موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ذكريات محبوسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

جلسا على طرف مقهى فى شارع صغير من شوارع مدينة جنيف. طلبا قهوتهما وهما يغالبان التعب، فالليلة التى مرت كانت على قصرها طويلة والحديث بينهما لم يكتمل. الدقائق تمر وعيونهما لا تريد الافتراق. عيون جربت الافتراق طويلا، جربته سنوات بل عقودا وعادت عنه من أجل يوم وليلة وها هى تستعد لافتراق آخر. باقٍ من الزمن ساعة.

 

قالت تعالَ.. تعالَ نحلم. رد عليها بسرعة: وهل توقفنا، ألم نكن نحلم طيلة نهار الأمس والمساء والليل؟ اتفقنا ونفذنا اتفاقنا، اتفقنا على أن نعيش يوما بليلة خارج واقعنا، أى نصنع حلما ونعيشه. قالت: أقصد أن نحلم بمستحيل. قال: هل نحن الآن، وهل كنا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، نحيا فى الممكن؟ قضينا سنوات نحلم بمستحيل وها نحن نعيشه لساعات. قالت: أقصد نحلم بمستحيل آخر. نعم حققنا حلما وعشنا المستحيل، تعالً نحلم بمستحيل ثان. تعلم عنى عشقى للتحدى حتى فى أحلامى. مثلا، أحلم الآن بيوم تنتصر فيه التكنولوجيا انتصارا جديدا فتسمح لنا، أنت وأنا، بأن نشاهد تسجيلا حيا لأول لقاء لنا، نظهر فيه وتظهر معنا كل الزهور التى جلسنا فى وسطها. يظهر فيه البط فى البحيرة يجوب المياه راضيا وسعيدا. أحلم بأن ينقل التسجيل أصوات شقاوة المراهقات وهن يتظاهرن باللعب وفى الحقيقة يسترقن السمع ليتنصتن على أعذب الكلمات. أحلم بأن نسمع فيه مختلف الألحان التى دندنت بها الطيور وهى رائحة وغادية فوق رأسينا. وكل ما تبادلناه أنا وأنت من معانً صغناها فى كلمات أذكرها حرفيا وأعرف جيدا ما تركته فينا. أحلم بالتكنولوجيا التى تجعلنى أسمع نفسى وأسمعك ونحن نتنافس فى وصف مشاعرنا وأحاسيسنا فى زمن كان الخجل فيه ملازما لا يغادر، يرفض حتى أن يدير وجهه تفهما أو نضجا.

لا مستحيل فى العصر الذى سوف يعيش فيه أولادنا وأحفادنا. فى عام 1888 أخرجت معامل كوداك أول كاميرا فتحقق حلمٌ كان مستحيلا. منذ ذلك الحين ونحن نلتقط لأنفسنا ولأشياء صورا فوتوغرافية فى لحظات نريد أن نتذكرها. حبسنا اللحظة فى صورة. لحظة حفلت بالكثير جدا من الأصوات والمعانى والمشاعر والرغبات، حبسناها جميعها فى صورة فوتوغرافية ساكتة جدا وكتومة جدا. كثيرا ما عدنا إليها ومع الزمن تأكدنا أنها تخفى أكثر مما تظهر. نتذكر شخصا كان هناك فلا نجده فى الصورة لأنه، كما قيل لنا، كان خارج الإطار. هل كانت الموسيقى أيضا خارج الإطار؟ والكلمات التى همست بها فى أذنك؟ رضينا بها لأنها فى بداياتها قالت أشياء واحتفظت لنا بأشياء. كنا نرى فيها ما لا يراه الغرباء. تذكر صورة الحفل الذى كان مسرحا لأول لقاء بيننا. هناك فى آخر الصالة، وخارج إطار الصورة، كان يقف أبى وأمى يستقبلان الضيوف، وهنا على يمين ضيوف الصورة أطفال يتشاجرون وعلى يسارهم فتيات يرقصن على لحن لفريد الأطرش. لا أحد من هؤلاء ظهر فى الصورة ولكننا كنا نعرفهم بالاسم ونحكى عنهم حكايات، حتى لحن فريد الأطرش كنا نذكر اللحن الذى جاء بعده والفتاة التى اختارته لترقص عليه. أقول حبسنا ذكرياتنا عن تلك الليلة فى صورة ظنا منا أنها سوف تفى بالعهد ما بقيت سليمة. رأينا فيها ما التقطت، ونحن من الذاكرة نقرأ فيها ما لم تلتقط. اجتمع عليها وعلينا الزمن، بهتت الذاكرة وبهتت الصورة.

أعرف الذى تحلمين به. تطلبين صورة تنقلنا من الحاضر إلى لحظة طويلة عشناها فى الماضى. لحظة يختلط فيها الشكل بالصوت بالرائحة بالرغبة وبالعواطف إن أمكن.. لحظة تحكى ما سبقها ولا تسكت عند نهايتها. قالت أحسنت. هذا بالفعل ما أحلم به. أريد أن أكون وتكون معى فى اللحظة التى بدأت عندها قصتنا. أريد أن أعيش مرة أخرى لحظة ثنائك على ذكائى ثم على قوامى. أحلم بلحظة أسمع منك فيها مرة أخرى كلمات اشترك فى صياغتها عزم رجل يقرر وعذوبة رجل منبهر ومرتبك. أنا رأيتك وأنت لم ترَ نفسك. أتظن أن يوما سيأتى نتمكن فيه من أن نختار لحظة معينة من الماضى لنعيشها كاملة مرة ثانية. إنه حلمى الأعظم وسترى أننا سنكون معا يوم يتحقق وسنختار معا اللحظة التى نحلم بأن نعيشها مرة ثانية. لحظة أرانى فيها وأنا أحبك وترى نفسك وأنت تحبنى وكلانا معا نرى الدنيا وهى تحبنا ونحبها.

هل تعلم معنى أن يتحقق هذا الحلم ؟. معناه أننى أستطيع أن أعيش لحظات من الماضى مرة بل مرات إن شئت. أستطيع أن أختار لحظة وصولى إلى هذه الدنيا، فأسمع أول صرخة فى حياة متعددة الصرخات. من هناك، من حيث خرجت، حملونى إلى صدر أمى، فكان الحضن الأول فى حياتى، حضن لم أعرف مثله حضنا آخر. اعذرنى، اعذر صراحتى. معناه أيضا أن أستعيد صوتها وهى تدللنى وتنهرنى وتعلمنى وتغنى لى فأنام. أحلم ــ لو سمحت التكنولوجيا ــ بأن أختار لحظتين فارقتين، لحظة كرهت فيها رجلا إلى حد تمنيت أن أعذبه كما عذبنى فأعيش لحظة الكره مرتين، ولحظة أحببت فيها رجلا إلى حد تمنيت أن أعيش كل أيامه معى مرتين وثلاثا وأربعا.

اذهب ترعاك الملائكة. وعدتك وأوفيت بوعدى. وهذا وعد جديد. أعدك أن تجدنى بجانبك فى الدقيقة التى يعلنون فيها أن التكنولوجيا حققت لنا الحلم. أرانا والسعادة تغمرنا والشوق يدفعنا لنختار من ماضينا لحظة نعيشها مرة ثانية ومرات إن شئنا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48905
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135250
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463592
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976285