موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

شعوب خائفة وحكومات مطمئنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان السقوط المروع لعدد من الأنظمة السياسية في العالم العربي أثناء ما سمي بالربيع العربي مفاجأة لم يكن يتوقعها أحد. الأنظمة نفسها التي فوجئت بسقوطها أكثر من أي جهة أخرى.

 

من المؤكد أن اطمئنان تلك الأنظمة لاستمرارها كان سببا رئيسا لوقوع تلك الصدمة. كان العقيد القذافي هو أكثر المصدومين امتعاضا مما كان يجري من حوله، من غير أن يمتلك القدرة على ضبطه.

لقد خُيّل للجميع، وفي المقدمة زعماء تلك الأنظمة أن الأمور كلها تحت السيطرة. وبدا لهم أن يدا خفية أفلتت الخيوط في لحظة غفلة أمنية، لم تكن الأولى من نوعها.

لقد مارست تلك الأنظمة على الشعوب التي تحكمها عبر عقود من الزمن أنواعا مختلفة من الاختبارات من أجل التأكد من خنوعها وطبيعة ردود أفعالها التي تبين أنها لا تشكل تهديدا على أمن وسلامة النظام القائم. وهو ما يعني أن اطمئنان الأنظمة كان يعتمد في الأساس على نجاح تلك الاختبارات، بطريقة لا تقبل الشك أو اللبس.

فمن الحروب المجانية، إلى التجهيل والإفقار، مرورا بمصادرة الحريات وهدر الكرامة وتفشي الفساد وتغييب أو تقييد حرية الرأي، وسواها من مظاهر الاستهانة بحقوق الإنسان، كانت الاختبارات تُجرى من غير أن تظهر الشعوب رغبة في إيقافها.

لقد ألغت تلك الأنظمة مبدأ المواطنة في حدودها الدنيا، فكانت الشعوب من وجهة نظر تلك الأنظمة حشودا من البشر، يمكن أن تستعمل في المسيرات والتظاهرات المؤيدة والحروب وأعمال السخرة، وهو ما يَسَّرَ على الأنظمة أن تعيد البناء الطبقي للمجتمع، اعتمادا على حجم الولاء.

فصعدت طبقات طفيلية، لا يملك أفرادها سوى النفاق والكذب والقدرة على تزوير الحقائق وإهانة العقل البشري وعدم احترام القوانين، في مقابل اندثار وانقراض طبقات المجتمع التي كانت قائمة على أساس العمل والإنتاج والتعليم والوعي والخدمة.

ليس غريبا في حالة من ذلك النوع أن تتألف الأنظمة من مجموعة من الأميين الذين لا يملكون من ميزة، سوى ولائهم الأعمى. تحيط بهم جوقات من المطبّلين والمبخّرين وكتاب المدائح السلطانية.

كانت الحكومات مطمئنة إلى مستقبلها، في حين كانت الشعوب خائفة من أن يكون غدها أسوأ من يومها، في حالة إذا ما فكرت في التغيير. وهو ما عملت الأنظمة على ترسيخه في العقل الجمعي قياسا على المثل الشعبي الشائع “الشر الذي تعرفه أفضل من الخير الذي لا تعرفه”.

لذلك فإن تلك الأنظمة حين أُخذت على حين غرة، لم تجد سببا لتفسير ما جرى سوى أن تكون هناك مؤامرة خارجية، خططت لها أطراف معادية من أجل إلحاق الضرر بالدول، من خلال إسقاط أنظمتها السياسية.

لم يخطر في ذهن أحد من الزعماء الذين تمت إزاحتهم أن الشعوب التي مورست في حقها شتى صنوف الاستعباد والقهر والإذلال ستصل إلى لحظة، يقع فيها انفجارها بطريقة، غير مدبرة، بحيث تكون ردود أفعالها خارجة عن نطاق نتائج الاختبارات السابقة.

وقد يبدو مضحكا أن تلك الأنظمة وبعد أن دمرت نسبة كبيرة من الحس الوطني لدى الحشود البشرية التي كانت تحكمها، عادت في لحظة ضعفها إلى التعويل على ذلك الحس الوطني المفقود من أجل أن يكون طوق النجاة الذي يمكن أن يخرجها من أزمتها المصيرية.

وبغض النظر عن التداخلات الإقليمية والدولية التي يعتقد البعض جازما أنها وقفت وراء ما جرى، فإن اطمئنان الأنظمة لم يكن في محله، لأنه استند إلى تقديرات خاطئة، كان خوف الشعوب مرجعها الأساس.

لم تفكر تلك الأنظمة في أن الخوف هو الآخر له حد، يمكن أن يقود إلى نقيضه، وهو ما ينطوي أحيانا على طابع انتحاري، يكون بمثابة رد فعل طبيعي من اجل وضع نهاية لنوع لا يطاق من الحياة.

وهذا ما حدث فعلا. لقد غابت الأنظمة المطمئنة، غير أن الشعوب التي كسرت حاجز الخوف، لم يكن لديها بديل عن شعورها التاريخي بالخوف.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

إسرائيل تلعب بالنار (اغتيال مازن فقهاء)

مــدارات | نائل أبو مروان | الاثنين, 27 مارس 2017

علم المخابرات هو موضوع يتناول باهتماماته الإنسان، ومن هذا المنطلق ندرك أن علم المخابرات هو ...

أمام ضريح شكري بلعيد

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 27 مارس 2017

احتشد أمس العشرات من ممثلي قوى وأحزاب منظمات عربية وأجنبية أمام ضريح شهيد تونس وشع...

فقهاء واللقيس في غزة وبيروت سلاحٌ واحدٌ وقاتلٌ واحدٌ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 27 مارس 2017

الأسلوب واحدٌ متشابهٌ في غزة وبيروت، انتظارٌ وتربصٌ بالهدف في مرآب السيارات قريباً من الب...

الحالة الفلسطينية، المؤثر والمتغير "وما بينهما"

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 27 مارس 2017

ثمة علاقة وثيقة بين المؤثر والمتغير في صياغة الحالة الفلسطينية ببعدها الاجتماعي والثقافي والسياسي، وبد...

ريما خلف عربية تصهل بالحرية

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 27 مارس 2017

  لم يأت تقرير منظمة الإسكوا بجديد يخالف ما هو قائم على الأرض الفلسطينية، إذا ...

أحلام التميمي عروس فلسطين

مــدارات | عادل أبو هاشم | الأحد, 26 مارس 2017

مائة عام وهي تقف شامخة كحد السيف صامدة في وجه الظلم والقهر والتعنت. مائة عام...

العثماني بعد بنكيران

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 26 مارس 2017

توجهت أنظار المراقبين والمحللين، مجدداً، نحو المغرب الذي شهد تطوراً مهماً حين قام الملك محم...

العمالة الأجنبية الوافدة في فلسطين المحتلة

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 26 مارس 2017

قبل أيام قليلة أبرم رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو اتفاقاً مع الحكومة الصينية، يقضي بجل...

من فريدمان إلى ترامب

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 26 مارس 2017

في اليوم نفسه الذي اقرت فيه لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي ترشيح ديف...

اعترافات عضو لجنة مركزية

مــدارات | سميح خلف | الثلاثاء, 21 مارس 2017

تعودنا ان نتهم بقذف المقامات العليا... ونحن لسنا بقاذفيهم ولكننا نتحدث عن وطن وعن شعب...

دعوة ترامب للرئيس عباس

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 21 مارس 2017

من البدهيّات السّياسيّة أنّ الدّعاية الانتخابيّة تختلف عن الموقف السّياسيّ الحقيقيّ لأيّ مسؤول، وهذا ما ...

فلسطين بين الصندوقين القوميين الفلسطيني واليهودي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 21 مارس 2017

يتحمل الصندوق القومي اليهودي الذي تأسس في العام 1901 مسؤوليةً كبيرةً في تهويد الأرض الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14565
mod_vvisit_counterالبارحة22296
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70507
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1045241
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39585016
حاليا يتواجد 2610 زوار  على الموقع