موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

حلم الصعود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا تعرف بالتحديد كم استمرت محاولتها الإفلات من هذا الحلم الذي استغرقَت فيه بالكامل، لم تكن تعي أصلا أنها تحلم حتى أتت اللحظة التي فتحت فيها جفنيها عنوة على الظلام الدامس من حولها فلم يُخِفها كالمعتاد ، بل بدا هذا الظلام أرفق بها من الأشعة الحارقة التي كانت تسلطها عليها شمس النهار وهي في غفوتها. انتشلَت نفسها من الحلم انتشالا ومع ذلك فإن مفارقتها الحلم لم تكن تامة، احتفظَت رغم يقظتها ببعض آثار صعودها المتعثر جبلا بلا منتهى، قلبها يخفق.. عرقها يتصبب.. ريقها يجف لكأنها فعلا كانت تعيش تجربة الصعود إلى القمة. استعاذت بالله من الشيطان الرچيم.. تناولت زجاجة المياه بجوارها وأفرغتها في جوفها وراحت تُطَمئن نفسها بأن ما مرت به انتهى.

 

في نصف حلم ونصف كابوس راحت تصعد جبلا شاهقا ينتصب في مكان غير مأهول، تتماسك وتتحامل وتوشك أن تبلغ الذروة فإذا بقوة مجهولة تدحرجها لأسفل أمتارا، لا تسقط ولا تيأس بل تفرد جناحيها أو ذراعيها لتتوازن وتواصل الصعود حتى إذا دنت من غايتها تدحرجت مجددا. تُكَرِر الأمر عدة مرات فلا هي تكف عن المحاولة ولا تراها بلغت المنتهى، أُجهِدت بشدة وتملكها رعبُ مقيم، وفِي لحظة معينة قررت أن تضع حدا لمعاناتها، احتدم الصراع داخلها ما بين النوم واليقظة، يغريها التحدي على مواصلة الحلم والصعود إلى أعلى وتترفق بها مخاوفها فتجذبها إلى أرض الواقع.. وأخيرا .. أخيرا جدا أفلتت بجلدها وصارت خارج إطار الوهم.

هي ليست من ذلك النوع من البشر الذين تتخمهم وجبة عشاء فيطاردهم على إثرها كابوس، أو ممن تتشابه عليهم السبل ثم يهتدون بعد صلاة استخارة إلى قرار. ليست من أولئك أو هؤلاء، ولا هي تعرف كيف تهرب إلى الأحلام أو فيها متى شاءت فالحلم فعل لا إرادي أو هكذا تفهمه. لذلك فإنها كثيرا ما كانت تٓعْجٓب من الشعراء إذ يُحّمِلون الأحلام فوق ما تحتمل فيخضعونها لإرادتهم ويذهبون بها إلى المدى الأبعد، فإذا بقيس لبنى يجعل من النوم رسولا يأتيه بمن يحب وقد تعذر عليه لقياه "وإني لأهوى النوم في غير حينه .. لعل لقاء في المنام يكون"، وإذا بمحمود درويش يُحوّل النوم إلى أداة لنسيان المحب "لا أنام لأحلم قالت له بل أنام لأنساك.. ما أطيب النوم وحدي"، وكأنه- أي محمود درويش- قادر بالفعل على تطويع نومه وإلانته لسلطانه إذ يقول " أنا حلمي أنا.. أنا أم أمي في الرؤي وأبو أبي وابني أنا "، وإذا بأحمد رامي يتخذ النوم رسولا للغرام.. وآه من شعر رامي حين تشدو به أم كلثوم قائلة " زارني طيفك في منامي جدد العهد اللي راح .. إنت طَوّلت ف خصامي وهو جه بالوجد باح"، وإذا بأحمد عبد المجيد يجعل النوم بشارة الحب ووعده قبل أن تتنبه له المشاعر وتتفتح على روعته المسام " أنا زارني طيفك في منامي قبل ما احبك .. طمعني بالوصل وسابني وأنا مشغول بك". هكذا تغدو للنوم والأحلام ألف وظيفة ووظيفة: وصلاً وهجرا وبشارة وتمردا، أما نزار قباني حيث كثيرا ما يختلط في شعره الحب بالسياسة فإن الأحلام تبدو في بعض قصائده مستحيلة لأن " مباحث أمن الدولة تلقي القبض على الأحلام .. وترسل أهل العشق إلى المنفي"، يستوي في ذلك أن نفهم أحلام نزار على أنها أحلام يقظة أم أحلام المنام فالمهم أن يد البطش قادرة على أن تطول تلك الأحلام وأن تفرض على أصحابها الواقع الصعب فرضا.

قليلة هي أحلامها، بل قليلة جدا، في لحظات معينة كانت تتمنى أن تضع رأسها على وسادتها لترى وجه أبيها.. كانت تحتاج أن تستدرك معه فعل ما فاتها أن تفعله في حياته فلم يكن يجئ أبدا، وحين كان الأخوة أو الأعمام يفاجئونها بأن طيفه آنسهم في المنام كانت تشعر بتقصير شديد لأنه قٓبِل دعوتهم للزيارة وهي لا تعرف أبدا كيف تدعوه.. وتدريجيا لانت واستكانت إلى أنه لا دخل لها في أحلامها. في المرات القليلة التي كانت تراودها أحلام كانت تتوحد معها بالكلية كمثل هذا الحلم الذي راحت تحاول فيه بلوغ قمة الجبل دون جدوى، وكان هذا يرهقها، المعاناة في الحلم ترهقها بالتأكيد.. لكن أيضا السعادة في الحلم كانت ترهقها لأنها وقتية ومزيفة وتصحو منها على واقع مختلف. في ذاكرتها قصة فيلم شهير كان فيه اندماج البطل مع أحلامه اندماجا تاما، فإن صارع خصومه في الحلم اشتبك معهم وزمجر ولم يتركهم إلا وقد حقق عليهم نصرا مؤزرا. بلغ به الأمر أنه كان يضع سلاحا تحت وسادته حتى إذا نساه يوما وانتقل من الخدر اللذيذ إلى السبات العميق لم يجد ما يدافع به عن نفسه، نفَذَت طعنات غادرة إلى قلبه وأشرقت عليه الشمس وهو جثة هامدة. تضحك في داخلها وهي تذكر أغنية محمد منير التي تحبها كثيرا " لو بطلنا نحلم نموت "، وتُحدِث نفسها قائلة: أحيانا يحدث العكس يا منير.. " ولو فكرنا نحلم نموت" كحال بطلنا في الفيلم إياه.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

صناعة الإنسان: بين أنبل المُثل وأنواع السقوط والفشل..!؟

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

  إننا إزاء أناس قادرين على أن تضم نفوسهم تناقضات تستدعي التساؤل، حيث ترنو بأبصار...

سلطة الإلزام بين التعاليم والآراء

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

  للدين، عند المؤمنين، سلطةٌ معنويةٌ، ابتداءً، قبل سلطته المادية عليهم، وهي ممثَّلَة في ما قدّ...

رحلت بلادك في بلادي

محمد علوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

-1-   لست وحدك يا طفل المغارة...

خاتون بغداد في “رواية”

وليد الزبيدي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

  فرحت لفوز الكاتب العراقي الدكتور شاكر نوري في مسابقة كتارا للرواية العربية بالجائزة الأولى...

الأشواقُ تتضاعفُ في زنازينِ فردوسها

كريم عبدالله | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كثيراً ما يقلقُ الصباح ألوانهُ الباهتة تفسدُ طمأنينة أجراس القصائد المدّخرةِ ﻟ يومٍ تشخصُ فيه...

وأجلسها مكانه

نايف عبوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

قصة قصيرة خرج من قاعة المحاضرات مرهقا.. حزم ملابسه المتسخة في حقيبته.. فاليوم الخميس نها...

تكريم جمعية “أسوار عكا” للثقافة في رام الله، هو تكريم لمؤسسيها يعقوب وحنان حجازي

شاكر فريد حسن | الأحد, 19 نوفمبر 2017

  كرم وزير الثقافة الفلسطيني د. ايهاب بسيسو في مدينة البيرة - رام الله، هذا ...

فصل من سيرتي- كيف فقدت عيني؟

جميل السلحوت | الأحد, 19 نوفمبر 2017

أثناء سهرة زفاف أخي الأكبر محمد، وابني عمّي اسماعيل موسى في ربيع العام 1955، بنو...

معادلة بحث عن العدالة

كرم الشبطي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

شاهدت القمر بروح الأنثى جمال وسحر وبسمة لا تنسى ...

في المعتقل: محمد جلول كمال جلول...

محمد الحنفي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

محمد جلول... في السحن... كمال جلول......

الكائنات السعيدة

فاروق يوسف

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

  فجأة يقرر رفقي الرزاز، وهو رسام مصري، بأريحية وكرم خرافي أن يهديني عددا من لوح...

كما أردْتُ فصيحا!

محمد جبر الحربي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

1. أنا ما كتبتُ لكيْ أخونَ ودادِي فالأهلُ أهلي.. والبلادُ بلادِي والنخلُ نخلي والسما...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم302
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65846
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر800466
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47114136
حاليا يتواجد 2318 زوار  على الموقع