موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

اعتذار “داعش” للكيان .. ليس غريبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعدما كشف وزير الحرب الإسرائيلي السابق, موشيه يعالون, عن أن تنظيم “داعش” أطلق النار مرة واحدة بالخطأ فقط باتجاه الجولان, ثم اعتذر عن ذلك على الفور, أكّد بما لا يترك مجالًا للشك , أن التنظيمات الإرهابية من أمثال “داعش” و”النصرة” وغيرهما من التنظيمات الإرهابية هي في الأساس صناعة صهيونية أميركية وغربية عمومًا، كما أن الاعتذار يثبت أن “داعش” وحلفاءه من تنظيمات الإرهاب أوجدت لتخريب الوطن العربي وتقسيمه, وإلهاء الأمة العربية عن معركتها الأساسية مع العدو الصهيوني. إنها نفس الأهداف التي رُسمت لـ”داعش” ولـ”جبهة النصرة” وغيرهما من قبل الموساد الصهيوني والمخابرات الأميركية والبريطانية بالتنسيق والتمويل من بعض إقليمي وعربي, المعني تماما بتدمير الأمة العربية! وجيوشها الأساسية في كل من العراق وسوريا, وها هي بداياتها تحاول الظهور في مصر, بهدف تدمير أقوى ثلاثة جيوش عربية أمام العدو الصهيوني. هذا إضافة لمؤامراتها المتتالية في اليمن وليبيا وتونس والسودان وغيرها.

 

يأتي اعتذار “داعش” بعد تأكيد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو, (11 نوفمبر/تشرين ثاني2015), من أن الكيان يقيم علاقات مع “جبهة النصرة” (التي غيّرت اسمها إلى “فتح الشام”) التابعة لتنظيم “القاعدة”, لافتًا إلى أنها تتعلق “بضمان أمن إسرائيل”, على حد زعمه. وقالت وسائل إعلام أميركية حينها, إن نتنياهو وفي رده على استفسارات الرئيس الأميركي السابق أوباما, حول طبيعة العلاقة الخاصة التي نشأت بين إسرائيل و”جبهة النصرة” على حدود الجولان العربي السوري المحتل, اعترف نتنياهو, بأن إسرائيل فعلًا تقيم علاقة خاصة مع مجموعات تابعة لـ”جبهة النصرة” أيضا, على الحدود من الجانب السوري, ودافع نتنياهو عن هذه العلاقة, بقوله, إنها لضمان أمن إسرائيل، وليس لتعزيز قدرات “جبهة النصرة”. على صعيد آخر, فإننا كتبنا على صفحات “الوطن” أن هذه التنظيمات تعالج جرحاها في مستشفيات العدو الصهيوني, تماما كما يحضر مندوبو ما يسمى بـ”المعارضة السورية” مؤتمرات الكيان الاستراتيجية السنوية, مثلما أبدت معارضة آخر زمن استعدادها لإهداء الجولان إلى الكيان, مقابل تأييده لها عسكريًّا, من أجل إزاحة الرئيس بشار الأسد.

للعلم، الظاهرتان: “إسرائيل” و”داعش” و”النصرة” وحليفاتها, رعى الغرب إنشاءها من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية في إنشاء الكيان، ثم الولايات المتحدة في رعايته)، وفي إنشاء القاعدة وفروعها فيما بعد, بهدف محاربة السوفييت في أفغانستان. لذلك, تم إنشاء إسرائيل بدايةً, ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة بمهمات رئيسية، الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها تاريخا وحضارة ووجودا. كما اقتراف المذابح ضد الفلسطينيين وأبناء الأمة العربية، وتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي الوحدوي ـ والعمل على تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية البينية فيما بينها.

نتساءل: أليست هذه هي ذات الأسباب، التي من أجلها أنشئ “داعش” و”النصرة”؟ هذا ما لا نتجناه، بل تؤكده مصادر بحثية ودراسية كثيرة, من أهمها ما نُشر عن أصول “داعش” كما ما أورده موقع “جلوبال ريسيرش”(21 نوفمبر تشرين ثاني 2015 ) الكندي معددا أسماء الجهات, التي قال إنها أنشأت “داعش” ولا تزال تدعمه, مشيرًا إلى أن فرنسا وإسرائيل واحدة من تلك الدول. وفي تقرير له (في ذات التاريخ) نشر الموقع رسومًا توضيحية أعدها الكاتب والمؤلف الأميركي تيم أندرسون للنشر, في كتابه الذي صدر بالفعل بعد ذلك ببضعة أشهر، تحت عنوان “الحرب القذرة”, كما يتناول الكتاب تفاصيل وطرق الدعم لهذا التنظيم الإرهابي من قبل كل تلك الأطراف.

للعلم، لو كان الذي نقوله غير صحيح, فلماذا لا توجّه هذه التنظيمات (التي تطلق على أسمائها وصف “الجهادية”, وهذه منها براء!) أسلحتها ضد العدو الصهيوني؟ ثم, أين هي واجباتها في تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟ فالكيان يخطط لهدم الاقصى, ويقوم بتهويد القدس، فأين إسنادكم للإخوة الفلسطينيين, المفترضُ فيهم أنهم إخوانكم في الدين، فوفقا للدين الإسلامي الحنيف: فإن الجهاد ضد إسرائيل هو الأهم والأولى، فهي الغاصبة للأرض الإسلامية، وهي القاتلة للبشر والمدنيين والأطفال الفلسطينيين، وهادمة البيوت، وهي العدو الرئيسي للإسلام! رغم كلّ ذلك فإنكم وبدلا من الجهاد المفترض أن تخوضوه ضد عدو الدنيا والدين، تواصلون مخططاتكم التخريبية في العراق وسوريا وليبيا وتونس ومصر وأوروبا وغيرها، بهدف واحد وحيد هو، الإساءة لديننا الحنيف, الذي يحرض على قتال الأعداء، وفي حالتنا, الصهيونية وكيانها.

“داعش” مستمر في تخريب وتدمير النسيج الشعبي العربي, في الوقت الذي عاشت فيه المجتمعات العربية قرونا طويلة من الوئام الطائفي والسلام بين المذاهب والطوائف والأديان والإثنيات. لا فرق بين مسلم ومسيحي وبين سني وشيعي وبين عربي وآخر من قومية ثانية, الكل سواسية في دولتهم، فالدين لله والوطن للجميع، فالأقرب والأكرم لله جل شانه “أتقاكم”. إن أحد أخطر المخططات التي ينفذها “داعش” ومجموع التنظيمات الإرهابية الأصولية المتطرفة، هو تدمير التعايش في الدول العربية، وهو نفس الهدف الصهيوني منذ إنشاء الكيان حتى اللحظة. “داعش” هجّر ويهجّر المسيحيين ويقوم بتفجير كنائسهم, كما حصل مؤخرا في مصر, معروف للجميع كيف قامت الدول الغربية بتسهيل هجرة المسيحيين والأقليات الأخرى من العراق ومن الدول العربية، إلى الولايات المتحدة والدول الأوروبية والغربية واللاتينية الأخرى, من خلال التنسيق بينها وبين تلك الدول, والكيان من جانبه أبدى استعداده لاستقبال كل المسيحيين العرب! بالتالي, ليس غريبًا أن يعتذر “داعش” من أسياده الصهاينة في الكيان, على قذيفة أطلقها بالخطأ على المنطقة الفلسطينية المحتلة عام 1948.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الالتزام الديني ..أين تكمن المشكلة ؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 21 أكتوبر 2017

    في ليلة السابع من المحرم تحدث سماحة الشيخ حسن الصفار عن " الالتزام الديني ...

الأيام كاشفة أسرار المصالحة الفلسطينية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

تساءل بعض السياسيين والمفكرين عن الأسباب التي عجلت بالمصالحة الفلسطينية في هذه المرحلة بالذات، حيث...

الانعتاق العقلي وحرية التفكير والاستيلاء على العقول

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

حصار الثقافة الوطنية بأبجديات وتجربة فاشلة:- عملية تجهيل العقل واقصاؤه تعني حالة التبعية للآخرين ومح...

زلزال داعش.. ماذا بعد؟

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 11 أكتوبر 2017

    " التواصل المذهبي وما بعد داعش " هكذا جاء عنوان محاضرة الشيخ حسن الصفار ...

توطين العمالة في الخليج العربي.. التحديات والضرورات

مــدارات | نايف عبوش | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

يلاحظ ان العمالة الوافدة الى الخليج بقصد السعي للحصول على فرص عمل، غالبا ما تست...

سلاح المقاومة أبعد من المرحلة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

أعرب كثير من الفلسطينيين عن قلقهم على مستقبل سلاح المقاومة، ولاسيما بعد لقاء السيد محم...

العلاقات الإسرائيلية الكردية بين الحقيقة والادعاء

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 10 أكتوبر 2017

في 25 من شهر سبتمبر انجز الاكراد استفتائهم حول قرار الاستقلال بأغلبية كردية وان كان...

مستلزمات التغيير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    نحن نعيش في زمن عولمة عاتية ومهيمنة، لا انفكاك منها (حتى لو أردنا الانزواء ...

الفكر الاحتكاري

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الأحد, 8 أكتوبر 2017

    انتقد سماحة الشيخ حسن الصفار في محاضرة الليلة الخامسة من موسم عاشوراء التي جاءت ...

وتتمسك بفلسطينيتها!

مــدارات | د. صالح الشقباوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

فشل الربيع العبري.. أدى بالضرورة الى فشل المشروع الاخواني وبالتالي فشل تيار قيادي كبير في ...

المصالحة الفلسطينية ليست شخصية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 7 أكتوبر 2017

هي مصالحة بين نهجين سياسيين، اختلفا وتفارقا، ولذلك فالمصالحة تقوم على التوافق والتراضي بين طرف...

سيدي الرئيس لا تفجع شعبك ولا تقتل فرحة أهلك

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 7 أكتوبر 2017

بقدر ما كان الفلسطينيون فرحين باستقبال رئيس حكومتهم العائد إلى قطاع غزة، ومستبشرين باستلامه مها...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23135
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23135
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر767216
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45829604
حاليا يتواجد 3908 زوار  على الموقع