ماذا بعد هزيمة داعش؟

الأربعاء, 06 سبتمبر 2017 11:46

د. فايز رشيد

مــدارات - مــدارات
طباعة

 

 

ثلاث سنوات استمرّت دولة داعش في العراق وبلاد الشام, وهي الآن على طريق لفظ أنفاسها الأخيرة. لكن مرحلة ما قبل “داعش”, ليست بالتأكيد ما بعده. نظراً للمتغيرات الكثيرة التي طرأت على المنطقة برمتها, وبالأخص في العراق وسوريا. المتغيرات تأتي وفقاً للاعبين الكثر الذين تدخّلوا في البلدين, تحت مسمّى “مكافحة الإرهاب” ظاهرياً, وكل طرف يخفي بواعثه وأهدافه الخفيّة. ربما كانت معركة الموصل وتلعفر وانتصار الجيش العراقي فيهما, والهزائم التي مني بها في سوريا مؤخرا, المفتاح الأهم للإطلالة على مستقبل المنطقة بعد هزيمة “داعش”. لأن جبهة الموصل جرى تسليمها عن عمد لـ”داعش”, بعد انسحاب كل قطعات الجيش العراقي منها. هذا مع العلم,أن كل من قبضت عليهم “داعش” من الجنود العراقيين, قامت فيما بعد بإعدامهم. أيضا, فأن أسلحة الجيش العراقي على جبهة الموصل جرى تسليمها للتنظيم الإرهابي. هذا محدد مهم, لرؤية الوضع في العراق في المدى القريب المنظور. للعلم أيضاً, الولايات المتحدة, وكما تعترف, لها 6000 جندي بالإضافة إلى قواعد ثابتة على الأرض العراقية. تركيا أدخلت كتائب من جيشها في الشمال العراقي. مسعود بارزاني قرر إقامة استفتاء على مصير كردستان, وكلّ ذي عقل يدرك ما هي نتائج الاستفتاء, الذي يعني الانفصال عن العراق وإعلان الدولة الكردية المستقلّة عن الوطن الأم.

 

الكيان الصهيوني ليس ببعيد عن العراق بالطبع, من خلال تواجده في إقليم كردستان, وهو يتعامل مع المنطقة العربية (وبضمنها العراق) انطلاقا من مخطط برنارد لويس التفتيتي للأقطار العربية (42 دويلة), وتاريخ العلاقات الصهيونية مع الأكراد بدأ, إبان زعامة مصطفى بارزاني (والد مسعود) للثورة الكردية. لعل المحدّد الثاني هو, أن “داعش” ليس جسما عسكريا فقط, بل أيضاً أيديولوجية معتنقة كعقيدة ومنهج حياة. لو كان الأمر على الشكل الأوّل, لانتهى “داعش” في آخر هزيمة له. لكن الحال ليس كذلك, فـقد وجد له تربة خصبة في العديد من الأقطار العربية, ووجد من يرعاه, ووجد من يمدّه بالمال والعتاد. ووجد انتشارا له بين الشباب الناقمين على أنظمة حكم بلدانهم, ووجد صدىٍ له على منابر الكثير من المساجد العربية والتابعة أيضا للدول الإسلامية, وعلى ألسنة المؤيدين لصورة الإسلام الداعشية وطرائقه كوسيلة رئيسية للتعبير عن النقمة على أنظمة الحكم الحالية وتغييرها عنوة. بالتالي، نشك أن يستقبل “داعش” هزيمته بصدر رحب, ويعلن استسلامه وتفكيك تنظيمه. الموصل ستحتاج إلى ما يزيد عن 100مليار دولار لإعادة إعمارها.

“داعش” سيلجأ إلى العمل من تحت الأرض, هذا في ظل انقسامات بينية عراقية, أطرافها حملت السلاح بعضها على بعض. كما تنظيمات مسلحة أخرى لا تعد ولا تحصى, بكلمات أخرى,داعش” هُزم عسكرياً, لكنه بقي نهجاً وفكراً, وطريقةً لحل التناقضات الكثيرة القائمة مع أنظمة الحكم. هذه التناقضات ستكون في المرحلة المقبلة قادرة على استقطاب تنظيمات مسلحة كبيرة/صغيرة في ساحات عربية كثيرة, وليس في العراق وسوريا, ولا اليمن وليبيا ومصر فحسب, بل غيرها بالطبع.

في سوريا,هناك ملامح عامة مشتركة مع الوضع في العراق, لكن بلاعبين متعددين أكثر من المتدخلين في العراق. في سوريا, روسيا دخلت بقوة على آخر منفذ بحري لها في منطقة المياه الدافئة, وهي تدرك تماما لو أن الإرهاب في سوريا تمكن من الانتصار, لغيّر وجه المنطقة إلى درجة سيئة, وأن الإرهاب أيضاً سيطال حدودها. الولايات المتحدة في سنوات الصراع السورية, انتقلت من شكل تدخل مباشر محدود عبر قيادتها لضربات التحالف الدولي في عهد أوباما, إلى شكل أكثر تطورا من التواجد الفعلي المباشر المحدود في عهد الرئيس أوباما, وإلى المشاركة المباشرة في ضرب أهداف عسكرية سورية تحت حجة, استعمال النظام السوري للسلاح الكيماوي, هذا في عهد الرئيس الجديد ترامب, واشنطن تتواجد عسكريا في الشرق السوري على الحدود العراقية ـ السورية.

إسرائيل تدخلت في الأحداث السورية منذ يومها الأول, وأجرت بعض تفاهمات مع روسيا حول تحليق طائراتها في الأجواء السورية, من أجل ضرب ما تدّعيه “وصول أسلحة متطورة إلى حزب الله”. إيران وحزب الله يضعان كل إمكانياتهما في سبيل إسقاط الهدف الغربي, الهادف إلى إزاحة النظام السوري برئاسة الرئيس بشار الأسد ومن ثم تفكيك سوريا. تركيا حرصت على إدخال جيشها أيضا إلى الشمال السوري تحت اسم حملة “درع الفرات”, وسط ادّعات بأن هذه المناطق أيضا تتبع لها, انطلاقا من ترتيبات العهد العثماني. المهم بالنسبة لروسيا هو حكم علماني في سوريا. وهي خلصت إلى مقولة مهمة أن شكل نظام الحكم في سوريا هو من مهمات الشعب السوري.

كافة الأطراف اللاعبة في سوريا تدّعي الحرص على وحدة الأراضي السورية, وهذا ما يجافي الحقائق والواقع. الولايات المتحدة والكيان وتركيا تسعى إلى تقسيم سوريا. بالنسبة للصين فهي عمليا لا تتناقض مع الموقف الروسي حول سوريا, بل الأصح القول, إنها تقترب منه كثيرا . أوروبا الغربية لا يمكنها اتخاذ مواقف بعيدا عن التبعية والإلحاق بالموقف الأميركي.

من زاوية ثانية, فإن الأوضاع في ليبيا بعيدة عن إمكانية رسم صورة تقريبية لمستقبلها ,فمتغيرات كثيرة طرأت على الوضع فيها,لجوء الكثير من الداعشيين في سوريا والعراق إليها, وتبعات ذلك. وجود حكومات متناحرة مختلفة, تحرير سيف الإسلام القذافي وتداعياته, كذلك ما كشفت عنه رسائل هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية السابقة, الالكترونية من اسرار حول هذا الملف, ونشرته مجلة “الفورين بوليسي”الأميركية ,تحت عنوان “لماذا سعى حلف الناتو للإطاحة بالزعيم الليبي” ومخطط ساركوزي في أفريقيا.بالنسبة لليمن. فنتائج الوقائع لم تأت وفقا للحسابات, نظرا لتعقيد الصراعات المتعددة فيه, والذي امتاز بطول مدة كل حروبه, إضافة إلى الكوليرا والمجاعة التي تفتك بأطفاله. نعم الحرب والكوليرا حولتا اليمن السعيد إلى اليمن التعيس! جملة القول: إنّ باباً أغلِقْ, لكن أبوابا كثيرة أخرى لا تزال مفتوحة , وأخرى قد تفتح, ستفاقم من حدة المعارك والصراعات في المنطقة بأكملها.

 

د. فايز رشيد

كاتب فلسطيني

 

 

شاهد مقالات د. فايز رشيد