الرسام الإيطالي موراندي الحاضر بقوة الحياة الصامتة

السبت, 04 نوفمبر 2017 20:44

فاروق يوسف

ثقافة وفنون - ثقافة وفنون
طباعة


عن طريق فنه الصامت أثبت الرسام الإيطالي جورجيو موراندي أن الموضوع المعالج فنياً يكتسب قيمته من خلال الأسلوب، ما يعني أن العودة إلى الموضوع ذاته مرات عديدة أمر ممكن ما دام أسلوب المعالجة الفنية يتغير،

بعد أن يكتسب طابعاً شخصياً، هو أشبه بطريقة عيش.

جورجيو موراندي

قضى موراندي الذي أُقيم له معرض شخصي في قاعة روبيلانت وفوينا- لندن الجزء الأكبر من حياته وهو يرسم مشاهد «الحياة الصامتة أو الجامدة». القناني والأواني التي رسمها لم تكن في أي حال من الأحوال تستعيد حياتها الأولى في لوحاته بل كانت تستأنف حياة جديدة أملتها طريقة الرسام في النظر إلى الأشياء. تلك الطريقة التي تميزت بالكثير من الزهد والتقشف وصولاً إلى استخراج شروط نمو منتحل عن طريق الفن. كانت حياة تلك الأشياء تبدأ من لحظة الرسم، وهي لحظة متخيلة لا شروط مسبقة لها.

يرسم موراندي (1890- 1964) كمَن يفتش عما يراه في سطح اللوحة لكي يختصر المسافة بين الحقيقة والوهم. ما يظهر على سطوح لوحاته لا يتطابق مع الواقع ولا يشكل احتفاءً بالتأثير البصري لذلك الواقع. لذلك لا يحبذ الرسام أن يقوم مشاهد أعماله في إعادة انتاج الواقع على غرار ما يراه على سطوح اللوحات. الواقع شيء والرسم شيء آخر.

من الإجحاف الثقة بالقليل الذي يظهر على سطوح لوحات موراندي. قليل الأشياء المرسومة وقليل المادة المستعملة وقليل الخطوط والمساحات. لا أعتقد أن القليل كان هدفه ليقول من خلاله كلاماً كثيراً. فن موراندي يضع أمام أعيننا خلاصات بصرية تتعلق بطريقة النظر إلى الأشياء باعتبارها مادة للرسم لا موضوعات له. يحرجنا سؤال من نوع «كيف يمكن تخيل الأشياء وقد تخلت عن هدف وجودها؟».

يرسم موراندي قنانيه وأوانيه في محاولة منه لاختراعها. إنه لا يعيد انتاجها بعد اكتشافها. يهبنا الرسام الإيطالي الذي يبدو للبعض كما لو أنه لم يغادر مكانه الأسلوبي، فكرة غير مسبوقة عن تأمل الأشياء في حياتها الصامتة. إنها موجودة هناك، في مكان خفي، يستخرجها الرسام منه حين يرسمها بعد أن يزيل عنها كل التفاصيل التي يعتقد أنها تضر بطبيعتها الروحية وتفسد صلته بها. في حقيقة ما فعله، فإن موراندي انتقل بالأشياء من مستواها الاستعمالي العادي إلى مستوى تكون فيه مادة لخيال يضفي على مفرداته صفة الحالة. كل شيء رسمه موراندي هو حالة مكتفية بذاتها.

موراندي الذي عاصر الانقلاب الكبير الذي شهده الرسم بعد لوحة بيكاسو (آنسات أفينيون) 1907 كان عميقاً في النظر إلى تلك التحولات والأخذ بما ينفعه في تأليف قاموسه الذي لم يكن ثرياً بالمفردات الشكلية بمقدار ما كان صارماً في تحويل تلك المفردات إلى كائنات لا تُمس بسبب مسافة العزلة التي تحيط بها.

يعرض موراندي أشياءه القليلة وهي في حالة صلح داخلي، ما يقف عائقاً بين المتلقي وبين سؤال من نوع: «ما النفع يمكن أن تؤدي إليه تجربة النظر إلى أشياء انقطعت صلتها بالواقع بسبب الرسم؟». ذلك السؤال يعطله صفاء وتسام روحيان يجد المتلقي نفسه وقد غمر بهوائهما. فالنظر إلى لوحات الفنان الإيطالي ينطوي على تجربة تأملية، لا تتيح للمرء مفارقة عوالمها الداخلية. يقف المتلقي أمام لوحات موراندي مثل شاهد صامت فيما تحلق روحه في فضاء بعيد.

أقوى ما فعله موراندي يكمن في اختراعه مساحة خاصة به يُخيل للكثيرين أنها من هبات موضوعه الدائم (الحياة الصامتة أو الجامدة) وهو اعتقاد غير صحيح بالمرة، ذلك لأن قوة هذا الفنان تكمن في انتصاره على محدودية ذلك الموضوع من طريق اختراع أسلوب في المعالجة الفنية لا ينطوي على كثير من الرخاء الذي يتطلبه مديح الأشياء من حولنا.

قدم موراندي درساً نافراً في الرسم حين جعلنا نعترف بأن الموضوعات لا تصنع الرسم.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف