موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

إلى غزة يا أبا مازن.. قبل فوات الأوان...

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أهلنا.. أحبتنا.. إخوتنا.. في الأسر خلف القضبان.. على جوانب سور الفصل العنصري في الضفة المحتلة.. في القدس التي تهود.. في مخيمات العذابات والتشرد.. شعبنا تحت الاحتلال.. أهلي وأحبتي في غزة العزة.. أكبر سجن هوائي عرفه التاريخ.. فلسطيننا.. غزة العزة.. قصة عشقي وحبي وشوقي.. قلوبنا هي التي تشهد على حبكم وشوقنا إليكم...

 

إن ما يجري في فلسطين من أحداث دامية مؤلمة.. يصعب على الإنسان السوي أن يعيد صياغة وترجمة مدى ألمها بكلمات.. فهي حرب مستعرة تستنزف أمتنا...

فقد فاق حجم الألم إمكانية التعبير عنه بكلمات.. فالضفة المحتلة تئن من غطرسة وظلم وجبروت الاحتلال المتلون.. الذي يتففن ويمعن في كيل الإهانات لشعبنا ومصادرة حقوقه بكل تفاصيلها.. من إبعاد واعتقال ومصادرة للأرض وتهويد للقدس وسور فصل عنصري يفصل بين الأشقاء وهدم للبيوت وممارسة سياسة التجهيل لشعبنا واغتيال لأهلنا وبناء المستعمرات والتوسع في الإستيطان.. وشراء لذمم البعض من أبناء شعبنا.. وصناعة الفلسطيني الجديد.. فهم لم يغتصبوا الأرض فقط.. بل احتلوا واغتصبوا المصطلحات والمفردات اللغوية والتراث العربي الفلسطيني...

احتلال لم تشهد البشرية لمثله مثيلا.. وهم يقنعون العالم بالسلام المزعوم.. ويجرونا على مدى ثلاث وعشرون عاما في سلسلة مما يسمونه بالمفاوضات من اجل الوصول إلى سلام عادل.. دون أن نستطيع فهم عدالته التي يتحدثون عنها.. ويأخذوننا من مفاوضات إلى أخرى.. حتى أصبحنا نرردد بأن الحياة مفاوضات...

ثلاث وعشرون عاما والاحتلال يتملص أمام المجتمع الدولي من دفع الإستحقاقات.. ولا يلتزم باتفاقيات.. ويخرجونا أمام العالم مدانين.. ويعملون على تشويه صورتنا في العالم.. وكأن الشعب العربي الفلسطيني هو الذي احتل واغتصب أرض " إسرائيل".. وليس الكيان الصهيوني الغاشم.. هو من احتل أرض وعروبة فلسطين وهجر أهلها وشتتهم...

أما في غزة العزة.. فعن معاناة الأهل فيها حدث ولا حرج.. حيث هدمت الأنفاق التي شكلت شريان الحياة لمليونين من البشر.. هدمت فوق رؤوس الأحياء البشرية.. وبيوت دمرت جراء عدوان جيش الاحتلال.. وأهلها يفترشون الأرض ويلتحفون السماء.. في خيم ممزقة.. ولا سبل لإعادة إعمارها جراء الحصار الظالم المضروب على القطاع منذ سبع سنوات.. أما بقية العناصر الضرورية لاستمرار الحياة الكريمة وليست الكماليات.. فلا نستطيع حصرها.. ل، ه معظمها غير متاح ومتوفر.. والعالم يصمت أمام هذا الظلم صمت القبور.. وما زال الحصار مزدوجا...

ناهيك عن الشأن الفلسطيني الداخلي في جناحي الوطن.. تفكك وتشرذم وفتن تصنع خصيصا في مصانع الاحتلال وأعوانه.. من أجل تأجيج الخلافات بين الأشقاء كلما اقتربوا من الوصول إلى تفاهمات.. أي إلى ما هو طبيعي ومهم وضروري بين أبناء الشعب الواحد الذي يرزح تحت نير الاحتلال.. فوحدتهم فرض عين وأساسية في الوقوف صفا واحدا في التصدي للاحتلال...

أخبار تتوارد من الوطن.. على اختلاف مشاربها وتعددها.. منها ما كان يشكل لنا إحباطا وتقهقرا وفقدان للأمل.. ويدمع أعيننا ويدمي قلوبنا.. ومنها ما كان يثلج صدورنا.. كما حصل في الأيام الأخيرة الماضية من تقارب بين الأشقاء لإنهاء حالة الفرقة والتشظي والإنقسام.. وبعث في نفوسنا الفرحة والغبطة والسرور.. رغم تربص من يطلق القاذورات ممن تضررت مصالحهم من خلال التقارب بين الأشقاء.. ويسمون أنفسهم أسماء فلكية ضخمة.. وأصواتهم مترامية الأطراف.. وهم في الحقيقة ليسوا أكثر من أفاعي مرقطة.. تبث سمومها في الجسد الفلسطيني.. يرسلونها من محطاتهم المختلفة ضد أي انجاز فلسطيني أو لقاء لأبناء شعبنا حتى لو كان محدودا.. ومحطاتهم مدفوعة الأجر بكل حال من الأحوال.. وشعبنا يرصدهم ويتابعهم.. وهم لن يمروا بإذن الله...

كلنا يتابع ويرصد ويراقب إلى أين تسير الأمور في قطاع غزة المحاصر.. وكذلك في الضفة المحتلة.. فهذه الضفة وتحديات وظلم الاحتلال وممارساته اليومية.. وهذا القطاع المحاصر حصارا مزدوجا.. وهذه المصالحة المرتقبة التي انطلقت في تحد واضح لإثبات جديته ومصداقيته ممن جلسوا يخطون معالم طريقه في جلسات متكررة ومتعددة.. ولأننا لدغنا بحرارة الفشل عدة مرات.. بقي لنا أن لا نصدق جدية ما يقومون به حتى نلمس ترجمته الحقيقية على الأرض.. ونرى الوحدة الحقيقية حول برنامج مقاومة الاحتلال.. لكي نرى بعد ذلك أبناء شعبنا يخرجون بقدهم وقديدهم يباركون الوحدة التي طال انتظارها...

اليوم.. وفي تنصل واضح من الاحتلال حول دفع استحقاقاته من خلال مفاوضات استمرت أكثر من عقدين من الزمن.. وهي اطول مفاوضات عرفها التاريخ ولم تفضي إلا لنتيجة واحدة.. وهي مزيد من كيل الظلم لشعبنا وأرضنا ومقدساتنا وتراثنا وعروبتنا.. وهنا نقف أمام مفترق طرق.. إما تحقيق الوحدة والتصدي مجتمعين للاحتلال.. وإما ضياع قضيتنا.. قضية فلسطين وقضية الأمة والمسلمين.. ولا نكتشف المياه الساخنة من جديد عندما نقول بأن النزاعات والفتن والتشرذم والفرقة هو ضعف للأمة وهدر لطاقاتها وضياع لمستقبل أبناءها...

ونردد ما قاله الشهيد القائد أبو عمار.. عندما قال: إصحوا...

إصحوا يا قادة الفريقين.. رؤوس شعبنا من كل الألوان هي المطلوبة.. والاحتلال يريد إنهاء الجميع.. فأنجزوا الوحدة الحقيقية.. فهذه أوروبا التي لا تجمعها إلا الجغرافيا نراها وهي تتوحد...

لنتوحد.. ولنقرع طبول النصر بوحدتنا.. سيما وأننا نختلف عن أوروبا التي توحدت بعد أن خاضت الحروب الدموية فيما بينها.. فلا أعراق ولا لغات ولا منابت متعددة ومختلفة تفرقنا...

نحن الأشقاء.. نحن الأخوة وأصحاب القضية الواحدة العادلة.. وعدونا واحد ومعروف في اغتصابه لحقوقنا...

وللرئيس الفلسطيني أبو مازن.. تستطيع الآن أن تسطر في صفحات التاريخ أروع سطور الوحدة الحقيقية.. وتدير وجهك لجناحي الوطن.. وتطلق المفاوضات العبثية القائمة إلى غير رجعة.. فالتحرير طريقه واضح...

أدر ظهرك لهذا الاحتلال.. وتمسك بوحدة شعبك.. ونحذرك من ممن تضررت مصالحهم من الوحدة.. الحيطة والحذر من الفيروسات.. فهم يكشرون عن أنيابهم.. ولا نستبعد عند البدء بتجسيد الوحدة على الأرض من أن تمتد أياديهم.. فإمكانياتهم لا نستهين بها.. ونذكر بما حذر منه الشهيد القائد أبو عمار وهو يشعر بالخطر الذي كان يقترب منه لحظة بلحظة.. إلى أن نالوا منه...

نعتقد أن شعبك في غزة هو وحده القادر على حمايتك في الوقت الراهن.. ونستند لذلك في مقارنة بوضع الشهيد الراحل.. وكان بوسعه أن يفعله أبو عمار قبل استشهاده والنيل منه.. فلو كان بين أهله في قطاع غزة.. لما استطاعت يد الغدر من أن تمتد له.. ولكنها مشيئة الله...

على قيادة شعبنا أن تصحو من غفلتها قبل أن فوات الآوان.. ونستيقظ ذات يوم على احتلال تتعدى حدوده الفرات والنيل..

كن رئيسا لكل الشعب الفلسطيني يا أبا مازن.. وترجمه على الأرض.. وكن لكل الفتحاويين.. وليس لفئة محدودة كما هو الحال...

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

صحراء النقب المنسية فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "1" الرمال العطشى

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 يناير 2017

    صعد نجم صحراء النقب وسما في الأيام القليلة الماضية، وُسلِّطت عليها الأضواء الإعلامية، وإليها ...

بدون مؤاخذة-هبل الفيبسبوك Face Book

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 23 يناير 2017

    من ينتبه لظواهر الهبل في وطننا الذي كان عربيّا، سيجد أنّ للهبل وجوها مختلفة ...

منتدى دافوس في عالم متغير

مــدارات | نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يناير 2017

انطلقت الثلاثاء 17 يناير من الشهر الجاري في سويسرا أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس في ...

عملية القدس تعيد الزخم للانتفاضة والمقاومة

مــدارات | عباس الجمعة | الأحد, 22 يناير 2017

في ظل مشهد مُعقد في المنطقة العربية، وامام التطور البارز في عقد اجتماعات لجنة الم...

الدور الفعّال للإعلام في حياة الإنسان والمجتمع

مــدارات | محمد شوارب | الأحد, 22 يناير 2017

حقيقة.. إن حياتنا يجب أن نحرص عليها بما لها من واجب طبيعي ودور في الح...

ما الحل لمصيبة كهرباء غزة؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 22 يناير 2017

مصيبة كهرباء غزة تتمثل في بعض قادة حركة فتح الذين شاركوا في تأسيس محطة تول...

واشنطن- موسكو- بكين

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 22 يناير 2017

هناك ما يشبه الإجماع لدى المحللين والمراقبين للوضع الدولي على أن زمن الأحادية القطبية أوش...

مع يحيى عياش في جامعة بيرزيت

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 22 يناير 2017

قلةٌ أولئك الذين تنبأوا بمستقبل يحيى عياش إبان دراسته في جامعة بيرزيت، وقليلٌ هم الذ...

لا اتقن المسايرة والمجاملة

مــدارات | عباس الجمعة | الخميس, 19 يناير 2017

اقف امام شرب فنجان قهوة، ولم اعرف الإجابة، لأنني لا اتقن المسايرة والمجاملة، ولأن الم...

إلى حركة حماس، لا تفرحوا بملايين قطر

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 19 يناير 2017

تحدثنا كثيراً عن عيوب محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة، وقد فضحناها على الملأ، ولك...

مركزية فتح معتقلة الى اشعار اخر...

مــدارات | سميح خلف | الخميس, 19 يناير 2017

مضى اكثر من شهر على انعقاد ما يسمى المؤتمر السابع لفتح بمدخلاته ومخرجاته التي لاق...

راشد الزغاري مثال الفلسطينيين المنسيين في سجون العالم

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 19 يناير 2017

ليس الأسرى الفلسطينيون المنسيون هم الأسرى والمعتقلون في السجون الإسرائيلية، فهؤلاء نعرف أسماءهم وأماكن احت...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10354
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34824
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616366
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37459805
حاليا يتواجد 2075 زوار  على الموقع