موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

بلادنا فلسطين- في دير مار سابا مرّة أخرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF


من يزور دير مار سابا في براري بلدة العبيديّة قرب بيت لحم، سيحتار من أين يبدأ؟ وأين سينتهي؟ فالدّير التّاريخيّ الذي تمّ بناؤه بين عامي 478 م - 484 م، على يد الرّاهب سابا بمشاركة 5000 راهب، يُعتبر واحدا من أقدم الأديرة المأهولة في العالم،

وقد تمّ اختيار مكانه بعناية فائقة، فالبناء قائم على الجانب الغربيّ لوادي النّار، في منخفض أرضيّ ينشقّ فجأة بطريقة لافتة، حيث تنخسف الأرض أمام المرتفع الجبليّ بصورة لا يمكن لمن يزور المنطقة للمرّة الأولى أن يتوقّعها، ومن ذلك المرتفع يرى الزّائر نفسه وهو يعلو البحر الميّت، ويرى نفسه في مواجهة جبال مؤاب الأردنيّة، يبدأ المنحدر أو الخسف الأرضي من على يمين الزّائر للدّير بوادي حُجر، الذي يعلوه حاجب صخريّ صوّانيّ، يقف شامخا فوق كهوف قديمة جدّا، يسكنها مربّو الماشية، خصوصا الماعز، التي تحمي نفسها بهذه الكهوف في الأيّام الماطرة، ثمّ تنحدر إلى الوادي، حيث المنتجع السّياحيّ لخلف العبيدي الذي تمّ هدمه في منتصف شهر اكتوبر 2017، وبجانبه بيت وبئر مياه وحظائر للخيول وللأغنام لا تزال قائمة، وإذا ما أراد الزّائر أن يشبع ناظريه من جمال المنطقة السّاحر، فإنّه يجدر به أن يبدأ المسير على قدميه من بداية المنحدر، علما أنّ الشّارع معبّد حتّى أبواب الدّير، وهذا ما فعلته، وما أن نزلت المنحدر حتّى رأيت على يميني تجمّعا بسيطا لبيوت مبنيّة من ألواح الزّينكو أمامها حظائر لمربّي الأغنام، وعلى بعد بضع مئات من الأمتار من تلك البيوت هناك بيت مبنيّ من الباطون لمربي أغنام أخر، ويمكن مشاهدة عدّة قطعان من الماعز بسهولة وهي ترعى على سفوح جبال تلك المنطقة، كما شاهدت قناتي ماء متباعدتين لتجمعا مياه المنحدرات والوديان المجاورة، وهما مصقولتان بالباطون، وعلى جوانبهما المنحدرة سلاسل حجريّة مثبّتة بالباطون، ويتجاوز عرض القناة المترين في بعض الأماكن، وهذا يخضع لطبيعة الأرض، لتواصل القناتان مسيرهما، فتنفرج الجنوبيّة الغربيّة منهما، وتختفي خلف الجبال، وتعود لتلتفّ ثانية مرورا "بمدبّ مطر الحسين"، وعندما تصل أمام "دير البنات" تصبح القناة كالخندق المعمول بالباطون والذي يصل ارتفاعه وعرضه إلى مترين، وتصبّ في آبار الدّير العظيمة.

وعندما وصلت التّلة التي تعلو برج الدّير، وقفت عليها، فوجدت نفسي كالجائع الذي يقف أمام مائدة متعدّدة الأطباق الشّهيّة، فجبل المنطار الذي تتبع سفوحه الغربيّة والجنوبيّة للعبيّديّة، وما تبقى منه للسواحرة، وهو جبل مرتفع جدّا، من قمّته يرى الزّائر مدينة القدس، ومدن بيت لحم، بيت جالا، وبيت ساحور، ومن الجنوب يرى امتدادا واسعا للبحر الميّت، ومن الجهة الشّرقيّة يطلّ على مقام النّبي موسى، حيث تظهر القناطر الحجريّة التي تطلّ على المقام، لترشد زائريه للوصول إليه، ومنها أيضا يرى مدينة السّلط الأردنيّة، ولا يكدّر صفوه سوى رؤية مستوطنة "معاليه أدوميم" المقامة على أراض أبوديس والعيزرية، وامتدّت لتصل منطقة "بيدر العبد" في أراضي السّواحرة، وإلى الغرب منها مستوطنة كيدار التي هي عبارة عن مجموعة "كرافانات"، وهي على مرمى حجر من "خربة جنجس" الأثريّة.

ومن تلك التّلّة كنت أعلو وادي النّار الذي يمرّ عند كعب الدّير من الجهة الشّرقية، وفي منخسف الوادي تحيط بشرقه صخور متشعّبة فيها عدّة كهوف، بنى الرّهبان أدراجا تسهّل الوصول إليها، وهذه الامتدادات الصّخريّة يعلو بعضها بعضا بطريقة لافتة، وأعتقد أنّها بقايا خسف بركانيّ مرّت به المنطقة في العصور الغابرة، عدت ألتفت إلى الغرب والجنوب، وأجزم بأنّ اختيار هذا المكان لبناء الدّير لم يكن عشوائيّا أو صدفة، صحيح أنّ هناك أديرة كثيرة تقوم على السّفوح والمنحدرات المحيطة بالوديان في بلادنا فلسطين، ويوجد قربها كهوف لاستعمال الرّهبان، ويبدو أن لذلك أسبابه، وأهمّها توفير الحماية للرّهبان، الذين ينقطعون في هذه الأديرة للعبادة، لكن دير مار سابا يتميّز بهذا الموقع عند ملتقى وديان، حيث يبدو أنّه نواة ومركز نجمة خماسيّة الأضلاع مكوّنة من جبال ووديان، وبدا لي الدّير الذي يشكّل بانوراما فنّيّة تشكيليّة، فيبدو لوحة يراها النّاظر بصورة مختلفة كلّما دار إلى الجهات الأربعة. والدّير الذي يحيط به سور عظيم لا يستطيع أحد تسلّقه وتخطّيه.


قصر البنات:

وعلى بعد أكثر من مئة متر من جهة دير مار سابا الغربيّة يقوم بناء قديم مكوّن من خمسة طوابق يتبع الدّير، عرفت أنّ هذا البناء اسمه "قصر البنات" وهو مخصّص للرّاهبات والبنات اللواتي يزرن الدّير، الذي يحرّم دخول النّساء إليه.

نزلت من الهضبة المرتفعة ناويا التّوجّه إلى بوابّات الدّير، حيث يوجد ساحة واسعة، محاطة بالصّخور الطّبيعيّة المرتفعة، حيث كان العشرات من السّيّاح يتواجدون، ويلتقطون الصّور، كانت غالبيّتهم من النّساء اللواتي لا يسمح لهنّ بدخول الدّير، بينما الرّجال كانوا داخل الدّير، وفجأة ظهر أمامي خلف العبيدي الذي كان يقوم برياضته المعتادة على ظهر حصان، طرحت عليه التّحيّة، فانتبه لي وترجّل عن حصانه وصافحني، ولمّا عرف سبب وجودي، أعطى الحصان لشابّ يعرفه من العبيديّة؛ ليعيده إلى الحظيرة في وادي حجر، ورافقني، وعرض عليّ أن يريني المنطقة الغربيّة خلف "قصر البنات" وهي منطقة لم أكن أعرف عنها شيئا، ومشى أمامي في قناة الآبار، فلا يوجد طرق غيرها، مررنا من أمام "قصر البنات" وكان مغلقا، ويبدو أن لا أحد فيه، ومن أمامه التفتنا إلى دير مار سابا، فبدا لنا مقطع طولي له من الجهة الغربيّة، وفيها ثلاث قباب دائريّة، إحداها يزيد قطرها عن عشرة أمتار، وعلى مقربة منها غربها هناك قبّة يبدو قطرها حوالي مترين، وإلى الشّمال منهما وعلى بعد أكثر من خمسين مترا، هناك قبّة صغيرة أخرى ترتفع على سطح غرفتين، وبينها يعلو علم اليونان يتوسّطه صليب باللون الأحمر، واصلنا مسيرنا غربا على شكل نصف دائرة، فأطلّينا على واد شديد الانحدار، طوله حوالي 200 متر، يحيط به جانبان صخريّان شديدا الوعورة، وفيه عدّة كهوف، بعضها مبنيّ على واجهتها الأماميّة جدران حجريّة، وهناك أدراج تصل تلك الكهوف تبدأ من قاع الوادي، حيث توجد طرق للمشاة تصل إلى الدّير، وفي رأس هذا الوادي المخيف وتحت الانجراف الصّخري الذي يبدو كشلّال هناك بسطات صخريّة، قال خلف العبيدي أنّ أسرته لجأت من ضمن من لجأوا في ذلك المكان في حرب حزيران 1967. وينتهي الوادي بالالتقاء مع وادي النّار، حيث تبدو المنطقة المقام عليها "قصر البنات" كمثلثّ بين واديين، يربض على الجهة الغربيّة من دير مار سابا، مع التّأكيد أنّ "قصر البنات" جزء من دير مار سابا مع أنّه يقع خارج أسواره.

مطار حسين

وفوق الشّلال هناك مساحة منبسطة من الصّخور الملساء يسمّيها العامّة "مطار حسين" فتساءلت عن سبب التّسميّة، ومن هو حسين هذا؟

فأجاب خلف: الاسم الحقيقي لهذا المكان هو "مدبّ أو مقتل مطر الحسين، وهو شخص من العبيديّة، سقط في ذلك المكان ومات في بدايات القرن العشرين، فأطلقوا عليه "مدبّ مطر الحسين"، وبعدها بدأ تحريف الاسم حتّى أصبح الاسم المتداول له هو "مطار حسين".

من مقام النّبي موسى إلى الفريديس

وعندما عدنا طريقنا ظهر لنا على الامتداد الجبليّ المقابل للدّير من الجهة الشّرقيّة مجموعة سيّارات دفع رباعي، وبجانبها عدّة أشخاص يلتقطون الصّور للدّير، فتساءلت عن كيفيّة وصولهم للمكان، وما هي الشّوارع الموصلة إليه، فأجابني خلف:

هؤلاء يصلون من الطريق الترابيّ حيث مقام النّبي موسى بين القدس وأريحا، ويمرّون ببقيعة السّواحرة، ويعبرون وادي النّار إلى بقيع العبيديّة، ثمّ يتّجهون شمالا، حيث يصلون إلى تلك المنطقة، ومن جنوب ذلك المرتفع يواصل الطريق التّرابيّ امتداده إلى العبيديّة، ومن ثمّ إلى بيت ساحور وبيت لحم، وأضاف العبيدي أنّ هناك طريقا ترابيّا آخر يأتي من منطقة الخان الأحمر، ويواصل امتداده مرورا بأراضي الزّرّاعة في براري السّواحرة، ويمرّ أمام الكعب الغربيّ لجبل المنطار، ثمّ ينحدر جنوبا، إلى العبيديّة، ويواصل امتداده إلى "جبل هيروديون أو جبل فريديس أو جبل الإفرنج، وهو مرتفع صناعيّ مخروطيّ الشكل كالبركان، قطره 100م، يقع شرقي مدينة بيت لحم، يبلغ ارتفاعه (830) عن سطح البحر، وهو يشرف على مدينة القدس، ومنطقة الأغوار وما حولها، ويبعد عن بيت لحم 6 كم، أقامه هيرودوس الكبير (72 – 4 ق.م )، أواخر القرن الأوّل قبل الميلاد، وجعله حصنا منيعا محاطا بخندق يملأ بالماء، ووراء الخندق سور مستدير حول المنطقة، بني بالحجارة الضخمة، وأقيمت فيه أبراج للمراقبة، وبنى حوله مدينة أطلق عليها اسم (هيروديا)، وزيّنها بعدد من الحدائق وبرك السباحة".

 

 

جميل السلحوت

تعريف بالكاتب: كاتب مهتم بالشأن الثقافي الفلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات جميل السلحوت

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

استطالة الأزمة وضرورة استدعاء البداية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

استهلال:   " أزمة دون هدف هي مهمة بلا نهاية ولا نهاية لها ، إنها ت...

بعد تسع سنوات

د. حسيب شحادة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  بعد تسع سنوات التقى حمدان بزميله همذان في بيت المقدس على فنجان قهوة. بعد ال...

الممثلة اليهودية العالمية ناتالي بورتمان ترفض جائزة اسرائيلية

شاكر فريد حسن | الأربعاء, 25 أبريل 2018

  أثلجت صدورنا الممثلة والمخرجة اليهودية الامريكية، المولودة في القدس، وتحمل الجنسية الاسرائيلية ناتالي بورتما...

المسرح في أدب صدقي إسماعيل ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كان صدقي إسماعيل “1924-1972″، رحمه الله، نسيج وحده فيما كتب من مسرحيات، لم يتتلمذ...

حين تفعل الثقافة فعلها

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  لم تكن مدينة أصيلة، ذات الطراز الأندلسي قبل أربعة عقود من الزمان وبالتحديد في الع...

«بسطة الكتب»

د. توفيق السيف

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كل حديث عن الثقافة في مجتمعنا، يستدعي ديباجة ثابتة، من نوع أن العرب لا يقر...

كالى وشيفا

جميل مطر

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

  كثيرا ما تحدثنا فى إحدى مجموعاتنا الكلامية عن تطور العلاقة بين المرأة والرجل عبر ال...

الصحفي جابرييل ماركيز

د. حسن مدن | الاثنين, 23 أبريل 2018

  أمر يُسعد كتاب الصحافة، وأنا أعد نفسي واحداً منهم، في صورة من الصور، أن مبد...

رأي ابن رشد في القضاء والقدر أو (التجويز)

د. عدنان عويّد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  لقد كان للفيسلوف العربي العقلاني ابن رشد, موقفا كلامياً وفقهياً من مسألة القضاء والقدر...

قصة واقعية من قصص النكبة :أبطالها من مدينة اللد - آخر مدن الصمود

دينا سليم

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  التقيت به في أمريكا أواخر سنة 2016 وتحديدا في سان فرنسيسكو عندما قام بزيارة...

مراجعة كتاب: "كيف تقول وداعاً"

بشارة مرهج

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  اشهد أن هذا الكتاب "كيف تقول وداعاً" جذبني ثم أسرني ثم قيدني بخيوط غير مر...

نسيم الشوق: أحبها لكنها من دين مختلف

سامي قرّة | الأحد, 22 أبريل 2018

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2942
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145642
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر892116
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024548
حاليا يتواجد 2541 زوار  على الموقع