موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

حكاية سناء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بدعوة من الدكتور محمد أبو الغار ذهبت لمشاهدة فيلم «حكاية سناء» الذى أخرجته المخرجة الشابة روچينا بسالى وعرضته جمعية «شراع للدراسات القانونية والاقتصادية والاجتماعية». الفيلم يدور حول الرائعة سناء جميل التى ما تركت مجالا من مجالات التمثيل إلا وارتادته باقتدار مشهود، صحيح أن خشبة المسرح كانت هى الساحة الأحب إلى قلبها حتى قالت عنها إن شيئا فى الدنيا لا يمكن أن يصدها عنها إلا المرض، لكن من الصحيح أيضا أن كل ظهور لها كان يأتى مُحمَّلا بإبداع خاص وأنها كانت قادرة على إحداث الأثر نفسه لدى جمهورها، أكانت وسيلة التواصل معها هى الشاشة أم الميكروفون أم خشبة المسرح. ولذلك فإن خمسة عشر عاما انقضت على غيابها لم تنجح أبدا فى ترسيخ معنى أنها لن تعود إلينا فها هى تطل علينا بين الحين والآخر بوجوهها المتعددة وشخصياتها المركبة فنكتشف أن ثمة مساحات لم نتبينها بعد فى فن ثريا يوسف عطا الله الشهيرة بسناء جميل.

 

فى بداية الفيلم يتحدث الدكتور لويس جريس عن رفيقة مشوار امتد لأربعة عقود فيقول: «إن كل ما ترويه سناء فيه شىء ناقص»، وهو بهذا يلمح إلى الغموض الذى يلف نشأتها الأولى أو قل مرحلة ما قبل التحاقها بالمعهد العالى للفنون المسرحية، أما بعد هذا التاريخ فحياتها كتاب مفتوح. لكن الجملة التى جرت على لسان لويس عوض تترك انطباعا بأن الغموض الذى لف النشأة الأولى لسناء جميل كان من اختيارها وأنها قررت فى داخلها ألا تبوح لنا نحن جمهورها بأسرار تلك النشأة على غرابتها. أسرة صعيدية تنزح من المنيا لتودِع ابنة التاسعة فى القسم الداخلى بإحدى المدارس الفرنسية وتسدد قيمة مصروفاتها الدراسية بالكامل حتى حصولها على البكالوريا ثم تختفى فلا يظهر لها أثر، خالة لا تحفل بها ولا تسأل عنها ومع ذلك تنتحل لنفسها سلطة تحديد مسارها الجامعى دون وجه حق، أخ لا نعرف أهو شقيق لها أو غير شقيق يرفض هو الآخر دراستها الفن ويصفعها بعنف فتفقد إحدى أذنيها حاسة السمع، أخت توءم تشذ عن مألوف سلوك التوائم فلا تبحث عن نصفها الآخر ولا تنجذب إليه، فما كل هذه القسوة وما كل هذا التخلى وما كل هذا الجفاء الأُسَرى الجماعى؟ لم يشفع شىء أبدا فى أن يستدر عطف أسرة سناء حتى وهى تسطع وتُقدر وتتألق، فإذا ما غادرت دنيانا فى ديسمبر ٢٠٠٢ غادرتها وحيدة بلا أهل إلا الزوج.

هذه القسوة البالغة التى صادفتها سناء حتى التقت لويس فأحبها وأحبته كانت كفيلة بأن تنتج شخصية غير سوية فكل عوامل التشوه النفسى حاضرة بقوة، لكنها للعجب لم تفعل، بل ولعلها ولدت لدى سناء الرغبة فى التحدى، تماما كما تحدت فرنسيتها بإتقان العربية، وتحدت مشاعر أمومتها بتبنى الفن، وتحدت فقرها بامتهان الحياكة، والأهم أنها تحدت نفسها بالعبور السلس من الميلودراما إلى الكوميديا ومنهما إلى الفانتازيا. وهكذا وبينما كنت أشاهد فيلم «حكاية سناء» ألح على ذلك المشهد العبقرى فى ختام فيلم «المجهول» عندما راحت سناء جميل تصرخ بأعلى صوتها وهى تلهث وراء الخادم الأبكم عادل أدهم لعلها تدركه قبل أن يلقى ابنها عزت العلايلى فى أعماق البحيرة، ألح علىّ هذا المشهد لأننى رأيتها فيه تتوحد مع دور الأم التى تستميت فى الدفاع عن ابنها وهو النموذج الذى افتقدته فى حياتها الشخصية فما رأت أمها قط بعد سن التاسعة. نعم تحدت سناء نشأتها الأولى، لكنها لم تتخلص بالتمام من مرارتها، فها هى بعد كل تلك السنين تحكى فى أحد حواراتها داخل الفيلم عن شقتها المتواضعة التى دلتها عليها الفنانة القديرة نعيمة وصفى، وتذكر أنها لم تتمكن من تجهيز هذه الشقة إلا «بحلة ووابور جاز ومُلة سرير وكنكة»، وعندما تصل للقول إنها لم تجد شيئا تضعه فوق «مُلة السرير» إلا ثيابها مما تسبب فى إصابتها بانزلاق غضروفى ترقرقت فى عينيها دموع كثيرة.

تخللت الفيلم عدة شهادات فنية عن سناء جميل كان أكثرها تأثيرا شهادة الفنان الكبير جميل راتب، فلقد بذل الرجل جهدا صحيا ضخما ليدلى بشهادته عن رفيقة دربه التى قاسمها العديد من الأعمال الفنية باللغتين العربية والفرنسية إلى حد جعل منهما ما يشبه الدويتو الفنى. كما تضمن الفيلم بعض مقاطع من أشهر الأعمال السينمائية لسناء جميل ولمحات من أهم الشخصيات التى تقمصتها وفِى مقدمتها شخصيتا « نفيسة» فى «بداية ونهاية» و«حفيظة» فى «الزوجة الثانية»، لكن فى حوار الجمهور بعد الفيلم مع المخرجة روچينا بسالى وجه إليها سؤال حول السبب وراء عدم تسليطها الضوء على التراث المسرحى شديد الثراء لسناء جميل وفيه أعمال مثل «الحصان» و«زهرة الصبار» و«الزيارة» و«رقصة الموت»، فكان ردها أن التكلفة المالية للحصول على الأعمال المسرحية كانت مرتفعة، وهذا فى الواقع رد مدهش لأن فنانة بقيمة سناء جميل كان يبدو منطقيا أن تدعم الدولة إخراج أكثر من «حكاية» عنها فحكاية واحدة لا تكفيها أبدا، ففضلا عن عطائها المسرحى والسينمائى والتلفزيونى الغنى فإن عطاءها الإذاعى كنز بذاته فلها فى هذا المضمار ما يقترب من ٢٥٠ تمثيلية.

فى مقال للناقد الفنى الكبير طارق الشناوى كتبه فى الذكرى الثامنة لرحيل سناء جميل ذكر أنها أوصت بأن يُكتب فى نعيها بجريدة الأهرام أنها « قريبة ونسيبة كل المصريين»، وبالفعل تم تنفيذ وصيتها، وكأن سناء جميل بذلك رأت أن تستبدل صلتها الروحية الحميمة مع ملايين المصريين بصلة الدم التى لم تشعر بها مع أفراد أسرتها، وأن تتحول من «زهرة الصبار» التى لا تنبُت إلا فى البيئات الجافة إلى «سيدة الإحساس» التى تُمثل فتورق فى قلوب عُشاقها أزهار ملونة بلا عدد وورود مُبهجة بلا مدى.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

طلال بن أديبة والقدوة الحسنة

هدى عثمان أبو غوش | الجمعة, 23 فبراير 2018

"طلال بن أديبة" قصة للأطفال للكاتبة الأُردنيّة أريج يونس في 39 صفحة لدار طلال أبو...

دلالة لفظ السياسة في اللغة العربية

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الجمعة, 23 فبراير 2018

مصطلح السياسة يعني: حكم الدولة وادارتها. وقد توهم بعض الباحثين أن مصطلح السياسة ليس عرب...

شوق

شاكر فريد حسن | الجمعة, 23 فبراير 2018

اقتربي حبيبتي اشعليني بتنهيداتك...

هو العمر يمر، بعد الاختطاف...

محمد الحنفي | الجمعة, 23 فبراير 2018

فبعد اثنتين وخمسين سنة... بعد اختطاف المهدي... هو العمر يمر......

وش السعد

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ها قد عاد الكلب الجريفون اللطيف لاكي إلي طبيعته، نفض عنه الكسل وراح ينبح و...

قراءة في كتاب "طلال بن أديب"

عبدالله دعيس | الخميس, 22 فبراير 2018

"طلال بن أديبة" قصة مصورة للأطفال، تحكي سيرة حياة رجل الأعمال الريادي الفلسطيني طلال أبو...

تراتيل عشق حنان بكير والذّاكرة الخصبة

جميل السلحوت | الخميس, 22 فبراير 2018

صدر عام 2018 كتاب "تراتيل العشق" للأديبة الفلسطينيّة حنان بكير، عن دار "الميراد للطباعة وال...

اذكر الله

محمد جنيدي | الخميس, 22 فبراير 2018

ما لي أري المخلوق يذكرُ فضلَهُ وتمادى في حمد الذي لا يستقيم...

وألذُّ صباحاتي أنوثتكِ اليانعة..

كريم عبدالله | الخميس, 22 فبراير 2018

حبّي لكِ يملأُ هذا الافق فاغلقي أبوابَ قلبي أمامَ سطوةِ النساء وعطّري عيوني ﻓ(شوفتكِ)،* تفا...

بلاغة الاستعارة في شعر الاديب المبدع أبو يعرب

نايف عبوش | الخميس, 22 فبراير 2018

الشاعر المبدع إبراهيم علي العبدالله، المعروف في وسطه الاجتماعي، وفي الساحة الأدبية، والثقافية، بكنيته الش...

عامان على رحيل حارس الذاكرة الفلسطينية الأديب سلمان ناطور

شاكر فريد حسن | الخميس, 22 فبراير 2018

مر عامان على انطفاء الصديق والأديب سلمان ناطور الكرملي، أحد أبرز حراس الذاكرة الوطنية الف...

الأمثال في اللغة العربية

عبدالعزيز عيادة الوكاع | الخميس, 22 فبراير 2018

المثل، حكمة ترد في جملة من القول، مقتطعة من كلام. والامثال تراكيب لغوية ذات دلا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20996
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع269263
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1061864
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51038515
حاليا يتواجد 1949 زوار  على الموقع