موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

"ثقافة الهبل وتقديس الجهل" كتاب يفتح أبوابا من يصعب إغلاقها

إرسال إلى صديق طباعة PDF


السّلحوت تناول مواضيع هامة بجرأة الواثق المؤمن بأهمية دوره كمثقّف يسعى للتّغيير

لا زال الجهل يأخذ (دور البطولة السّلبيّة) في كتابات جميل السّلحوت ويتصدّر عناوين مقالاته وكتبه المتنوعة..

ولا زال قلمه يتفنّن في اظهار بشاعة الجهل على شتّى المستويات وعلى رأسها المستوى الانسانيّ.

في إصداره الجديد (ثقافة الهبل وتقديس الجهل)، لم يخصّ الكاتب الجهل بالبطولة وحده، بل شارك الهبل فيها أيضا. يقع الكتاب في 180 صفحة من الحجم المتوسط، صدر عن دار كل شيء للنشر في حيفا، لوحة الغلاف للفنان الفلسطيني جمال بدوان. ضم الكتاب بين غلافيه حوالي 60 عنوانا فرعيا يتناول الجهل مغموسا بالهبل في شتى مناحي الحياة، على المستوى السياسي والثقافي والاجتماعي الإنساني، موضحا أساليب استهبال الشعوب العربية نتيجة الجهل والمعتقدات البالية التي زرعت في عقولهم وورثوها أبا عن جد، دون بذل أيّ مجهود في التّفكير في معقوليّتها وتحليلها، بل قبولها كما هي والبناء عليها، مما زاد الطّين بلّة.. وهنا تمّ استغلال هذه الظاهرة من قبل أطراف أخرى لهم مصلحة في تفشّي الجهل وانتشاره لغايات في نفس يعقوب.

وبما أنّ جزءا لا بأس به من الناس يعمل "متعهدا" لنشر الجهل، ويأخذ دور الطابور الخامس في هذه الشعوب، وبالتّالي يتبنّى أيّ مقولة تنشر هنا أو هناك، فيعيد نشرها، دون التّأكد من صحّتها ودون البحث عن مصدرها، تفاقمت الأوضاع سوءا، وترسّخ الهبل، الذي أدّى إلى تقديس الجهل.. فأساء للشّعوب حيث تمّ وصفها بالجهل والتّخلف.

لقد تناول الكاتب مواضيع في منتهى الأهميّة بجرأة الواثق المؤمن بأهمية دوره كمثقّف، عليه إلقاء الضّوء على ظاهرةٍ تُدمّر الشّعوب، وتمحوها عن خارطة انتاج الثّقافة والابداع، يتجنّب الخوض فيها العديد من الكتّاب لحساسيّتها، حيث تفتح عليهم أبوابا من الصّعب إغلاقها، هم في غنى عنها، فقد يتمّ اتّهامهم بالالحاد على سبيل المثال، خاصّة وأنّ الدّين هو المفتاح والمدخل الذي تتمّ من خلاله عملية غسل العقول. وبما أنّ الأمر يظهر وكأنّه يمسّ العقيدة، ويسيء إليها ويشكّك بها - مع أنّ الهدف من الكتابة هو الدّفاع عن العقيدة، والدّعوة الى احترام الدّيانات السّماوية وتطبيقها كما جاءت دون تغيير أو تحريف، والتّقيد بها وبتفاصيلها- فتجد العديد ممن يرفض حتى التّفكير في الأمر، ويتمّ تكفير كلّ من تسوّل له نفسه فتح باب النّقاش في هذا الأمر.

ابتدأ الكاتب بتعريف المصطلحات التي وردت في عنوان الكتاب، وهي: الثقافة والهبل والتّقديس والجهل، وقد فسّر كلّ مصطلح في بداية الكتاب على حدة، وفرد له مساحة لا بأس بها، وذلك ليتجنّب أيّ لبس في فهم المعنى.. ومن ثم غاص في تفاصيل ممارسات انتهجتها الشّعوب العربيّة والاسلاميّة أساءت بها إلى نفسها وإلى غيرها من الشّعوب عن قصد أو دون قصد.

تطرّق إلى الدّولة القوميّة والاسلاميّة وصعوبة بناء امبراطوريّة اسلاميّة تجمع الشّعوب الاسلاميّة كافّة، لأنّ الدّولة الدّينية لا تعترف بالقوميّات، على الرّغم من أنّ الفكر القومي لا يتناقض مع الدّين، فإحدى شعارات القوميّة العربيّة: " أمّة عربية واحدة ذات رسالة خالدة" والمقصود هنا الدّين الاسلامي، فهناك مجال لاستيعاب الاقليّات لو توفّرت النّيّة: فالدّين لله والوطن للجميع. ولكن من يؤمن بهذه المقولة؟

وتحدّث عن "تخصّص" العرب بتحويل الهزائم إلى انتصارات كما حصل في حرب حزيران 1967، حيث تمّ اعتبار الهزيمة انتصارا؛ لأنّ إسرائيل لم تستطع اسقاط النّظامين التّقدميّين في مصر وسوريّا، ولم تستطع هدم الكيان الأردني!

وتطرّق السلحوت إلى المرأة وسلبها لحقوقها، والتّعامل معها على أنّها كائن لا يستحقّ الحياة، واستشهد بالعديد من الأمثال الشّعبيّة التي ترسّخ هذه المعتقدات، على سبيل المثال: (اللي بتموت وليته من حسن نيته) و(دلّل ابنك بيغنيك، ودلّل بنتك بتخزيك)... إلخ من أمثال تؤكد نظرة الرّجل الدّونية للمرأة، مع أنّ الدّين الإسلاميّ أوصى بالمرأة خيرا، وفرض على المرء الاحسان للأمّ.. لكن المرأة لا تلقى الاحسان والمعروف من زوجها! مع أنّ الرّسول قال: خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي. وعرّج على القتل دفاعا عن الشّرف، وأكّد على أنّ البعض نسي أن مفهوم الشّرف لا يقتصر على المرأة، بل على الرّجل أيضا وعلى سلوكيّاته التي يتمّ تبريرها دوما مهما كانت تخلّ بمفهوم الشّرف.

وتحدّث عن زرع الفتن الطائفيّة والدّينيّة بين المسلمين والمسيحيّين، والتي تسببت بالحروب الأهليّة التي أودت بأرواح ملايين من الأبرياء في العالم العربيّ على أيدي أبناء جلدتهم.

أمّا الدّعاء في الخطابات الدّينيّة فلها حديث آخر، حيث يتفنّن الأئمة بأدعيتهم على كلّ من لا يعتنق الدّين الإسلاميّ. بطريقة تنمّ عن جهل وحقد وقصر نظر وبعد عن الدّين، ممّا يترك أثرا سيّئا في نفوس أصحاب الدّيانات الأخرى.

وتطرّق الكاتب أيضا لما تبثّه بعض الفضائيّات العربيّة والتي أسماها فضائيّات الهبل والجهل.. حيث تنشر للمتأسلمين فتاوي غريبة عجيبة، الدّين منها براء.

كما أكّد الكاتب أنّ موقع فيسبوك أصبح أيضا مرتعا خصبا لصنوف من الهبل.

وقد أشار الكاتب إلى ثقافة تنمية الجهل وتسويقه، وتعطيل العقل، وإلى الاستغلال الجنسي باسم الدّين.

أمّا الثقافة فقد أسهب فيها الكاتب في مجالاتها المختلفة من ثقافة المطالعة، إلى ثقافة والعفاريت وعبادة العجول وتحريم الحلال، وإلى ثقافة القبيلة والتّعصّب القبليّ، إلى ثقافة المفرقعات والطّوشة، والانبهار بالأجنبيّ من جهة، والتّكفير والتّخوين من جهة أخرى، وثقافة تدمير الذات وثقافة الشّطار التي أشار من خلالها الكاتب إلى المعنى الحقيقيّ لكلمة شطّار، وهي كلمة تحمل معنى سلبيّا، ليس كما يفهمه البعض، حيث يتمّ استعمال الكلمة للإشادة بالمرء.

كتاب غنيّ.. لخّص أسباب تراجع الأمّتين العربيّة والاسلامية عن ركب الحضارة.. ولكن.. لقد أسمعت لو ناديت حيّا.. ولكن لا حياة لمن تنادي.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

لوحة "شذرات أمل" للفنانة فجر إدريس

زياد جيوسي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نادراً ما ألجأ في مقالاتي النقدية إلى الدخول في تفاصيل لوحة تشكيلية واحدة لفنان أو ...

“مشروع كلمة” والترجمة من الإيطالية

د. عزالدين عناية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

يطبع الثقافة العربية والثقافة الإيطالية تمازج تاريخي قلّ نظيره، في علاقة الشرق بالغرب، يسبق فتر...

"تغريبة حارس المخيم" للكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ في رسالة ماجستير باللغة البولندية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

نوقشت في قسم اللغة العربية بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف البولندية رسالة الماجستير التي قدمتها الط...

أفضل ممثلتين للأعمال المسرحية لمهرجان مسرحيد 2017 خولة حاج دبسي وعنات حديد

رانية مرجية

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

اثلج صدري وأغبط روحي حصول الممثلتين خولة حاج دبسي وعنات حديد على جائزة أفضل م...

نقوشٌ بريشةِ الضوء

بقلم: د. جميل الدويهي* | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

(قراءة في 3 قصائد للشاعر الفلسطيني نمر سعدي) أُقرُّ للشاعر نمر سعدي بطول باع...

لعثمة

حسن العاصي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

قصيدة للشاعر الدانمركي الشهير نيلس هاو Niels Hav ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن الع...

المرأة المعاصرة التي جرؤت على الاقتراب من رودان:

فاروق يوسف

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

منحوتات راشيل كنيبون تستعرض لحظات نقائها بعد الانفجار عُرف "متحف فيكتوريا وألبرت"، وهو أحد أهم...

الفيلم الروسي "ليفياثان" (الطاغوت) (2014):

مهند النابلسي

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

تحفة سينمائية تهدف لتشويه روسيا وارضاء الغرب! (النسخة الروسية لفيلم آل كازان "على ناصية الم...

تمدين الصحراء.. وتصحير المدينة

أميمة الخميس

| الاثنين, 23 أكتوبر 2017

أبرز التحديات التي واجهت تأسيس هيكل الدولة وترسيخ مفاهيمها لدينا، هو تحدي دخول بوابات الم...

هدم الجامع بيوم

كرم الشبطي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

كان اللقاء حافل اكتشفوا المصيبة لا توجد الموازنة...

التيه الفاسد في عالمنا...

محمد الحنفي | الاثنين, 23 أكتوبر 2017

إن أصل التيه... أن نفقد البوصلة... أن نعيش منهمكين......

دروس من المقاومة الفرنسية

وليد الزبيدي

| الأحد, 22 أكتوبر 2017

  استمتعت كثيرا بقراءة كتاب “متعاونون ـ أبطال ــ خونة” الذي ترجمه د ضرغام الدباغ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14035
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع104464
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر848545
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45910933
حاليا يتواجد 4484 زوار  على الموقع