موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

عودة رفات شهداء امتنا الأبطال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انتم الأكرمون... ولا يكرمكم إلا كريم... وستبقون الأكرمون...!!

قال تعالى: مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً... صدق الله العظيم.

 

إن عودة رفات شهداءنا الأبطال من مقابر الأرقام لدولة الاحتلال في نهاية شهر أيار من هذا العام... قد غرست في الأرض شتلة جديدة لروح التصدي والمقاومة ومجابهة الاحتلال... فهنيئا للأرض التي احتضنت رفات شهداء العزة والكرامة...!!

شهدائنا... شهداء الأمة... انتم الأكرمون... ولا يكرمكم إلا كريم... وستبقون الأكرمون...!!

لقد استقبل شعبنا العربي في فلسـطين رفات الشهداء العظام... الذين سقطوا دفاعا عن ثرى فلسطين من أجل نيل حريتنا واستقلالنا... وها نحن نستذكر بطولاتهم وهم الأكرمون... وليكن يوم استقبال رفاتهم في فلسـطين... يوما للتأكيد أننا على دربهم سائرون ونحمل الألوية المقاومة التي حملوها... من أجل استعادة حقوقنا وأرضنا وعودتنا ونيل حريتنا واستقلالنا... ويوما لتحفيزنا بتحقيق وحدة شعبنا الحقيقية... بعيدا عن الحسابات الضيقة...!!

لقد كان للمكان والزمان هيبة... وعبق رائحة الشهداء يفوح في افق فلسطيننا...!!

إن العرس الوطني الكبير الذي جرى في فلسطين باستقبال رفات الأكرمين... إنما يحفزنا بأن نطالب باعادة زرع وتوطين الذاكره في ذهن ووجدان من خانتهم الذاكره... وتذكيرهم بأسرانا الابطال القابعين في سجون الاحتلال الاسرائيلي منذ عقود... وهم الذين خاضوا معركة الأمعاء الخاوية من أجل الكرامة...!!

يا شعب فلسـطين... يا أهل المـقــــــاومــة و الشــهـــداء...!!

في يوم استقبالكم لرفات شهداء الأمة... اردتم التأكيد للعالم بأسره بأن النصر مطلبنا مهما غلت التضحيات... فهذه فلسطيننا استقبلت رفات من غادروا بالأمس راجلين... ليلقنوا الاحتلال بضعا من دروس العزة والايباء... باللغة التي يفهمها... وهي الأنجع والأقصر لتحقيق أهدافنا... وكنا نود أن نستقبلهم على عتبات النصر والتحرير... كما كان في جنوب لبنان الصامد بعد التحرير...!!

ويعتقد البعض أن عودة رفات الشهداء إلى قرى ومدن فلسطين المحتلة... هي مجرد احتفالية بتأبين ينتهي بالشهيد إلى مرقده بجوار أهله وأحبته وأصدقائه وفي قريته... لكننا نؤكد من خلال ذلك... على تمسكننا بمزيد من العزة والكرامة والاصرار على التحرير... والتي تشكل الاساس المتين لنيل الحرية والاستقلال وبناء دولة العدالة والقانون...!!

لقد انتظر شعبنا العربي في فلسـطين رفات شهدائنا الأبطال... محمولين على أكف الأهل والأحبة ومعهم أكاليل الغار... عادوا وعودتهم عودة عز وفخر لنا... عندما يرقدون هنا في الأرض بين أهلهم وذويهم وأصدقائهم وبهذا انتصار لنا...!! ‏

لقد أرادوا فلسطين العزة والكرامة... للنصر والشهادة... فأرادتهم فلسطين تحتضن رفاتهم...!!

نحن ندرك بأن أمانيهم قد تحققت بنيل الشهادة... وهي شـرف لا يناله إلا من يسـتحقه... فهنيئا لمن نالها... شهادة العز والفخر والكرامة... فمهما عظمت التضحيات تصغر أمام قدسنا ومقدساتنا... وذرات تراب أرضنا... وأمام عودتنا وتحريرأسرانا...!!

لقد ارتاح شهدائنا بتحرير رفاتهم التي بقيت في الأسر اكثر من ثلاثة عقود... فقد استشهدوا في جبهات العزة والكرامة... والدفاع عن الأرض والعرض والكرامة والشرف... ودفاعا عن الأمة وعن النهج والمبادئ والمنطلقات التي آمنوا بها... فمن الانطلاقة إلى الشهادة الى عودة الرفات إلى مرقدها بين الأهل والأحبة... مسيرة الفخر والعزة والكرامة...!!

أن الشهادة ليست وظيفة أو منصبا أو عملاً أو لقبا أو جاه ووجاهة... بل هي وسام شـرف يكلل صدر الشهيد وذويه... الذي أحب الكمال وعمل لأجله... بالايمان بعقيدته وانطلاقته ومقاومته... وعمل من اجل ذلك حتى نال الشهادة... من خلال تطبيقه لما آمن به وانطلق من أجله... بعد أن تخرج من اكاديميات مصانع الرجال الرجال... الرجال الذين عرفوا الحق فآمنوا به ودافعوا عنه ووقفوا بجانبه يساندوه... وتصدوا للباطل ووقفوا في وجهه يضحدوه... وعايشوا المقاومة فقبلوها وتذوقوا طعم حلاوتها... واختاروا الشهادة فرحبت الشهادة بهم... فقد نزفت شهادتهم ورودا نثرناها على نعوشهم المباركة بالحرية والعزة والكرامة... فقد كان الفخر لشـعبنا وأمتنا بشهادتهم... والعزة بعودة رفاتهم إلى بلداتهم وقراهم... ودفنها حسب الشريعة الاسلامية... وكانت العودة للرفات هي عودة لرفات شهداء قدموا ارواحهم من اجل تحرير فلسطين... وعودة اللاجئين ونيل الحرية... فالحرية تحتاج إلى تضحيات... وكما قال الشابي... للحرية الحمراء باب... بكل يد مضرجة يدق... وللعودة فخر وحنين.. فهم أحياء... نعم في أنفسنا أحياء... فهم أحياء عند ربهم يرزقون...!!

شهدائنا مناراتنا وفخرنا... شكرا لشرفكم... وشكرا لشهامتكم... وشكرا لكرامتكم... شكرا لدمائكم وأجسامكم... وشكرا لتضحيتكم... وتحية إلى أرواحكم الطاهرة... والتحية إلى ذوي الشهداء الصابرين... والتحية إلى شعبنا الحر الصابر... وسنبقى على العهد انشاء الله باقون... فالعد هو العهد والقسـم هو القسـم... عهد الأحرار... وقسـم الثوار...!!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31354
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31354
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1103520
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51080171
حاليا يتواجد 2777 زوار  على الموقع