موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

هل هو تطبيع مغلف بدموع السيد الوزير أو المستشار زياد البندك...؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن من أهم أدوار المؤسسات الجماهيرية الفلسطينية أينما تواجدت... هو الابقاء على الالتصاق المباشر مع الجماهير... والحس بحسهم والشعور بما تنبض به قلوبهم والتعبير عنه... وأقل ما يمكن أن تقوم به الموسسات الجماهيرية الفلسطينية هو الدفاع عن ثوابت أمتها... ولو بالكلمة... وفي ذلك أضعف الايمان...

ومن أهم واجبات المؤسسات الجماهيرية هو العمل الدؤوب على توعية الجماهير واستنهاض هممهم... وتجميع الطاقات... والدفاع عن حقوقهم... والعمل سويا يدا بيد من أجل تصويب البوصلة عندما تبتدء بالانحراف عن الاتجاه الصحيح... ومن الضرورة بمكان أن يعلو صوت المؤسسات الجماهيرية... كلما دعت الحاجة لكي تسمع القيادة أصوات العامة حول الممارسات الخاطئة من بعض المتنفذين في مؤسسات القيادة... والتي لا تليق بشعب انطلق بثورات وانتفاضات من أجل التحرير والعودة ونيل الحرية والاستقلال... ودفع شلالات الدم الزكي والمعاناة من اجل تحقيق ذلك...!!

 

إن الواجب الأخلاقي والديني والاجتماعي والوطني والانساني... يدعونا للقيام بالتصدي لما يمس ثوابتنا بأي شكل من الأشكال... والدفاع عنها بكل ما أوتينا من قوة وعزم وإمكانيات... سيما وأن الأمر يتعلق بهجمة التطبيع مع العدو... والتي تتسارع وتيرتها هذه الايام بل وتستعر... والتي تخرج علينا بصور وأشكال متعددة... يتم التسويق لها بدراسة ممنهجة... تتغذا من أطراف متعددة... وتكاد تصبح أمرا طبيعيا عند البعض... بل ويذهبون لتحليلها والترويج لها دون خجل ووجل... لأن القضية أصبحت عند البعض مشروعا استثماريا... قاعدته الرئيسية هو المردود المادي...!!

آخر صور التطبيع المغلف بدموع السيد الوزير أو المستشار زياد البندك... الذي ذهب إلى زيارة معتقل (اوسشفيتز) جنوب بولندا... ليذرف الدموع هناك... ويتم عرضه أمام الملايين على شاشات التلفزة الاسرائيلية... وهذا موضوع نرى فيه نوع من أنواع التطبيع بامتياز... مع عدو قتل أطفالنا واغتصب أرضنا وهجرنا ومازال... ويعتقل أهلنا ويهود أرضنا... وينتهك مقدساتنا... ويمارس سياسات الفصل العنصري ويكيل لنا جميعا وبدون استثناء... كل ألوان الاهانات والعذابات...!!

نشجب وندين ونستنكر هذه الزيارة المعيبة من المدعو زياد البندك... بصفته الرسمية والشخصية... وبهذا الاستنكار الذي نمارسه تجاه هذه الفعلة المشينة... لا نمارس هواية متابعة لتحركات موظفي السلطة اليومية التي تخصهم وهي شأنهم... ويمكن للبعض أن يعتبرها تحركات شخصية... وهي لا تعنينا طالما بقيت تخصهم ولا تؤثر على المصلحة العليا للوطن والقضية... فلو أردنا فعل ذلك ومتابعة تحركاتهم الشخصية... فلن ننتهي من إنجاز ذلك... لكثرة الثغرات وتعدد أشكالها بين صفوف من غادروا الخنادق إلى الفنادق... ولسنا معنيين أصلا بذلك... ولكن هذا الموضوع يتعلق بمستشار الرئيس ووزير في السلطة الوطنية الفلسطينية... وهذا يعني تمثيلا لسياسة السلطة الفلسطينية... فنحن معنيين لقول رأينا في ذلك... بل هو واجب علينا... بأن نرفع صوتنا عاليا ليعرف أبناء شعبنا عما يدور حوله من أمثال السيد زياد البندك... حتى لو كان في بولندا وعلى بعد أكثر من 5000 كم من الوطن...!!

نحن نعتقد أنه بات من الضروري بمكان وفي ظل تلاشي مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية... وغياب الحياة التنظيمية الحقيقية في كل حركات التحرير الفلسطينية التي انطلقت من أجل التحرير... بات ضروريا من كل القوى والمؤسسات والاتحادات والفعاليات والشخصيات الفلسطينية التحرك لتصويب اتجاه البوصلة...!!

فنحن نعتبر زيارة زياد البندك انما تشكل إهانة للنضال الفلسطيني... وهي بمثابة تأكيد على الرواية الصهيونية المؤسسة لأصل النكبة الفلسطينية... وعلى حساب الرواية الوطنية والقومية الفلسطينية والعربية... وهي زيارة تأتي في ظل حراك فلسطيني ودولي... في خطوات عملية حثيثة للكشف عن تأكيد المؤكد... في جريمة الإغتيال لقمة الهرم القيادي الفلسطيني المتمثل بالشهيد ابو عمار... وحسب ما تم إثباته من المعاهد السويسرية العلمية المتخصصة... باستخدام البولونيوم المشع السام الذي تم تصنيعه خصيصا في المفاعلات الذرية لكي يستخدم في عملية اغتيال الشهيد...!!

أما كان الأجدر بالسيد زياد البندك... بأن يذهب ليشارك أهله في قطاع غزة المحاصر فى ذكرى محرقتهم بالفسفور الأبيض وغيره من أسلحة الدمار الشامل المحرمة دوليا... ومطالبة العالم الحر بأن يرفع الحصار المضروب عليهم... ويذرف الدمع على مآسي أبناء شعبه كما فعل في بولندا وشاهدته الملايين على شاشات التلفزة الاسرائيلية... وهو يبكي على الدم اليهودي الذي نزف على أيدي النازية في بولندا في معتقل أوشفتز... هذا هو زياد البندك وزير ومستشار للشؤون الدينية للرئيس أبو مازن... فهل تصرف زياد البندك بمحض إرادته أم أنه ينفذ سياسة مرسومة...؟!

هل فكر زياد البندك يوما بزيارة السجون الإسرائيلية والمعتقلات لكي يقف على معاناة الآف الاسرى الفلسطينيين وعذاباتهم... عله يبكي على أحوالهم ويشرحها للعالم...!!

وهل فكر زياد البندك بزيارة لبيت أسير أو شهيد فلسطيني وتفقد أسرته وأحوالها... وهل ذهب ليهنئ من تحرر من الأسر قبل فترة وجيزة... وهل ساهم في دعم عرس جماعي لهؤلاء الاسرى أو حتى قام بواجب تقديم التهاني لمن تزوج منهم... وهل زار البندك مخيمات العذابات في الشتات والداخل... وهل سمع بمخيم نهر البارد وما حل به وبمخيم عين الحلوة... وهل يعرف كيف يعيش شعبنا هناك...!!

هل يستطيع زياد البندك أن يعيد مبعدي كنيسة المهد البواسل إلى ديارهم... ليعيشوا ما تبقى من العمر بين أهلهم وذويهم...؟!

تمنينا أن نرى وقفة عز من زياد البندك وامثاله مع من هدمت بيوتهم وهودت اراضيهم من أبناء شعبنا... وهم يجبرون على مغادرة قراهم وتجمعاتهم السكانية بقوة السلاح وزياد البندك يتفرج... ولا يكلفه ذلك دمعة واحدة...!!

هل سمع زياد البندك بمقابر الأرقام التي أقامتها المؤسسة الصهيونية والتي دفن بها شهدائنا... وتحررت رفات عدد من شهدائنا التي كانت في تلك المقابر... ماذا قال لهم في بولندا زياد البندك عن تلك المقابر...؟

وهل يشعر السيد البندك بالألم اليهودي ولا يشعر بالألم الفلسطيني... وهل يستطيع أن يسألهم إذا ما كانت أعمال النازية تقارن بجرائم الاحتلال... أم أن النازية تختلف عن الصهيونية وجرائمها...؟

هل يعترف الذين زارهم البندك بالنكبة الفلسطينية وتداعياتها... وهل يعترفون بحقنا في العودة للديار التي هجرنا منها بقوة السلاح... وهل مثل هذه الزيارة ستأتينا بحقوقنا... أم أنها مشاركة منه في توظيف موضوع المحرقة لتبرير جرائم إسرائيل...؟

وهل سيذهب البندك لشعوب السندي والروما... الذين ذاقوا ما ذاقوه من الويلات على أيدي النازية... لكي يذرف المزيد من الدمع عليهم ايضا... فهم في بولندا ليسوا الوحيدين في العالم الذين عانوا من النازية... وقد عانت شعوب عديدة من افعال النازية... ونحن الشعب العربي الفلسطيني مازالت معاناتنا من آثار النازية يشاهدها العالم في المخيمات في كل انحاء المعمورة... بعد أن اغتصبوا وقتلوا أهلنا وهودوا قدسنا وانتهكوا حرمات مقدساتنا... فنحن أيضا ضحايا أفعال النازية... فلم يبكي علينا يا سيد بندك أحدا... ولماذا لم تتم معاملة شعوب السندي والروما بنفس المعايير التي نراها في (اوسشفيتز) جنوب بولندا وغيرها... ولم يتلقوا أي إعتذار أو تعويض إلى يومنا هذا من اي طرف... ولم تذرف على ضحايهم الدموع...!!

ما الذي يريد البندك أن يثبته للصهاينة بهذه الزيارة بتضامنه معهم... فهل يتذكر البندك متى كانت مذبحة صبرا وشاتيلا ومذبحة دير ياسين ومذبحة الطنطورة وقانا واخيرا محرقة غزة بالفسفور الأبيض...!!

متى ستنتهي هذه الانزلاقات المهينة... ومتى سيضع شعبنا لمنفذيها باسمه حدا... فلم يعد ممكنا السكوت على من يستهتر بتضحيات شعبنا ويدعي قيادته...!!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1309
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع206135
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر718651
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57796200
حاليا يتواجد 3048 زوار  على الموقع