موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ساعة زمان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كثير هو الاختلاف بين سلوك الرجل والمرأة فى مناسبات عديدة، وإحدى هذه المناسبات الاستعداد للمصيف. كان والدى يتوتر بشدة صبيحة يوم السفر للمصيف وكنت أظن أن هذا السلوك خاص به وحده ثم اكتشفت لاحقا أنه سلوك على درجة عالية من الشيوع بين الرجال. هو كان يفضّل السفر المبكر بل والمبكر جدا، ولم يكن تفضيله هذا يرتبط بتجنب زحام الطريق أو باتقاء حرارة الشمس فمصر الستينيات كانت براحا وحركة المرور فيها لا تعانى اختناقا، ولم تكن التغيرات المناخية قد فعلت فعلها فدرجات الحرارة مقبولة وتكفى لتلطيفها نسمات تتسلل من النافذة أو تجود بها مروحة من الورق المقوى. ومع ذلك كان تأخر السفر يوتر والدى، وكنا نحن الصغار نتابع هذا الموقف بحذر كبير وكل ما يعنينا أن يمر النهار على خير فالبحر ينادينا ورماله الملساء تشتاق لقصورنا المنيفة. على الجانب الآخر كانت تبدو أمى متماسكة تنتقل فى ثبات من غرفة لأخرى تلملم الأغراض وتنتقى منها ما تريد، ومع أن نظرات أبى كانت تلاحقها وتتعجلها فإن شيئا لم يكن يستوقفها أو يثنيها عن إنهاء مهمتها المقدسة: الاستعداد العظيم لأسبوعين من الغياب عن القاهرة.

 

كانت الشبكة التى تعلو السيارة أو تستقر فوق حقيبتها تمتلئ عن آخرها بكل ما تتصور أمى أننا سوف نحتاج إليه من أدوات ومؤن وأشياء تخصها وتخصنا، ومع أننا كنا نسافر إلى مناطق مأهولة بل وأحيانا ما نستأجر شاليها فى قلب منطقة تجارية جدا كحى سيدى بشر مثلا إلا أن هذا لم يكن له تأثير من أى نوع على سلوك أمى، وهكذا كانت الصناديق المغلفة والأكياس المغلقة تصطف أمام باب المنزل فى انتظار حارس العقار لينقلها فى عدة رحلات مكوكية من الشقة إلى السيارة. مثل هذا السلوك كان يستفز والدى جدا، وكان النقاش حول ما نأخذه معنا وما نتركه بندا ثابتا من بنود مناقشات ما قبل السفر، هى تَرى كل أشيائها مهمة وهو لا يشاطرها الرأى، حتى إذا ما حط بِنَا الرحال فى وجهتنا المقررة واستقر بِنَا المقام وبدأ والدى يستمتع بما لذ وطاب من مأكولات جلبناها معنا من القاهرة كانت أمى تشعر بالانتصار وكثيرا ما عبرت عن هذا الشعور على طريقتها!

كيف تسلل هذا السلوك إليّ حين صرت فى مكان أمى وأصبحت مسئولة عن زوج وأولاد؟ لست أدرى. تغيرت ظروف السفر بالكامل، امتلكنا شاليها صغيرا وإن تغيرت وجهة سفرنا فهجرنا مرغمين الإسكندرية الساحرة لنقترب من حدود مصر الغربية، أصبحت أشعة الشمس أقسى وفرضت علينا اتقاءها بالكريمات المضادة، وتحول الطريق الصحراوى إلى خلية نحل ــ يُعٓد محظوظا ذلك المسافر الذى يفوز فيه بممر آمن، هكذا تغير كل شيء وأوجد مبررا منطقيا للتمسك بفكرة السفر المبكر لكن ليس لكل منطق قوته عندنا نحن النساء. ما زلت آخذ راحتى بالكامل فى تجهيز احتياجاتى، وها هو الزوج يتقمص شخصية الوالد فيتعجل ويستحث ويطارد وأنا أراوغه، أعرف جيدا ما يمكن أن يصرف انتباهه عن الأشياء غير الضرورية التى أدسها فى حقائب السفر فأعيد تذكيره بما يعمل حسابا كبيرا لتأمينه: الماء والكهرباء والغاز والنوافذ.. إلخ، ويسمح لى هذا السلوك الصبيانى بدقائق إضافية لكنها لا تكفى فأظل أتلكأ وأدور وأناور حتى ننطلق فى الميعاد الذى أطمئن فيه إلى أن كله تمام.

اختفت الشبكة من السيارات الحديثة لكن أصبح فيها حيز أكبر لأشياء الأسرة، فها هو الحاجز الذى يفصل بين مقعد السائق والمقعد المجاور له قد صار مقسما على نحو يسمح بوضع مستقر لحاويات السوائل والأشياء الرجراجة، وهاهما المشجبان اللذان يعلوان المقعدين الخلفيين يتيحان الاستعداد للمصيف بعدد مناسب من الملابس يضاف إلى ما تحويه الحقائب.. ها هى وها هو... تتحول السيارة إلى شقة متكاملة التجهيز تسير على عجلات أربع، حتى إذا اطمأننت إلى أن كل المساحات استُغلت وكل الفراغات شُغِلت رجعت برأسى للخلف وأدرت مؤشر الراديو على محطة ١٠٥،٨.

يشعر الرجال أن مسئوليتهم تتحدد بالوصول بالأسرة إلى وجهتها المحددة، لذلك فإن رحلة السفر تتحول عندهم إلى هدف فى حد ذاته وكلما كان السفر أبكر وأخف حملا كان ذلك أفضل، هم يعتبرون التحسب للطريق نوعا من التفكير الاستراتيجى لأنهم يخشون مفاجآت الطريق ويستعدون لها، أما نحن النساء فنتعامل مع مشوار السفر باعتباره وسيلة لا أكثر ونجد أن الاستعداد للإعاشة أو لمرحلة ما بعد الوصول هو عين الاستراتيجية. الرجال عادة لا يرحبون بأن تشاركهم المرأة مسئولية السفر «الكبرى» لذلك فإن قليلات من النساء هن اللائى يقدن سيارة وإلى جوارهن الأب أو الزوج أو الأخ، فالرجال يعتبرون أنهم متى حضروا لابد أن يمسكوا بمقود السيارة، أما نحن النساء فنشعر بمسئوليتنا عن كل تفاصيل رحلة المصيف أو رحلة الحياة لا يوجد فارق كبير بين المعنيين، هم يُقلِعون بنا ونحن نتولى ما عدا ذلك من أمور.

هل يتغير سلوك المرأة لو أنها جلست فى مقعد السائق وأمسكت بعجلة القيادة؟ هل تعيد النظر حينها فى توقيت السفر وتجهيزاته الكثيرة؟ أشك فى ذلك، فالمرأة شديدة الارتباط بالأشياء التى تعتاد عليها حتى وإن لم تخصها بشكل مباشر، وهى تحب قربها من أشيائها وترتاح إليه، ولذلك فإنها قليلا ما تستجيب لمنطق أن فى المصيف مثل أوانيها أو أدوات زينتها أو توابلها أو حتى لعب أطفالها فالمؤقت عندها لا يأخذ مكان الدائم، وهى فى قرارة نفسها تعتبر أن الطعام المطهو فى بيتها هو الأصل بعكس طعام الشاليه حتى وإن كانت هى الطاهية فى الحالتين. المرأة بينها وبين أشيائها علاقة أمان غير مرئية تشبه علاقة ارتباطها بالوجوه والأماكن والذكريات، علاقة تجعل تقبلها التغيير أبطأ وتعودها على ظرف الإجازة أصعب وتأقلمها مع إحساس الفقد أقل بكثير جدا من الرجل، ولذلك فإنه ما بقيت للطبيعة الإنسانية أحكامها وطالما ظلت ذات المرأة هى ذات المرأة فسوف يستمر بين توقيتنا نحن النساء وبين توقيت الرجال صبيحة يوم السفر ولو حتى ساعة زمان!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

سمير أمين

د. حسن مدن | الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

  غادر دنيانا المفكر المصري - الأممي الكبير سمير أمين، وفي بيان صدر أمس نعته و...

مستقبل “المقال”

وليد الزبيدي

| الاثنين, 13 أغسطس 2018

  ليس لدي إحصائيات عن أعداد قراء المقالات من قبل الجمهور، سواء كان في جميع ا...

تجلّيات محمود درويش

عبدالله السناوي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

  لم يكن يشك أحد من الذين عانوا النزوح الإجباري من أراضيهم وبيوتهم تحت إرهاب ...

الخُزَامَى

محمد جبر الحربي

| الأحد, 12 أغسطس 2018

مَا أطْيَبَ الأهْلَ فِي أرْضِي وَفِي سَكَنِي هُمْ نُوْرُ عَيْنِي وَهُمْ نَبْضِي وَهُمْ سَكَنِ...

الفنّ الإسلامي.. ملمحٌ آسر لحضارة عريقة

د. عزالدين عناية

| السبت, 11 أغسطس 2018

رغم تناول قضايا الإسلام في شتى مظاهرها وأبعادها السوسيولوجية والدينية والسياسية، في الفترة الحالية في ...

(أطفال عائمون في قعر العطش)

عبده حقي

| السبت, 11 أغسطس 2018

نص سردي هم يسكنون فيه وهو يسكن في ماضي أجسادهم منذ أمد بعيد.. ويخال هذا...

رمز ثقافي ليوم اللغة العربية والدكتور جورج جبور

د. كاظم الموسوي

| السبت, 11 أغسطس 2018

دعت الجمعية الجغرافية السورية الأستاذ الدكتور جورج جبور يوم الخميس 2018/8/2 في مقرها الاثري الج...

أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!

آمال عوّاد رضوان

| السبت, 11 أغسطس 2018

أَسْمَاؤُنَا.. تَحْمِلُنَا إِلَى أَعْمَاقِ مَجْهُولٍ.. يَتَنَاسَلُ! نَحْنُ.. فِكْرَةُ خَلْقٍ يَتَكَوَّرُ فِي رَحْمِ الْمُنَى!...

في الذّكرى العاشرة لرحيله

فراس حج محمد

| السبت, 11 أغسطس 2018

محمود درويش تلك الظّاهرة الشّعريّة الفريدة لماذا نجح درويش وفشل جيش كبير من الشّعراء بعض...

سوى غريب عابر

حسن العاصي

| السبت, 11 أغسطس 2018

خلف بياض البحر ترقبت صوت العصافير فاض الموج فراشات وضجر الماء من الألوان...

خصمان لا يلتقيان

فاروق يوسف

| السبت, 11 أغسطس 2018

عام 1996 رافقت الرسام العراقي شاكر حسن آل سعيد في زيارته إلى بيروت، كانت الم...

"سيكاريو ومحبة بابلو" (اسكوبار):

مهند النابلسي

| السبت, 11 أغسطس 2018

  اجرام الكارتيلات وكاريزمية "اسكوبار" الكولومبية وتقمص الشخصيات الاستحواذية ودموية المآلات! تفاوت السرديات وفرادة المشهديات ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19953
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع102186
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر502503
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56421340
حاليا يتواجد 1660 زوار  على الموقع