موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

أصل اللا سامية .. ولا تعتذر عما قلت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اعتذار الرئيس الفلسطيني محمود عباس عما سبق وقاله حول الصهيونية واليهود في افتتاح دورة المجلس الوطني الأخيرة, بعد مهاجمته من قبل القادة الإسرائيليين , وبخاصة ثنائي الحرب نتنياهو وليبرمان وقد وصفاه بأقذع الأوصاف النابية والبذيئة, كما دول غربية كثيرة اتهمته بـ “اللا سامية” , وصولا إلى محاولة الولايات المتحدة انتزاع قرار من مجلس الأمن بإدانته ( وقد فشلت فيه بسبب موقف دولة الكويت الشقيقة). الاعتذار لم يكن متوجبا على الرئيس أبو مازن! وبالرغم من ذلك دعا عديدون من وزراء الكابينيت, إلى سجنه في المقاطعة ومنعه من السفر,أسوة بالرئيس الراحل ياسر عرفات. كل ما قاله عباس, لم يخترعه من عقله, وإنما تناوله وأكد عليه كبار الكتاب اليهود وحتى بعض الصهيونيين منهم. لم ينكر الرئيس الفلسطيني الهولوكوست, لكن الاتهامات وجهت إليه بإنكارها, وعاد ليقول: بأن المحرقة هي أكبر جريمة في التاريخ, مع العلم بأن من أفحش في التاريخين القديم والحديث هي جريمة اغتصاب فلسطين وطرد أهلها وإقامة دولة سوبر فاشية اسمها إسرائيل. نعم كثيرون من الكتاب الأميركيين والفرنسيين والسوفييت من اليهود شككوا في أرقام الصهيونية حول حرق ستة ملايين يهودي, ومن هؤلاء نورمان فلنكشتاين في مؤلفه بعنوان “صناعة الهولوكست”, وآخرون (عددناهم في مقالة سابقة على صفحات “الوطن”). وقد ارتأى كاتب هذه السطور, أن تكون مقالة اليوم حول أصل مفهوم العداء للسامية” .

 

الساميون: هم من ينتسبون لسام بن نوح، وعادة فإن لفظة السامية تنطبق وفقا لعلماء اللغة على القبائل التي سكنت في شبه الجزيرة العربية, وفي بلاد الرافدين (العراق) وفي المنطقة السورية (التي أصبحت فيما بعد سوريا ولبنان وفلسطين والأردن), وأطلق كذلك على سكان المنطقة الأخيرة اسم “الكنعانيين” في العام 70 م طرد الرومان اليهود العرب من فلسطين إلى أوروبا, وشتتوهم في كل بقاع العالم, وجاء فيما بعد ما يعرف بـ “الشتات اليهودي العام” .

“العداء للسامية” هي فكرة حديثة نسبيا, اخترعها اليهود الأوروبيون رسميا في القرن التاسع عشر, وأول من كتب حول المفهوم (وفقا للمؤرخ برنارد لازار في كتابه المعنون بـ “اللا سامية, تاريخها وأسبابها” الصحفي الألماني ولهلم ماد , وكان ذلك في عام 1873. يخلص لازار في استعراضه لهذا المفهوم إلى نتيجة تقول: “إن خاصية المماحكة لدى الطوائف اليهودية أعطت ذرائع سهلة للعداء لليهود. لقد توارت تلك الطوائف خلف سياج, أعتقد أفرادها أنهم مشربون بخاصية استثنائية, اليهودي يفخر بامتياز توراته, حتى إنه يعتبر نفسه فوق وخارج بقية الشعوب, لقد اعتبر اليهود أنفسهم “الشعب المختار” الذي يعلو كل الشعوب, وتلك خاصية جميع الشعوب الشوفيينية” (روجيه غارودي, قضية “إسرائيل” والصهيونية السياسية, دمشق1984). يتقاطع مع هذا التفسير أيضاً المؤرخ: آرثر كوستلرفي كتابه القيم “مملكة الخزر وميراثها, القبيلة الثالثة عشرة” .

استغل المفكرون الصهاينة هذا المفهوم أبشع استغلال! حاول ليو بنسكر تصويرها على هواه: “اليهود غريبون عن كل الشعوب التي يعيشون بينها, إنهم مطاردون في كل مكان, انسجامهم مع الشعوب يستحيل تحقيقه .. الخ” . جاء من بعده هرتزل ليوظف هذا المفهوم من أجل خدمة الهدف الذي رسمت الحركة الصهيونية تفاعلاته وهو: إنشاء الوطن القومي لليهود في فلسطين! . بالتالي يمكن الاستنتاج: حرص هؤلاء المفكرين على تعميق هذا المفهوم, كخطة مهيأة للطرح الابتزازي: بضرورة مساعدة أوروبا والعالم لليهود لإنشاء دولتهم في فلسطين .

هذه الفكرة/الهدف تفاعلت في أوروبا بين رفض من طوائف يهودية أوروبية وأميركية كثيرة لها وللخطة الصهيونية بإنشاء “دولة اليهود”. تفاعلت الفكرة أيضا بين مفكري العصر من اليهود: ويقول اليهودي الديانة المفكر كارل ماركس: “اليهودية استمرت بفضل التاريخ لا رغماً عنه, ولذا فإن تحرير اليهود يعني تحرير المجتمعات من اليهودية”. مظاهر تفاعل الفكرة تمثلت أيضا في دعوات يهودية كثيرة, لاندماج اليهود في مجتمعاتهم, ودعوات من بعض مفكري العصر من غير اليهود, لذلك فإن ماركس يعتبر أن فكرة “الأمة اليهودية” هي أيضا فكرة رجعية المحتوى, وحل المسألة اليهودية يتمثل في اندماج اليهود في المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها”. تفاعلت الفكرة في حوار صهيوني داخلي في مكان إقامة الدولة: الأرجنتين, الكونغو, كندا, موزامبيق,أوغندا وغيرها, وأيضا في الكثير من التساؤلات الأخرى التي حددتها عوامل كثيرة: اقتصادية, سياسية, التحالف مع التوجهات والمصالح الاستعمارية, ومن أهم من عبر عنها مؤتمر الدول الاستعمارية تحت اسم “كامبل بنرمان”.

كل ذلك ينفي الارتباط الروحي لليهود بفلسطين, ويبين التضليل في الأساطير الصهيونية مثل “أرض الميعاد” و”أرض بلا شعب لشعب بلا أرض” وغيرها,ـ”الحاخامات اليهود خافوا من التاريخ اليهودي أكثر من خوفهم من التاريخ العام, حتى عندما ظهر أول كتاب عن هذا التاريخ – تاريخ ملوك فرنسا والملوك العثمانيين – في القرن السادس عشر جرى منعه، وحظرته السلطات الحاخامية العليا شرق أوروبا ولم يظهر ثانية إلا في القرن التاسع عشر” (إسرائيل شاحاك, التاريخ اليهودي, الديانة اليهودية, وطأة ثلاثة آلاف سنة, بيروت 1995) .

لقد حاولت الصهيونية ووليدها إسقاط مفهوم كانت هي من اخترعته, وحرصت وتحرص على ترويجه لثلاثة أهداف, الأول: إلصاق السامية باليهود عنوة بما يعنيه ذلك من تثبيت مفاهيم زائفة وتضليلية أخرى مثل “القومية” و”الأمة” و”الشعب” اليهودي. الثاني: تثبيت “العداء” لليهود من خلال “العداء للسامية”. الثالث: إذا تم اعتبار اليهود “قومية” فمن الطبيعي والحالة هذه “عدالة مطالبتهم” بـ “وطن قومي” لهم في فلسطين! .

يحاولون أيضا إلصاق تهمة “العداء للسامية” بالعرب! ناسين أو متناسين الحقائق التاريخية, التي تؤكد أن العرب هم أصل السامية ولا يمكن لشعب أن يكون عدوا لنفسه! وأن لا علاقة لليهود بـ”السامية” لا من قريب أو من بعيد (د .عبدالوهاب المسيري, موسوعة الصهيونية و”إسرائيل”, المجلد الثاني: دار الشروق, القاهرة 1999) ومصادر أخرى كثيرة أيضا. سامية العرب مثبتة تاريخيا بالمعنى العلمي, أما اليهود فلا يمتون للسامية بصلة. صحيح أن يهودا عربا قلة بقوا في فلسطين, وهم يعتنقون الديانة اليهودية،,هؤلاء ساميون لأنهم من العرق العربي وليس لأنهم يهوديو الديانة! يؤكد مؤرخون مثل توينبي وغيره (وما أكثرهم! ومنهم يهود: غوستاف لوبون وغيره): أن يهود اليوم لا علاقة لهم بيهود الزمن القديم. هذا دليل إضافي على صحة ما نقول. الحركة الصهيونية حريصة على تعميم مفهوم “العداء للسامية” على مستوى العالم, وتكريس اليهود كـ “شعب سام”, والترويج بأن العرب “معادون للسامية”! والترويج بأن “العرب يضطهدون اليهود” وأنهم “اضطهدوهم تاريخيا”!التاريخ يثبت بما لا يقبل مجالاً للشك, أن اليهود عاشوا ويعيشون في المجتمعات العربية مثل كل الطوائف والمذاهب والأعراق والإثنيات الأخرى وعلى قدم المساواة. إن العصر الذهبي لليهود كان في الأندلس إبان الحكم العربي- الإسلامي لها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

حاليا يتواجد 4109 زوار  على الموقع