موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

في ردي على ما ورد من السيد عامر العظم بعنوان:

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أنا مع زيارة العرب للمسجد الأقصى

السيد الكريم عامر العظم

 

وجدت نفسي أرد عليك بتلقائية فورية.. أولا لأنني لم أتوقع أن يأتي هذا الطرح منك تحديدا.. ثم أن ما ورد استفزني بمضمونه وذلك من قمة الرأس إلى أخمص القدم.. فقد قيل الكثير حول حث العرب زيارة القدس.. إن كانوا من عامة الشعب أو شخصيات رسمية أو كمؤسسات.. وأدلى العديد من الكتاب ومشايخ السلطان والباحثين والفقهاء والوطنيين والمستقلين إلى آخر القائمة.. الكل أدلى بدلوه في هذا المقام.. وتابعت جُل هذه التحليلات والطروحات من عدة زوايا.. دون أن أنحاز لرأي معين.. أو إنطلاقا من تعصب لجهة على حساب قناعاتي الشخصية.. التي لا تتفق مع دعم تلك الأفكار والتشجع عليها..!!

فيا عزيزي عامر العظم.. هناك من أمثالنا العربية ما يقول: بدل ما تقول للدجاجة كش.. إكسر رجلها.. وأقصد بذلك أن من يملك حق الدعوة للأراضي أو للقدس أو لأي مكان.. يجب أن يكون صاحب قرار وسيادة.. ويجعل من أقواله أفعالا.. وهذه الدعوة نعتبرها بابا من أبواب التطبيع بامتياز.. وكأنك تحث للذهاب في رحلة استجمام لبلد غير محتل.. وسيكون وينشأ مع مرور الزمن واستمراريته.. وضع يقول فيه أبناء يعرب.. لقد ذهبت إلى اسرائيل وشاهدت عندهم المسجد الأقصى وقبة الصخرة والتقيت بعضا من العرب الفلسطينيين الذين يعيشون هناك.. وهل يملك أي عربي أو فلسطيني أو أي مطران أو أي انسان عربي.. هل يملك إمكانية تحقيق تلك الخطوة وتحقيق زيارة القدس أو أي بقعة من فلسطيننا التي ترزح تحت نير الاحتلال.. بدون إذن من المؤسسة الصهيونية.. وبدون مرمطتة وإذلاله أمام سفاراتهم.. وهم يتقدمون بطلب إذن للسماح لهم بالسفر إلى مدينة القدس.. أي ما يسمى بالفيزا أو التأشيرة التي يمهرونها بأختامهم.. وتحمل ما تحمله من معاني.. وماذا سيقول العربي لأبناءه وعياله ولنفسه بعد ذلك...؟! وكيف سيكون شعوره وهو يتذلل للاحتلال أمام نوافذ الذل والعار في سفاراتهم..؟! أخي عامر العظم إن هذا الفعل هو تطبيع من الدرجة الأولى ولا اسم آخر له.. ونحن مع زيارة المدينة للفلسطينيين فقط وهم مضطرين لذلك من عدة أبواب.. فهم مضطرين للتواصل مع عوائلهم ومع أرضهم ومع ممتلكاتهم.. يا سيدي الكريم الاحتلال لا يسمح لأبناء الشعب الفلسطيني أن يؤدوا صلاتهم في المسجد الأقصى إلا حسب مزاجهم... فمرة يسمحون لمن أعمارهم تزيد عن الخمسين عاما أو ما شابه ذلك.. عداك عن منعهم لأبناء الشعب الفلسطيني الموجودين في الضفة المحتلة من الإقامة في المدينة.. وهل سيسمحون لبني يعرب بزيارة المدينة بدون ثمن... هذا الاحتلال ونعرف تصرفاته..!!

ومن سيقول لنا بأن العرب يطبعون بطرق ملتوية.. أي من تحت الطاولة.. فنقول له إن طائر البوم سيبقى بوما.. حتى لو قالت عنه كل الكائنات بأن هذا كروان.. والخطأ سيبقى خطأ ومدان ومستنكر.. ولذلك يكون تطبيع البعض مع الاحتلال من تحت الطاولة.. لأنه مشوه ولقيط.. ولا يجرؤن أصحابه عن الإعلان عنه لأنه معيب ولا يستطيعون الدفاع عنه.. ويأتي بعد ذلك الفلسطيني المصاب المهجر ابن اللجوء والذي يعاني الويلات بألوانها وأنواعها.. يأتي ويطالب بتسهيل مهمة شرعنة العيب والمعيب...؟!

وإن كان العرب الفلسطينيون اليوم غير قادرين على تحرير فلسطين لأسباب غير خفية على أحد ومعظمها بفعل فاعل.. فإننا نؤمن بأن غدا لناظره قريب...!!

ولا ندري عن أي دعم يدور الحديث من الزائرين العرب المفترضين.. بل أي نوع من الدعم سيكون لفلسطين وللأقصى وللمدينة وللفلسطينيين من خلال الزيارات المزعومة للعرب.. غير أنه سيزيد من وتيرة التطبيع المقيتة.. ودخول المواطن العربي البسيط بيت الطاعة الصهيونية بل وتهجين الإنسان العربي.. وهل الدعم المادي أو المعنوي لا يصل لفلسطين إلا بالزيارة الشخصية والتطبيع.. فمن يريد تقديم الدعم لفلسطين وأهلها فالطريق واضح.. ومن لا يستطيع اليوم القيام بواجبه تجاه فلسطين وشعبها.. فلا تعيب عليه محاولته لذلك في الغد.. وحثه على القيام بواجبه.. ولا تثبط العزائم.. وأمتنا العربية مطالبة أصلا بتقديم الدعم للفلسطينيين في مخيمات العذابات والتشرد واللجوء القائمة على أراضيها.. ومعيشتهم في المخيمات هي لا تصلح لمعيشة بعضا من الحيوانات التي يقتنوها في مزارعهم.. ويمنعوا الفلسطيني من مزاولة المهن أو الحصول على وظيفة وتركوه على الحدود يواجه مصيره إلى أن قذف به القدر حتى وصل به بعد ذلك إلى البرازيل وتشيلي - الله يخلف عليهم-.. عداك عن المضايقات للفلسطيني في المطارات والمعابر وفي الموانئ والحدود.. ولا ننسى ملاحقة الأجهزة الأمنية المختلفة للإنسان الفلسطيني.. والأسباب يسهل عليهم اختلاقها.. ليقدموا الدعم للاجئ الفلسطيني أولا في الشتات ومعاملته بإنسانية وعدم هدر كرامته ثم نتحدث عن البقية الباقية..!!

ولا نستطيع فهم آخر سطرين مما كتبت أخي عامر العظم.. فإن كنت تعتبر احتلال الأقصى يخجل الناس ويعيبهم.. فلا نستطيع فهم حثهم على عدم التعفف عن زيارته وهو تحت حراب الاحتلال بطرق مهينة ومذلة.. أم أنك تقول كما يقول المثل.. إن غرق مركبك أعطيه دفشه..!!

فإن كان ذاك عيب فهذا أعيب..!!

نحن معك بالذهاب إلى القدس وإلى كل بقعة من فلسطين.. لكن ليس بهذه الطريقة المهينة.. بل على طريقة القائد صلاح الدين.. فاتحين محررين رافعين الراس فلسطينية...!!

شكرا لسعة صدرك

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31309
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31309
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1103475
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51080126
حاليا يتواجد 2768 زوار  على الموقع