موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

يجددون آمالهم بعد انحسار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أوروبا أحسن حالاً بفوز ماكرون في انتخابات الرئاسة الفرنسية، ثم أحسن وأحسن بفوز حزب ماكرون في الانتخابات التشريعية، أقرأ هذه العبارة متكررة في كتابات المتخصصين في الشؤون الأوروبية ، أقرأها متكررة وأبقى حذراً في توقعاتي لمستقبل أوروبا.

 

منشأ حذري كامن في رحلة الشهور وربما السنوات الأخيرة في حياة منطقة اليورو وربما الوحدة الأوروبية بشكل عام، ففي تلك الشهور وربما السنوات مرت أوروبا بصعوبات تجاوزت بعضها، وبقيت عاجزة أمام أكثرها، تعرضت لمشكلات ناتجة عن اختلاف معدلات النمو الاقتصادي، وبخاصة حين استعادت الذاكرة الشعبية ذكريات تقدم دول الشمال وتخلف دول الجنوب وترجمة هذا التفوق سياسياً في هيمنة ألمانية دمرت أوروبا، صحيح أن الوحدة الأوروبية كانت مهددة ومسارات الاستقرار السياسي والاجتماعي في عدد متزايد من الدول الأوروبية أصابها ارتباك، وربما ما هو أخطر إذا أخذنا في الاعتبار نمو الحركات الانفصالية، صحيح أيضاً أن أوروبا صمدت، وهي بالفعل أحسن حالاً ولو قليلاً.

الصعوبات قائمة وبعضها ينذر بالتفاقم، وهنا تأتي أهمية التعليق بأن فوز ماكرون ثم تأكيد هذا الفوز بفوز حزبه جعل أوروبا تشعر بأنها أحسن حالاً، بمعنى أنها لا تزال على استعداد لمقاومة الصعوبات؛ صعوبات الاندماج كثيرة وفي مقدمتها كما أشرت، اختلاف درجات النمو الاقتصادي وفي بقية القائمة التمرد على العولمة مثلاً.

أول سبب جديد يعرض نفسه علينا، ظهور دونالد ترامب على مسرح السياسة في الولايات المتحدة ومن هناك إلى المسرح العالمي، قاد الرجل منذ الأيام الأولى لحملته للحصول على منصب الرئيس حملة موازية ضد الاتحاد الأوروبي، باعتباره صار رمزاً عملاقاً لفكرة العولمة ومسيرتها، لا أحد في أوروبا قلل من أهمية وخطورة الحملة الترامبية ضدها، لأن لا أحد فيها استهان بموقع أمريكا في السياسة الدولية وفي التجارة بين الدول.

من الأسباب الجديدة القديمة أيضاً هذه الأجواء السياسية المخيمة على العالم وبخاصة على القارة الأوروبية، إنها أجواء كأجواء الحرب الباردة التي هيمنت على أوروبا لعقود عدّة، ليس خافياً على الأوروبيين رغبة روسيا في إضعاف الاتحاد الأوروبي، وبخاصة بعد أن تدخلت فعلياً للتأثير في أوضاع دول أوروبية بتشجيعها قيادات وحركات مناهضة للاندماج في أوروبا موحدة، اجتمع ترامب وبوتين على كراهية شديدة لوحدة أوروبا، هنا تجاسر الوحدويون الأوروبيون وأعلنوا بلسان أنجيلا ميركل أنهم وللمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية يفكرون في إقامة نظام دفاعي وتكاملي يعتمدون فيه على أنفسهم.

الغريب أو المثير هو موقف «أمريكا الأخرى»، أمريكا التي يمثّلها الكونجرس والمؤسسة العسكرية، ألاحظ مع كثيرين أن هاتين المؤسستين وإن لم تعترضا بشدة في العلن على سياسات الرئيس وعواطفه تجاه روسيا ومصالحه فيها، يحاولان انتزاع سلطات من الرئيس تسمح لهما بالاستمرار في تصعيد التوتر والمواجهة مع روسيا، لا الكونجرس ولا العسكر الأمريكيان مستعدان للتخلي عن سياسات الحرب الباردة. المؤسستان لا تخفيان انعدام ثقتهما بحكام روسيا، هؤلاء الحكام، وخاصة فلاديمير بوتين وجماعته القادمين من وكالة الاستخبارات، ما زالوا مؤمنين بما تلقنوه في الوكالة من كره لأمريكا تماماً مثل ما تلقنه عملاء الاستخبارات الأمريكية من كره لروسيا، نعيش، ومعنا متخصصون أوروبيون، أياماً كدنا نتفرّغ فيها لمراقبة وضع خاص للعلاقات الروسية والأمريكية. الدولتان تمارسان أساليب عتيقة من عصر الحرب الباردة مثل الحادث حالياً مع كوبا وأوكرانيا ودول البلطيق، وأساليب أحدث كثيراً مثل اختراق شبكة أعصاب المعلومات في الدولتين، وفي الوقت نفسه نراقب رئيساً للدولة الأعظم يداعب ويدغدغ حواس الدولة الخصم ويعد بوفاق تاريخي، وفي النهاية وبسبب ازدواجية السياسة الخارجية الراهنة في أمريكا، نجد أنفسنا الآن أمام أحوال ارتباك عظيم كالحال في سوريا وحال العلاقات المصرية- الروسية، وحال الأمن القومي الأوروبي وأمن الشرق الأوسط.

أوروبا أحسن حالاً بفوز ماكرون المزدوج. أدى هذا الفوز بشكل من الأشكال إلى تجديد في آمال الأوروبيين الوحدويين أن تقوم في أوروبا قيادة قوية، الحاجة ماسة كما يقول أهل الاختصاص في أوروبا إلى فرنسا قوية تدعم ألمانيا القوية في مواجهة مصادر الخطر والتهديد للوحدة الأوروبية، يأملون في جبهة فرنسية ألمانية تواجه في وقت واحد تأثيرات ترامب وتدخلات بوتين، وتتصدى إعلامياً وسياسياً للقوى المتطرفة والانفصالية، وتتصلب في المفاوضات التي بدأت قبل ثلاثة أيام مع بريطانيا حول الخروج، وتجمع كلمة الدول الأوروبية حول مسائل التعامل مع مهاجري القوارب واللاجئين، يأملون في قيادة تقود مرحلة إعادة تعريف الهوية وإعادة النظر في سياسة التعددية الثقافية. فاز ماكرون وجاء دور أنجيلا ميركل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9447
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164408
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر644797
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54656813
حاليا يتواجد 2701 زوار  على الموقع