موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

الصديقات «منى»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

يقولون إن الصداقات القديمة أمتن وإن صداقة المدرسة خير من صداقة الجامعة وهذه خير من صداقة العمل ولو أعجبتنا، وهذا قول قابل للتصديق على نحو نسبى لا مطلق فلكل قاعدة استثناء ومتى توافرت عناصر الجذب بين الأشخاص تقاربوا، ومن هنا تبدأ حكاية «منى« أو حكاية الصديقات الثلاث.

 

التقت ثلاث نساء فى العقد الثامن من عمرهن على غير موعد ودون سابق معرفة فى دار راقية للمسنين، لم يكن بأى منهن مرض عدا أمراض الشيخوخة المعتادة وبعض آلام المفاصل، ولا كانت أيهن مقطوعة من شجرة، صحيح رحل الزوج أو وقع الانفصال عنه من سنين لكن كان لكل منهن أولاد وأحفاد بل إن إحداهن رزقت قبل فترة بأول ابن من حفيدتها، فماذا إذن حدا بهن للتردد على دار للمسنين؟ ثلاثتهن كن محبات الحياة إلى المنتهى، ولديهن الرغبة وكذلك بعض الطاقة للخروج والسفر والتبضع، والمعضلة هى أن وقت فراغهن كان أوسع بكثير من أن تستوعبه الزيارة الأسبوعية التى يقوم بها الأهل والأحباب، لذلك تصادف أن اشتركن فى دار المسنين للاستمتاع بالرحلات التى تنظمها الدار فى الشتاء للأقصر وأسوان وفِى الصيف لبعض سواحل البحرين الأبيض والمتوسط. التقت النساء الثلاث وتعارفن وتقاربن واكتشفن أن ثلاثتهن يحملن اسم منى.

كانت منى الأولى خبيرة فى قراءة الفنجان، منذ أن أحيلت للمعاش من عملها التربوى الذى وصلت فيه لأعلى درجة صارت تعطى اهتماما أكبر لهواية قراءة الفنجان. كان يتلبسها مائة عفريت فور أن تفرغ هى أو يفرغ ضيفُها أو مضيفُها من احتساء فنجان القهوة، بل كانت توشك أن تخطف الفنجان من يد جليسها لفرط لهفتها على تحويل نغبشات البن إلى أفعال من نوع سوف وسيكون وسَتَمُر. ومع أن أيا ممن احتست معهم القهوة لم يخبرها قط بتحقق نبوءتها ولا هى نفسها تظن أن قراءتها للفنجان قد تحققت يوما ــلكنها مع ذلك كانت تشعر أنها صاحبة رسالة فهى تعِد وتُبٓشِر وتُحٓذر حسب ما يتراءى لها فى الفنجان، وحين كانت تتداخل الخطوط داخل الفنجان وتتشابه عليها القراءة كانت تتحفظ قليلا فى التنبؤ بالمستقبل وتترك الباب مواربا لاحتمال أن يحدث كذا وكذا. مارست هوايتها القديمة مع صديقتّى الدار ولم تتأثر بتضاحكهما وهما تسلمانها فنجانّى القهوة قائلتين: من فضلك طمنينا على المستقبل يا منى! كانت كلمة المستقبل تبدو خارج السياق لكن لا يهم فإن الغد وبعد الغد والأسبوع المقبل كلهم جزء من المستقبل فلم لا تُبٓصّر صديقتيها بما فيه ومن فيه ؟

وكانت منى الثانية تهوى تزويج الأقارب والمعارف، وحين توطدت علاقتها بصديقتٌى الدار راحت تحكى لهما عن نوادرها بهذا الخصوص. نصف بنات العائلة رأين أزواجهن فى حديقة منزلها بجاردن سيتى، وكان اللقاء الأول يصيب حينا ويخيب حينا وفِى بعض الأحيان كان الأمر يحتاج لأكثر من جلسة ومنى جاهزة على الدوامــ فلم تعمل قط ويوجد لديها من يقوم على خدمتها. توطدت علاقتها بالثنائى منى ففضفضت معهما عن خلافها المستمر مع زوجها رحمه الله الذى لم يكن راضيا عن هذه الهواية، وحكت لهما كيف كانت تتحول إلى قطة متنمرة كلما حاول الاقتراب من هذه المساحة الخاصة فلا هو توقف عن عتابها ولا هى ترددت فى تذكيره بمثل «يا بخت من وفق«. تحرك شفتيها ذات اليمين وذات اليسار وهى تقول ما بال لو عرف المرحوم أن هذه الهواية كانت لها تكلفتها المادية، صحيح أنه كان يدرك أن تجهيز مستلزمات لقاء العروسين من عصائر وحلوى وما شابه يحتاج تمويلا، لكنه حتى توفاه الله لم يعلم أنها كانت تضطر أحيانا لأن تسهم فى نفقات الزواج فتشترى غسالة نصف أوتوماتيك للعريس أو تمول ليلة الحنة للعروس، كانت ترفض أن ينهزم الحب أمام المال. لمحّت ذات مرة إلى أنها جاهزة للبحث لأحفاد الثنائى منى ذكورا وإناثا عن نصفٍ آخر يكون لقطة، لكنهما أفهمتاها بلطف أن زواج الصالونات راحت عليه فإن لم يأتِ الارتباط صدفة ففى وسائل التواصل الاجتماعى ما يقوم مقام حديقة بيتها، فهِمَت الرسالة ولم تفتح الموضوع مرة أخرى، هى كانت تعرف أنهما محقتان.

أما منى الثالثة فكانت صاحبة ذوق رفيع، لها ريشة حولّت بها مشاعرها إلى لوحات تكاد تنطق فلما تبين الناس موهبتها شملتهم بريشتها فاتسعت الدائرة. كثيرا ما هَرَبَت من التحليلات الإحصائية التى امتهنتها إلى اللوحات والألوان، فى هذه المساحة تجد نفسها.. تغضب فيتحول اللون الرمادى على اللوحة إلى فوهة بركان ثائر، تحب فتورق أزهار البنفسج وتتناثر على اللوحة من طرفها لطرفها، تنتظر.. تبكى.. تقلق فتقبض على ريشتها وتنطلق. كما هو متوقع جلست أمامها صديقتاها صبيحة أحد أيام شهر سبتمبر حيث الحر ينحسر والبرد يتأهب ولا شيء يعكر صفو الإبداع، وراحت ترسم ملامحهما بحب خاص وفى داخلها هاجس يقول لربما كانت هذه آخر ذكرى تتركها صديقتاها للأولاد والأحفاد، فهل تحتاج هى الأخرى أن ترسم لنفسها لوحة للتذْكِرَة ؟ بدت غير متحمسة فلطالما رسمت نفسها فى الأيام الخوالى فى شكل أبهى وأصبى وأشهى واكتَفَت. وعندما اكتملت اللوحتان وطالعتهما فى منزلّى الثنائى منى تهللت ملامحها طويلا ورسمت على صدرها شارة الصليب.

يقولون الصداقات المتأخرة لا تدوم لكن صداقة الثلاثى منى عمرها خمس سنوات ومكالماتهن ورسائلهن على الواتساب لا تنتهى، حكايا وأدعية وتهانى وصور ونكات وصباحات جميلة تملأ الأيام كلها على وعد قريب بلقاءات.. إلى متى؟ لا علم لمنى الأولى.. لا علم لها أبدا وإن تكن شهرتها الأبرز أنها قارئة الفنجان.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20982
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269249
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1061850
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51038501
حاليا يتواجد 1940 زوار  على الموقع