موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

كتاب ثقافة الهبل يدعو لتحرير العقول

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تخلوا عن الجهل والخرافات هذا هو النداء الذي يطلقه كتاب "ثقافة الهبل وتقديس الجهل" للأديب جميل السلحوت الصادر عن مكتبة كل شيء في صيف هذا العام 2017. نعم هو الجهل الذي يستشري في مجتمعاتنا العربيّة منذ عقود طويلة،

حتى أصبح ثقافة لها محدداتها ومعالمها، لتخدم مصالح من أراد السيطرة على المجتمع وتغييب العقول والذين أضحوا مدافعين عن تلك الثقافة المُغلفة بالدين والعواطف، محاولين عزلنا عن سيرورة الثقافات العالمية من حولنا بنعتها بالثقافات الكافرة، التي تسود دار الكفر، وقد جهلوا المعنى الحقيقي لدار الكفر ودار الإسلام. دار الكفر هذه قد استقطبت عقول أبنائنا واستثمرت بهم لمستقبلها، وبتنا أمام هجرة للعقول واستنزاف لطاقاتنا البشرية والابداعية، وهذا ما ذكرته آخر الاحصاءات لهجرة العقول في تونس، وحده شهد هذا البلد الصغير 93 الف حالة هجرة ابداعية على مدار العقود القليلة السابقة، ليصبح ثاني بلد عربي في هروب المبدعين بعد السودان.

هي بانوراما يحاول الأديب عرضها علينا علّنا نتعظ، أو نُشير بالبنان على مكمن الضعف والتخلف الحاصل في مجتمعنا، والحائل بيننا وبين الرقي إلى مصاف الشعوب المنتجة للحضارة، علّنا نلفظ عباءة الاستهلاك للثقافات "الكافرة" من على أكتافنا.

هي دعوة لا يمكن عزلها عن السياق العام الداعي بضرورة المراجعة والمحاسبة من أجل النهوض بأمّة تمتلك من المقدرات الشيء العظيم، دعوة قد سبقتها دعوات من أمثال الأفغاني ومحمد عبدة ومشيل عفلق - على سبيل المثال وليس للحصر-، والجدير ذكره بأنّ كاتبنا استجلب هذه الثقافات من الواقع المعاش، وأخضعها ضمن السياق التطوري التتابعي المتشعب وبدون فلسفة للأمور، وكأن الكاتب أراد بذلك أن يقول "نحن جميعا كأفراد وكجماعات وأصحاب قرار مسئولون عن هذا التخلف" مطالبا إيّانا بضرورة عمل مراجعة شاملة لكافة مناحي حياتنا الاقتصادية منها والاجتماعية على غرار كافة الشعوب التي قررت الخروج من تصنيف الدّول المتدنية المستهلكة صعودا نحو الانتاج العالمي، ولنا في دول "النمور الآسيوية" خير دليل، وتحضرني في هذا المقام "سينغافورة" التي أرسلت بعثات في ستينيات القرن الماضي إلى مصر كي تدرس تجربة التطور المصري أثناء عهد الزعيم جمال عبد الناصر، واستفادت منها وأضحت متقدمة ذات هيبة تحترم عالميا. ناهيك عن الثورة الثقافية الصينية في عهد "ماو تسي تونغ". وغيرها الكثير من التجارب الانسانية في عالمنا سريع التطور والحداثة.

قد يتبادر للقارئ بأنّ الكاتب قد شنّ هجوما عنيفا على الدين، ومن شَعَرَ بذلك فقد أصابه ما أصاب المجتمع كافّة من التعاطي بعاطفية مفرطة مع ظاهر الأمور. لذا لا بد من التجرّد عند قراءة الكتاب، والتجول بين نصوصه بعقلانية وموضوعية، كي نصل إلى من يرنو إليه الكاتب. وما انتقاده لسطوة رجال الدين إلا لما مارسوه من نفي للعلوم الدنيوية الأخُرى، وحصرها بالعلوم الدينية – والتي يراها الكاتب عقيدة وليست علما خاضعا للتجربة والقياس-، وهذا ما أشار إليه الشيخ عبد الفتاح مورو أحد مؤسسي حزب النهضة التونسي حين دعا إلى تبني العلوم الإنسانية وعدم اقتصار البحث على العلوم الدينية.

أهمية الكتاب

أولا: الكتاب في توقيته. بعد ما يسمى بالربيع العربي تساءل الكثيرين من العامة عن سبب فشله وعودتنا إلى المربع الأول. والإجابة على هذا التساؤل تتضح في ثنايا الكتاب، وبأنّ التغيير لا بد من حدوثه بشكل هرمي تصاعدي، أي ابتداء من القاعدة ووصولا إلى أعلى الهرم. إذ من المستحيل الحفاظ على التغيير والبناء على تطوره أفقيا وعاموديا إن لم تكن هناك قاعدة متينة يرتكز عليها، وحاضنة مجتمعية قادرة على حماية مشروع النهضة والحداثة.

ثانيا: طريقة الطرح- جمع الكاتب مواد ثقافة الهبل وتقديس الجهل من الحياة العملاتية، مما يسهّل على المتلقي إدراك الهدف من كتابته، فلو كان كتابا فلسفيا أو يستند لعلم الاجتماع بشكل خالص؛ لظلّ الكتاب جالسا في برج عاجي لا يلامس عامة القرّاء وهذه تُحسب للكاتب.

ثالثا: وبناء على النقطة السابقة فإن الكاتب يوجه دعوة غيورة إلينا كأفراد أن ابدأ بنفسك وبأسرتك أولا، واجعل من ذاتك المتغيرة نقطة ارتكاز نحو التغيير الاجتماعي الأشمل والأعم. فلا بد من تعديل السلوك كي تستقيم النتيجة.

رابعا: كسرٌ لشمّاعة المؤامرة الكونية الغربية على العرب. الغرب يسعى للحفاظ على مصالحه نعم، وقد تضر بمصالحنا أيضا نعم. ولكن نحن ارتضينا التذيّل لدول الغرب التسويقية، عندما ارتضينا بالاستهلاكية العمياء دون أدنى تقييم أو تفكير بمستقبلنا، وارتضينا البكاء على الاطلال بالتغني بالدولة العباسية وابن خلدون والفارابي – الذين هم ليسوا عربا اصلا وجذرا- والخوض في توافه الأمور وغيرها من الشوائب، التي تطرق إليها الكاتب كإرضاع الكبير وسياقة المرأة للسيارة. فلا أحد يستطيع امتطاء ظهورنا إلا إذا انحنينا نحن له.

قد يقول البعض بأنّ الكاتب عرض علينا المشكلة ولم يقدم الحل، وبرأيي المتواضع أنّ الكاتب قدم الحل، وهو أن تخلوا عما ذُكر في الكتاب وحرّموا ثقافة الهبل عندها ستصبحون على النقيض تماما من هذه الثقافات.

آلمني ما قرأت ووعيت، وما يعزيني هو أنّ الألم يسبق الشفاء، والترياق مدفون في داخلنا.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة التنمية وتنمية الثقافة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 24 يناير 2018

  في إطار مهرجان «القرين» الثقافي السنوي في دولة الكويت، التأمت ندوة مهمة نظّمها «المجل...

يا رب ارحم حمدى رزق

سامح فوزي

| الأربعاء, 24 يناير 2018

  كتابة المؤرخين تتوه معها فى التفاصيل، وكتابة المحللين يربكك فيها التجريد والتفسير، وكتابة السياس...

وقفة مع المدهش.. أوجين يونيسكو (2 ـ 2 )

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 24 يناير 2018

  كانت مسرحية يونيسكو الأولى، باسم “المغنية الصلعاء”، والعنوان مضلل، فليس هناك مغنية صلعاء في الم...

بعضُ أحزانٍ وقوت

صالح أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

شَمسُ تشرينَ العَنيدَة وصَدى فَجرٍ على بوّابَةِ الصبر البَعيدة لم يذوقوا دِفأها مَن أوغلوا...

في يوم عادي ( قصة قصيرة )

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  خرج من حجرة نومه – جلبابه الأبيض واسع زاهي، عاري الرأس من عقاله- إلى ال...

اجتماع المكتب الدائم في دمشق تحوّل إلى مؤتمر ثقافي كبير

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  اجتمع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب بعد تردد وتلكؤ وضغوطات. لمنع انعقاده في دمش...

وصية فنسنت

فاروق يوسف

| الاثنين, 22 يناير 2018

  هرب فنسنت فان غوخ عام 1888 إلى مصيره الشخصي في آرل جنوب فرنسا من قدر...

مجرد اختلاف ثقافات

د. ميسون الدخيل

| الاثنين, 22 يناير 2018

  اليوم نجد أن التنوع الثقافي أصبح مصدرا هاما في مجال هوية الإنسان، وهنا نعني ا...

راقصةُ الهجع*

كريم عبدالله | الأحد, 21 يناير 2018

  دقّتْ ﺑ رجليها الناعمتينِ خارطةَ الألمِ تناثرتِ الموسيقى يعزفها خلخالها الفضيّ تلمُّ الأرض خمرةَ ...

اختطاف المهدي جريمة القرن...

محمد الحنفي | الأحد, 21 يناير 2018

فإذا كان الاختطاف... جريمة... وكانت جريمة الاختطاف......

مرة أخرى بعد كاتب گلگامش، يؤكد » هوميروس « بأن الشعر صورة

د. هاشم عبود الموسوي

| السبت, 20 يناير 2018

  بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن ف...

ثوابت أخرى في فهم الدين

د. حسن حنفي

| السبت, 20 يناير 2018

  تعتبر حقوق الإنسان وحقوق الشعوب أحد الثوابت في حياة البشر وهو تنويع آخر على ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21834
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176384
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر944349
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49599812
حاليا يتواجد 3383 زوار  على الموقع