موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

أصل اللا سامية .. ولا تعتذر عما قلت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

اعتذار الرئيس الفلسطيني محمود عباس عما سبق وقاله حول الصهيونية واليهود في افتتاح دورة المجلس الوطني الأخيرة, بعد مهاجمته من قبل القادة الإسرائيليين , وبخاصة ثنائي الحرب نتنياهو وليبرمان وقد وصفاه بأقذع الأوصاف النابية والبذيئة, كما دول غربية كثيرة اتهمته بـ “اللا سامية” , وصولا إلى محاولة الولايات المتحدة انتزاع قرار من مجلس الأمن بإدانته ( وقد فشلت فيه بسبب موقف دولة الكويت الشقيقة). الاعتذار لم يكن متوجبا على الرئيس أبو مازن! وبالرغم من ذلك دعا عديدون من وزراء الكابينيت, إلى سجنه في المقاطعة ومنعه من السفر,أسوة بالرئيس الراحل ياسر عرفات. كل ما قاله عباس, لم يخترعه من عقله, وإنما تناوله وأكد عليه كبار الكتاب اليهود وحتى بعض الصهيونيين منهم. لم ينكر الرئيس الفلسطيني الهولوكوست, لكن الاتهامات وجهت إليه بإنكارها, وعاد ليقول: بأن المحرقة هي أكبر جريمة في التاريخ, مع العلم بأن من أفحش في التاريخين القديم والحديث هي جريمة اغتصاب فلسطين وطرد أهلها وإقامة دولة سوبر فاشية اسمها إسرائيل. نعم كثيرون من الكتاب الأميركيين والفرنسيين والسوفييت من اليهود شككوا في أرقام الصهيونية حول حرق ستة ملايين يهودي, ومن هؤلاء نورمان فلنكشتاين في مؤلفه بعنوان “صناعة الهولوكست”, وآخرون (عددناهم في مقالة سابقة على صفحات “الوطن”). وقد ارتأى كاتب هذه السطور, أن تكون مقالة اليوم حول أصل مفهوم العداء للسامية” .

 

الساميون: هم من ينتسبون لسام بن نوح، وعادة فإن لفظة السامية تنطبق وفقا لعلماء اللغة على القبائل التي سكنت في شبه الجزيرة العربية, وفي بلاد الرافدين (العراق) وفي المنطقة السورية (التي أصبحت فيما بعد سوريا ولبنان وفلسطين والأردن), وأطلق كذلك على سكان المنطقة الأخيرة اسم “الكنعانيين” في العام 70 م طرد الرومان اليهود العرب من فلسطين إلى أوروبا, وشتتوهم في كل بقاع العالم, وجاء فيما بعد ما يعرف بـ “الشتات اليهودي العام” .

“العداء للسامية” هي فكرة حديثة نسبيا, اخترعها اليهود الأوروبيون رسميا في القرن التاسع عشر, وأول من كتب حول المفهوم (وفقا للمؤرخ برنارد لازار في كتابه المعنون بـ “اللا سامية, تاريخها وأسبابها” الصحفي الألماني ولهلم ماد , وكان ذلك في عام 1873. يخلص لازار في استعراضه لهذا المفهوم إلى نتيجة تقول: “إن خاصية المماحكة لدى الطوائف اليهودية أعطت ذرائع سهلة للعداء لليهود. لقد توارت تلك الطوائف خلف سياج, أعتقد أفرادها أنهم مشربون بخاصية استثنائية, اليهودي يفخر بامتياز توراته, حتى إنه يعتبر نفسه فوق وخارج بقية الشعوب, لقد اعتبر اليهود أنفسهم “الشعب المختار” الذي يعلو كل الشعوب, وتلك خاصية جميع الشعوب الشوفيينية” (روجيه غارودي, قضية “إسرائيل” والصهيونية السياسية, دمشق1984). يتقاطع مع هذا التفسير أيضاً المؤرخ: آرثر كوستلرفي كتابه القيم “مملكة الخزر وميراثها, القبيلة الثالثة عشرة” .

استغل المفكرون الصهاينة هذا المفهوم أبشع استغلال! حاول ليو بنسكر تصويرها على هواه: “اليهود غريبون عن كل الشعوب التي يعيشون بينها, إنهم مطاردون في كل مكان, انسجامهم مع الشعوب يستحيل تحقيقه .. الخ” . جاء من بعده هرتزل ليوظف هذا المفهوم من أجل خدمة الهدف الذي رسمت الحركة الصهيونية تفاعلاته وهو: إنشاء الوطن القومي لليهود في فلسطين! . بالتالي يمكن الاستنتاج: حرص هؤلاء المفكرين على تعميق هذا المفهوم, كخطة مهيأة للطرح الابتزازي: بضرورة مساعدة أوروبا والعالم لليهود لإنشاء دولتهم في فلسطين .

هذه الفكرة/الهدف تفاعلت في أوروبا بين رفض من طوائف يهودية أوروبية وأميركية كثيرة لها وللخطة الصهيونية بإنشاء “دولة اليهود”. تفاعلت الفكرة أيضا بين مفكري العصر من اليهود: ويقول اليهودي الديانة المفكر كارل ماركس: “اليهودية استمرت بفضل التاريخ لا رغماً عنه, ولذا فإن تحرير اليهود يعني تحرير المجتمعات من اليهودية”. مظاهر تفاعل الفكرة تمثلت أيضا في دعوات يهودية كثيرة, لاندماج اليهود في مجتمعاتهم, ودعوات من بعض مفكري العصر من غير اليهود, لذلك فإن ماركس يعتبر أن فكرة “الأمة اليهودية” هي أيضا فكرة رجعية المحتوى, وحل المسألة اليهودية يتمثل في اندماج اليهود في المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها”. تفاعلت الفكرة في حوار صهيوني داخلي في مكان إقامة الدولة: الأرجنتين, الكونغو, كندا, موزامبيق,أوغندا وغيرها, وأيضا في الكثير من التساؤلات الأخرى التي حددتها عوامل كثيرة: اقتصادية, سياسية, التحالف مع التوجهات والمصالح الاستعمارية, ومن أهم من عبر عنها مؤتمر الدول الاستعمارية تحت اسم “كامبل بنرمان”.

كل ذلك ينفي الارتباط الروحي لليهود بفلسطين, ويبين التضليل في الأساطير الصهيونية مثل “أرض الميعاد” و”أرض بلا شعب لشعب بلا أرض” وغيرها,ـ”الحاخامات اليهود خافوا من التاريخ اليهودي أكثر من خوفهم من التاريخ العام, حتى عندما ظهر أول كتاب عن هذا التاريخ – تاريخ ملوك فرنسا والملوك العثمانيين – في القرن السادس عشر جرى منعه، وحظرته السلطات الحاخامية العليا شرق أوروبا ولم يظهر ثانية إلا في القرن التاسع عشر” (إسرائيل شاحاك, التاريخ اليهودي, الديانة اليهودية, وطأة ثلاثة آلاف سنة, بيروت 1995) .

لقد حاولت الصهيونية ووليدها إسقاط مفهوم كانت هي من اخترعته, وحرصت وتحرص على ترويجه لثلاثة أهداف, الأول: إلصاق السامية باليهود عنوة بما يعنيه ذلك من تثبيت مفاهيم زائفة وتضليلية أخرى مثل “القومية” و”الأمة” و”الشعب” اليهودي. الثاني: تثبيت “العداء” لليهود من خلال “العداء للسامية”. الثالث: إذا تم اعتبار اليهود “قومية” فمن الطبيعي والحالة هذه “عدالة مطالبتهم” بـ “وطن قومي” لهم في فلسطين! .

يحاولون أيضا إلصاق تهمة “العداء للسامية” بالعرب! ناسين أو متناسين الحقائق التاريخية, التي تؤكد أن العرب هم أصل السامية ولا يمكن لشعب أن يكون عدوا لنفسه! وأن لا علاقة لليهود بـ”السامية” لا من قريب أو من بعيد (د .عبدالوهاب المسيري, موسوعة الصهيونية و”إسرائيل”, المجلد الثاني: دار الشروق, القاهرة 1999) ومصادر أخرى كثيرة أيضا. سامية العرب مثبتة تاريخيا بالمعنى العلمي, أما اليهود فلا يمتون للسامية بصلة. صحيح أن يهودا عربا قلة بقوا في فلسطين, وهم يعتنقون الديانة اليهودية،,هؤلاء ساميون لأنهم من العرق العربي وليس لأنهم يهوديو الديانة! يؤكد مؤرخون مثل توينبي وغيره (وما أكثرهم! ومنهم يهود: غوستاف لوبون وغيره): أن يهود اليوم لا علاقة لهم بيهود الزمن القديم. هذا دليل إضافي على صحة ما نقول. الحركة الصهيونية حريصة على تعميم مفهوم “العداء للسامية” على مستوى العالم, وتكريس اليهود كـ “شعب سام”, والترويج بأن العرب “معادون للسامية”! والترويج بأن “العرب يضطهدون اليهود” وأنهم “اضطهدوهم تاريخيا”!التاريخ يثبت بما لا يقبل مجالاً للشك, أن اليهود عاشوا ويعيشون في المجتمعات العربية مثل كل الطوائف والمذاهب والأعراق والإثنيات الأخرى وعلى قدم المساواة. إن العصر الذهبي لليهود كان في الأندلس إبان الحكم العربي- الإسلامي لها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

حاليا يتواجد 2505 زوار  على الموقع