موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

لعنة الخارج

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كلمة الخارج في هذا السياق واسعة ومفتوحة على كل الجهات التي تحيط بأي وطن من أوطان العالم التي تعتز باستقلالها وسيادتها وهويتها، فهو - أي الخارج- وفقاً للتجارب المريرة لا يهتم إلاَّ بمصالحه ولا بفكر بعيداً عن هذه المصالح التي تملي عليه مواقف مؤقتة وخاضعة لحسابات خاصة ومتغيرة،

ولم يعان شعب في العالم من الخارج بمفهومه التسلطي كما يعاني الشعب العربي. صحيح أن العالم الثالث كله كان وما يزال رهينة في يد هذا الخارج المتسلط يلعب بشعوبه كما يشاء ويفرض عليها من الحروب والانشقاقات والتحالفات ما يشاء، إلاَّ أن تأثيره على الشعب العربي كان أوضح وأقسى أو بالأحرى أن الهيمنة الخارجية هي التي أبقته في حالة من التخلف المريع لكي تستمر علاقته بالخارج بوصفه المعلم والقدوة والحامي الذي يحرس المصالح ويدافع عن الحدود، والمؤسف بل والجارح أننا نحن العرب لم نكتشف حتى الآن هذه الحقيقة التي باتت عارية ومفضوحة لدى البسطاء من الناس لكنها لم تتضح بما فيه الكفاية للساسة ومنظريهم المثقلين بخيرات قديمة ومرتهنة لهذا الخارج.

 

وتجدر الإشارة إلى أن "القوى العظمى" من الكلمات المضللة والخادعة التي تجعل غالبية الساسة يضعون أيديهم على قلوبهم عندما ينطقونها، في حين أن كل شعب يثق بنفسه وبإرادته هو قوة عظمى حتى وإن كان فقيراً بالمعنى المادي السائد للكلمة وهو يستطيع أن يكون هذه القوة العظمى إذا أحسن إدارة موارده الذاتية واعتمد على نفسه وحافظ على كرامته وسيادته، وإذا فعل ذلك فإن تلك القوى المسماة بالعظمى ستوليه اهتمامها وتحسب لوجوده أهم حساب، وعلى العكس من ذلك حين تتهافت الشعوب على استرضاء الخارج الممثل بهذه القوى وتبدي المزيد من الركوع السياسي والاقتصادي. وهذا ما نعتقد أن أقطارنا العربية - باستثناءات نادرة- ذاهبة إليه ومغرقة في الانجذاب نحوه غير مدركة أبعاد ما ينالها من إذلال وهوان ومن فقدان مستمر للسيادة الوطنية ومقوماتها.

وكثيرة هي الدراسات العلمية التي تناولت المسائل المتعلقة بدور الخارج في إعاقة نهوض بعض الشعوب في العالم، ومنها شعبنا العربي. وقد توصلت إلى أن أهم الأسباب تعود إلى تعليق أحلام هذه الشعوب على الخارج وعلى ما يبديه من نوايا في تطويرها وبما يتبرع به من نصائح سياسية واقتصادية وما يقوم به من إشراف مباشر على تنفيذ بعض المشاريع الخدمية التي ثبت فشلها وأنها لم تكن لمزيد من التدخل في الشأن الوطني والوقوف في وجه كل محاولة جادة للتغير والخروج من دائرة التخلف وتبعاته المعيقة للتطور، وقد ظلت الشعوب المسماة بالنامية والخاضعة للهيمنة الخارجية توصف بالنائمة تأكيداً على فشل عمليات التنمية المتلازمة مع التبعية وما يترتب عليها من استنزاف للقدرات المحلية. وهكذا بدلاً عن أن تتطور هذه الشعوب صعوداً انعكس حالها وصار تطورها سقوطاً.

وتحضر إلى ذهني الآن الجملة البديعة التي تتردد كثيراً على ألسنة المفكرين والعلماء، وهي "إن الله لا يساعد من لا يساعد نفسه" وهي جملة صادقة الدلالة واضحة المعنى تحث الشعوب كما الأفراد على الاعتماد على النفس وبذل أقصى جهد لتخطي الحواجز التي تحول دون الوصول إلى تحقيق التغيرات المستقبلية دون انتظار قد يطول لمساعدة الآخر، وهو بالنسبة لنا الخارج الذي أفسد كل صلة لنا بالواقع واحتمالاته الواعدة، وربما كان السير ببطء وتدرج إلى ما نحلم بالوصول إليه بأنفسنا أجدى وأهم وأسرع من الانتظار لما سيقدم الخارج الذي تحددت مهمته وصارت واضحة وغير قابلة للتبرير أو التعديل بوصفه أداة إعاقة لكل محاولة صادقة في التقدم والتنمية، ولا يمكن تحت أي اعتبار النظر إلى موقف الخارج كحالة مؤقتة قابلة للتغير وإنما هو محصلة نزعة ذات مفهوم مصلحي استعلائي بات أكثر من جلي وواضح.

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ما فعله اوباما؟

مــدارات | أسامة الشبيبي | الاثنين, 16 يناير 2017

خطب الرئيس اوباما خلال تنصيبه قبل ثماني سنوات بقوله الشهير "نعم نستطيع" وفي خطبة الو...

صعود القومية الشعبوية في الغرب... (2)

مــدارات | نجيب الخنيزي | الاثنين, 16 يناير 2017

تختلف الأحزاب والحركات الشعبوية القومية الراهنة في الغرب عن الأحزاب الفاشية التي شهدتها أوروبا منذ...

كيف تجدد أمتنا ميدان العلم؟

مــدارات | محمد شوارب | الاثنين, 16 يناير 2017

بيد أني (وأنا متابع مسالك بعض الناس) لم أحترم قط أشخاصاً أحبوا أن يفرضوا أنف...

كم من الجرائم ترتكب باسم “فلسطين”..؟؟!!

مــدارات | عادل أبو هاشم | الاثنين, 16 يناير 2017

في هذا الزمن الذي أصبح فيه الجهاد جريمة، والمجاهدون الذين يدافعون عن أرضهم وعرضهم وشع...

المرجلةُ الفلسطينيةُ مجبنةٌ إسرائيليةٌ

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 16 يناير 2017

الهروب الجماعي لوحدة النخبة في الجيش الإسرائيلي أمام شاب فلسطيني يقود شاحنة حدث له صدا...

الحفاظ على البيئة

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 16 يناير 2017

من اللافت في أمريكا هو اهتمامهم بالبيئة وجماليّاتها، لذا فإنّ من الملاحظ بشكل كبير هو ...

عندما يلتف نتنياهو على حقائق كيري...!!

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 16 يناير 2017

ثمة ما هو مهم في خطاب كيري وما افرد من حقائق في خطابه الاخير وال...

فادي قنبر يدمي قلوب الإسرائيليين

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 16 يناير 2017

فرح العدو الإسرائيلي إذ انقضت احتفالات رأس السنة الميلادية بخيرٍ وسلامٍ، وأمنٍ واطمئنان، ولم يعك...

تظاهرة باريس لحل الدولتين

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 15 يناير 2017

باتت الادارة الامريكية المنتهية ووزير خارجيتها كيري وقبل رحيلها بأيام مغادرة قاعات وابواب البيت الا...

المطران كابوتشي

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 15 يناير 2017

غداة العام الجديد أعلن في روما عن رحيل المطران الفلسطيني/ السوري/ العربي هيلاريون كابوتشي، بعي...

عام 2017، لن ننسى من سبقوك

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 15 يناير 2017

بشرت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية شعب فلسطين بأن العام 2017 هو عام قيام الدولة الف...

متى سيخجل العرب من حالهم وضعفهم وتفككهم وتشرذمهم

مــدارات | جمال ايوب | الأحد, 15 يناير 2017

العرب الآن يتنازعون على من سوف يعيش في هذا الوطن ومن سوف يصبح عدده أكث...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1213
mod_vvisit_counterالبارحة26217
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع103085
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236205
mod_vvisit_counterهذا الشهر521357
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37364796
حاليا يتواجد 1910 زوار  على الموقع