موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

إلى اللقاء في خطاب قوي ناري قادم.. من على المنصة الدولية...!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سنوصل الرسالة في المرة القادمة بمصطلحات أشد قوة ووقعا على السامعين والمشاهدين والمتابعين لقضيتنا.. حول كل ما فعله الاحتلال من جرائم بحق شعبنا.. وما زال يفعل ذلك دون رادع...!!

 

وسنوصل في المرة القادمة.. ومن خلال خطاب ناري آخر.. رسائل للعالم.. حول حجم معاناة الشعب العربي الفلسطيني في قطاع غزة.. وفي الضفة المحتلة وفي مخيمات الشتات.. وداخل الخط الأخضر.. وذلك دون أن يكون لنا برنامجا عمليا واضحا.. وردا مقاوما للاحتلال على الأرض.. وذلك بالفعل المقاوم.. والتحرك والحشد والوحدة الجامعة لردع الاحتلال وقطعان مستوطنيه...!!

خطابات نارية نوجهها للعالم حول ممارسات الاحتلال.. حتى لو استمر الاستيطان بتسارع والتهم الأرض.. وتهويد القدس.. وبناء الجدار.. واستمرار الأسر والإعتقال.. وحتى وحتى وحتى.. على الرغم من ذلك سنعود بعد الخطابات للمفاوضات الفتاكة التي ستجبر الاحتلال على الرحيل...!!

والقول هنا لكل المعجبين والمصفقين والمشجعين لما سمعوه من كلمات وخطاب أمام الجمعية العمومية للهيئة الدولية واكتفوا بذلك.. وكان الفيتو الأمريكي جاهزا فور الإنتهاء من الخطاب الواضح...!!

وهنا سؤال الملايين للمشجعين المؤيدين...!! ما هي فائدة الكلمات النارية الواضحة وضوح خطاب الرئيس الفلسطيني في هيئة الأمم المتحدة.. التي تنتهي بجملة.. "وسنذهب للمفاوضات".. وهي التي جربناها اكثر من عقدين من الزمن وثبت عقمها والتي انتهت بانتهاء إلقاءها على المنصة...؟!

ما هي فائدة التحرك اللفظي بالخطابات والمطالبة اللفظية بحقوقنا.. دون أن يرافقها الفعل والمقاومة والتصدي والردع للاحتلال على الأرض.. ودون أن يدفع الاحتلال ثمن بطشه واحتلاله وقتله لأبناء شعبنا...؟!

لقد أثبتت الدروس والتجربة بأن المقاومة هي التي تحرر الأوطان.. ولم نسمع قط.. بأن المفاوضات وحدها قد حررت شبرا من وطن مغتصب ودحرت محتلا...!!

سمعنا خطابا جيدا باتجاه صحيح.. والعمل والفعل والممارسة استمر على الأرض في الضفة المحتلة.. ويذهب بالممارسة اليومية والفعلية.. بعكس ما سمعناه من كلمات وردت في الخطاب...!!

لا نريد بهذا الكلام أن نقلل من شأن الكلام الواضح الذي ورد في الخطاب أمام العالم كله.. ونؤكد على أن السيد الرئيس محمود عباس قد قرأ على المجتمع الدولي قراءة صحيحة واضحة من صفحات معاناة شعبنا.. ووصفها وصفا رائعا.. ومن صفق له في القاعة.. هم محبي شعبنا وأنصار قضيتنا العادلة والداعمين لنا في طل المحافل الدولية...!!

لكن هذا الخطاب الجيد وحده اليوم.. وبعد الدم الذي سال في غزة لم يعد كافيا..!!

وتخوفنا المشروع.. هو العودة للمفاوضات إياها التي استمرت أكثر من عقدين من الزمن.. وستعود تحت أي ذريعة أو مسمى.. لأنه قال بالحرف الواحد:

"الالتزام بتحقيق السلام العادل عبر حل تفاوضي... واعتماد الجهد الدبلوماسي والسياسي عبر الامم المتحدة".. وتحليلنا لهذا الطرح.. ومن خلال التجربة التي مر بها شعبنا.. بأنه يحمل في لبه وجه العودة للمفاوضات.. والعودة ستكون عودة للمفاوضات بعكازة واحدة...!!

فقد كان عليه التلويح أيضا بالورق الرابح الموجود لدى شعبنا.. وأثبت نجاعته.. وترجمته على الأرض بالفعل والآداء.. فالكلام القوي يجب أن يلازمه الفعل المقاوم... لتغيير قواعد اللعبة القائمة.. وخلق معادلة جديدة.. وتحريك الجزر الآسنة.. خاصة بعد الحرب العدوانية على أهلنا في قطاع غزة.. وتمريغ أنف الاحتلال في التراب...!!

لقد وصل بنا الحال.. بأن تشفق علينا منظمة هيومن رايتس ووتش.. وتنتقد بوضوح تام تردد السيد محمود عباس بصفته الرئيس الفلسطيني.. بخصوص عملية الإنضمام لمحكمة الجنائية الدولية.. حيث جاء ذلك على لسان كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش.. وقد انتقد ما جاء في خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة صباح الجمعة المنصرم.. لتردده وتلكئه وعدم حسمه قرار الإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.. دون سبب مقنع.. والأبواب مشرعة لذلك.. وأصدقاء قضيتنا والداعمين لنا شجعونا وطالبونا وحثونا على فعل ذلك.. وهي ورقة ضاغطة ومتاحة...!!

فهل وصلت الأمور بقضيتنا بأن يتم انتقاد الموقف الفلسطيني الرسمي من منظمات أجنبية تدافع عن حقوق شعبنا.. بأن يتوقف الرئيس الفلسطيني عن الحديث عن العدالة بصفتها ورقة مساومة على حقوق ضحايا جرائم الحرب وعدوان الاحتلال على الشعب الفلسطيني...؟!

إلى متى سيبقى الموقف الرسمي الفلسطيني يستجيب لضغوطات وبلطجة وزعرنة وابتزاز القوى الغربية.. لثنيه عن الذهاب فورا للتوقيع على معاهدة وميثاق روما.. وهي الفرصة والإمكانية الذهبية المتمكنة لملاحقة مجرمي الحرب والعدوان في دولة الاحتلال.. من خلال محكمة الجنيايات الدولية...؟!

إن التوقيع على معاهدة وميثاق روما.. لهي خطوة مهمة في مواصلة تراكم الكفاح الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني.. وهي الآداة الرادعة والممكنة والمتاحة الآن.. والتي ستجعل الاحتلال يفكر ألف مرة قبل شن حرب عدوانية تدميرية جديدة على شعبنا.. كما حصل في قطاع غزة الباسلة.. وعلى ذلك إجماع فلسطيني...!!

فلماذا التسويف والتلكؤ في ذلك...؟!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

منتدى دافوس في عالم متغير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يناير 2017

انطلقت الثلاثاء 17 يناير من الشهر الجاري في سويسرا أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس في ...

عملية القدس تعيد الزخم للانتفاضة والمقاومة

مــدارات | عباس الجمعة | الأحد, 22 يناير 2017

في ظل مشهد مُعقد في المنطقة العربية، وامام التطور البارز في عقد اجتماعات لجنة الم...

الدور الفعّال للإعلام في حياة الإنسان والمجتمع

مــدارات | محمد شوارب | الأحد, 22 يناير 2017

حقيقة.. إن حياتنا يجب أن نحرص عليها بما لها من واجب طبيعي ودور في الح...

ما الحل لمصيبة كهرباء غزة؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 22 يناير 2017

مصيبة كهرباء غزة تتمثل في بعض قادة حركة فتح الذين شاركوا في تأسيس محطة تول...

واشنطن- موسكو- بكين

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 22 يناير 2017

هناك ما يشبه الإجماع لدى المحللين والمراقبين للوضع الدولي على أن زمن الأحادية القطبية أوش...

مع يحيى عياش في جامعة بيرزيت

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 22 يناير 2017

قلةٌ أولئك الذين تنبأوا بمستقبل يحيى عياش إبان دراسته في جامعة بيرزيت، وقليلٌ هم الذ...

لا اتقن المسايرة والمجاملة

مــدارات | عباس الجمعة | الخميس, 19 يناير 2017

اقف امام شرب فنجان قهوة، ولم اعرف الإجابة، لأنني لا اتقن المسايرة والمجاملة، ولأن الم...

إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 19 يناير 2017

تحدثنا كثيراً عن عيوب محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، وقد فضحناها على الملأ، ولك...

مركزية فتح معتقلة الى اشعار اخر...

مــدارات | سميح خلف | الخميس, 19 يناير 2017

مضى اكثر من شهر على انعقاد ما يسمى المؤتمر السابع لفتح بمدخلاته ومخرجاته التي لاق...

راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 19 يناير 2017

ليس الأسرى الفلسطينيون المنسيون هم الأسرى والمعتقلون في السجون الإسرائيلية، فهؤلاء نعرف أسماءهم وأماكن احت...

ما فعله اوباما؟

مــدارات | أسامة الشبيبي | الاثنين, 16 يناير 2017

خطب الرئيس اوباما خلال تنصيبه قبل ثماني سنوات بقوله الشهير "نعم نستطيع" وفي خطبة الو...

صعود القومية الشعبوية في الغرب... (2)

مــدارات | نجيب الخنيزي | الاثنين, 16 يناير 2017

تختلف الأحزاب والحركات الشعبوية القومية الراهنة في الغرب عن الأحزاب الفاشية التي شهدتها أوروبا منذ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23799
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23799
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605341
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448780
حاليا يتواجد 1882 زوار  على الموقع