موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

حول التفاهة والتافهين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بالفعل, تزداد وتائر “التفاهة” في عالمنا, فما أكثر ما نواجه من مظاهرها في يومنا.. بدءا من دلائل وأحداث تراها كل دقيقة, وصولا إلى أشخاص يتحلون بها, سياسيين أو الأحرى قولا, مدّعي السياسة , وبشرا عاديين في مختلف المهن.هؤلاء, الذين لا يتقنون شيئا, سوى ليّ عنق الحقائق وإنكار تحليلات الواقع, مثلا, يراهنون على الدولة بنهجهم السلمي, والعدو يجيب, بأن لا دولة, وعلى ذلك قس في كل القضايا الأخرى. هؤلاء لا يتقنون سوى معاداة النجاح! لكونه يكشف فشلهم وسقوطهم وديماغوجيتهم. هؤلاء المتصورين, بأن الناس يدخلون إلى مركباتهم أفواجا أفواجا, لتكتشف فيما بعد, أن كل تصوراتهم ليست أكثر من خيالات مريضة, صنعتها عقولهم, الأكثر مرضا وتعقيدا ومركباتَ نقص من كل تلك, التي عددها أساطين علماء العالم في علم النفس “السيكولوجي” الاجتماعي. هؤلاء المفروضين عليك, فرضا بالصدفة, أو الصيغ القاصرة, أو التخطيط البائس, ولولا ذلك, لحاربت كل ما ينطقون به من ترهات, وما يتفوهونه من تحليلات, وكل ما يمتلكونه من أحجام وهمية. هؤلاء البعيدين عن الإنسانية والثورية, والقيم الجميلة النبيلة والمحددات الأخلاقية إن تناولوا أحدا بالنقد, هؤلاء لا يجيدون العمل إلا في الظلام, تماما مثل خفافيش الليل. هؤلاء بالتأكيد, يمارسون قناعاتهم وقيئهم من خلال ادّعاء الجملة الثورية, بعيدا عن تاريخ كل منهم الشخصي في الطفولة والشباب, وما تعرضوا إليه من أحداث أدت إلى شرشور من مركبات النقص, الكامنة في الشباك العنكبوتية الكامنة في تلافيف دماغ كل واحد منهم.هؤلاء يفتئتون على الثوريين الناجحين, ولو حتى بكل الأساليب القذرة, البعيدة عن كل ما هو إنساني.ولأن الآخرين هم الكمال عينه , تراهم يلجوءن إلى أساليب منحطة, تماما كما نفسياتهم.

 

ليس غريبا ما قلناه لأن “التفاهة” أصبحت مدرسة, بل مدارس وعناوين لروايات عالمية! منها “حفلة التفاهة” للمبدع ميلان كونديرا, وتحولت أيضا إلى كتب ثقافية, آخرها وليس أخيرها كتاب “نظام التفاهة” لأستاذ الفلسفة والعلوم السياسية الكندي “آلان دون”. ونظرا لدقة تشخيص الكتاب لواقع عالمنا الحالي, سنتطرق إلى مضمونه باختصار شديد: يؤكد الكتاب السيطرة الحالية للتافهين على العالم, بعد أن حسموا المعركة بدون ثورات, وسيطروا على عالمنا, وباتوا يحكمونه, اجترحوا حلول القابلية للتعليب محل التفكير العميق لبني البشر. يوصي دونو الإنسان الراغب أن يكون واحدا منهم، بـ “لا تكن فخوراً ولا روحانياً, فهذا يظهرك متكبراً. لا تقدم أي فكرة جيدة. فستكون عرضة للنقد. لا تحمل نظرة ثاقبة, وسّع مقلتيك, أرخ شفتيك, فكّر بميوعة ـ بمعنى المرونة وقابليه التشكل- وكن كذلك. عليك أن تكون قابلاً للتعليب. نعم, لقد تغير الزمن, فالتافهون قد أمسكوا بالسلطة في غالبية المواقع, ولم يبق سوى القليل من تلك الحرّة”. لقد صار غالبية السياسين,على شكل تلك الصورة السخيفة لمجرد الناشط المنتمي إلى “لوبي”, على قاعدة نجاحية عنوانها “إجادة اللعبة”. إن الخبير هو ممثل الهيئة, المستعد لبيع عقله لها. في مقابل المثقف, الملتزم تجاه القيم الأصيلة, والمُثل المجتمعية العليا, فجامعات اليوم, التي تموّلها الشركات الرأسمالية, صارت مصنعاً للخبراء, لا للمثقفين! حتى أن رئيس جامعة كبرى قال ذات مرة إن “على العقول أن تتناسب مع حاجات الشركات”. نعم, لا مكان في زمننا للعقل النقدي ولا لحسّه, أو كما قال رئيس إحدى الشبكات الإعلامية الغربية الضخمة, من أن وظيفته هي أن يبيع للمعلن, الجزء المتوفر من عقول مشاهديه المستهلكين. الأهم أن الإنسان صار مستهلكا لإرضاء متطلبات السوق.

يرى دونو أن “نظام التفاهة” هو مرحلة من مراحل تطور الرأسمال المالي, كان بدايتها عهد مارغريت ثاتشر – رئيسه وزراء بريطانيا عن حزب المحافظين– وتميزت تلك المرحلة, بحكم الكفاءات التكنوقراطية كبديل للنخب الشعبية. كما يؤكد, أن نظام التافهين ولد في الدول الغربية الرأسمالية, ولكن يمكن الاستخلاص منه, انه يشمل أيضا الدول النامية ودول العالم الثالث, التي تطبق النظام الاقتصادي الرأسمالي تحت شعارات “الانفتاح الاقتصادي” , “الخصخصة”, “الليبرالية” ,”الواقعية والمرونة السياسية”, “الموضوعية”،,”اللايقين واللاجدوى” وغيرها من التعابير الجديدة. إن موقف الرأسمالية كان وسيظل سلبيا مترددا من الضوابط الأخلاقية لمتطلبات الأسواق, إنتاجيا واستهلاكيا, لذا فهي تشكل سببا رئيسيا لـ “نظام التفاهة”. أيضا يرتبط نظام التفاهة من وجهة نظر المؤلف, بالديكتاتورية والاستبداد, وتزييف الإرادات الجماهيرية للناس, وبالنفاق الاجتماعي المنتشر كثيرا في مفاهيم وعقليات الشعوب حاليا, وبالكذب والافتراءات الفردية والجماعية على الناجحين المخلصين,المتمسكين بالقيم النبيلة والأصيلة. كذلك تجري محاولات جادة لتغيير الوعي الجماعي من خلال سياسة التجهيل والتضليل المقصود لوسائل الإعلام.

لقد انتشرت في الآونة الاخيرة (وفقا للكاتب) لافتات مكتوب عليها “توقف عن جعل الناس الاغبياء مشهورين”, فالدفع بالتافهين الى واجهة العمل السياسي والاجتماعي, يعتبر جريمة بحق الأجيال الناشئة, ولو اخذنا جولة مطولة على حسابات المشاهير الجدد من الذين جاؤوا في غفلة من الزمن والوقت في جماعاتهم, لوجدنا انها تشترك في سمة واحدة هي اعتمادها بشكل رئيسي على “صناعة التفاهة”, أو ما يمكن أن نطلق عليه “الاستغفال”.

الشعارات أصبحت: أصدر أغاني هابطة, أرقص, أصرخ, أكذب, أصدر أصواتا غريبة, أتهم الناجحين, تكلم لمجرد الكلام, خالف مُثل الناس, ستشتهر وسيزداد المصفقون لك من التافهين بكل المعاني الاجتماعية والسياسية, وبعد ان يتجاوز عدد مؤيديك والمعجبين بتفاهاتك المئات بل الآلاف, ستنهال عليك العروض. هذا هو الواقع القائم للأسف: انهيار أخلاقي, اجتماعي, قيمي. انتشار اللايقين والعبث.

أترون؟ يلتقي كاتب هذه السطور مع دونو, وقد سبق له وأن التقى مع كل ما كتبه بطريقة عفويةعلى صفحات العزيزة “الوطن” في كل مقالاته, منذ ثلاثة عقود ونصف حتى هذه اللحظة. شكرا دونو, فقد أرحتني من مهمة كتابة مؤلف جديد, وبخاصة أن قدركَ يلزمك بالتعامل مع الكثيرين من التافهين, وفعلا صدق المثل العربي القائل ” وحدهم التافهون هم المفترون والمنشغلون بالقامات الكبيرة”. شكرا آلان دونو.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الديموقراطية الوليُّ الشرعي للخطاب السياسي!

مــدارات | يونس بلخام | الأحد, 23 يوليو 2017

  الخطاب السياسي في الجزائر وما أدراك ما الخطاب السياسي في الجزائر! مصطلحاتُ شارعٍ تتلقفها ...

بوابات المسجد الأقصى ماضي مجيدٌ وحاضرٌ أليم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 23 يوليو 2017

كأنهم يحقدون على بوابات المسجد الأقصى التاريخية الخمسة عشر، الحارسة للأقصى والأمينة على المسرى، وال...

هل تقف إسرائيل خلف عملية القدس؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 23 يوليو 2017

الذي لم يتعود على العطاء والتضحية، يستهجن عطاء الآخرين وتضحياتهم، والذي حسب الوطن غنيمة ومك...

دعوة أم «بزنس»؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 يوليو 2017

شاهدتُ قبل أيام فيديو لمن يوصف ﺑ«الداعية» عمرو خالد يروّج لنوع من العطور الذي تقد...

الصلاة بالعبرية الفصحى

مــدارات | جميل السلحوت | الأحد, 23 يوليو 2017

عندما يؤدّي المقدسيّون صلواتهم في شوارع القدس على مداخل المسجد الأقصى، رافضين الدّخول إلى الم...

الفلسطينيون وصفقة القرن وتصفية القضية

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 23 يوليو 2017

كي نتعلم ان الاقليم يبحث عن مصالحه في تجاوز لما يسمى قضية العرب الكبرى وفل...

الأردن ووصايتها على المسجد الاقصى

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 يوليو 2017

فهمنا ان هناك محاولات يقوم بها جلالة الملك عبد الله الثاني لوقف الإرهاب الإسرائيلي الذ...

حقُ الفلسطينيين في مفاوضاتٍ علنيةٍ وحواراتٍ شفافةٍ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 19 يوليو 2017

الإدارة الأمريكية بلسان رئيسها دونالد ترامب تعلن عن مباشرتها صفقة القرن بين الكيان الصهيوني وال...

ضبط العلاقة بين التنوع والوحدة

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 19 يوليو 2017

ثمة معضلة كبرى تطرحها قضية التعددية الثقافية والإثنية والدينية وما إليها، سواء أكان ذلك على...

اللاجئون العرب بين دول الكفر والايمان

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 يوليو 2017

من يتابع استقبال ومعاملة الشّعوب والدّول "الكافرة" للاجئين العرب من أكثر من دولة، ويقارنها بمع...

إشارات ترسلها مراكز استطلاع الرأي

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 يوليو 2017

يشير آخر استطلاع للرأي أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية إلى أن المواطن الفلسطيني على...

بأمرٍ من المخابرات الإسرائيلية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 11 يوليو 2017

حين أصدرت المحاكم الإسرائيلية حكمها عليهم بالسجن المؤبد، هتفوا بصوت فلسطيني واحد: الله أكبر، وال...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3846
mod_vvisit_counterالبارحة22823
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26669
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي155823
mod_vvisit_counterهذا الشهر473446
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42903768
حاليا يتواجد 2319 زوار  على الموقع