موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

وا ضفتاه.. من يدافع عن الأقصى.. ويحمي مقدساتنا...؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لقد سمعنا أهلنا في القدس وهم يهتفون.. "يا ضفة.. من شان الله.. يالله يالله"

مجددا خرجت جماهيرنا يوم الجمعة 07-11-14 إلى الشارع في برلين..

وأمام الخارجية الألمانية تحديدا.. وبدعوة من العديد من المؤسسات العربية والفلسطينية الفاعلة في المدينة.. لكي تسمع صوت أنين الأقصى وألم المقدسات في القدس الشريف.. ولتسمع صوت الأقصى الشريف الذي يستنجد ويستغيث بالشرفاء المخلصين من الأمة.. لتفضح ممارسات الاحتلال ولتسمع هذه الجماهير المخلصة.. مدى وحجم وجع أبناء شعبنا في المدينة المقدسة.. ولتسمع صوتها وغضبها واستنكارها وإدانتها لما يقع ويجري من ظلم في القدس والأقصى لهذا العالم الأعمى الأصم العاجز المقعد.. وتشرح للشارع الألماني ما يجري من انتهاكات لكل الحرمات في فلسطين.. هذا العالم الذي لا يرى ولا يسمع ما يحصل من جرائم ضد أهلنا ومقدساتنا على يد الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.. والتي وصلت لحد إطلاق النار داخل المسجد الأقصى المبارك وإعدامات ميدانية لأبنائنا بدم بارد...!!

 

خرجنا للشارع في برلين مجددا.. من أجل القدس والأقصى ونصرة لأهلنا الذين يرابطون وينافحون عن شرف وكرامة أمة ضاعت وتنتهك.. ولكي نضع الساسة الألمان أمام مسؤولياتهم ونطالبهم بما يؤمنون به باسم الديمقراطية والعدالة الإنسانية.. وذلك من خلال رسالة خطية وجهناها لهم وسلمناهم إياها.. وقد وضعناهم في صورة ما يمارسه الاحتلال من غطرسة وجبروت وعربدة ضد أهلنا في فلسطين هذه الأيام.. وفي القدس تحديدا.. وطالبناهم فيها بوضع كل الإمكانيات لإيقاف أسرلة مدينة القدس الممنهج المتسارع على يد الاحتلال الإسرائيلي.. ووقف ال‘تداءات المتنكررة على شعب فلسطين...!!

إن ما يحصل في القدس وفي داخل الحرم القدسي الشريف من انتهاكات غير مسبوقة من المستوطنين.. وبمشاركة قوات جيش الاحتلال وشرطته هذه المرة.. من إطلاق للعيارات النارية.. وحرق سجاد المسجد المقدس وتكسير أبوابه وأثاثه.. وضرب المصلين في داخل المسجد.. لهي صفعة مدوية في وجه المجتمع الدولي.. وفي وجه كل قوى التحرر في العالم ومدعي الديمقراطية والعدالة الإجتماعية والمساواة وحقوق الإنسان.. وفي وجه الإمة الإسلامية والعربية والفلسطينية العاجزة المتواطئة وهي تصمت على هذا الإجرام.. وقد باتت حتى تصريحاتهم ومواقفهم باهتة وبدون معنى...!!

لقد أثبتت الأحداث في الأقصى الشريف هذه الأيام.. بأنه لا مكان للضعفاء العجزة في هذا العالم.. وأن لغة الإستجداء والتوسل والمفاوضات للاحتلال.. هي لغة غير مسموعة أمام بطشه وعدوانه.. ونحن نرى اليوم إعدامات ميدانية لشباب فلسطين في القدس.. ونشاهد كيف يقف هذا العالم بهيئة أممه المتحدة.. ومجلس أمنه.. وبقية المؤسسات الدولية المتعددة الوظائف والأسماء.. التي تدعي التحضر والديمقراطية والدفاع عن حقوق الحيوان والإنسان.. وهي تغمض أعينها وتصم آذانها عما يجري في داخل الحرم القدسي.. من تدمير ممنهج للكينونة العربية الفلسطينية في المدينة المقدسة وصولا لأسرلتها.. في سابقة خطيرة لم تشهدها المدينة منذ احتلال القدس ولغاية يومنا هذا.. بأن أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية على إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين.. وأن تطلق عليهم الأعيرة النارية والقنابل المسيلة للدموع داخل المسجد.. ويتم الإعتداء السافر أيضا بالضرب المبرح على المصلين.. وشاهدنا الإخ جمال زحالقة داخل المسجد الأقصى وهو يجمع الفارغ من تلك الأعيرة النارية التي أطلقت داخل أروقة المسجد الأقصى المعظم...!!

لقد سمعنا أهلنا في القدس وهم يهتفون.. "يا ضفة.. من شان الله.. يالله يالله" وهم يستجدون دعم الأهل في الضفة المكبلة المحتلة.. وهم يقولون "وا معتصماه.. وا ضفتاه.. وا عرباه.. وا إسلاماه.. وهذا هو نداء الإستغاثة من الأهل في القدس.. وطلب واضح للوقوف معهم في نفس الخندق الذين يقفون فيه.. وهم يلقنون الاحتلال دروسا في الصمود والمقاومة وعدم كسر الإرادة والتمسك بالحقوق والثوابت.. وهذا نداء من الشقيق إلى الشقيق في فلسطين.. لم نعهده ولم نراه ولم نسمع به من قبل عبر المسيرة الكفاحية ضد الاحتلال.. إلا في هذه الحقيبة الزمنية من تاريخ الصراع العربي مع الاحتلال.. هو عصر التنسيق الأمني وتكبيل أيدي المقاومين.. وهذا موثق بالصوت والصورة وبخط الأيدي...!!

فهل يسمع أهلنا في الضفة المحتلة المكبلة استغاثة الأهل في مدينة القدس ويلبون نداء الواجب..؟!

وهل يسمعون أهلنا في الضفة صوت المسجد الأقصى الذي يستغيث وهوينزف ويدنس من بصاطير الاحتلال وقطعان مستوطنيه أمام أعين الناظرين وعلى بعد أمتار من المدينة المقدسة.. ويهبون هبة رجل واحد وينتصرون لإخوتهم هناك...؟!

إننا نوقن بأن شعبنا في كل أماكن تواجده.. هو شعب مكافح ومعطاء.. وهو شعب الجبارين الذي لن يبخل ولن يتأخر لحظة واحدة في بذل الغالي والنفيس.. نصرة للأشقاء ونصرة للمقدسات ولمدينة القدس.. ودفاعا عن عروبة فلسطين.. ولن يتأخر لحظة واحدة في البذل والعظاء لولا القوى الموجودة على الأرض هناك.. وصنعها دايتون من أبناء الجلدة واللحمة.. والتي تقف بقوة السلاح في وجهه.. وتمنعه ممن ممارسة حقنا في المقاومة والتصدي للاحتلال.. والدفاع عن كرامتنا وأرضنا وعرضنا وعن مقدساتنا...!!

وإلا.. فما الذي يقيد أيدي أهلنا في الضفة الباسلة إذا.. للإنضمام لصفوف من ينافح عن الأقصى وقدسيته...؟!

وكيف لنا أن نطالب العالم بالوقوف إلى جانب أهلنا في القدس وغزة ضد عدوان الاحتلال المستمر بأشكاله المتعددة.. والضفة الغربية المحتلة.. فقط تتابع وتشاهد وتعد الجرائم وتحصي الشهداء.. دون أن تحرك ساكناً.. وتهب وتتحرك وتجبر الاحتلال على دفع فواتير احتلاله لأرضنا ومقدساتنا.. حتى لا يكون احتلا مجانيا وبسعر الفجل...!!

فهل بات المطلوب من الفلسطيني اليوم.. أن يحفظ أمن الاحتلال ووأمن قطعان مستوطنيه.. وأن يبقى متفرجا لما يحصل في القدس الشريف من عدوان آثم على أهلنا ومقدساتنا هناك.. تماما كما حصل إبان العدوان على أبناء شعبنا في غزة الباسلة والكل شاهد وعاش المأساة بتفاصيلها.. ولم ترتقي التحركات أبدا لمستوى الحدث...؟!

لقد كان الأحرى بقيادة الشعب الفلسطيني.. أن تطلق حملة إعلامية عريضة.. البارحة قبل اليوم.. حول العدوان على القدس والأقصى حيث كان وحيث أمكن.. لفضح نوايا الاحتلال ومخططاته العدوانية الجاهزة وممارساته البشعة.. ولا تقف متفرجة تطلق التصريحات الركيكة على استحياء...!!

ولماذا لا تتوجه فلسطين ومعها المنظومة العربية والإسلامية.. إلى مجلس الأمن فوراً.. بطلب اجتماع طارئ يفضح الاحتلال ومن يسانده ويتستر على عدوانه في مدينة القدس.. لإدانته ولطلب حماية دولية لأهلنا ومقدساتنا في المدينة المقدسة.. ويضع المؤسسات الدولية أمام مسؤلياتها ويقيم عليها الحجة.. فالإرهاب يجب محاربته أينما حل وأينما وجد.. وهو ليس عملية إنتقائية كما يحلوا لهم ويطبقونه فقط على الضعفاء.. والبعض يصفق لهم.. ويجد نفسه فجأة يقف معهم في نفس الخندق متناقضا مع نفسه.. ومع ما كان يصدع رؤوسنا به من تنظيرات وفلسفات ثبتت هلاميتها وفراغها من المضمون...!!

إن تصريحات القيادة الحالية.. حول ما يجري من مذابح في المدينة المقدسة.. أمر يدعو للحزن وللأسف.. ويعطي تطمينات مجانية للاحتلال.. بأنه احتلال غير مكلف بل ومجاني.. ولا نفهم لغاية اللحظة رفض القيادة الفلسطينية الذهاب لتحقيق المطلب الفلسطيني الذي يحظى بالإجماع الكلي لكل مكونات شعبنا.. في التوقيع على وثيقة روما وميثاقها والإنضمام إلى محكمة الجنايات الدولية.. وهي الإمكانية المتاحة والفاعلة والمجدية للجم الإتحلال ولملاحقة جنرالاته وساسته دوليا على جرائمه ضد الإنسانية في فلسطين.. وما الذي يرعب هذه القيادة ويكبلها بعدم فعل ذلك...؟!

إن استمرار حال التواطئ مع الاحتلال في قمع أبناء شعبنا.. يقود بالتأكيد إلى استمرار الاحتلال في تنفيذ مخططاته العدوانية والإجرامية ويشجعه على ذلك.. وهذا يعني المزيد من سرقة الأرض وبناء المستعمرات وأسرلة القدس وهدم المسجد الأقصى.. واستمرار ذلك يعني تشكيل غطاء للاحتلال في ممارساته الإجرامية.. ومنحه المزيد من الوقت ليمضي قدماً دون إزعاج أو مقاومة.. في الإستمرار في سياساته المفضوحة.. ويتوجها اليوم في القدس وفي داخل المسجد الأقصى وصولا لتقسيمه أولا.. ولهدمه لاحقا.. وتهجير من بقي من العرب الفلسطينيين في المدينة.. لتكون عاصمتهم الأبدية كما يحلمون ويدعون...!!

فالتصدي للاحتلال.. يحتاج أولا التخلي عن فكرة وتبني وممارسة ثقافة تزرع اليوم في النفوس.. وتدلل على إدامة التعايش مع هذا الاحتلال وتقاسم المنافع معه.. ولا بد من إنهاء حالة سلطة التنسيق الأمني وحالة رئيس التنسيق الأمني.. وحالة قيادة منظمة التنسيق الأمني.. وحالة قوات وأجهزة التنسيق الأمني.. وحالة دولة التنسيق الأمني.. وحالة وزارات التنسيق الأمني.. وحالة حكومة التنسيق الأمني.. لكي نعود لزرع وممارسة ثقافة التصدي للاحتلال ومقاومته وتحرير التراب الفلسطيني.. من أجل نيل الحرية والإستقلال.. وهذا ما انطلقت الثورة الفلسطينية في الفاتح من يناير من عام 1965 من أجل تحقيقه والوصول إليه...!!

وكما ذكرني أحد القادة الشرفاء المخلصين قبل يومين ونحن نتحدث عن الواقع المحزن حين قال لي.. وماذا قال الله تعالى في أحكم التنزيل... (ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين).. صدق الله العظيم

ومن يريدون أن يحيوا ذكرى استشهاد الأخ القائد الشهيد أبو عمار.. وبقية شهداء أمتنا.. التي تلطخت أيدي الاحتلال بدمائهم الزكية.. الشيخ ياسين وأبو علي مصطفى والشقاقي والرنتيسي وأبو جهاد وأبو علي إياد وسعد صايل أبو الوليد وأبو شنب وأبو إياد وعمر القاسم وكمال عدوان وأبو يوسف النجار وكمال ناصر.. رحمهم الله.. وهم في عليين مع الأنياء والصدقين.. وهم كثر كثر.. وكلهم دفعوا حياتهم واستشهدوا.. لأنهم بقوا على الجمر قابضين.. ولثوابت شعبهم مخلصين.. ولمن يريدون أن يحيوا ذكرى استشهادهم فالأحرى بهم أولا.. أن يسيروا على خطاهم ويسلكوا دربهم وهو واضح لا لبس فيه وسلكته كل الشعوب التي نالت حريتها ودحىت المحتلين.. إنه درب الكفاح والمقاومة وعدم الخنوع.. ودرب التصدي بكل قوة للاحتلال ولقطعان مستوطنيه.. بكل ما أتيح وأمكن من سبل المقاومة.. ولن نصل للتحرير ونيل الحرية والإستقلال بشهادات ال في أي بي.. أي شهادات حسن السيرة والسلوك الممنوحة من الاحتلال..!!

و لمن يريدون أن يحيوا ذكرى استشهاد القادة العظام.. عليهم أولا المطالبة بكشف ملابسات اغتياله.. حتى لا يذهب دمه هدرا.. وعليهم أن يدينوا ويشجبوا ويستنكروا التنسيق الأمني الثابت الجديد المقدس.. ونذكر هنا بانتفاضة الأقصى المباركة.. التي تحاكم من البعض اليوم بأثر رجعي.. وهي التي فجرها الشهيد القائد أبو عمار في الضفة المحتلة عام 2000.. ومعه شعبه يقف خلفه.. ودفع حياته ثمنا للتمسك بالثوابت وفي مقدمتها القدس وحق العودة.. بعيدا عن ثابت التنسيق الأمني المقدس...!!

وما زلنا ننتظر كشف ملابسات اغتياله.. شكلت لجان من أجل ذلك.. ولم نسمع لغاية اللحظة ما يثلج الصدور...!!

ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين.. صدق الله العظيم

رحم الله شهداء أمتنا.. المجد والخلود لهم.. وعاشت فلسطين حرة عربية أبية...!!

***

مقاطع الفيديو للوقفة

https://www.youtube.com/watch?v=9z57u6jKQzY&list=UUlhawh2exjoAxkAJAXWsgfw

https://www.youtube.com/watch?v=cIuq32NzMCk&list=UUlhawh2exjoAxkAJAXWsgfw

https://www.youtube.com/watch?v=07dCiuYFyjo&list=UUlhawh2exjoAxkAJAXWsgfw

https://www.youtube.com/watch?v=tnty5VIt2rA&list=UUlhawh2exjoAxkAJAXWsgfw

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم204
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع204
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر753619
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57831168
حاليا يتواجد 2698 زوار  على الموقع