موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مديح الرسم الصافي في "صالة مازوليني" بلندن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

استقبلت "صالة مازوليني" بلندن أعمالا لخمسة فنانين لعبوا دورا خطيرا في التحول الفني الذي شهدته ستينات القرن الماضي: الفرنسي ايف كلاين والايطاليون بييرو مانزوني ولوتشيو فونتانا وانريكو كاستيلانيو والأميركي جوزف كوست.

قد يبدو كوست غريبا بين الأربعة، هو الذي عُرف بريادته لفن المفاهيم من خلال عمله الشهير "ثلاثة كراس" في العام 1964، لكنه بالنسبة لقيم المعرض يشكل العمود الفقري للمعرض الذي حمل عنوان "الألوان في سياق اللعب". فلو لم يكن كوست موجودا بأعماله المفاهيمية وهي عبارة عن كتابات، لما أقيم المعرض بالطريقة المدهشة التي عرضت من خلالها الرسوم. غير أن ذريعة إقامة المعرض لا تضفي شيئا على الأهمية الاستثنائية التي تنطوي عليها الأعمال المعروضة. لقد جر الرسامون الأربعة الرسم في عصرنا إلى مناطق خلوية سيكون من الصعب عليه تخطيها. فمن خلال تلك المناطق انكشف الرسم على وجوده الخالص، بعيدا من موضوعاته ومضامينه وأشكاله المتوارثة. لقد وصل الأربعة بالرسم إلى حافاته الباردة التي تلهم قدرا عظيما من الصمت المتأمل.

فونتانا وبعض أعماله

معهم لم يعد الرسم كما عرفناه. لقد اختفى الخط ومعه اختفت ملامح العالم وصار من الصعب التفكير في وصف العالم ضمن حدود معلومة. لقد اختفى الشكل الذي يشير إلى وجودنا، شهودا وموضوعات. كان علينا أن نكتفي بالرسم لذاته. ما تحته، يلهم ما فوقه. وهي معادلة معكوسة تكشف عن عمق اليأس الذي وصل إليه الرسامون من الرسم باعتباره منافسا للطبيعة.

ايف كلاين وبعض أعماله

شق فونتانا (1899 - 1968) سطح اللوحة واكتفى بحيرتنا التي تفصح عن خوفنا من أن لا نجد شيئا إن نظرنا من خلال ذلك الشق. أما ايف كلاين (1928 - 1962) فقد ألهم أزرقه الساحر بصفائه الكثيرين. لم يرسم كلاين شيئا محددا غير أن لوحته تظل ممتلئة بأشياء لم نعهدها من قبل. سيكون علينا أن نحتاط من أجل لقاءات سارة غير متوقعة.

بييرو مانزوني وبعض أعماله

اما بييرو مانزوني فقد كان شريكا لكلاين من حيث مربعاته البيضاء المتلاصقة التي تنطوي سطوحها على الكثير من الأسرار. نتوءات انريكو كاستيلانيو (1930) هي تجسيد لما يمكن أن ينطوي عليه الداخل من نبوءات. أقام الرسامون الأربعة عوالمهم تحت السطح، وهذا تحول لا يزال يتفاعل حتى يومنا الحالي.

انريكو كاستيلانيو وبعض أعماله

معهم ولدت تجريدية جديدة. هذا صحيح. لكن الصحيح أيضا أن مفهوما جديدا للرسم صار قيد التداول بسبب جرأتهم التي أغلقت الباب وللمرة الأولى أمام الطبيعة. هناك مقياس جديد للجمال لا يمت بصلة إلى النظم الجمالية التي تقرها الطبيعة. ربما كان منسق المعرض على حق في العودة إلى معرض الأميركي جوزف كوست (1945) الذي أقامه في العام 1968 بعنوان "الفن كفكرة". فمن الخارج يبدو الرسامون الأربعة كما لو أنهم دعاة لمفهوم الرسم كفكرة. غير أن تلك المقولة لا تعبّر تماما عن حقيقة التحول الذي أحدثوه في تاريخ الرسم الحديث. لقد وزع المنسق الأعمال على أساس ألوانها. الأبيض فالأسود فالأحمر ثم البنفسجي والرمادي. وهو تصنيف ساذج لا يليق بتجارب فنانين كبار غيّروا مسار الرسم. لكن الأمور في عمليات الترويج للفن وتسويقه وعرضه غي عصرنا، صارت تجري بطريقة غير مفهومة بسبب لاعقلانيتها وركاكة التفكير في الفن وسطحيته.

جوزف كوست وبعض أعماله

لا تحتاج العودة إلى تجارب ايف كلاين وفونتانا ومانزوني وكاستيلانيو إلى ذريعة. أثرهم لا يزال ماثلا أمامنا. ما من أحد ترك أثرا في الرسم عبر الخمسين سنة الماضية مثلما فعلوا. لقد وهبوا الرسم حيوية عادت به إلى مختبره البصري والتقني الغامض فناً خالصا. فإذا كنتَ لا ترى شيئا محددا على سطوح لوحاتهم فإن ذلك لا يمنع من أن تقع أسير جاذبيتها وسحرها وعمق ما ترمي إليه من إعادة نظر في ما نراه من حولنا من أشياء.


 

 

 

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15063
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153353
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر481695
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47994388