موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مديح الرسم الصافي في "صالة مازوليني" بلندن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

استقبلت "صالة مازوليني" بلندن أعمالا لخمسة فنانين لعبوا دورا خطيرا في التحول الفني الذي شهدته ستينات القرن الماضي: الفرنسي ايف كلاين والايطاليون بييرو مانزوني ولوتشيو فونتانا وانريكو كاستيلانيو والأميركي جوزف كوست.

قد يبدو كوست غريبا بين الأربعة، هو الذي عُرف بريادته لفن المفاهيم من خلال عمله الشهير "ثلاثة كراس" في العام 1964، لكنه بالنسبة لقيم المعرض يشكل العمود الفقري للمعرض الذي حمل عنوان "الألوان في سياق اللعب". فلو لم يكن كوست موجودا بأعماله المفاهيمية وهي عبارة عن كتابات، لما أقيم المعرض بالطريقة المدهشة التي عرضت من خلالها الرسوم. غير أن ذريعة إقامة المعرض لا تضفي شيئا على الأهمية الاستثنائية التي تنطوي عليها الأعمال المعروضة. لقد جر الرسامون الأربعة الرسم في عصرنا إلى مناطق خلوية سيكون من الصعب عليه تخطيها. فمن خلال تلك المناطق انكشف الرسم على وجوده الخالص، بعيدا من موضوعاته ومضامينه وأشكاله المتوارثة. لقد وصل الأربعة بالرسم إلى حافاته الباردة التي تلهم قدرا عظيما من الصمت المتأمل.

فونتانا وبعض أعماله

معهم لم يعد الرسم كما عرفناه. لقد اختفى الخط ومعه اختفت ملامح العالم وصار من الصعب التفكير في وصف العالم ضمن حدود معلومة. لقد اختفى الشكل الذي يشير إلى وجودنا، شهودا وموضوعات. كان علينا أن نكتفي بالرسم لذاته. ما تحته، يلهم ما فوقه. وهي معادلة معكوسة تكشف عن عمق اليأس الذي وصل إليه الرسامون من الرسم باعتباره منافسا للطبيعة.

ايف كلاين وبعض أعماله

شق فونتانا (1899 - 1968) سطح اللوحة واكتفى بحيرتنا التي تفصح عن خوفنا من أن لا نجد شيئا إن نظرنا من خلال ذلك الشق. أما ايف كلاين (1928 - 1962) فقد ألهم أزرقه الساحر بصفائه الكثيرين. لم يرسم كلاين شيئا محددا غير أن لوحته تظل ممتلئة بأشياء لم نعهدها من قبل. سيكون علينا أن نحتاط من أجل لقاءات سارة غير متوقعة.

بييرو مانزوني وبعض أعماله

اما بييرو مانزوني فقد كان شريكا لكلاين من حيث مربعاته البيضاء المتلاصقة التي تنطوي سطوحها على الكثير من الأسرار. نتوءات انريكو كاستيلانيو (1930) هي تجسيد لما يمكن أن ينطوي عليه الداخل من نبوءات. أقام الرسامون الأربعة عوالمهم تحت السطح، وهذا تحول لا يزال يتفاعل حتى يومنا الحالي.

انريكو كاستيلانيو وبعض أعماله

معهم ولدت تجريدية جديدة. هذا صحيح. لكن الصحيح أيضا أن مفهوما جديدا للرسم صار قيد التداول بسبب جرأتهم التي أغلقت الباب وللمرة الأولى أمام الطبيعة. هناك مقياس جديد للجمال لا يمت بصلة إلى النظم الجمالية التي تقرها الطبيعة. ربما كان منسق المعرض على حق في العودة إلى معرض الأميركي جوزف كوست (1945) الذي أقامه في العام 1968 بعنوان "الفن كفكرة". فمن الخارج يبدو الرسامون الأربعة كما لو أنهم دعاة لمفهوم الرسم كفكرة. غير أن تلك المقولة لا تعبّر تماما عن حقيقة التحول الذي أحدثوه في تاريخ الرسم الحديث. لقد وزع المنسق الأعمال على أساس ألوانها. الأبيض فالأسود فالأحمر ثم البنفسجي والرمادي. وهو تصنيف ساذج لا يليق بتجارب فنانين كبار غيّروا مسار الرسم. لكن الأمور في عمليات الترويج للفن وتسويقه وعرضه غي عصرنا، صارت تجري بطريقة غير مفهومة بسبب لاعقلانيتها وركاكة التفكير في الفن وسطحيته.

جوزف كوست وبعض أعماله

لا تحتاج العودة إلى تجارب ايف كلاين وفونتانا ومانزوني وكاستيلانيو إلى ذريعة. أثرهم لا يزال ماثلا أمامنا. ما من أحد ترك أثرا في الرسم عبر الخمسين سنة الماضية مثلما فعلوا. لقد وهبوا الرسم حيوية عادت به إلى مختبره البصري والتقني الغامض فناً خالصا. فإذا كنتَ لا ترى شيئا محددا على سطوح لوحاتهم فإن ذلك لا يمنع من أن تقع أسير جاذبيتها وسحرها وعمق ما ترمي إليه من إعادة نظر في ما نراه من حولنا من أشياء.


 

 

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25851
mod_vvisit_counterالبارحة28050
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115502
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر595891
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54607907
حاليا يتواجد 2967 زوار  على الموقع