موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

انموذجان... خضر عدنان وياسر عبدربة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لسنا هنا في مجال المقارنة، فهى فيما نحن بصدده لا تستوى وحاشا أن تجوز، ذلك لأننا وجدنا أنفسنا فيما خلت من أيام قليلة حيال أنموذجين فلسطينيين نقيضين تماماً. نقيضان لا يلتقيان بالضرورة، وليس من الممكن جمعهما وجوباً، وحتى تخيلاً. إنهما:

 

مقاوم صلب وذو عناد يُؤتمن بامتياز على ثوابته المُتمسِّك بها، والأهم أنه الجاهز لدفع مستحقات إيمانه بما هو عليه والتضحية حد الاستشهاد لما نذر نفسه له، جاعلاً من كامل مسيرته النضالية من ألفها إلى يائها دليله على هذا الذي لم يُعرف أو نعرفه إلا به.

والثاني، مساوم مُفرِّط اعتلى بجدارة سنام مراحل الهبوط ومنزلقات التهاون، منذ أن لاحت تباشير نذرها الأولى، فدفعته مهاويها إلى صدارتها، واعتمدته واحداً من طليعة حدَّائي قوافل تغريبتها الكارثية... بدأ ذلك منذ أن انطلقت من مربض نقاطها العشر، أو ما دُعى بالبرنامج المرحلي في العام 1974... ومن يومها ولا يزال، وكما عهدناه، أو عُرف به، وعرفناه عليه، عمل مجسَّاً لاستدراجات العروض التصفوية للقضية الفلسطينية وحصان طروادتها الجاهد لبث أوهامها، فاستحق بذلك أن يتبوَّء مكانته بين سدنة، وفلاسفة، وسماسرة، حرف وتشويه المسيرة النضالية للثورة الفلسطينية المعاصرة، ومقدَّمة فوارس بائس المقايضات الشائنة على دماء شهداء ودموع شعب استشهادي بأسره... يكفي أنه واحد من أولئك الذين بدأوا برفع شعارهم "سوفيتات اربد" وانتهوا إلى قعر قفصهم الأوسلوي!

... الأول، هو الأسير المعتقل ادارياً للمرة العاشرة، خضر عدنان... والحبس الإداري، لمن لا يعرفه، هو أن يقرر الغزاة الصهاينة اعتقال أي فلسطيني لا يروقهم لمدة نصف عام دون توجيه تهمة أو محاكمة وتجديد اعتقاله آن شاءوا لفترات غير محددة، وهناك من المعتقلين الإداريين من قضوا اعواماً على مثل هذا الحال... وخضر عدنان ومن لا يعرفه وهو رائد وبطل "معركة البطون الخاوية" الشهيرة ضد هذا النوع من الأسر، وصاحب اطول اضراب عرفه التاريخ؟! عام 2012 اضرب عن الطعام 66 يوماً لم يتناول خلالها سوى الفيتامينات والملح، فأجبرهم على اطلاق سراحه، وفي المرة العاشرة والأخيرة استمر اضرابه لمدة 56 يوماً لم يتناول خلالها سوى الماء، وإذ وصل حاله الى توقف جسمه عن قبول الماء، اكرههم على اطلاق سراحه وتعهُّدهم بعدم اعتقاله ادارياً مرة أخرى... عاد خضر الى بلدته عرَّابة في قضاء جينين منتصراً على آسريه، ليعتقل بعد أقل من 24 ساعة من وصوله لأنه توجه منها إلى القدس للصلاة في الأقصى، بحجة أن عمره 37 عاماً وليس فوق الخمسين، لكنما اضطروا للإفراج عنه هذه المرة دون تلكوء، ليعود إلى عرَّابة متحدياً مرفوع الرأس...

... الثاني، هو ياسر عبد ربه، أمين سر من لازالت تدعى مجازاً اللجنة التنفيذية للمرحومة منظمة التحرير الفلسطينية، والذي خلعوه مؤخراً ليستبدلوه بشبيه له ومن طينته وعلى مذهبه التسووي هو صائب عريقات... خُلع لأمرين، لانتهاء صلاحية، ولاضطرام معمعة حسابات مافياوية تنافسية داخل بائس القفص الأوسلوي، ليطرد شر طردة ويُنحَّى إلى زاوية هامشية من اوسلوستانه، وإلى أن يفتك صدأ الاحتلال بقفصها ومن هم فيه.

ما كان من مناضل عرَّابة لم يك ليفاجىء أحداً لأنه حال من هو إبن شعبه وعلى شاكلته ويمثِّله، وما حدث لمخلوع التنفيذية هو أيضا لا يفاجىء أحداً يعرف ما آل إليه وآلت اليه حالها ومعهما اوسلوستانهما... كما ليس بالمستغرب منه أن يبادر بعيد ساعات من طرده من سدة محفلها إلى فتح النار على من هو واحد من مهندسيها وطابخيها وحَّدائيها، متجاهلاً، بل قل مستهبلاً، من يسمعه وكأنما هناك من لا يعرفه ولا يقترن اسمه عند سماعه له بشائنة كوبنهاغن، و"وثيقة جينيف" الأكثر من مشينة، هذه التي حبكها مع صديقه الصهيوني يوسي بيلين... ليس بمستغرب منه أن يجروء فيفاجئنا بالمطالبة بالتخلي عن "عملية السلام" التي نظر لها نفسه عقوداً من التطبيل والتزمير والتنظير والإيهام والتزييف... والمدهش أنه بات الآن يغرِّد خارج سربه ويعترف:

قال: إن علينا، ويقصد هنا نفسه وجماعته التي لفظته، لأن الشعب الفلسطيني وطناً وشتاتاً لا علاقة له بهم وهم لا يمثلوه، أن "نعترف صراحةً بأن خطتنا السياسية منذ أوسلو حتى الآن فشلت فشلاً ذريعاً وتاماً"... لماذا؟!

يقول: "لأن رهاننا على حل يؤدي إلى إنهاء الاحتلال عن ارض وطننا عبر المفاوضات سبيلاً وحيداً انهار كلياً"... وماذا بعد؟!

لقد تحوَّلت سلطة اوسلو إلى مجرَّد "هيكل فارغ لحكم ذاتي محدود وهزيل، تمهيداً لإقامة نظام تقاسم وظيفي دائم بين السلطة والاحتلال"... وأكثر منه:

إنه، اما وقد طردوه من فردوسه التسووي فبات يؤكد ما لا حاجة لتأكيده بأن "“اتفاق اوسلو” لم يك يتضمَّن أي التزام بإنهاء الاحتلال عبر المفاوضات"، فقد غدا الآن بقدرة قادر يحذِّر مما يعرف اوسلوستانياً ﺒ"استراتيجية التدويل"، ويصفها ﺒ"الركض وراء مشروع جديد في مجلس الأمن، سوف يهبط بسقف حقوقنا الوطنية"، التي عاش وقاد وتنفَّذ هو ومن خلعوه وهم يُهبِّطون في سقوفها!!!

كان خضر عدنان تجسيداً حياً لمثال العربي الفلسطيني الطيب، الصابر الصامد المرابط، المناضل المقاوم الصلب، تماماً مثل فقراء ومُعذَّبي المحتل والشتات... كان، وهو الحاصل على شهادة البكاليريوس في الرياضيات ويحضِّر للماجستير في الاقتصاد، يعمل في مخبز لإعالة اسرته وطفلتيه... اما ياسر عبدربة فواحد من عتاة بارونات اوسلوستانه تحت الاحتلال، والتي اكتشف فقط بعد أن فطمته وركنته جانباً دورها الوظيفي في خدمة المحتل وكشاهد زور على تهويد وطن خضر عدنان...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32036
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59510
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر539899
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54551915
حاليا يتواجد 2151 زوار  على الموقع