موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بروتوكول

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أجمعت الصحافة الأردنية، بعلم أو بدون علم، على وصف استقبال الملك لخالد مشعل بأنه كان استقبالا "بروتوكوليا"، بمعنى أن لا نتائج سياسية له.

 

وهذا يوقفنا أولا عند تعريف البروتوكول، والذي يتسلسل من كونه يعني المسودة الأصلية لأي اتفاق أو محضر اجتماعات سياسية، إلى معنى "التشريفات" الدبلوماسية والعسكرية، والتي هي بذات الأهمية في مجال تأطير العلاقة السياسية أو التأسيس لها.

ولكن البروتوكول يدخل، وبأكثر من أي تعامل اجتماعي آخر، على منظومة "الإتيكيت" الذي بعضه أصبح دوليا، وبعضه موضع اختلاف ثقافي. والتمكن من جمع ضرورات التعامل مع مختلف القطاعات المحلية والدولية، هو أحد مقومات "الدبلوماسية"، وهي تعطي الانطباع الأول عن السياسي وعبره عن بلده، ولهذا تتوجب دقة اختيار الدبلوماسيين الذين يرسلون للخارج. والأهم منها دقة اختيار من يتولون "البرتوكولات التشريفاتية" في مقار الحكم، كون الحكم هو "المضيف" هنا، بكل ما تحمله السمة من توقعات.

ومعروف أن الملك حسين كان من أكثر القادة العرب إتقانا للبروتوكول في بعده الداخلي تحديدا، إذ جهد في مراعاة العادات والتقاليد المحلية، ومزجها بدرجة عالية من "الإتيكيت" العالمي بما يتفق مع توقعات ضيوفه وحضوره، ما أوجد له أرضية تعامل ناجعة حتى مع معارضيه، بل وخصومه السياسيين.. والعديد منهم شهدوا له بهذه الميزة الدبلوماسية.

وساد انطباع عام إيجابي في عهده عن "الديوان الملكي" يتلخص في أن "من دخل الديوان فهو آمن"، بحيث لا تمس هناك كرامته أو مكانته أو وضعه السياسي أو الدبلوماسي أو العشائري، بل إن الأشخاص العاديين كانوا يعاملون بدرجة من التقدير تشعرهم بأهمية لم يشعروا بها في أمكنة أخرى أقل مقاما من الديوان.. ومشاهداتي الشخصية في اجتماعات منفردة أو جمعية ومتنوعة مع الملك، أوضحت لي أن الملك حسين كان "المايسترو" الذي يدير كامل أوركسترا الديوان بما يضمن أن لا يخالط أداءها أي نشاز حتى في غيابه.. ويلحظ هذا في إيماءات خفيفة منه لطاقمه لا تفوت العارف، تصحح فورا أقل هفوة.

ومع أنني لم أدخل "الديوان" إلا مرة واحدة في العهد الحديث، وبدعوة رئيسه حينها السيد عبد الكريم الكباريتي للتباحث معي كموفد من الملك عبد الله.. إلا أنه جرت مياه كثيرة تحت الجسر بعدها جرفت ثوابت الديوان تلك وغيرت صورته. فبدأنا نسمع عن مدعوين إليه، أو مدعوين باسمه لمائدة غداء أو عشاء ملكي يجري تفتيشهم.

وشاع أن عددا من كبار الشخصيات القيادية، في الحكم أو المعارضة، جرت دعوتهم ثم تركوا في الانتظار لساعات، وفي النهاية يمر عليه من استدعاهم ليوجه للمستدعى إنذاره وقوفا ويمضي.. ما جعل كثيرين يستنكفون عن قبول دعوات احتفالات أو دعوات اجتماعات في الديوان. وإذا كانت تلك رسالة الملك عبد الله التي ذكرها الزميل ليث شبيلات: "أنا لست كوالدي"، فالأحداث قبل الأقوال عززت الرسالة بما لا يحتاج لتأكيد.

ولكن هكذا تغيير لا يمكن أن يتم باتجاه واحد. فما كان يمكن مجرد تصور أن يشار للملك حسين بمثل ما يشار به الآن علانية للملك والملكة في تعليقات القراء على المواقع الإلكترونية وفي المسيرات والمظاهرات الاحتجاجية، وفي حوارات وأحاديث في جلسات خاصة وعامة، بما فيها أحاديث رؤساء حكومات ومسؤولين سابقين تكاثروا كالفطريات، مما اعتبرته مقالات لكتاب الدولة ذاتهم عملية ابتزاز يتحصن بها هؤلاء ضد المحاسبة.

موظفو "الديوان" في عهد الملك الراحل، كانوا أيضا أقل من عُشر تعدادهم الآن.. وقد يكون هذا الزحام أحد أسباب اختلاف التعامل "البروتوكولي". والأمر هذه المرة (أم هل هنالك مرات لم نسمع بها؟) تجاوز الشخصيات الوطنية الصرفة لأهم شخصية على الساحة الفلسطينية الآن في معيار الإقليم والعالم.

فخالد مشعل هو زعيم حماس الفصيل الفلسطيني المقاوم الرئيس، وأحد أفرع تنظيم الإخوان الذي تعاظم دوره في ثورات العالم العربي. والأردن تحديدا له عدة تقاطعات مصلحية مع حماس، إن لم تبحث الآن ستفرض نفسها قريبا.. فهل يتناسب "البروتوكول" الذي اعتمده الديوان في التعامل مع حماس، بمعناه المبين أعلاه كمسودة تفاهم، مع أهمية وحتمية تلك التقاطعات؟؟

الولائم الرسمية ليست للأكل بل لإكرام الضيف، وأقله أن يكون مقعد مشعل على طاولة الملك.. والمثل الشعبي يقول "لاقيني ولا تغديني".. وهو التعريف الشعبي الأدق "للبروتوكول".


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21706
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع203414
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر683803
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54695819
حاليا يتواجد 3543 زوار  على الموقع