موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

استقالة معارضة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما من طرف من أطرف المعارضة السورية يملك مقومات الشرعية التي تؤهله لإثبات تمثيله للشعب السوري. تمثيل شعب ما هو أمر في غاية الصعوبة إذا ما جرت الأمور خارج مفهوم الدولة القائمة ، حيث التمثيل القسري أو تمثيل الأمر الواقع في بلد مثل سوريا. وقد يُصدم المعارضون بسؤال واقعي وعقلاني من نوع “أي شعب تقصدون؟”.

 

منذ اللحظة الأولى للحراك السلمي المناهض لهيمنة حزب البعث على مفاصل الحياة السياسية في البلد بدا واضحا أن هناك شعبين. شعب مع وشعب ضد. شعب خرج إلى الشارع منتفضا، وآخر احتمى بالدولة خائفا. ناهيك عن وجود شعب ثالث هو لا مع ولا ضد.

لذلك كان الجانب التمثيلي لمعارضة جرى تعيينها بطريقة ملتبسة من جهة ما انطوت عليه من ارتجال، هو أكثر الجوانب عرضة للشك والمساءلة. صحيح أن معارضي الخارج في التجمعات التي تم تبنيها قد حظوا بدعم سياسي غير محدود من قبل الغرب والعرب على حد سواء، غير أن ذلك الدعم لم يردم فجوة التمثيل. حدث طبيعي وقف أمامه علمانيو المعارضة مترددين، في حين تخطته التنظيمات الدينية التي لا تؤمن بالشعب أصلا.

يُقال إن تلك المعارضة التي تم الترويج لها كانت عبارة عن واجهة لمشاريع الدول التي تبنتها ومولتها وروّجت لها في المحافل الدولية. وفي هذا القول يكمن نوع من الظلم لعدد من الشخصيات المعارضة التي يُقال إنها زجت بنفسها في المكان الخطأ. علما أن شيئا مهمّا مما كان يحدث في كواليس المعارضة عبر السنوات الست الماضية لم يجر تسريبه على نطاق واسع، وذلك بسبب خشية المعارضين المحبَطين على أنفسهم، بعد أن أدركوا أن الدعم الدولي لا يأتي من غير مقابل.

حين كانت تلك المعارضة تحضر إلى مؤتمرات التسوية في جنيف مسبوقة بتشددها وبالأخص في ما يتعلق بمسألة مستقبل بشار الأسد، حيث لا حل سياسيا من وجهة نظرها إلا برحيله، كانت الدول الراعية تطرب لذلك التشدد. الأمر الذي يعني أن المعارضة لم تصغ موقفا وطنيا ينأى بها من شراك الآخرين المنصوبة للانقضاض على سوريا.

وكما أرى فإن ذلك الموقف كان سببا رئيسا في إضعاف قوى المعارضة الخارجية وعزلها في إطار صالوني، بعيدا عن المتغيرات على الأرض، داخل سوريا. كانت هناك خديعة مبيّتة. مَن خدع مَن؟

لقد طال زمن الحرب. وهو ما لم تكن تأمله المعارضة الخارجية التي حزم الكثير من أفرادها حقائبهم للعودة إلى سوريا فاتحين على غرار ما فعله المعارضون العراقيون عام 2003.

وإذا ما كانت تلك المعارضة قد أصرت على أن تنكر تبدل المعادلات على الأرض، فإن وقائع ما كان يجري عبر سنوات الحرب قد أسدلت الستار على ما كانت تدعي أنها تملكه على مستوى التحكم بالجماعات المسلحة التي كانت تقاتل في الداخل.

لقد خسر الجيش الحر، الذي هو ذراع المعارضة العسكرية، كل مواقعه لصالح تنظيمات متشددة، تبين في ما بعد أنها تنظيمات إرهابية، لا علاقة لها بالثورة السورية ولا بأهداف الحراك الشعبي.

ما لا يُغتفر للمعارضة السورية، التي تدعي تمثيل الشعب السوري مجازا، أنها سكتت على الإرهاب، بل فعلت الأسوأ، حين أصرت على استمرار تمثيل مقاتلي الداخل وهي تعرف مرجعياتهم وأهدافهم. وهي الكذبة التي أطاحت بآخر أمل من آمال المعارضة للاستمرار في أداء دور المفاوض في أي تسوية من أجل إنهاء النزاع.

لم تلتفت روسيا إلى معارضي الائتلاف في سعيهم لإجراء مفاوضات التسوية في أستانة. من المؤكد أنها تعتبرهم ورقة محروقة. وهو أمر محزن بالنسبة إلى بعض الشخصيات المعارضة المرموقة التي كان المشروع أكبر منها.

روسيا التي رعت الحرب السورية في آخر فصولها تجد أمامها متسعا من الوقت لمفاجأة السوريين بمعارضيهم.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5951
mod_vvisit_counterالبارحة33012
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38963
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1111129
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51087780
حاليا يتواجد 2481 زوار  على الموقع