موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

المثقف والتمركز حول الذات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تغلب على المثقف العربي عدة سمات، تبدو واضحة للجميع أثناء حضوره للاجتماعات العامة والمنتديات والمؤتمرات الثقافية. هي سمات تكشف عن لحظة تاريخية معينة تمر بها كل الشعوب النامية ، والمثقفون فيها يكوّنون نخبة متميزة. عليهم مسؤولية التوعية والتوجيه. قد يستثنى منها البعض الذي يؤثر الصمت والفرجة، وملاحظة ما يحدث. ويحول موضوع اللقاء إلى كيفية الحديث عنه. هي ملاحظات فعلية ومشاهد واقعية، وليست تأملات نظرية أو افتراضات علمية. كما أنها لا تمثل أيضاً نقداً للمثقفين بل هي اعتراف بالحالة الراهنة للثقافة العربية حين الممارسة في اللقاءات والمنتديات العامة. ويمكن رصد الملاحظات الآتية:

 

1- قد يتحدث المثقف العربي عن نفسه. فهو الأكبر سناً، والأكثر خبرة. كل الحاضرين تلاميذه المباشرون أو من خلال قراءة مؤلفاته. وهو ما يسمى في علم النفس «التمركز حول الذات». ينسى الموضوع المطلوب تحليله ويتحدث عن الذات ومدى معرفتها الشاملة به. يصبح هو بديلاً عن الموضوع كما هو الحال في شخصية البطل على خشبة المسرح أو المسرحية ذات البطل الواحد، وتحويل المشاركين كلهم إلى متفرجين!

2- يزيح الآخرين إذا ذكّره أحد بالإطالة. فهو صاحب الخطاب الأوحد والذي يحمل الحقيقة كلها، وعلى الآخرين الاستماع والتعلم. لا يتوقف عن الحديث. فهو المتحدث والرئيس في وقت واحد. وإذا اعترض عليه أحد الحاضرين لإطالة حديثه أو لمضمونه فإنه يستأنف الحديث ليرد على الاعتراض. فحديثه لا يُرد. فماذا سيضيف الآخرون بعد خطابه الذي حوى كل شيء؟

3- يتعالم في الحديث. ويذكر أسماء الأعلام العربية والأجنبية ليبين سعة معلوماته، وتنوع مصادره. ويا حبذا لو أرفق ذلك بمصطلحات أجنبية معربة مثل أيديولوجيا، وإبستمولوجيا، وأنطولوجيا، وأكسيولوجيا. وقد يستعملها في أصولها الأجنبية، الإنجليزية أو الفرنسية، ليبين مصادر تعليمه وأصول ثقافته الأجنبية التي لا تعتمد فقط على الموروث الثقافي العربي الذي يشارك فيه كل الحاضرين. وما زال في اللاوعي العربي أن ثقافة الغرب الوافدة أكثر تمدناً وتحضراً من الثقافة العربية الموروثة!

4- يكرر الحديث أكثر من مرة. فلربما لم يقتنع أحد بما قال في المرة الأولى أو لم يستمع إليه جيداً. وقد يتم التكرار بنفس الصيغ البلاغية أو قد تتغير التشبيهات والأمثلة. فالإنشاء لا نهاية له. الكلام همّ ورغبة وشوق. فلابد أن يفرّج عن همه، ويحقق رغبته، ويعبر عن شوقه.

5- يتخفى وراء العبارات الإنشائية والصياغات الأدبية والقدرة على الإلقاء. يؤثر بالشكل دون المضمون. فالألفاظ قائمة بذاتها. والخطاب تركيبات لفظية دون مضمون. والمضمون يمكن التعبير عنه بأقصر العبارات وأقل الألفاظ. تحول الخطاب إلى بالون كبير بداخله مجرد هواء مضغوط. لم تعد للألفاظ معانٍ ولا للخطاب دلالات. فليس المقصود هو الفكر بل القول. ولذلك غلبت على الخطاب العربي الإنشائية في ثقافة بلاغية، تبدأ من اللفظ وتعود إليه. والتكرار هو أساس التقليد، تكرار المحدَثين للقدماء، وهو أساس التلقين، تكرار الطلاب للأساتذة.

6- يبدأ خطابه بأن ما يقوله مهم جداً لم يسبقه إليه أحد حتى يسترعي الانتباه. وفرق بين الخطاب العادي المكرر المعروف والخطاب الاستثنائي الإبداعي. ربما يكون الجديد في الصوت، انخفاضاً أو ارتفاعاً. وعادة ما يكون ارتفاعاً أكثر منه انخفاضاً. فإذا ما دقق المستمع أين تكمن أهمية الخطاب فلا يجد.

7- ويمتلئ الخطاب بالماينبغيات التي تبدأ بفعل «يجب». فما أسهل إن غاب تحليل الواقع المشاهد أن يهرب المتكلم إلى المثال، ما ينبغي أن يكون. فما أسهل التمني والأمنيات. وبالتعبير الشعبي «أبو بلاش كتّر منه». فالماينبغيات لا تكلف شيئاً، ولا سقف أو حدود لها. كلها أوهام في الهواء. تعبر عن طموحات المستمعين وتحقيقها على مستوى القول والاستماع.

8- ويتحدث بالعامية وسط الفصحى، وبالفصحى وسط العامية ليرضي الجمهورين، النخبة والجماهير، يتكلم بالفصحى لأنه مثقف عالم أقرب إلى الأزهر أو إلى المجمعي، عضو المجمع اللغوي. ويتكلم بالعامية لأنه ابن بلد لم يفقد جذوره الشعبية. ولا ضير من استعمال بعض الأمثال العامية وإطلاق بعض النكات حتى يضحك المستمعون بدلاً من أن يصيبهم الملل من طول الخطاب وفراغ مضمونه. والعامية جزء من الخطاب المسرحي.

9- يتملق الجهات سواء الحاضرة على المنصة أو الهيئة المنظمة للمؤتمر حتى يُدعى مرة ثانية ويظهر أنه «على الخط» دون شغب. يستحسن اختيار الموضوع لحكمة المنظمين وحسن درايتهم ووعيهم بل ووطنيتهم. يعرض خدماته الحالية والمستقبلية كما أدى خدماته الماضية. فهو مستعد لكل المؤتمرات وللإعلام. ولديه كل المبررات الثقافية لما يُطلب منه. وياليت تضاف إلى ذلك مكافأة مالية مجزية أو منصب ثقافي إعلامي ما دام قادراً على أداء الوظيفة.

لا تنطبق هذه السمات على مجموع المثقفين بل فقط على بعض أعلاهم صوتاً، وأكثرهم حضوراً، وأبرزهم اسماً. إنما لا يخلو مؤتمر أو ندوة أو لقاء منه. وسيستمر ذلك إلى حين، حتى تنتقل الثقافة من مرحلة الإعلام إلى مرحلة العلم، من مرحلة القول إلى مرحلة الفكر. وقد يحتاج ذلك إلى عدة أجيال.

 

د. حسن حنفي

مفكر وأستاذ جامعي مصري

 

 

شاهد مقالات د. حسن حنفي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

المرأة والصنم “01”

نجيب طلال

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

عود على بدء السؤال المحوري الذي يمثل صُلب هذا المنجز يمكننا طرحه في الصيغة الت...

الثقافة في مواجهة التطرف

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

أشرت في مقال سابق إلى مشاركتي في المؤتمر الرابع لمواجهة التطرف الذي نظمته مكتبة الإ...

صدور ديوان "امرأة من زعفران" للشاعر حسن العاصي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت المجموعة الشعرية «امرأة من زعفران» للشاعر الدانماركي من ...

«استعارات جسدية».. بين القصيدة النثرية وشعر التفعيلة

بقلم: آمال سليمان/ جدة | الأربعاء, 21 فبراير 2018

  صدر للشاعر الفلسطيني نمر سعدي ديوان «استعارات جسدية»، عن دار العماد للنشر والتوزيع ومر...

لشوكها المتهدّل شُرفة

حسن العاصي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

في ملتقيات والدي حيث حكايات المواسم المرتبكة ونوافذ أضحت لاهوتاً مرت...

خبطُ الأجنحة المائية

نمر سعدي

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

(تأملات نثرية) بعيداً عن الشعرِ.. بعيداً عن قلقِ الشعرِ تحديداً.. أهمسُ لنفسي:...

لاستمتاع لحظة.. حوار له ما يبرره

جميل مطر

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

  جلستا على حافة النافورة المنتصبة فى قلب الميدان الشهير. الشمس تظهر لحظة وتغيب. هما هن...

حوار الثقافات وأسئلة الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  لا يكاد يمضي يوم إلّا ونحن نشاهد حادثاً أو نسمع خبراً أو نقرأ فكرة ج...

نافذتها، نوافذهن

فاروق يوسف

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  أثق بالنافذة التي تفتحها الرسامة العربية على أفق لم نتعرّف عليه من قبل، في تار...

الكِتابُ في زمن الإنهاك..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  سيظل الكتاب مهما تطورت وسائل النشر الأخرى، عشق القراء ومتعة الاكتشاف، وزاد المعرفة، ووسيلة...

الدولة .. بيئة حاضنة للفكرة الإصلاحية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 19 فبراير 2018

  بدأ الإصلاح، في الوعي العربيّ الحديث، فكرةً ثم ما فتئ أن تحوّل إلى مشروعٍ...

وأتى القطار

محمد جنيدي | الاثنين, 19 فبراير 2018

قصة قصيرة

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23822
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111354
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر903955
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50880606
حاليا يتواجد 4564 زوار  على الموقع