موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لعنة الخارج

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كلمة الخارج في هذا السياق واسعة ومفتوحة على كل الجهات التي تحيط بأي وطن من أوطان العالم التي تعتز باستقلالها وسيادتها وهويتها، فهو - أي الخارج- وفقاً للتجارب المريرة لا يهتم إلاَّ بمصالحه ولا بفكر بعيداً عن هذه المصالح التي تملي عليه مواقف مؤقتة وخاضعة لحسابات خاصة ومتغيرة،

ولم يعان شعب في العالم من الخارج بمفهومه التسلطي كما يعاني الشعب العربي. صحيح أن العالم الثالث كله كان وما يزال رهينة في يد هذا الخارج المتسلط يلعب بشعوبه كما يشاء ويفرض عليها من الحروب والانشقاقات والتحالفات ما يشاء، إلاَّ أن تأثيره على الشعب العربي كان أوضح وأقسى أو بالأحرى أن الهيمنة الخارجية هي التي أبقته في حالة من التخلف المريع لكي تستمر علاقته بالخارج بوصفه المعلم والقدوة والحامي الذي يحرس المصالح ويدافع عن الحدود، والمؤسف بل والجارح أننا نحن العرب لم نكتشف حتى الآن هذه الحقيقة التي باتت عارية ومفضوحة لدى البسطاء من الناس لكنها لم تتضح بما فيه الكفاية للساسة ومنظريهم المثقلين بخيرات قديمة ومرتهنة لهذا الخارج.

 

وتجدر الإشارة إلى أن "القوى العظمى" من الكلمات المضللة والخادعة التي تجعل غالبية الساسة يضعون أيديهم على قلوبهم عندما ينطقونها، في حين أن كل شعب يثق بنفسه وبإرادته هو قوة عظمى حتى وإن كان فقيراً بالمعنى المادي السائد للكلمة وهو يستطيع أن يكون هذه القوة العظمى إذا أحسن إدارة موارده الذاتية واعتمد على نفسه وحافظ على كرامته وسيادته، وإذا فعل ذلك فإن تلك القوى المسماة بالعظمى ستوليه اهتمامها وتحسب لوجوده أهم حساب، وعلى العكس من ذلك حين تتهافت الشعوب على استرضاء الخارج الممثل بهذه القوى وتبدي المزيد من الركوع السياسي والاقتصادي. وهذا ما نعتقد أن أقطارنا العربية - باستثناءات نادرة- ذاهبة إليه ومغرقة في الانجذاب نحوه غير مدركة أبعاد ما ينالها من إذلال وهوان ومن فقدان مستمر للسيادة الوطنية ومقوماتها.

وكثيرة هي الدراسات العلمية التي تناولت المسائل المتعلقة بدور الخارج في إعاقة نهوض بعض الشعوب في العالم، ومنها شعبنا العربي. وقد توصلت إلى أن أهم الأسباب تعود إلى تعليق أحلام هذه الشعوب على الخارج وعلى ما يبديه من نوايا في تطويرها وبما يتبرع به من نصائح سياسية واقتصادية وما يقوم به من إشراف مباشر على تنفيذ بعض المشاريع الخدمية التي ثبت فشلها وأنها لم تكن لمزيد من التدخل في الشأن الوطني والوقوف في وجه كل محاولة جادة للتغير والخروج من دائرة التخلف وتبعاته المعيقة للتطور، وقد ظلت الشعوب المسماة بالنامية والخاضعة للهيمنة الخارجية توصف بالنائمة تأكيداً على فشل عمليات التنمية المتلازمة مع التبعية وما يترتب عليها من استنزاف للقدرات المحلية. وهكذا بدلاً عن أن تتطور هذه الشعوب صعوداً انعكس حالها وصار تطورها سقوطاً.

وتحضر إلى ذهني الآن الجملة البديعة التي تتردد كثيراً على ألسنة المفكرين والعلماء، وهي "إن الله لا يساعد من لا يساعد نفسه" وهي جملة صادقة الدلالة واضحة المعنى تحث الشعوب كما الأفراد على الاعتماد على النفس وبذل أقصى جهد لتخطي الحواجز التي تحول دون الوصول إلى تحقيق التغيرات المستقبلية دون انتظار قد يطول لمساعدة الآخر، وهو بالنسبة لنا الخارج الذي أفسد كل صلة لنا بالواقع واحتمالاته الواعدة، وربما كان السير ببطء وتدرج إلى ما نحلم بالوصول إليه بأنفسنا أجدى وأهم وأسرع من الانتظار لما سيقدم الخارج الذي تحددت مهمته وصارت واضحة وغير قابلة للتبرير أو التعديل بوصفه أداة إعاقة لكل محاولة صادقة في التقدم والتنمية، ولا يمكن تحت أي اعتبار النظر إلى موقف الخارج كحالة مؤقتة قابلة للتغير وإنما هو محصلة نزعة ذات مفهوم مصلحي استعلائي بات أكثر من جلي وواضح.

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27875
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209583
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر689972
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54701988
حاليا يتواجد 3339 زوار  على الموقع