قد يكون عباس احد شخصيات روايات شكسبير

السبت, 05 مايو 2018 20:17 سميح خلف مــدارات - مــدارات
طباعة


"1"

عندما قرر عباس عقد المجلس الوطني واصر على انعقاده وبالكيفية التي حدثت لم يأتي على بال عباس بانه يمتلك عضلات مفتولة او رجلا وطواطا او جراندايزر

او احد ابطال الروايات الاسطورية بل قرر بدعم من النظام الرسمي العربي المنخرط بالتحالف مع أمريكا والغرب وصفقتهم للقضية الفلسطينية والمنطقة وباتصالات من تحت الطاولة مع الادارة الأمريكية وكما جاء في تخفيف لهجته بالنسبة لأمريكا حتى الغزل بعد التوبيخ الذي لاقاه من تلك الادارة والتي تصل الى حد فركة اذن ابن قد يكون عاق ليرجع الى صوابه والاهم مافقة إسرائيل كدلة محتلة على عقد هذا المؤتمر الذي قال عباس انهم يتحدثون بمطلق الحرية وهو القائل قبل ذلك اننا نعيش تحت بسطار مجندة في جيش الاحتلال وهو القائل ايضا انه مندوب مالي وشرطي وامني للاحتلال... غريبا ان يدعو الجميع لزيارة القدس والعجب العجاب بانه يدعو شباب فلسطين عدم التقدم للسلك الشائك فهو لا يريد ان يقود شعب من المعاقين بل يريد ان يقود شعب من الجبناء والمتخاذلين وهو ينكر للتضحية عندما تكون واجبا من اجل الحقوق بل يدعو لحملات استنكارية ووقفات احتجاجية لا تسمن ولا تغني من نجوع هذا السلوك الباطني الذي دفع ومهد للاحتلال بالاستيلاء على الضفة عبر مستوطناته وبمستوطنين يقدر عدد هم ﺑ850 ألف مستوطن ومشاريع استراتيجية في الغور والبحر الميت ونهر الاردن، قد يكون عباس صادقا عندما قال لا دولة بدون غزة ولا دولة في غزة وعبر برنامجه وصفقة القرن اي الشعب الفلسطيني لن يحوز على دولة ذات سيادة او ربع دولة او نصف دولة فنفي النفي يعني تأكيد صفقة القرن ومتجهاتها وتوجهاتها التي يعمل عليها عباس وربما فك الارتباط مع غزة مع عدة اجراءات تعزل غزة لخيار واحد فقط تدخل اقليمي في غزة اما الضفة فحسم امرها عبر عش الدبابير والجرذان الذين يحكمونها في روابط مدن يجلسهم على طاولة واحدة مصالحهم فقط.

عند انهيار الثقافة الوطنية وانهيار قاعدة كبيرة من النخب كل شيء يقوله عباس مصدق وبحسن النوايا تارة والمصالح تارة اخرى فهؤلاء لا يجدوا اتساع للوطن الا بحجم مصالحهم ورغباتهم وان كان الضحية الشعب والوطن فالشعب بالنسبة لهم مسير وليس مخير وهذه حقيقة الحقائق الان لمأساة شعب ووطن.

"2"

خطاب فخامة الرئيس بهلواني استخدم فيه فن التمثيل الحركي والاشارات واللمز وخفة الدم عل المشاهد يبلع ما يتحدث به حتى كاد الحضور في بعض المشاهد لا يصفق له احد ولكن اذا كان هناك علماء سيكولوجيا قادرين ان يستقرؤوا تلك الشخصية التي اتت بمقدمة وبعكسها في طرح المشكلة حول القدس ولا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة ليأتي فيما بعد بغرضه وبعقله الباطن والمعلن بما يفيد عدم رغبته في اي شراكة وطنية تحت مبدأ يا بشيلوا يا بنشيل اي رغبته بالانفصال وتدمير كل شيء وكذلك ما يدور في عقله الباطن من حقد داخلي بخصوص الانتربول واﻟ70 شخصية التي يتحدث عنها والاولى ان يقدم نفسه للانتربول هو وعزام الاحمد وولديه وبقية الجوقة والفساد والنهب المستشري في مؤسسات السلطة وتسخير صندوق الاستثمار وبيع الاراضي والعقارات في الاردن ولبنان الخاصة بالمنظمة لصالح ابنه وعزام كما ذكرت وافادت عدة تقارير.

"3"

ابو الاديب عمل عراب لمحمود عباس شخصيا في المؤتمر السابع وابعده من المركزية وغدر به تحت اعتبارية تاريخي اثناء التحضير للمجلس الوطني اصر ابو الاديب كعراب ايضا ان لا يكون جدول الاعمال يحتوي على بند تغيير رئاسة المجلس وابدى رغبته بانه يريد ان ينهي حياته وهو رئيس، قائلا: انا وعباس مع بعض يا بنبقى سوى يا بننتهي سوى وعباس يكبرني بأربعة سنيين

التساؤل الان هل يغدر عباس ويطيح بأبو الاديب كما غدر به سابقا وكما غدر بأبو ماهر والمدني وقريع ونبيل عمر وابو العنين ويبعده عن رئاسة المجلس التي يطمح بها عزام الاحمد، اعتقد في هذه المرحلة ومن متلازمات برنامج عباس لجغرافية بان يتقلد رئاسة المجلس شخصية لا تنتمي لغزة بل اضيف بان هوية اللجنة التنفيذية المطلوبة ان تكون خالية من اللاجئين وعضوية رمزية من غزة.

 

 

سميح خلف

كاتب فلسطيني

 

 

شاهد مقالات سميح خلف