موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

القدس خط احمر... كلام جميل..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


القدس خط احمر... كلام جميل.. عبارة موزونة نحويا... ولكن هل حقا قضية القدس كانت ومازالت خط احمر يحدد العلاقة بين الفلسطينيين وإسرائيل وبين العرب وإسرائيل وبين المسلمين والمسيحيين وإسرائيل... ارى في ذلك ما هو منافي للحقيقية..

ومجرد تصريحات لا تغير من واقع الاحتلال، تصريحات ومواقف خطابية منذ ما قبل النكبة وما بعدها... لا ادري عن اي واقعية يتحدث بعض المسئولين الفلسطينيين... هو واقع الاحتلال ام واقع الفلسطينيين ام واقع العرب ام واقع الامة الاسلامية..؟؟!!!

 

امام تهديدات ترامب وادارته الجديدة بنقل السفارة الامريكية الى القدس وبموقف يتنافى مع سياسات الادارات الامريكية السابقة ما بعد حرب حزيران عام 67م، انطلقت ردود افعال واقتصرت اعلاميا على الرئيس الفلسطيني وبعض مسئولي السلطة، ولكن لي ان اسأل: هل القدس خط احمر لنقل السفارة الامريكية للقدس لمعاني ومتجهات سياسية ودبلوماسية وامنية هو فقط الخط الاحمر...؟؟!! الم يكن خط احمر عندما احرق متطرف استرالي وتوجيه من المتطرفين الإسرائيليين القدس عام 69م بحرق الجناح الشرقي للجامع القبلي ومنبر صلاح الدين...؟؟!! حينها وجه الزعيم الراحل جمال عبد الناصر رسالة الى القوات المسلحة المصرية ولقائده الفريق اول الشهيد محمد فوزي و التي كانت تخوض حرب استنزاف ضد الاحتلال الإسرائيلي قال فيها:.: مع كل مشاعر الغضب الجارف والحزن العميق والآلام الروحية والمادية التي تعصف في قلوب امتنا بأسرها من المحيط إلى الخليج فإنني لم أجد من أتوجه إليه هذه اللحظة بخواطري غير القوات المسلحة للجمهورية العربية المتحدة ومن ورائها القوات المسلحة لشعوب امتنا العربية وكل قوى المقاومة الشريفة التي فجرتها التجربة القاسية التي أراد الله بها عز وجل أن يمتحن صبرنا وان يختبر صلابتنا

لقد انتظرت وفكرت كثيرا في الجريمة المروعة التي ارتكبت في حق قدس الأقداس من ديننا وتاريخنا وحضارتنا وفي النهاية فإنني لم أجد غير تأكيد جديد للمعاني التي كانت واضحة أمامنا جميعا منذ اليوم الأول لتجربتنا القاسية وذلك انه لا بديل ولا أمل ولا طريق إلا القوة العربية بكل ما تستطيع حشده وبكل ما تملك توجيهه وبكل ما تستطيع الضغط به حتى يتم نصر الله حقا وعزيزا... سوف نعود إلى القدس وسوف تعود القدس إلينا ولسوف نحارب من اجل ذلك ولن نلقي السلاح حتى ينصر الله جنده ويعلي حقه ويعز بيته ويعود السلام الحقيقي إلى مدينة السلام "" اما ما قالته جولد مائير رئيس وزراء إسرائيل ليلتها:-

"لم انم ليلتها وأنا أتخيل العرب سيدخلون إسرائيل أفواجاً من كل صوب.. لكني عندما طلع الصباح ولم يحدث شيء أدركت ان باستطاعتنا فعل ما نشاء فهذه أمة نائمة"

كثير من الخطوط الحمر كانت للقدس ولم يغير ساكنا في اريخها المعاصر وهنا نعيد نفس التساؤل: -

أليس كان هناك خط احمر عندما عندما...؟!

1- احرق المسجد الاقصى في 69/8/21م

2- عندما اكتسحت المستوطنات لتلف اركان القدس والمسجد الاقصى وتدادها 41 مستوطنة للان

3- اليس بيع اراضي القدس عبر سماسرة واخرها عن طريق بطريرك الكنيسة الارثوذكسية تيوفيلوس الثالث ببيع الف دونم مقابل مليون دولار للإسرائيليين... واين السلطة التي تتحدث عن الخطوط الحمر...!!

4- موازنة السلطة التي لا تتجاوز 6.5 مليون دولار امام رصد اموال كبيرة إسرائيلية لشراء العقارات والاراضي، حيث صرح عدنان الحسيني مسؤول ملف القدس: أنه منذ توليه منصب محافظ القدس قبل نحو 9 سنوات ومنصب وزير شؤون القدس قبل نحو 5 سنوات لم يتلق قرشا واحدا من الدعم العربي والاسلامي له علاقة مباشرة بتثبيت المقدسيين وصمودهم فوق أرضهم. باستثناء دولة الامارات والنائب دحلان بضخ اموال ومساعدات لدعم صمود القدس والحفاظ على عقاراتها.

5- بيع الاراضي عبر سماسرة فلسطينيين اليس خط احمر..؟؟

6- عمليات التجريف والانفاق والاستراحات والكباري والمقاهي تحت ارض المسجد الاقصى أليست خط احمر..؟

امام هذه الحقائق على مستوى المسئوليات الفلسطينية والعربية والاسلامية لامة يقدر تعدادها بمليار ونصف القدس تهود فعلا والقضية ليست شعارات بل واقع وبدون ردود افعال عملية لإنقاذ القدس فلسطينيا، فالسلطة في حالة تنسيق دائم مع الإسرائيليين لملاحقة ومطاردة من يقاومون الاحتلال في القدس، وعربيا، العرب منشغلين في احولهم الذاتية بعد فقدانهم زعيم الامة جمال عبد الناصر، اما المسلمين والدول الاسلامية ولجنة حماية القدس والمؤتمر الاسلامي لا يزيد الموقف عن الاستنكار والشجب لما تقوم به إسرائيل من عمليات تهويد.

ومن هنا لفت نظري بعد التصريحات للرئيس الفلسطيني وقاضي قضاة فلسطين الهباش حول نية نقل السفارة الامريكية للقدس:

الرئيس عباس: «اي موقف يعطل أو يغير وضع مدينة القدس هو خط أحمر لن نقبل به». وهنا اقول ما هي البدائل والخيارات التي تمتلكها وما ذا باستطاعتكم ان تفعلوا لو فعلها ترامب...؟؟!! وفي واقع فلسطيني مشتت منقسم لم يتخذ عباس اي مبادرة لجمع الصف الفلسطيني والوحدة الداخلية وانهاء الانقسام.

اما الهباش:-

إن مثل هذه الخطوة بمثابة إعلان حرب على المسلمين، ولا يمكن القبول بها، او «الوقوف مكتوفي الأيدي إزاءها»، داعياً الى التصدي لها بقوة من أجل منع العبث بمصير المنطقة، وقال: «نمد أيدينا للسلام بصورة لا يستطيع أن ينكرها أحد، لكن ليس بأي ثمن، وليس على حساب القدس».

وأشار إلى أن العالم الإسلامي والمسيحي يرفض مثل هذه الخطوة التي وصفها ﺑ«الرعونة السياسية»، موضحاً أن التسويات والتفاوض عادة ما تتم في الجوانب السياسية، وليس في الدين والعقيدة والتاريخ. وشدد على أن القدس مفتوحة.

لا اجد في كلا تصريحات الرئيس عباس او قاضي قضاته الا كلمات جوفاء لا تقترن بالواقع ووضع المعالجات له على المستوى الذاتي الفلسطيني من وحدة وحشد الطاقات والصف الفلسطيني والثقافة الوطنية والتعبوية فالسير في التنسيق الامني واضعاف فتح عامود الحركة الوطنية يجعل من اي خيار مستحيل وبدون تأثير او تفعيل، اما القدس مفتوحة كما ذكر الهباش فهذا يعطي إسرائيل الحق في المسجد الاقصى وحي المغاربة وحائط البراق وينسف قرار اليونسكو ذات العلاقة بدحض الادعاء التاريخي لليهود بحائط البراق وهي عبارة في منتهى الخطورة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

إسرائيل تلعب بالنار (اغتيال مازن فقهاء)

مــدارات | نائل أبو مروان | الاثنين, 27 مارس 2017

علم المخابرات هو موضوع يتناول باهتماماته الإنسان، ومن هذا المنطلق ندرك أن علم المخابرات هو ...

أمام ضريح شكري بلعيد

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 27 مارس 2017

احتشد أمس العشرات من ممثلي قوى وأحزاب منظمات عربية وأجنبية أمام ضريح شهيد تونس وشع...

فقهاء واللقيس في غزة وبيروت سلاحٌ واحدٌ وقاتلٌ واحدٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 27 مارس 2017

الأسلوب واحدٌ متشابهٌ في غزة وبيروت، انتظارٌ وتربصٌ بالهدف في مرآب السيارات قريباً من الب...

الحالة الفلسطينية، المؤثر والمتغير "وما بينهما"

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 27 مارس 2017

ثمة علاقة وثيقة بين المؤثر والمتغير في صياغة الحالة الفلسطينية ببعدها الاجتماعي والثقافي والسياسي، وبد...

ريما خلف عربية تصهل بالحرية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 27 مارس 2017

  لم يأت تقرير منظمة الإسكوا بجديد يخالف ما هو قائم على الأرض الفلسطينية، إذا ...

أحلام التميمي عروس فلسطين

مــدارات | عادل أبو هاشم | الأحد, 26 مارس 2017

مائة عام وهي تقف شامخة كحد السيف صامدة في وجه الظلم والقهر والتعنت. مائة عام...

العثماني بعد بنكيران

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 26 مارس 2017

توجهت أنظار المراقبين والمحللين، مجدداً، نحو المغرب الذي شهد تطوراً مهماً حين قام الملك محم...

العمالة الأجنبية الوافدة في فلسطين المحتلة

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 26 مارس 2017

قبل أيام قليلة أبرم رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو اتفاقاً مع الحكومة الصينية، يقضي بجل...

من فريدمان إلى ترامب

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 26 مارس 2017

في اليوم نفسه الذي اقرت فيه لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي ترشيح ديف...

اعترافات عضو لجنة مركزية

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 21 مارس 2017

تعودنا ان نتهم بقذف المقامات العليا... ونحن لسنا بقاذفيهم ولكننا نتحدث عن وطن وعن شعب...

دعوة ترامب للرئيس عباس

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 21 مارس 2017

من البدهيّات السّياسيّة أنّ الدّعاية الانتخابيّة تختلف عن الموقف السّياسيّ الحقيقيّ لأيّ مسؤول، وهذا ما ...

فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 21 مارس 2017

يتحمل الصندوق القومي اليهودي الذي تأسس في العام 1901 مسؤوليةً كبيرةً في تهويد الأرض الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18144
mod_vvisit_counterالبارحة19115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93201
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1067935
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39607710
حاليا يتواجد 2332 زوار  على الموقع