موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

التطبيع الرسمي مع إسرائيل قريبا!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الحالتان الفلسطينية والعربية تتدهوران باستمرار سريع وملحوظ، منذ عقدين من الزمن. كان تعبير التدهور كمخرج في العلاقة مع إسرائيل سابقا ولصالحها، يأخذ سياق تبريرات الواقعية والبراغماتية ومتطلبات الشرعية الدولية، ومن ثم الاتفاقات الموقعة وخطة خارطة الطريق والمبادرة العربية. وكانت المواقف العربية ومنها الفلسطينية بشأن المصالح الإسرائيلية والأمريكية والغربية تنفذ عمليا، وفي غير مجال إن كان امنيا أو اقتصاديا وتجاريا أو حتى دبلوماسيا وسياسيا، وكانت القضية الفلسطينية هي الأخرى خارج الأجندة الرسمية العربية وحتى الفلسطينية الرسمية، كقضية تحرر وطني وتقرير مصير في المقام الأول؛ بل والأصح والأعمق في هذا هو تغييب الفلسطيني والعربي كحالة إنسانية لها ما لها على صعيد الحرية والمشاركة وتقرير مصير الذات والجمع، في الأقطار والبلدان العربية، وفي فلسطين المحتلة.

 

هذه هي الصورة على حقيقتها، رغم الخطابات والديباجات والاجتماعات والتحركات المحلية والإقليمية والدولية؛ إنها حالة البنية الإنسانية الفلسطينية والعربية، في ظلال انحطاط وتخلف يستولد تراجعا تلو الآخر، في ظل هيمنة الفرد واستبداد الشخص السياسي والاجتماعي والديني وحتى العائلي، وبالتالي علو مصلحة الذات على مصلحة المجتمع، وباختصار اسميها هنا غياب المرجعية الأخلاقية والثقافية الحضارية عمليا، رغم حضور القول والخطابة حولهما، ليس إلا.

الحالة الفلسطينية والعربية تفاقمت سوءا إلى درجة الانحدار الخطير جدا، بعد ما جرى من انقضاض ثوري عربي وشبابي على الأوضاع السابقة أعلاه، تم مقابلته بتخطيط وتركيب علائقي إن على مستويات إقليمية أو عربية ومن داخل النظم المحلية نفسها، فيما عرف وقتها ببداية انقضاض الثورة المضادة على محاولات ما اصطلح عليه بالربيع العربي.

أصبحت الأوضاع السابقة في الاستبداد الرسمي العربي وحتى الفلسطيني، فيما يخص رؤية العلاقة مع المحتل الإسرائيلي ورعاته الأمريكيين والغربيين، وفي تغييب الإنسان العربي والفلسطيني، أصبحت مسألة فاقعة اللون وبالغة الوضوح شيئا فشيئا، وبوتائر متسارعة جدا، سواء فيما يخص المواطنين في الحالة العربية أو فيما يخص الفلسطينيين كشعب واقع تحت الاحتلال، لدرجة أن محاولة الانتفاض في وجه إسرائيل أصبحت شبه محالة، بعد جهود سنوات أوسلو والثورة والانتفاضة المضادة الخفية والرسمية ضد أي حراك أو هبة أو انتفاضة، في مواجهة إسرائيل كحالة كولونيالية اجلائية .

وفي خضم التقدم الأسوأ عربيا وفلسطينيا كخطوات عملانية، يقودها الاستبداد والأمن وغياب العدالة والقانون والقضاء النزيه، نحو محاولات استقرار ما بعد الثورة المضادة والانتفاضة المضادة، صرنا أمام مشاريع ومقترحات، ومنها المبادرة الفرنسية وطروحات توني بلير، وبالتنسيق مع أطراف دولية وعربية إقليمية لتثبيت أوضاع ما بعد الثورة المضادة والانتفاضة المضادة، في عدد من البلدان العربية، وعلى رأسها مصر والسلطة الفلسطينية، وباستثناء الوضع في سوريا واليمن والعراق؛ لارتباط ذلك بالمحور أو العلاقة الإيرانية فيها، لتكون الأمور كنتيجة، على النحو التالي:

1- تحقق القضاء المبرم على وجود التيار السياسي الإسلامي الذي كانت تقوده جماعة الإخوان المسلمين في مصر تحديدا.

2- التجهيز للقضاء المبرم وبشكل جاد على التيار السياسي والمقاوم في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وتحديدا في قطاع غزة الذي تقوده حماس.

وسيكون عنوان المرحلة القادمة هو التفاوض حول المبادرة العربية ومرجعيات تفاوضية أخرى، وليس قبول إسرائيل بالمبادرة العربية، كما اقترح السيد توني بلير مؤخرا؛ وذلك مقابل صفقتين إسرائيليتين رابحتين:

1- القفز عن القضية الفلسطينية كقضية وطنية، والعمل على إنهائها بحسب المخطط الإسرائيلي، الساعي لضم اكبر قدر ممكن من الضفة الغربية، خارجا منها التجمعات المدنية والسكانية، لان التفاوض سيأخذ مداه المريح زمنيا، وبلا حدود وقتية أو زمنية.

2- التطبيع العربي رسميا مع إسرائيل، وسيكون مؤتمر الثالث من يونيو في باريس فاتحة الانطلاق نحو ذلك.

وهذا أمر مغر جدا لإسرائيل، وهي صفقة العمر بالنسبة لها ولمشروعها الصهيوني، بل والمشروع الأمريكي والغربي في المنطقة العربية والفلسطينية، ويبدو كذلك أن هناك تفاؤلا إسرائيليا وغربيا بل وعربيا؛ بالتخلص من حماس في قطاع غزة، ويجري له الترتيب، ولعل ائتلاف الحكومة الإسرائيلية الحالية مع افيجدور ليبرمان كوزير للجيش هو جزء من هذا الترتيب، وكغطاء ديباجي وتحت مسمى جنون ليبرمان، الذي لا يُوقف في تحويل قطاع غزة إلى ملعب لكرة القدم كما يقترح ليبرمان نفسه.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15890
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع129702
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر876176
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53008608
حاليا يتواجد 2811 زوار  على الموقع