موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

غوايات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اخترت لكل شخص قابلته فى الحفل سؤالا مختلفا. سألت صديقة أعرف حرصها على استكمال برنامج الحمية الذى أنفقت عليه مالا وفيرا وبذلت فى سبيله تضحيات غير قليلة ، سألتها: إن كان الألم شديدا عندما ضعفت فاستجابت لرغبة عارمة فى قضمة صغيرة من حلوى زينت مائدة الاحتفال؟ تركتها لأسأل ضيفة الشرف إن لم تكن الدمعة المترقرقة فى عينها أفشت حاجتها وهى تسمع الكلمات الدافئة التى نطق بها فى تأثر وبعاطفة ملحوظة رئيسها وهو يودعها؟ ألم تشعر بغصة فى حلقها وألم فى صدرها حين احتضنها بعد أن سلمها الهدية التذكارية؟ تركتها مرتبكة وذهبت إلى رئيسها. هنأته على فصاحته فى التعبير عن مشاعر الجميع حيال رحيل زميلتهم. ربت على كتفه وسألته هامسا وأنا العارف بما بينهما: إن كان لم يشعر وهو يحتضنها توديعا بما يحرضه على الاحتفاظ بها بين ذراعيه والطلب إليها أمام كل الناس ألا ترحل؟

 

أنت، يا صديقى العزيز.. سمعتك تستعطف نادل المطعم ليسمح لك بتدخين سيجارة. كنت مستعدا لكسر القانون وكسرته فعلا، نسيت فى اشتياقك للسيجارة أنك رجل قانون. ألم تخطر لك بعد فكرة أن تجلس مع سيجارتك وتطلب منها الإفراج عنك والسماح بعودتك إلى منصتك منتصب القامة سليما وقويا وعادلا قبل فوات الأوان؟ هل قررت ماذا أنت فاعل لو استهانت السيجارة بطلبك كما استهانت بطلبات سابقة وعادت لتغويك من علبتها، تخرج منها فى وداعة لتداعب أصابعك قبل أن تتسلل إلى شفتيك وأنت ما زلت ترجوها وتتوسل؟ يا ألله ما أشقاك! ويا لعمرى ما أقواها!.

وأنت يا صغيرتى. رأيتك تدورين حول المسئول الكبير تستدرجينه بالحوار ثم بالحصار نحو ركن قصى فى صالة الحفل. هناك وعلى مقربة من الركن كنت أجلس على أريكة أستمع إلى صديق يحدثنى. سكت فجأة وأشار لى بأن أنصت جيدا إلى حديثكما أنت والمسئول فى الركن الذى حوصر فيه. أنا الذى لا أتعمد التنصت بل أحرمه على غيرى فى بيتى ومكتبى تجاوبت مع صديقى، تفاعلت معه إنسانيا أو مجاملة وربما فضولا مثله، فأنصتنا معا. سمعناك يا صغيرتى تكيلين المديح للمسئول على كفاءته وحسن سمعته قبل أن تنتقلى إلى الثناء على ذوقه وأناقته، وبعد قليل كنت تتحدثين عن صنف الرجال الذين يروقون لك، هم دائما وأبدا من ذوى شعر تسلل إليه الشيب، وفى النهاية وصلت إلى مرادك، سمعناك تطلبين منه التوصية عند الوزير لترقية ونقل ومنافع أخرى..

انضم إلينا زميل يكتب فى صحيفة كبرى. سألته عن صحة نميمة متداولة. أجاب بأنه استعار فعلا فقرة من كتاب أو لعلها من مقال زميل ونسى أن يشير إلى هذه الاستعارة عند نشرها. قلت، ولكن النميمة تزعم أنك كدت تدمن ارتكاب هذا الخطأ الذى هو فى حكم «الجريمة» المهنية؟ كذب حين قال إنه مثل آلاف غيره من الكتاب يقتبسون ويحتفظون بما اقتبسوه لحين حاجة فينشرونه ناسين مصدره. مدمن السيجارة فاقد لبعض إرادته ولا يكذب على الناس أو على نفسه، ولكن المقتبس بدون استئذان إنما يفعل ذلك بإرادة كاملة. ثم لماذا تستفردون بالصحفيين، أتعرفون عدد الرسائل التى حصلت على شهادة الدكتوراه فى الجامعات المصرية ولم يكتبها أصحابها وتغافل عنها أو لم يقرأها الأساتذة الممتحنون؟.

سمعت أو قرأت أن فيلسوفا، وأظن أنه «كانْت»، قال أو كتب أن قيمة الأخلاق هى فى الجهد الذى بذل فيها. كعادتى تحريت الأمر. عدت إلى واحدة من أحب هواياتى إلى نفسى وهى مراقبة الأطفال. رأيت الطفل يمد يده إلى علب الحلوى وعينه على أمه. الأم تنهى الطفل عن المبالغة فى أكل الحلوى والطفل ضعيف أمام إغراء الحلوى الملقاة على المائدة حرة وميسرة. ربما لو لم توجد الحلوى على المائدة أمام الطفل ما تذكرها وسال لعابه وضعفت إرادته إلى حد استسلامه لتحريض صريح للتمرد. تردد الطفل ثم التفاته نحو أمه للتأكد من أنها غير منتبهة هو فى الحقيقة جهد مقاومة يحمد عليه. أتصور أنه فكر على النحو التالى: «أريد قطعة الحلوى ولكنى تعهدت لأمى بأن أستأذن وإذا استأذنت، كما يحدث كثيرا، فلن أحصل عليها. الرغبة شديدة وتزداد. لن أنتظر فقد تنتبه أمى. سأمد يدى وفى كل الأحوال الحصول عليها يستحق الجهد الذى بذل فيه». إنها قصة الغواية كما فى الطبيعة. لعلها، وأقصد الغواية عند الأطفال، لا تختلف فى جوهرها عن «الغواية المقدسة» أو «الغواية الأصلية»، غواية الشجرة والحية والتفاحة وحواء وآدم والسقوط من الجنة. لعلها أيضا تختلف فى الجوهر كما فى الشكل ودرجة البراءة عن الغواية عند الكبار المتضمنة مثلا فى حكاية يوسف وامرأة العزيز.

كم من زوجة حاولت تنبيه زوجها إلى أن إهماله لها أو تفضيله آخرين وأخريات عليها كفيل وحده بأن يضعف مقاومتها للغواية. قيل إن الزوجة تفضل أن يعتقد الزوج أنها معرضة للغواية ولكنها تقاوم، تفضل هذا عن أن يعتقد الزوج أنها محصنة دائما وأبدا ضد جميع عناصر الغواية ومصادرها ولا خوف عليها من استمرار تجاهله لها وتعاليه على نصيحة إطراء محاسنها وحسناتها. يبخل الزوج عليها بكلمات حب ومشاعر رقيقة بينما يسرف فى إغداقها على الغريبات، ومع ذلك تقاوم. ولكنها تعرف، ونحن أيضا نعرف، أن المقاومة للغواية تضعف مع الزمن أو مع تراخى استعمالها. يقال إنها كالعضلات فى جسم الإنسان تحتاج دوما إلى تقويتها بالاستخدام المنتظم وبشحذ وتدريب الإرادة اللازمة لهذا الاستخدام..

يقال إنه لا غواية شديدة فى شىء متاح أو متوافر، وأن المقاومة للغواية تقل فى المرة الثانية وأقل جدا فى المرة الثالثة. أجرى الباحث نيل جاريت من جامعة لندن بحثا أكد مقولة أن الشعور بالضيق الذى يعقب أحيانا الاستسلام للغواية يقل بالتدريج مع كل استسلام لنفس الغواية حتى ينتفى تماما. الكبابجى على سبيل المثال لا يشتهى كبابه، فالتعود على رائحة طعام بعينه يفقد صاحبه شهيته له، أى يفقده وازع المقاومة. قرأت أيضا أنه لوحظ على سلوك شعوب تعرضت لنكسات عنيفة انهيار جماعى فى مقاومتها شتى الغوايات، ثبت أن هذه القرى والمدن انتكبت بعد النكسات بدعاة دين وسياسيين ذاع وثبت صيت فسادهم.

أجزع من تفاقم ظاهرة الغش فى الامتحانات المصرية لعلمى أنه لا يقف فى وجه إغراء الغش إلا شباب بإرادة قوية وقيم رفيعة. بمعنى آخر لا يغش إلا الطالب الفاقد لقيم المقاومة. حاولت إحدى الجامعات الأجنبية أن تحصل على فهم أفضل لأسباب الغش فحقنت بعض الطلاب بمحلول يخفض الانفعال لتكتشف أن الطلاب المحقونين كانوا الأكثر إقبالا على الغش من الطلبة الذين بقيت سليمة قدرتهم على التمييز بين الخير والشر.

الغوايات تخلق حاجة ملحة أو رغبة عارمة الوفاء بها دائما أو كثيرا يضر بقدرة الانسان فى مستقبل أيامه على الانتظار والتحكم والمقاومة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ثقافة المجتمع والمتاجرة بالجسد

د. حسن حنفي

| السبت, 16 يونيو 2018

  بين الحين والآخر، نقرأ قصصاً حول بيع أعضاء بشرية بسبب الحاجة وضيق ذات اليد. ...

معهد إفريقيا في الشارقة

د. يوسف الحسن

| السبت, 16 يونيو 2018

  - استحضرت في الذاكرة، قاعة إفريقيا بالشارقة وأنا أقرأ بسعادة غامرة خبر تأسيس أول مر...

عجوز فى الأربعين

جميل مطر

| الخميس, 14 يونيو 2018

  جاء مكانها على يمينى فى الطائرة. لم تلفت انتباهى معظم الوقت الذى قضيناه معا فى...

بياضُ الرُّوح!

محمد جبر الحربي

| الخميس, 14 يونيو 2018

1. لعاصمةِ الخير مني الودادْ ولي، أنّها وردةٌ في الفؤادْ أغادرُها.. والرياضُ.. تعودُ   ف...

خمسة فناجين لاتيه

د. نيفين مسعد

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الغربة شعور غير مريح بشكل عام لكن في هذه المناسبات بالذات تصير وطأة الغربة...

عيد الطعام العربي

محمد عارف

| الخميس, 14 يونيو 2018

  الطعام عيدٌ تُعيدُ لنا مباهجه وملذاته «نوال نصر الله»، عالمة أنثربولوجيا الطعام العراقية، و«ساره...

القُدس.. أوُرسَالِم..

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

يا قُدْسَ.. صباحُ الخيرِ.. مساءُ الخيرْ، فأنتِ صُبحُنا والمَساءْ.. ضحْكُنا والبُكاءْ.   تميمةُ العربيِّ، ومحراب...

الدين والتنوير العقلاني والسياسي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

  تساءلنا في مقالة الأسبوع الماضي عن طبيعة العلاقة بين ديناميكيات ثلاث عرفها المجتمع الغربي...

قصة قصيرة شدوا الأحزمة

هناء عبيد

| الاثنين, 11 يونيو 2018

وبخت زوجتي هذا المساء. كيف لها أن تطعمنا قليل من الجرجير فقط في وجبتنا...

الثقافة البديلة.. وتجديد الفكر

د. حسن حنفي

| السبت, 9 يونيو 2018

  في الآونة الأخيرة، جرى البحث في الإعلام بأنواعه ليس فقط عن الثقافة في ذاتها ...

طفلة فى الأربعين

جميل مطر

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

  عادت المضيفة مع مضيفة ثانية لإخلاء المكان من صحون الطعام وكؤوس الماء والمشروبات الأخرى...

المُزْنُ الأولى

محمد جبر الحربي

| الأربعاء, 6 يونيو 2018

ما أجملَها ما أجملَ فِطْرتَها كالمزْنِ الأولى إذْ فاضتْ فاضَ الشِّعْبُ   وفاضَ الشعرُ بحضرتِ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17678
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع79279
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر559668
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54571684
حاليا يتواجد 2740 زوار  على الموقع