موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

رفاق الرحلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


مع بدء الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد في ديسمبر 2012 دخلت لأول مرة شجرة الكريسماس إلى بيتي، اشتريت شجرة ضخمة وبعض اللعب الملونة وافترشت الأرض مع حفيدتي لتزيينها.

كان شيوخ السلفيين يملأون الفضائيات بالتحذير من الاحتفال بالكريسماس تشبها «بالكفار والملاحدة»، وكان المناخ كله مناخا دينيا بامتياز ولا غرابة في ذلك فمن يجلسون على مقاعد الحكم كانوا ينتمون لجماعة دينية بل تحتكر الدين لحساب أتباعها.

 

خشيت أن تنشأ حفيدتاي في ظل هذا المناخ المسموم الذي يشطر المصريين على أساس الدين فاشتريت شجرة الميلاد ومن يومها صار هذا تقليدا سنويا ثابتا، أما قبل هذا التاريخ فكنت أشارك صديقاتي المسيحيات في تزيين أشجارهن وكنا نخزن الزينة من العام للعام ونضيف لها كل مرة نجوما ذهبية أو أجراسا حمراء ونفرح معا لكل إضافة جديدة.

الآن ذهب الإخوان لكن بقى الفكر المتطرف متغلغلا في العقول، هزني من الأعماق حادث تفجير الكنيسة البطرسية، سمعت عمن ذبح مسيحيا بكل خسة وقد أتاه من خلفه فيما هو جالس أمام متجره في أمان - أقول سمعت لأني تعمدت ألا أقرأ التفاصيل، تلقيت كالعادة فتاوى تحريم المعايدة على المسيحيين فمللتها لكن أبدا لم يمل المفتون، وهكذا قررت أن أضيف إلى شجرة الميلاد هذا العام تقليدا جديدا.. أحكي عن أساتذة وأصحاب مسيحيين أثروا في حياتي، ستكون انتقائية محاولتي بلا شك فإحصاء الكل غير ممكن لأن حياتي من ألفها إلى يائها تتخللها حروف هجائية لرفاق مسيحيين - وأظن غالبية المصريين كذلك.

***

في الذاكرة مكان محفوظ للأستاذ مخلص جاد الله مدرس الفلسفة في المدرسة الثانوية، أول من فتح عيني على كتب الدكتور زكريا إبراهيم واحتملني وأنا أتهته في قراءة «مشكلة الحياة» و«مشكلة الحب» و«مشكلة الحرية». هذه الكتب مثلت نقلة عظيمة في حياتي لأنها أخذتني من بطلات إحسان والسباعي في «أنا حرة» و«بين الأطلال» إلى معضلات وجودية أكبر من سني بكثير. سمح لي أن أقرأ ما يكتب من خواطر أدبية بين حين وآخر فداخلني شعور عظيم بالزهو لأنني أقيّم أفكار الأستاذ وليس هو وحده من يقيمني، تطوع بدروس خاصة أثناء توقف الدراسة خلال حرب أكتوبر وما كان معلوما متى تتوقف الحرب تحديدا، أما الموقف الذي لن أنساه له ما حييت فهو موقفه المدهش أثناء امتحانات الثانوية العامة. كنت أقف ووالدي - رحمه الله- في أول أيام الامتحان في انتظار تاكسي يقلنا إلى لجنة الامتحان، طال الوقت ومر تاكسي فآخر وبدأت أتوتر ثم تطور التوتر لبكاء فإذا الأرض تنشق عن أستاذ مخلص في سيارته الفولكس السماوية يتوقف أمامنا ويعرض اصطحابنا للجنة، لم يكن هناك وقت للخجل أو التردد فدلفنا إلى داخل السيارة وصرنا أمام اللجنة قبل بدء الامتحان. وعد أستاذ مخلص أن يمر علينا كل أيام الامتحان تجنبا لمقالب التاكسيات واستجبنا فلم يتأخر يوما أو غاب. كان أساتذتنا يعلموننا القيم قبل العلم ويظهرون لنا وجها إنسانيا يضعهم منا في منزلة الأهل لا الخصوم، وكان الأستاذ مخلص واحدا من هؤلاء.

***

صديقتي «هناء» لا ينفع معها القول إنها جزء من الذكريات فهي حتى رحيلها قبل ثلاثة أعوام كانت شريكة في كل الذكريات. لا نعرف بالضبط على أي أساس نختار أصدقاءنا ونحن في الرابعة من عمرنا، غالبا عوامل مشتركة تجعل هذا الإنسان بالضبط هو الأقرب إلينا، وتلك كانت هناء المعصراني فكثيرا ما كنّا نجلس معا نعدد المشتركات بيننا ونضحك، ولدنا في الشهر نفسه والسنة نفسها ونسكن الحي نفسه وانتقلنا معا من مدرسة لأخرى. وحتى عندما كبرنا فإننا تزوجنا من صديقين وبتعبير أدق فإن هناء هي التي عرفتني إلى زوجي وصارت خروجاتنا الرباعية مصدرا لبهجة حقيقية.. نذهب معا إلى مسرحية «بكالوريوس في حكم الشعوب» ثم نتناقش بعدها في سمات النظم المستبدة، أو نشهد أول احتفالات الأوبرا بعد تجديدها ونتمشى على كوبري قصر النيل نعلق ونثرثر. دخل أولادنا المدارس نفسها وتصادقوا وتعرفوا على عالم جريندايزر وهيمان فامتلأ بيتانا بأفلام وتماثيل هذه الشخصيات الأسطورية. هاجر مينا ويوسف للخارج وظلت هناء لا تبارح بلدها وإن أصبحت في غيابهما جسدا بلا روح.. لا أستطيع العيش خارج مصر هكذا كانت تقول دائما، وبالفعل ظلت حياتها كلها لا تبرح هذا الوطن حتى إذا حانت لحظة الرحيل كانت الأقدار قد اختارت لها مصيرًا آخر، توفيت في المهجر وهي في زيارة قصيرة لولديها ودفنت بعيدا عن مصر التي أحبتها. لم أجرب إحساسا بأن جزءا مني قد مات إلا حين فقدت هناء.

***

أما هذا الرجل الذي دخل حياتي قبل عامين فحكايته معي حكاية. كنت قد زاملت المستشار منصف نجيب سليمان في المجلس القومي لحقوق الإنسان قبل هذين العامين فلم أعرف منه إلا رجل القانون المخضرم، ثم شاءت الظروف أن ترتب مسارا ثنائيا لعلاقتنا عندما لجأت إليه في قضية إدارية تخصني فعرفته عن قرب ورب ضارة نافعة. رجل وطني حتى النخاع، تعامل مع قضيتي بحسبانها قضية عامة لا قضية شخصية، وتصادف أن بدأت قصتي مع مروره بأزمة صحية حادة فكان يتحامل على نفسه بصعوبة: يكتب ويدقق ويدلل ويترافع مدافعا عن موكلته باستماته، حتى إذا حكم القضاء لصالحي والحمد لله بكى الرجل تأثرا وهذا فضل كبير. كنت أجلس إليه وأنا قلقة فيستخرج من جعبته العامرة ذكريات بالغة الطرافة عن تاريخ ما يقرب من ستين عاما من عمر القضاء المصري، أو يروي آخر أخبار المزادات التي يهواها فيقل منسوب القلق. يمزج بين الإسلام والمسيحية في سلاسة محببة ويستهل مذكراته القانونية بآيات قرآنية من كتاب مخصص لهذا الغرض يريد أن يقول إن للحق وجها واحدا في كل الأديان، فلم تجد علاقتي به حاجزا أمامها لتنتقل من العمل إلى الصداقة الأسرية.

***

على امتداد سنين العمر هناك العشرات من الأشخاص الذين أناروا لي معالمه وأغنوني فكريا وعاطفيا بلا مدى، أشخاص جمعتني بهم عشرة طيبة أقدرها حق قدرها، فإلى هؤلاء - سواء من ذكرتهم في هذا المقال أو من لم أذكرهم- أقول ونحن نحتفل بمولد السيد المسيح شكرا لأنكم كُنتُم لي خير رفقاء الطريق، ولأنني بكم ومن خلالكم أثق أن الزبد الذي يطفو على السطح سيكون مصيره إلى زوال.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32259
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر633718
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54645734
حاليا يتواجد 3053 زوار  على الموقع