زياد عيتاني واعترافات ليفني و نساء الموساد…!

الأربعاء, 06 ديسمبر 2017 19:02

نواف الزرو

مــدارات - مــدارات
طباعة

 

 

ان يعترف الفنان اللبناني زياد عيتاني بانه عمل مع الموساد الصهيوني مجانًا بسبب فيديو جنسي سجل له مع فاتنة اسرائيلية، فهذا ليس جديدا على الموساد الاسرائيلي ، الذي دأب على توظيف الفاتنات اليهوديات لاصطياد الجواسيس والعملاء والزعماء العرب، فهذا هو السلاح السري للموساد ونجاحاته، والخلل هنا بالذين يقعون فريسة للفاتنات من الفلسطينيين والعرب. وهناك تاريخ حافل للفاتنات –الساقطات- اليهوديات في هذا المجال، فهناك فاتنة ارتقت الى اعلى المواقع القيادية السياسية في الكيان الصهيوني، فكانت فاعلة في الصفوف الاولى في حزب الليكود، ثم انسلخت عنه لتنضم الى شارون الذي شكل حزب كاديما، ثم شغلت منصب وزيرة خارجية الكيان في عهد حكومة اولمرت، وشكلت ثنائيا معه في اتخاذ قرارات الحرب على لبنان/2006، وغزة/2008-2009، ثم ترأست بعد سقوط اولمرت ،الحزب في الانتخابات البرلمانية /2009 في مواجهة الليكود-نتنياهو، فتغلبت عليه في عدد المقاعد، غير انها فشلت في تشكيل الحكومة، التي شكلها نتنياهو بعدها، وكانت قبل ذلك برتبة ضابط في الموساد الصهيوني، تصول وتجول في العواصم الاوروبية، بحثا عن صيد ثمين فلسطيني او عربي، موظفة جمالها واغراءاتها وجسدها في ذلك، فكان لها ما ارادت وبحثت عنه دائما، كل ذلك كان شائعا ومتداولا، الى ان جاء اعترافها رسميا بذلك عبر صحيفة التايمز؟.

 

انها تسيفي ليفني التي اعترفت في مقابلة لها مع صحيفة”التايمز- 2 / 11 / 2012″أنها ليست ضد ممارسة الجنس في سبيل الحصول على معلومات تفيد الكيان الصهيوني، كاشفةعن جوانب كثيرة صادمة تتعلق بعملها سابقاً في جهاز الاستخبارات”الموساد”، حيث تفاخرت ليفني بأعمالها البطولية بتنفيذ عمليات خاصة كإسقاط شخصيات هامة عن طريق إيقاعهم في عمليات جنسية، ومن ثم ابتزازهم لتقديم تنازلات سياسية تصب لصالح الموساد.، مؤكدة: أنها مع القتل وممارسة الجنس إذا كان الهدف الإتيان بمعلومات تفيد إسرائيل، وأن الموساد أنقذها أكثر من مرة في قضايا تورطت بها في دول أوروبية ذهب ضحيتها علماء بعضهم عرب”، وجاءت تصريحات ليفني هذه عقب إباحة أحد أكبر وأشهر الحاخامات في إسرائيل وهو آري شفات، ممارسة الجنس للنساء الإسرائيليات مع الأعداء مقابل الحصول على معلومات.

واعتراف ليفني هذا باصطياد القادة والعلماء بتوظيفها للاغراء والجنس، ليس الاول من قبل نساء الموساد، فقد أجرت المراسلة العسكرية الاسرائيلية “راز شخنيك” مقابلات غير مسبوقة مع “اربع مقاتِلات” من جهاز “الموساد”، واصفة إياهن بأنهن يصلن لأخطر الأماكن، ويشتركن في أجرأ العمليات، ويُعرضن حياتهن للخطر كل يوم، مشيرة إلى أن إحداهن تحمل شهادة دكتوراه في الآداب، ونقلت “شخنيك” عن إحداهن قولها”نحن نستعمل أنوثتنا في عملنا الأمني بصورة كبيرة، وتوجد ألعاب إغراء وجذب ومحاولات إثارة للطرف الثاني، لكن الحد هو الإنفاذ الجنسي، بما يتضمنه ذلك من لحظات إثارة وخوف”.

لقد قرأنا وسمعنا الكثير الكثير، عن نساء الموساد الاسرائيلي ودورهن في اصطياد واغتيال القادة والعلماء والنشطاء، غير ان الجديد في هذا السياق، انه بعد ان كانت دولة الاحتلال تتعامل مع عمليات الاغتيالات السياسية التي ينفذها جهاز الموساد الاسرائيلي، ضد القيادات والنخب الفلسطينية والعربية، ببالغ التكتم والسرية والحرص على عدم كشف تفاصيل تلك العمليات، يبدو ان تحولا طرأ على تلك السياسة الاسرائيلية، اذ بات من الملفت للانتباه الكشف عن الوثائق والشهادات والاعترافات، التي تكشف النقاب عن دور الموساد الاسرائيلي في مسلسلات الاغتيالات والتفجيرات الارهابية المجازرية في العواصم العربية والاوروبية والتي لم تعد سرية او خفية او حتى مؤجلة الى ما بعد مرور نصف قرن من اقترافها على سبيل المثال، بل اخذت حتى الدوائر الاسرائيلية تعترف وتتباهى احيانا بقيام الموساد بهذه العملية او ذاك التفجير …ولعل السؤال الكبير الذي يفرض نفسه هنا: لماذا يسقط زعماء وقادة عرب بسهولة في شباك الفاتنات-الساقطات- الموساديات….؟!

 

نواف الزرو

كاتب فلسطيني

 

 

شاهد مقالات نواف الزرو