موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

أن تعيشى مع ذواتك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أتذكرها فى الملاهى ممتطية حصانا خشبيا يدور بها دورة بعد دورة على أنغام طفولة صاخبة. أتذكر شعرها الأسود وقد امتطى الريح بعد أن حررته من أسر شريط حريرى أحمر كان هناك واختفى. أتذكر نظرتها الملحة وقد توقفت الأحصنة عن الدوران لأهرع اليها أحملها من فوق ظهر حصانها وأنزل بها من « الكاروسيل». أتطلع إليها لأنعم ببعض ما يفيض من سعادتها فأرى انتباهها وقد راح فى اتجاه العجلة الحديدية العملاقة. اشتهرت العجلة منذ اختاروها لتزين الصور السياحية لهذه المدينة الرائعة المطمئنة دائما إلى مزايا موقعها فى وسط أوروبا وإلى تاريخها الخلاب.

 

تنقلت صغيرتى حتى كبرت بين مدارس فى مدن كثيرة، مدارس تتحدث لغات مختلفة وتلاميذها من شعوب متباينة فى اللون والشكل وفتلات الشعر ونعومة الجلد واتساع العيون. انتقلت إلى الجامعة ثم أخرى لتضيف إلى ما اكتسبته فى السابق خبرات أكثر فى الحياة وخلاصات من تجارب شبابها وشباب زملائها. تخصصت ثم تزوجت ثم أنجبت ثم التقينا بعد غياب طويل.

هنأتها على ما حققت على الصعيدين، صعيد الفعل وصعيد العمل. علقت على تعمدى الفصل بين الفعل والعمل. قالت لعلك أحد القلائل الذين يوجهون الشباب حديثى التخرج نحو تكثيف جهود البحث عن ذواتهم ولو على حساب البحث عن عمل. ما يحدث فى معظم الحالات هو أن شبابنا يتخرجون وفى اللحظة التالية تجدهم فى سوق العمل. لا شك فى أن الأكثرية العظمى فى أمس الحاجة، ماديا واجتماعيا، إلى الارتباط بعمل. ولكن لا شك أيضا فى أن الشاب نفسه والوظيفة التى شغلها فور تخرجه والوطن الذى استثمر كثيرا فى تعليم هذا الشاب وحمايته، كلهم حصلوا على شخص لم يتعرف بعد على ذاته، وبمعنى أدق لم يتعرف على كل «ذواته».

معظم الشبان الذين عرفتهم إذا سئلوا عما يفعلون فى حياتهم وبحياتهم يجيبون، نعمل فى شركة كذا أو وزارة كذا أو لدى عملى الخاص، لا يميزون بين الفعل والعمل لأنهم نشأوا فى بيئة تعتبر الشاب اكتمل يوم توظف. قليلون، ولكن يزدادون مع الوقت، الشبان الذين يستمرون فى البحث عن الذات. يشعرون، وربما يعرفون عن ثقة، أنهم غير مكتملين. هؤلاء القليلون يعرفون أن ذواتهم كثيرة جدا وبعضهم أظنه قرأ ما كتبه فى عام 1977 بابلو نيرودا، الشاعر الشيلانى الرائع، تحت عنوان «نحن كثيرون». يقول نيرودا ما معناه إنه «عندما أكون قد رتبت نفسى على أن أبدو أمام الآخرين مثقفا وذكيا، يفاجئنى الأبله والغبى الذى يسكن داخل شخصى فإذا به يقفز ليتصدر الحديث باسمى ويقول كلاما تافها وعبيطا وغبيا».

كلنا شهود على حالات من هذا النوع أو شركاء فيها. كم مرة دخل كل منا امتحانا شفهيا فجاءت إجاباته دون مستوى ما عرف وما حفظ. مرات عديدة تخرج من داخلنا ذات أخرى لا نعرفها تبهر الحاضرين بطلاوة لسانها وسعة مداركها وخفة ظلها. كثيرا ما أسر لى شبان، من الجنسين، أنهم ذهبوا إلى لقاء عاطفى بعد سعى طويل وجهد كبير واستعداد وتدريب، فإذا باللسان يعجز فيتلعثم وبالدم المتدفق بغزارة فى عروق الرقبة والوجه يفضح الخجل، وقطرات العرق فى عز الشتاء تنهمر وإذا بالنظرات تزوغ. هذا كله من فعل ذوات أخرى تسكنهم.

لا تسخر من كهل أو شاب يجد ويجتهد فى البحث عن الذات. الرئيس السادات نشر كتابا بعنوان البحث عن الذات. هذا الرجل اختار وهو شاب العسكرية مهنة والنضال السياسى عقيدة والتمثيل هواية والثورة هدفا. وفى مرحلة أخرى من عمره اختار الصحافة والإعلام وظيفة والعمل الإسلامى تكليفا وواجبا وتمثيل الشعب فى مجلس للأمة دورا، وفى مرحلة لاحقة قاد البلد نحو حرب ضد عدو لدود ثم فجأة إلى صلح معه. ذوات عديدة كشفتها أعماله وهواياته ومع ذلك عاش إلى آخر حياته باحثا عن ذوات لم تعلن عن نفسها. كلنا هذا الإنسان. لا أقصد السادات طبعا ولا غيره تحديدا إنما استعنت به لأنه أحد قليلين مستعدين للاعتراف بأن جدول هوياتهم ظل مفتوحا، وأنهم ربما عاشوا إلى نهاية العمر غير راضين تماما عما حققته ذواتهم غير المكتملة.

سومرست موم كان يقول إن شخصيته حصيلة اجتماع أشخاص عديدين فى شخص واحد. قال ما معناه إن الشخص الموجود الآن أمامكم له اليد العليا فى تصرفات الأشخاص الآخرين غير الظاهرين لكم وسوف يترك مكانه إن عاجلا أو آجلا لشخص آخر منهم. وفى هذا الشأن يقول سكوت فيتزجرالد إنه لا يعرف روائيا جيدا كتب سيرة حياة جيدة. ولن يحدث. الروائى الجيد هو أشخاص عديدون فى شخص واحد، فسيرة أى شخص من هؤلاء سيكتب؟ إنها الفوضى الشاملة. كتب الكاتب البرتغالى فرناندو باسوا يقول إنه عاش حياته من خلال خمسة وسبعين شخصية، كان يشعر مع كل منها أنه ولد من جديد. أعرف ناقدا عاش يعتقد أن كاتب السيرة الذاتية، أيا كانت مهنته وتاريخه، هو روائى لأنه اصطنع أو اكتشف أكثر من شخصية لنفسه خلال كتابته سيرته الذاتية وبعضها لم يكن يعلم بوجوده.

عقبت صغيرتى التى لم تعد صغيرة بقولها، كثيرا ما كنت أتوقف أمام صديقة أو زميلة تقول، وجدت نفسى. كدت فى كل مرة أسال هذه الصديقة وتلك الزميلة «أين وجدت نفسك، متى ضاعت منك، وكيف ضاعت، هل أسأت إليها، إلى نفسك أعنى، أم قررت نفسك من تلقاء ذاتها التخلى عنك لأنك صرت تفضلين نفسا أو هوية أخرى عليها؟ هل خنت عهدها فتركتك إلى غيرك؟ أنت حين تبحثين عن النفس أو الذات فأنت تعترفين فعلا وحقيقة أن ما لديك من هويات لم يعد يكفى للتعامل مع التغيرات العديدة التى تلحق بك وبنا جميعا. الحياة موجة أحداث. تلاحقنا الأحداث ونحن نكبر فى العمر. نكبر ونتغير فى الوقت نفسه، ومع كل تغيير قد نحتاج إلى إدخال تعديل على ترتيب ذواتنا أو نبحث عن ذوات جديدة.

فى بلادنا يهتمون بالأصل للتعرف على ذات أو أهم ذوات الشخص. الأمريكيون يرفضون العودة إلى الماضى، وهو الرفض المستند إلى التقدير الكبير فى الثقافة الأمريكية الذى يولونه لمبدأ العصامية. هناك فى أمريكا لا يسألون من أبوك، فى أوروبا يسألون. يقول الأمريكى، أنا أنشأ من لا شىء. أنا بلا ماضى. أنا برئ من الماضى، أحمل فى داخلى تراث البراءة والطهارة من أسطورة آدم وحواء. أسطورة البراءة الكاملة. بمعنى آخر أنا أصنع ذواتى ولا أرثها، لا يهمنى فى حياتى إلا المستقبل. لا أنظر ولن أنظر إلى الخلف.

أعود إلى المرأة « المكتملة» التى جلست معى لتذكرنى بنفسها طفلة تدور بحصانها فى عالم من الملاهى البريئة. قالت ترانى اكتملت وأنا لم أكتمل. فى داخلى ما زالت تعيش هذه الطفلة التى رأيها وحملتها ذات يوم بين ذراعيك. تدفعنى دفعا فى أحيان كثيرة لأعيش عيشتها. وبالفعل أفعل. أنا أعيش سعيدة مع ذواتى، لا أغفل حق واحدة منها ولا أخجل من أخرى وأعرف أن هناك فى داخلى ذوات أخرى لم أعشها بعد وسوف أظل أبحث عن ذوات وأصنع هويات. صديقى، صارت متعة حياتى البحث عن ذواتى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48942
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135287
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463629
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976322