موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

باسل يتعلم الكتابة وإضاءات في علم النفس التربوي والاجتماعي للطفل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الكتابة واحدة من التّجارب المتّصلة بالنّموّ الفكريّ والاجتماعيّ للطفل، وهي مرحلة يبدأها الطفل مبكرا في منزله من خلال الخربشة العابثة، العفويّة وصولا إلى مرحلة التّعلم الممنهج في رياض الأطفال والمدرسة.

باسل يتعلم الكتابة:

باسل يتعلم الكتابة هي قصّة قصيرة موجّهة للأطفال واليافعين، من إصدار جمعيّة الزّيزفونة لتنمية ثقافة الطفل في بيتونيا عام 2017، وهي الإصدار الثّالث للكاتب السلحوت في مجال أدب الطفل من خلال جمعيّة الزّيزفونة بعد رواية الحصاد وقصّة "الأحفاد الطّيّبون".

يروي الكاتب جميل السلحوت - وهو كاتب فلسطينيّ من مواليد جبل المكبر في القدس في العام 1949، صدر له العديد من الرّوايات للكبار ولليافعين، الكتب في مجال أدب الاطفال واليافعين والأدب السّاخر، وأبحاث التّراث الشّعبي واليوميّات والمقالات المتنوّعة بين الأدبيّة والسّياسيّة – في قصّته "باسل يتعلم الكتابة" محاولات الشّخصيّة الرئيسيّة (باسل) في تعلّم الكتابة، إذ يحاول إمساك القلم بشكل صحيح في البداية، كما تفعل معلمته: (يحاول أن يمسك القلم بأصابعه الثّلاثة: الإبهام، السّبّابة والوسطى، كما تفعل معلمته ديمة) وتستمرّ محاولات باسل في البيت بمساندة أمّه، حتى يتمكّن في النّهاية من كتابة اسمه بالعربيّة والانجليزيّة.

اللغة الأدبيّة والسّرد القصصيّ:

اعتمد الكاتب في قصّته على لغة بسيطة سلسة مباشرة، حيث استخدم جملا فعليّة قصيرة، واستخدم كلمات واضحة لا تحتمل تفسيرات عديدة، وقد ساعد هذا في بناء قوام واضح متماسك متجانس للقصّة القصيرة، فجاء السّرد القصصيّ سلسا تراتبيّا متسلسلا، وكان هذا التّسلسل واضحا في المكان، إذ انتقل الكاتب بين بيئة المدرسة وبيئة البيت بوضوح ورشاقة لغويّة، كما تسلسل في عرض شخصيّات القصّة بين باسل، فالمعلمة، فالأمّ والأب، وقد كان بناء الحوار والتّواصل في القصّة أيضا متسلسلا، ففي كلّ مرّة يعمد الكاتب على رسم مشهديّة تعتمد على التّواصل بين شخصين على الأكثر، فكان التّواصل بين المعلمة وباسل، وبين الأمّ وباسل، وبين الأدب وباسل، إضافة إلى التّواصل بين باسل والورقة، والقلم، ناهيك عن الحوار الذّاتيّ بين باسل وهواجسه النّفسيّة والشّخصيّة.

التّجسيد روح تغني النّصّ:

اهتمّت القصّة بتنمية الخيال الحيّ للطفل، وخلق علاقة ودّيّة بين الطفل والقلم والورقة، حيث عمد الكاتب إلى تقنية تجسيد الورقة، وإضفاء الرّوح والحياة عليها، وصبغها بروح وطابع خاصّ، فهي تصفّق، تتحدّث، وتحاور، تشجّع، تواسي، وتنادي، كما أنّ لها قلبا يخفق وينبض ويتأثّر، وهذا جعل منها واحدة من الشّخصيّات المشاركة والمساندة للشّخصيّة الرّئيسيّة (باسل)، وساهم في تعزيز خيال الطّفل القارئ.

الأمّ و زراعة القيم:

بشكل تراتبي عرض الكاتب دور الأمّ، في الوقت الذي بات فيه باسل يشعر باليأس والإحباط، بعد كثير من المحاولات وكسر رصاصة قلمه، ذهب إلى السّرير، غاضبا حزينا، فجاءت الأمّ لتزرع فيه قيم الجدّ والمثابرة والاستمرار حتى بلوغ الهدف، وربّما يستحضر الكاتب في هذه الشّخصيّة دورا رائدا لنساء في التّاريخ العربيّ والإسلاميّ، فالسّيّدة خديجة بنت خويلد تساند النّبيّ محمّدا، وقد جاءها مفزوعا بعد نزول الوحي، فتهدّئه وتذهب إلى ابن عمّها ورقة بن نوفل عائدة بشروح وتفاسير لما حدث.

تشرح لمى لطفلها أنّ التّعثّر في الكتابة أمر عاديّ في هذه العمر، وتشجّعه على النّهوض والاستمرار في المحاولة، ومن جهة أخرى تحرص الأمّ على غرس ثقافة الاعتماد على النّفس والاستقلاليّة لدى الطفل، إذ كانت تكتفي بالتّشجيع والدّفع المعنويّ باتّجاه الهدف، وتظلّ على مسافة تحيط الطفل برعايتها، ولكنّها تحرص على أن يبقى معتمدا على نفسه، إذ تترك له فرصة الوقت للتّجربة معتمدا على ذاته، وعندما جاءها وقد كتب اسمه واسم أبيه بالعربيّة والانجليزيّة قالت: "كنت متأكّدة من قدرتك يا باسل، لذلك تركتك وحدك لتتعلّم الاعتماد على النّفس".

السّرد القصصيّ وقيمة المشاركة:

غرست القصّة قيم التّشارك والتّكامل في العائلة و أدوارها من خلال دور الأمّ، وصولا إلى دور الأب، وقد كان انعكاس ذلك واضحا في وعي الطفل باسل، حيث كتب في تعريفه عن نفسه: (باسل بن لمى ومعتصم)، إذ نلاحظ حضور اسم الأمّ (لمى) في بادرة وعي جميلة من الطفل الذي يعرّف بنفسه، ولا ينكر حضور أمّه كجزء أساسيّ في هذا التّعريف، إضافة أنّ وعيه قدّمها على اسم أبيه، وربّما يعود هذا إلى حجم وجودها وتأثيرها فيه في حياته، سواء كان هذا الحضور بحجم الوقت الذي تمنحه إياه، أو بحجم تأثيرها في هذا العمر، إذ يلاحظ ارتباط الطفل بأمّه بشكل كبير في مراحل الطفولة المبكرة، وربّما يتراجع هذا بالنّسبة للصبيّة؛ ليكون تأثير الأب غالبا أكبر في مراحل المراهقة والشّباب.

وشاء المجتمع إلا أنّه وعي الطفل:

يعود الأب إلى المنزل بعد يوم عمل طويل، يركض إليه باسل ليعرض له ما كتبه في دفتره من كلمات، ويسهب في الحديث عما تعلّمه، وكيف تعلّمه، ويضيف ما علمته إياه معلمته، وأمّه، وإذ ذاك يعبّر معتصم عن فخره به، ومحبّته له ويحتضنه ويعيد الدّفتر إليه، إلا أنّ باسل يسجّل موقفا اعتراضيا سريعا على ردّة فعل والده، ومدى البرود الذي تعامل فيه، فهو لم يقرأ ما في الدّفتر، واكتفى بتعبيره الاعتياديّ عن المحبّة والفخر، دون أن يبدي الاهتمام، إذ قدّم بعض القبل واحتضن ابنه، علّل الأب ذلك بأنّه متعب مرهق بعد يوم عمل طويل، شاقّ، إلا أنّ الولد يعود للمقاربة والمقارنة بين ردّة فعل والدته ووالده، فكلاهما كان في عمله وعاد متعبا بعد يوم شاقّ: (أمّي عادت من العمل تعبة أيضا، إلا أنّها قرأت ما كتبت، وهي تعدّ الطّعام في المطبخ) وهنا يقدّم الكاتب لعدد من الأدوار التي تقوم بها المرأة، وتحرص على أدائها بشكل كبير، وربّما يأتي حرص المرأة مضاعفا لتعدّد الأدوار التي يتوقّع المجتمع منها القيام بها وبشكل جيد، ويبقيها دوما في دائرة النّقد والمساءلة الاجتماعيّة.


 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15245
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153535
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر481877
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47994570