موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة ::التجــديد العــربي:: أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر ::التجــديد العــربي:: الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى ::التجــديد العــربي:: استثمارات بـ30 مليار دولار لأرامكو في موتيفا الأميركية ::التجــديد العــربي:: أكبر متحف للآثار بالعالم يستعد لتنشيط السياحة في مصر ::التجــديد العــربي:: الذرة تحتوي على سكريات وتؤدي الى الاصابة بالسكري، ومن مزاياها التقليل من إحتمالات الاصابة بسرطان القولون ومشاكل الهضم ::التجــديد العــربي:: مانشستر بطلاً للدوري الأوروبي للمرة الأولى بالفوز الثمين 2 / صفر على أياكس ::التجــديد العــربي:: لقاء لوزراء الدفاع والخارجية في روسيا ومصر لبحث الملفين السوري والليبي ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار ::التجــديد العــربي:: تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص ::التجــديد العــربي:: 22قتيلا و59 جريحا باعتداء داخل قاعة ارينا للحفلات في مانشستر بريطانيا ::التجــديد العــربي:: مقتل شاب في احتجاجات تونس دهسته سيارة شرطة "بالخطأ" ::التجــديد العــربي:: ترامب يعلن التزامه بالتوصل إلى اتفاق سلام بعد لقاء عباس ::التجــديد العــربي:: "إعلان الرياض": الاستعداد لتوفير ٣٤ ألف جندي لمواجهة الإرهاب في سورية والعراق ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يزور الاراضي المحتلة وسط إجراءات أمنية مشددة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين: نرفض استغلال الإسلام غطاء لأغراض سياسية ::التجــديد العــربي:: إضراب عام في الأراضي الفلسطينية تضامناً مع المعتقلين ::التجــديد العــربي::

حول التفاهة والتافهين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بالفعل, تزداد وتائر “التفاهة” في عالمنا, فما أكثر ما نواجه من مظاهرها في يومنا.. بدءا من دلائل وأحداث تراها كل دقيقة, وصولا إلى أشخاص يتحلون بها, سياسيين أو الأحرى قولا, مدّعي السياسة , وبشرا عاديين في مختلف المهن.هؤلاء, الذين لا يتقنون شيئا, سوى ليّ عنق الحقائق وإنكار تحليلات الواقع, مثلا, يراهنون على الدولة بنهجهم السلمي, والعدو يجيب, بأن لا دولة, وعلى ذلك قس في كل القضايا الأخرى. هؤلاء لا يتقنون سوى معاداة النجاح! لكونه يكشف فشلهم وسقوطهم وديماغوجيتهم. هؤلاء المتصورين, بأن الناس يدخلون إلى مركباتهم أفواجا أفواجا, لتكتشف فيما بعد, أن كل تصوراتهم ليست أكثر من خيالات مريضة, صنعتها عقولهم, الأكثر مرضا وتعقيدا ومركباتَ نقص من كل تلك, التي عددها أساطين علماء العالم في علم النفس “السيكولوجي” الاجتماعي. هؤلاء المفروضين عليك, فرضا بالصدفة, أو الصيغ القاصرة, أو التخطيط البائس, ولولا ذلك, لحاربت كل ما ينطقون به من ترهات, وما يتفوهونه من تحليلات, وكل ما يمتلكونه من أحجام وهمية. هؤلاء البعيدين عن الإنسانية والثورية, والقيم الجميلة النبيلة والمحددات الأخلاقية إن تناولوا أحدا بالنقد, هؤلاء لا يجيدون العمل إلا في الظلام, تماما مثل خفافيش الليل. هؤلاء بالتأكيد, يمارسون قناعاتهم وقيئهم من خلال ادّعاء الجملة الثورية, بعيدا عن تاريخ كل منهم الشخصي في الطفولة والشباب, وما تعرضوا إليه من أحداث أدت إلى شرشور من مركبات النقص, الكامنة في الشباك العنكبوتية الكامنة في تلافيف دماغ كل واحد منهم.هؤلاء يفتئتون على الثوريين الناجحين, ولو حتى بكل الأساليب القذرة, البعيدة عن كل ما هو إنساني.ولأن الآخرين هم الكمال عينه , تراهم يلجوءن إلى أساليب منحطة, تماما كما نفسياتهم.

 

ليس غريبا ما قلناه لأن “التفاهة” أصبحت مدرسة, بل مدارس وعناوين لروايات عالمية! منها “حفلة التفاهة” للمبدع ميلان كونديرا, وتحولت أيضا إلى كتب ثقافية, آخرها وليس أخيرها كتاب “نظام التفاهة” لأستاذ الفلسفة والعلوم السياسية الكندي “آلان دون”. ونظرا لدقة تشخيص الكتاب لواقع عالمنا الحالي, سنتطرق إلى مضمونه باختصار شديد: يؤكد الكتاب السيطرة الحالية للتافهين على العالم, بعد أن حسموا المعركة بدون ثورات, وسيطروا على عالمنا, وباتوا يحكمونه, اجترحوا حلول القابلية للتعليب محل التفكير العميق لبني البشر. يوصي دونو الإنسان الراغب أن يكون واحدا منهم، بـ “لا تكن فخوراً ولا روحانياً, فهذا يظهرك متكبراً. لا تقدم أي فكرة جيدة. فستكون عرضة للنقد. لا تحمل نظرة ثاقبة, وسّع مقلتيك, أرخ شفتيك, فكّر بميوعة ـ بمعنى المرونة وقابليه التشكل- وكن كذلك. عليك أن تكون قابلاً للتعليب. نعم, لقد تغير الزمن, فالتافهون قد أمسكوا بالسلطة في غالبية المواقع, ولم يبق سوى القليل من تلك الحرّة”. لقد صار غالبية السياسين,على شكل تلك الصورة السخيفة لمجرد الناشط المنتمي إلى “لوبي”, على قاعدة نجاحية عنوانها “إجادة اللعبة”. إن الخبير هو ممثل الهيئة, المستعد لبيع عقله لها. في مقابل المثقف, الملتزم تجاه القيم الأصيلة, والمُثل المجتمعية العليا, فجامعات اليوم, التي تموّلها الشركات الرأسمالية, صارت مصنعاً للخبراء, لا للمثقفين! حتى أن رئيس جامعة كبرى قال ذات مرة إن “على العقول أن تتناسب مع حاجات الشركات”. نعم, لا مكان في زمننا للعقل النقدي ولا لحسّه, أو كما قال رئيس إحدى الشبكات الإعلامية الغربية الضخمة, من أن وظيفته هي أن يبيع للمعلن, الجزء المتوفر من عقول مشاهديه المستهلكين. الأهم أن الإنسان صار مستهلكا لإرضاء متطلبات السوق.

يرى دونو أن “نظام التفاهة” هو مرحلة من مراحل تطور الرأسمال المالي, كان بدايتها عهد مارغريت ثاتشر – رئيسه وزراء بريطانيا عن حزب المحافظين– وتميزت تلك المرحلة, بحكم الكفاءات التكنوقراطية كبديل للنخب الشعبية. كما يؤكد, أن نظام التافهين ولد في الدول الغربية الرأسمالية, ولكن يمكن الاستخلاص منه, انه يشمل أيضا الدول النامية ودول العالم الثالث, التي تطبق النظام الاقتصادي الرأسمالي تحت شعارات “الانفتاح الاقتصادي” , “الخصخصة”, “الليبرالية” ,”الواقعية والمرونة السياسية”, “الموضوعية”،,”اللايقين واللاجدوى” وغيرها من التعابير الجديدة. إن موقف الرأسمالية كان وسيظل سلبيا مترددا من الضوابط الأخلاقية لمتطلبات الأسواق, إنتاجيا واستهلاكيا, لذا فهي تشكل سببا رئيسيا لـ “نظام التفاهة”. أيضا يرتبط نظام التفاهة من وجهة نظر المؤلف, بالديكتاتورية والاستبداد, وتزييف الإرادات الجماهيرية للناس, وبالنفاق الاجتماعي المنتشر كثيرا في مفاهيم وعقليات الشعوب حاليا, وبالكذب والافتراءات الفردية والجماعية على الناجحين المخلصين,المتمسكين بالقيم النبيلة والأصيلة. كذلك تجري محاولات جادة لتغيير الوعي الجماعي من خلال سياسة التجهيل والتضليل المقصود لوسائل الإعلام.

لقد انتشرت في الآونة الاخيرة (وفقا للكاتب) لافتات مكتوب عليها “توقف عن جعل الناس الاغبياء مشهورين”, فالدفع بالتافهين الى واجهة العمل السياسي والاجتماعي, يعتبر جريمة بحق الأجيال الناشئة, ولو اخذنا جولة مطولة على حسابات المشاهير الجدد من الذين جاؤوا في غفلة من الزمن والوقت في جماعاتهم, لوجدنا انها تشترك في سمة واحدة هي اعتمادها بشكل رئيسي على “صناعة التفاهة”, أو ما يمكن أن نطلق عليه “الاستغفال”.

الشعارات أصبحت: أصدر أغاني هابطة, أرقص, أصرخ, أكذب, أصدر أصواتا غريبة, أتهم الناجحين, تكلم لمجرد الكلام, خالف مُثل الناس, ستشتهر وسيزداد المصفقون لك من التافهين بكل المعاني الاجتماعية والسياسية, وبعد ان يتجاوز عدد مؤيديك والمعجبين بتفاهاتك المئات بل الآلاف, ستنهال عليك العروض. هذا هو الواقع القائم للأسف: انهيار أخلاقي, اجتماعي, قيمي. انتشار اللايقين والعبث.

أترون؟ يلتقي كاتب هذه السطور مع دونو, وقد سبق له وأن التقى مع كل ما كتبه بطريقة عفويةعلى صفحات العزيزة “الوطن” في كل مقالاته, منذ ثلاثة عقود ونصف حتى هذه اللحظة. شكرا دونو, فقد أرحتني من مهمة كتابة مؤلف جديد, وبخاصة أن قدركَ يلزمك بالتعامل مع الكثيرين من التافهين, وفعلا صدق المثل العربي القائل ” وحدهم التافهون هم المفترون والمنشغلون بالقامات الكبيرة”. شكرا آلان دونو.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة

News image

أعرب صفى الدين نائب قائد الشرطة الوطنية الاندونيسية اليوم الاربعاء عن اعتقاده بان الانفجار الذ...

أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية

News image

واشنطن ـ قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين لمشرعين الأربعاء إن وزارته ستعمل على تكث...

ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة

News image

التقى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في الفاتيكانالبابا فرانسيس في الفاتيكان، في ثالث محطة خلال جول...

الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر

News image

ألقت السلطات البريطانية القبض على 6 أشخاص، من بينهم امرأة، يعتقد أن لهم صلة بهج...

الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان

News image

قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن مصر تلتزم بعدم التدخل في شؤون الآخرين وعدم انت...

الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار

News image

قالت الشرطة البريطانية إن المشتبه به في الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة مانشستر يدع...

تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص

News image

شهدت مدينة حمص أمس تفجيراً وُصف بأنه «انتحاري» أوقع ما لا يقل عن 4 قتل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

تقرير التنمية البشرية والتحديات المصيرية!

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 28 مايو 2017

    أطلق برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 21 مارس الفائت، تقرير التنمية البشرية لعام 2016 ...

تراكم القطيعة بين الأجيال

مــدارات | حسن علي آل جميعان | السبت, 27 مايو 2017

    سؤال دائم التكرار لدى الشباب المهتم بالمسار الفكري والثقافي في الوطن العربي: لماذا تاريخنا ...

ظاهرة التصحر السياسي والوطني في الساحة الفلسطينية وماذا بعد!

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 24 مايو 2017

نحن نعيش في البعد الاقليمي المتغير والمتقلب ورمال متحركة قد تؤدي الى ظاهرة التصحر الس...

بعيدا عن المزايدات

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 24 مايو 2017

رغم ليل العروبة حالك السّواد، ورغم اختلال موازين القوى، ورغم الضّغوطات العربيّة والاقليميّة والدّوليّة اله...

الحرية والكرامة “22،21،20”

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 24 مايو 2017

إعلان حالة الطوارئ في السجون والمعتقلات الإسرائيلية الحرية والكرامة "20" اليوم الحادي والثلاثون للإضراب......

كوريا الجنوبية.. المعجزة والتحديات 2-2

مــدارات | نجيب الخنيزي | الاثنين, 22 مايو 2017

قيام كوريا الموحدة يعود إلى القرن الثامن الميلادي، وظلت محافظة على وحدتها حتى بداية الق...

لنّوش في عيد ميلادها الثاني

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 22 مايو 2017

تحتفل حفيدتي لينا بنت قيس ومروة، هذا اليوم 21-5 بعيد ميلادها الثّاني، تحتفل بميلادها في ...

ذاك زمن الاحتلال الإسرائيلي الغاشم

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 22 مايو 2017

كانت مباريات تصفية بطولة كرة الطائرة في قطاع غزة ستجرى في 1981/7/24 في نادي غزة...

مازن فقها... تساؤلات امنية على التجربة الفلسطينية

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 22 مايو 2017

ثمة ما هو مهم ان تتذكر كافة العمليات الامنية الإسرائيلية والتي استهدفت قادة فلسطينيين وكو...

الرئيس أم زوجته؟

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 22 مايو 2017

ليس إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي المنتخب، هو أول زعيم في الغرب، وفي العالم عامة، الذ...

الحرية والكرامة... "19،18،17،16"

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 22 مايو 2017

إضراب الأسرى مسؤولية دولية ورقابة أممية الحرية والكرامة "16" اليوم الثاني والعشرون للإضراب......

أقول لأعداء الوطن واستقراره: "عاندوا ولا تحسدوا! "

مــدارات | عماد بنحيون | السبت, 20 مايو 2017

بالصدفة أثارت انتباهي أشرطة تقاسمها أحدهم حول الحسيمة العزيزة فلم أجد بدا، بحكم صلتي بهذ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15331
mod_vvisit_counterالبارحة41262
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56593
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي264731
mod_vvisit_counterهذا الشهر960850
mod_vvisit_counterالشهر الماضي710051
mod_vvisit_counterكل الزوار41331050
حاليا يتواجد 2854 زوار  على الموقع