موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

إلى اللقاء في خطاب قوي ناري قادم.. من على المنصة الدولية...!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سنوصل الرسالة في المرة القادمة بمصطلحات أشد قوة ووقعا على السامعين والمشاهدين والمتابعين لقضيتنا.. حول كل ما فعله الاحتلال من جرائم بحق شعبنا.. وما زال يفعل ذلك دون رادع...!!

 

وسنوصل في المرة القادمة.. ومن خلال خطاب ناري آخر.. رسائل للعالم.. حول حجم معاناة الشعب العربي الفلسطيني في قطاع غزة.. وفي الضفة المحتلة وفي مخيمات الشتات.. وداخل الخط الأخضر.. وذلك دون أن يكون لنا برنامجا عمليا واضحا.. وردا مقاوما للاحتلال على الأرض.. وذلك بالفعل المقاوم.. والتحرك والحشد والوحدة الجامعة لردع الاحتلال وقطعان مستوطنيه...!!

خطابات نارية نوجهها للعالم حول ممارسات الاحتلال.. حتى لو استمر الاستيطان بتسارع والتهم الأرض.. وتهويد القدس.. وبناء الجدار.. واستمرار الأسر والإعتقال.. وحتى وحتى وحتى.. على الرغم من ذلك سنعود بعد الخطابات للمفاوضات الفتاكة التي ستجبر الاحتلال على الرحيل...!!

والقول هنا لكل المعجبين والمصفقين والمشجعين لما سمعوه من كلمات وخطاب أمام الجمعية العمومية للهيئة الدولية واكتفوا بذلك.. وكان الفيتو الأمريكي جاهزا فور الإنتهاء من الخطاب الواضح...!!

وهنا سؤال الملايين للمشجعين المؤيدين...!! ما هي فائدة الكلمات النارية الواضحة وضوح خطاب الرئيس الفلسطيني في هيئة الأمم المتحدة.. التي تنتهي بجملة.. "وسنذهب للمفاوضات".. وهي التي جربناها اكثر من عقدين من الزمن وثبت عقمها والتي انتهت بانتهاء إلقاءها على المنصة...؟!

ما هي فائدة التحرك اللفظي بالخطابات والمطالبة اللفظية بحقوقنا.. دون أن يرافقها الفعل والمقاومة والتصدي والردع للاحتلال على الأرض.. ودون أن يدفع الاحتلال ثمن بطشه واحتلاله وقتله لأبناء شعبنا...؟!

لقد أثبتت الدروس والتجربة بأن المقاومة هي التي تحرر الأوطان.. ولم نسمع قط.. بأن المفاوضات وحدها قد حررت شبرا من وطن مغتصب ودحرت محتلا...!!

سمعنا خطابا جيدا باتجاه صحيح.. والعمل والفعل والممارسة استمر على الأرض في الضفة المحتلة.. ويذهب بالممارسة اليومية والفعلية.. بعكس ما سمعناه من كلمات وردت في الخطاب...!!

لا نريد بهذا الكلام أن نقلل من شأن الكلام الواضح الذي ورد في الخطاب أمام العالم كله.. ونؤكد على أن السيد الرئيس محمود عباس قد قرأ على المجتمع الدولي قراءة صحيحة واضحة من صفحات معاناة شعبنا.. ووصفها وصفا رائعا.. ومن صفق له في القاعة.. هم محبي شعبنا وأنصار قضيتنا العادلة والداعمين لنا في طل المحافل الدولية...!!

لكن هذا الخطاب الجيد وحده اليوم.. وبعد الدم الذي سال في غزة لم يعد كافيا..!!

وتخوفنا المشروع.. هو العودة للمفاوضات إياها التي استمرت أكثر من عقدين من الزمن.. وستعود تحت أي ذريعة أو مسمى.. لأنه قال بالحرف الواحد:

"الالتزام بتحقيق السلام العادل عبر حل تفاوضي... واعتماد الجهد الدبلوماسي والسياسي عبر الامم المتحدة".. وتحليلنا لهذا الطرح.. ومن خلال التجربة التي مر بها شعبنا.. بأنه يحمل في لبه وجه العودة للمفاوضات.. والعودة ستكون عودة للمفاوضات بعكازة واحدة...!!

فقد كان عليه التلويح أيضا بالورق الرابح الموجود لدى شعبنا.. وأثبت نجاعته.. وترجمته على الأرض بالفعل والآداء.. فالكلام القوي يجب أن يلازمه الفعل المقاوم... لتغيير قواعد اللعبة القائمة.. وخلق معادلة جديدة.. وتحريك الجزر الآسنة.. خاصة بعد الحرب العدوانية على أهلنا في قطاع غزة.. وتمريغ أنف الاحتلال في التراب...!!

لقد وصل بنا الحال.. بأن تشفق علينا منظمة هيومن رايتس ووتش.. وتنتقد بوضوح تام تردد السيد محمود عباس بصفته الرئيس الفلسطيني.. بخصوص عملية الإنضمام لمحكمة الجنائية الدولية.. حيث جاء ذلك على لسان كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش.. وقد انتقد ما جاء في خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة صباح الجمعة المنصرم.. لتردده وتلكئه وعدم حسمه قرار الإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.. دون سبب مقنع.. والأبواب مشرعة لذلك.. وأصدقاء قضيتنا والداعمين لنا شجعونا وطالبونا وحثونا على فعل ذلك.. وهي ورقة ضاغطة ومتاحة...!!

فهل وصلت الأمور بقضيتنا بأن يتم انتقاد الموقف الفلسطيني الرسمي من منظمات أجنبية تدافع عن حقوق شعبنا.. بأن يتوقف الرئيس الفلسطيني عن الحديث عن العدالة بصفتها ورقة مساومة على حقوق ضحايا جرائم الحرب وعدوان الاحتلال على الشعب الفلسطيني...؟!

إلى متى سيبقى الموقف الرسمي الفلسطيني يستجيب لضغوطات وبلطجة وزعرنة وابتزاز القوى الغربية.. لثنيه عن الذهاب فورا للتوقيع على معاهدة وميثاق روما.. وهي الفرصة والإمكانية الذهبية المتمكنة لملاحقة مجرمي الحرب والعدوان في دولة الاحتلال.. من خلال محكمة الجنيايات الدولية...؟!

إن التوقيع على معاهدة وميثاق روما.. لهي خطوة مهمة في مواصلة تراكم الكفاح الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني.. وهي الآداة الرادعة والممكنة والمتاحة الآن.. والتي ستجعل الاحتلال يفكر ألف مرة قبل شن حرب عدوانية تدميرية جديدة على شعبنا.. كما حصل في قطاع غزة الباسلة.. وعلى ذلك إجماع فلسطيني...!!

فلماذا التسويف والتلكؤ في ذلك...؟!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10289
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71890
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر552279
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54564295
حاليا يتواجد 1962 زوار  على الموقع