موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

إنترڤيو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

فى الصيف يبدأ موسم «إنترڤيوهات» المدارس، وأعتذر مقدما عن استخدام الكلمة بأصلها الإنجليزى لأنها هى الشائعة وبعض النحاة يقول: خطأ شائع خير من صحيح مهجور. يبدأ موسم «الإنترڤيوهات» للالتحاق بالمدارس وتلك لحظة حاسمة فى حياة كل أسرة، ولعلنى لا أبالغ إن قلت إن السؤال الثانى الذى تجهز له الأم الحامل بعد سؤال الاسم المقترح للمولودة أو المولود هو السؤال الذى يتعلق بالمدرسة التى وقع عليها اختيارها. بطبيعة الحال هذا النوع من الأسئلة غير مطروح بالنسبة للأسر المعدمة التى كل همها هو إلحاق الأبناء بمدرسة فى محيط القرية أو الحى كى لا تضاف نفقات التنقلات إلى أعباء الحياة المكلفة، لكنها أسئلة مطروحة على الطبقة المتوسطة التى يكثر الحديث عنها هذه الأيام والتى تعتبر أن التعليم الجيد هو أولويتها رقم واحد وأنها قد تستغنى عن الاشتراك فى أحد النوادى الرياضية أو عن تجديد السيارة القديمة على الرغم من تكرار أعطالها لكنها أبدا لا تتنازل عن مستوى التعليم. وهذا مجرد استدراك لتوضيح أن الطبقة المتوسطة حين تنفق على تعليم أبنائها فإنها لا تفعل ذلك عن سعة لكنها تضحى بأولويات أخرى مهمة كالتكوين الرياضى والتنقل الآمن لأنها تؤمن بالاستثمار فى التعليم.

 

وكما اختفت من مصر لافتة «شقة للإيجار» بمعناها التقليدى أى الذى لا ينطبق على الشقق المفروشة والشقق ذات الإيجار الجديد، تبخرت أيضا فرصة إتاحة التعليم لكل من يحتاج إليه من المواطنين لأسباب تتعلق بزيادة الطلب على العرض نتيجة تضخم عدد السكان. ومثل هذا الوضع يفرض على مدارس الطبقة المتوسطة أن تجرى «إنترڤيوهات» للأطفال المتقدمين لها ويتقرر بعدها قبولهم أو رفضهم. دخلتُ مدرستى بدون «إنترڤيو» لكن ابنى مر بهذه التجربة قبل نحو ٣١ عاما، وعندما عصرت ذهنى لتذكر ملابسات هذا «الإنترڤيو» لم أَتذكر إلا أن ابنى لم ينطق حرفا فى المقابلة حتى ظننت أنه حتما مرفوض لكنه للعجب قُبِل ولم يكن لذلك من تفسير إلا أنه فضل كبير من الله. حفيدتى أيضا مرت بهذه التجربة ووُضعت على قائمة الانتظار وكان يمكن ألا يدركها الدور لولا أننا استعنّا بصديق، ومسألة الاستعانة بصديق هذه أصبحت ممارسة شائعة لإلحاق الأطفال بالمدارس المتميزة، وبالتأكيد لا تمثل هذه الممارسة الأسلوب الأمثل للتعامل مع قضية بطبيعتها تربوية، وما كانت أسرة ابنى تحب أن تفعل فى روما كما يفعل الرومان لكنها لجأت لسلوك الرومان مكرهة.

إذن أصبح فى الأمر «إنترڤيو»، ولا تتوقف نتيجة هذا «الإنترڤيو» قبولا أو رفضا فقط على إجابات الطفل أو على عوامل قدرية مثل توفيق الله أو حتى على مساعدة شخصيات نافذة كما سبق القول، لكنها قد تتوقف أحيانا على الظروف الأسرية للطفل فبعض المدارس يطلب من الأهل تعبئة استمارة تخص مستواهم التعليمى، لا بل وحتى التقدير الذى حصلوا عليه عند التخرج من الجامعة وكأن الممتاز ينجب ممتازا والمقبول ينجب مقبولا وهكذا!. أما أغرب شىء فهو هذا العامل المستجد على نطاق ليس بالضيق والخاص بالجنسية الأخرى للطفل، وذلك بمعنى أن الطفل الذى يحمل جواز سفر أمريكيا أو أوروبيا ويتساوى أداؤه مع أداء طفل آخر لا يملك غير الجنسية المصرية تكون له الأولوية فى الالتحاق بالمدرسة، وهذه ممارسة شديدة العنصرية تتعالى على جنسية الدولة التى تعمل تلك المدراس على أرضها.

فى «الإنترڤيو» يكون على الطفل أن يجلس مع ناس غرباء يلتقيهم لأول مرة ــ غالبا فى وجود الأهل عن بُعد لكنه فى بعض الأحيان يدخل المقابلة فردا، ومثل هذه التجربة تضع طفل الرابعة من عمره تحت ضغط نفسى وغالبا ما تُعتبر مسئولة عن تشكيل صورته الأولى عن المدرسة باعتبارها تعنى الامتحان. غالبا أيضا لا ينسى الأطفال تفاصيل هذه التجربة حتى بعد أن يكبروا ويصبحوا آباء وأمهات، فإذا كنت أنا قد نسيت ملابسات «الإنترڤيو» الذى اجتازه ابنى قبل ثلاثة عقود فلقد فوجئت أنه لا زال يذكر أنهم سألوه عن معنى «شجرة» باللغة الفرنسية فأشاح عنهم بوجهه. ولا يحتاج الطفل إلى أن يكون انطوائيا ليصمت فى مثل هذا النوع من المواقف أو يُعْرِض بوجهه عن سائليه فسلوك الأطفال لا يخضع بالضرورة لتفسيرات المدرسة السلوكية وإلا ما وُصِف الصغار بالتلقائية، أما إن كان الطفل انطوائيا أو غير اجتماعى بالفعل فسوف يمثل له هذا الموقف العصيب بلا شك نوعا من التعذيب الشديد.

وحول أسئلة «الإنترڤيو» كتب أحدهم على الفيسبوك شاكيا من صعوبة الامتحان الذى تعرض له طفله ذو الثلاثة أعوام ونصف، ومن ذلك أنهم اختبروه فيما إذا كان ينطق حرف «r» كما ينطقه الفرنسيون أى « أغ» أم لا، وأضاف أنه فخور بابنه «الدكر» على حد قوله على الرغم من تأثره النفسى الشديد. أثار وصف «دكر» عاصفة من النقد فَلَو أن البكاء خاصية نسائية خالصة ما خلق الله الدموع فى مآقى الرجال، لكن ليس هنا موضع مناقشة هذا الأمر فهو جزء من ثقافة عامة تحتاج إلى التغيير، أما مناط النقاش فهو صعوبة الاختبار وتلك شكوى متكررة. بالتأكيد توجد مبالغات فى تقدير هذه الشكوى لكن هل يُعقل أن يُسْأل طفل إن كان يعرف لغة أخرى غير الإنجليزية؟ حدث بالفعل. ومثل هذا السؤال يوجه للمتقدمين لامتحانات وزارة الخارجية وليس لطفل على أبواب أولى حضانة.

يبدأ موسم «الإنترڤيوهات» وتتحول أنظار البيوت المصرية من امتحانات الثانوية العامة ومشاكلها وتنسيق القبول بالجامعات إلى مقابلات الأطفال الشخصية للالتحاق بـ kg1، فيا أصحاب المدارس التى يطلب الأهل ودها بحثا عن مستقبل محترم يفيد أطفالهم ويفيد وطنهم ــ حنانيكم، إذا لم يكن من «الإنترڤيو» بد فليكن، لكن من فضلكم انظروا بعين الرأفة لأعمار الصغار وأنتم تختبرونهم وكونوا فى شروطكم أكثر رفقا بالطبقة المتوسطة، فقد قال عنها أرسطو إنها رمانة الميزان.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20949
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269216
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1061817
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51038468
حاليا يتواجد 1919 زوار  على الموقع