موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي::

المركب الغارق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تسمية الأربعين عاماً الماضية من عمر الوطن (بزمن الغفوة بدلاً من الصحوة) من قبل صناع الفكر وبعض الدوائر الثقافية وشبه الرسمية، يجسد بداية قطيعة واضحة مع أدبيات تلك المرحلة، والتفافاً يسعى إلى تفكيك ونقد خطاب كان له طابع القداسة والهيمنة.

 

ولا نستطيع مقاربة ظاهرة الصحوة بمعزل عن الظرف التاريخي الذي أنتجها، وجعل منها منظومة متشابكة من التوازنات السياسية والمصالح الحزبية بحيث ارتفعت حاجزاً بين المجتمع وممارسته الدينية الفطرية.

والصحوة وإن كانت على مستواها الإقليمي تمثل حالة انسحابية عنيفة إلى الوراء التاريخي ناتجة عن صدمات وهزائم قومية متتالية إثر سقوط فلسطين وارتداداته على العمق العربي، وهو السقوط الذي بدوره فضح فشل مشروع النهضة العربي مقارنة بالغرب الاستعماري المتفوق.

ومن هناك استثمر خطاب الصحوة تلك الأرضية التاريخية في:

1- تأسيس خطاب حزبي يسعى إلى تدويل الجهاد، والتغني بزمن الفتوحات الذهبي وإرجاع سبب الهزائم العربية إلى البعد عن الدين، فقدموا للجماهير أحلاماً إنشائية لغوية مغلفة بنص ديني استطاعت أن تنال جماهيرية كاسحة.

2- الاستثمار في مفهوم الشرعية والتمركز في تلك المسافة التي تفصل الشعوب العربية عن الأنظمة، واستطاعت الصحوة أن تطوي تحت عباءتها خطاب الشرعية السلفي البسيط وحولته إلى نظام حركي مؤدلج له أجندة وله طموح سياسي.

3- التغلغل الحركي عبر أذرع الدولة الحديثة الممتدة في كل مكان، حيث تغولت ظاهرة الصحوة عبر توظيف (التعليم، والمؤسسة الدينية، والصحة، والإعلام) بما يحقق أجندتها وتكريس هيمنتها.

فأخذت الدعوة الشكل المؤسسي وأصبحت الآراء الفقهية بمثابة القوانين الإلزامية، فتضيق واسع وأصبحت أفكار الصحوة تمارس بقوة القانون.

بالمقابل شلت الكثير من الأنشطة من الممارسات المدنية والنقابية، والفنون والآداب، وتحول المجتمع إلى ثكنة حزبية، أنتجت القاعدة، ومن ثم داعش، وابتدأت الصحوة بمحاولة الوصول إلى هدفها القديم الجديد في (السلطة) عبر محاولة نقل الحرب إلى شوارعنا.

اليوم وقد ظهرت بوادر محاكمة عميقة لتلك المرحلة من قبل جميع الأطراف، وجعلها سبباً رئيساً معطلاً لمشروع الدولة الحديثة وخطط التنمية وعلاقتنا مع العالم الخارجي من ناحية، ومع شرائح المجتمع داخلياً من ناحية أخرى.

فإن الموقف الحازم الذي اتخذته الدولة من التطرف، جعل ركاب تيتنك الصحوة ينقسمون؛ قسم اختار التشغيب في العديد من المناسبات التي ترعاها الدولة، وقسم يحاول أن يتدارك نفسه ويغير أطروحاته القديمة ويقفز من سفينة الصحوة الآخذة في الغرق، بواسطة مركب أسماها الوسطية، بحيث يستثمر في المرحلة القادمة ولا يفقد امتيازات المرحلة الآفلة.

ولكن مدّعي الوسطية حينما يواجهون بأي من مشروعات الدولة الحديثة كقوننة الأحكام الشرعية، أو تمكين المرأة، أو مشروع الابتعاث، أو الأنشطة الفكرية التي تتعلق بالآداب والفنون أو الموسيقى والدراما فهو يرفضها ويعجز عن استيعابها كممارسة طبيعة قامت بها المجتمعات البشرية منذ استقرارها المدني قبل آلاف السنين.

في النهاية الشعوب التي تسعى دوما إلى المراجعة والنقد والتفكيك، والتخلص من معوقات المرحلة السابقة.. هي وحدها التي ستواصل قوافلها المسير باتجاه المستقبل.

***

omaimakhamis@yahoo.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29152
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع213248
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر541590
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48054283