موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

غوايات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اخترت لكل شخص قابلته فى الحفل سؤالا مختلفا. سألت صديقة أعرف حرصها على استكمال برنامج الحمية الذى أنفقت عليه مالا وفيرا وبذلت فى سبيله تضحيات غير قليلة ، سألتها: إن كان الألم شديدا عندما ضعفت فاستجابت لرغبة عارمة فى قضمة صغيرة من حلوى زينت مائدة الاحتفال؟ تركتها لأسأل ضيفة الشرف إن لم تكن الدمعة المترقرقة فى عينها أفشت حاجتها وهى تسمع الكلمات الدافئة التى نطق بها فى تأثر وبعاطفة ملحوظة رئيسها وهو يودعها؟ ألم تشعر بغصة فى حلقها وألم فى صدرها حين احتضنها بعد أن سلمها الهدية التذكارية؟ تركتها مرتبكة وذهبت إلى رئيسها. هنأته على فصاحته فى التعبير عن مشاعر الجميع حيال رحيل زميلتهم. ربت على كتفه وسألته هامسا وأنا العارف بما بينهما: إن كان لم يشعر وهو يحتضنها توديعا بما يحرضه على الاحتفاظ بها بين ذراعيه والطلب إليها أمام كل الناس ألا ترحل؟

 

أنت، يا صديقى العزيز.. سمعتك تستعطف نادل المطعم ليسمح لك بتدخين سيجارة. كنت مستعدا لكسر القانون وكسرته فعلا، نسيت فى اشتياقك للسيجارة أنك رجل قانون. ألم تخطر لك بعد فكرة أن تجلس مع سيجارتك وتطلب منها الإفراج عنك والسماح بعودتك إلى منصتك منتصب القامة سليما وقويا وعادلا قبل فوات الأوان؟ هل قررت ماذا أنت فاعل لو استهانت السيجارة بطلبك كما استهانت بطلبات سابقة وعادت لتغويك من علبتها، تخرج منها فى وداعة لتداعب أصابعك قبل أن تتسلل إلى شفتيك وأنت ما زلت ترجوها وتتوسل؟ يا ألله ما أشقاك! ويا لعمرى ما أقواها!.

وأنت يا صغيرتى. رأيتك تدورين حول المسئول الكبير تستدرجينه بالحوار ثم بالحصار نحو ركن قصى فى صالة الحفل. هناك وعلى مقربة من الركن كنت أجلس على أريكة أستمع إلى صديق يحدثنى. سكت فجأة وأشار لى بأن أنصت جيدا إلى حديثكما أنت والمسئول فى الركن الذى حوصر فيه. أنا الذى لا أتعمد التنصت بل أحرمه على غيرى فى بيتى ومكتبى تجاوبت مع صديقى، تفاعلت معه إنسانيا أو مجاملة وربما فضولا مثله، فأنصتنا معا. سمعناك يا صغيرتى تكيلين المديح للمسئول على كفاءته وحسن سمعته قبل أن تنتقلى إلى الثناء على ذوقه وأناقته، وبعد قليل كنت تتحدثين عن صنف الرجال الذين يروقون لك، هم دائما وأبدا من ذوى شعر تسلل إليه الشيب، وفى النهاية وصلت إلى مرادك، سمعناك تطلبين منه التوصية عند الوزير لترقية ونقل ومنافع أخرى..

انضم إلينا زميل يكتب فى صحيفة كبرى. سألته عن صحة نميمة متداولة. أجاب بأنه استعار فعلا فقرة من كتاب أو لعلها من مقال زميل ونسى أن يشير إلى هذه الاستعارة عند نشرها. قلت، ولكن النميمة تزعم أنك كدت تدمن ارتكاب هذا الخطأ الذى هو فى حكم «الجريمة» المهنية؟ كذب حين قال إنه مثل آلاف غيره من الكتاب يقتبسون ويحتفظون بما اقتبسوه لحين حاجة فينشرونه ناسين مصدره. مدمن السيجارة فاقد لبعض إرادته ولا يكذب على الناس أو على نفسه، ولكن المقتبس بدون استئذان إنما يفعل ذلك بإرادة كاملة. ثم لماذا تستفردون بالصحفيين، أتعرفون عدد الرسائل التى حصلت على شهادة الدكتوراه فى الجامعات المصرية ولم يكتبها أصحابها وتغافل عنها أو لم يقرأها الأساتذة الممتحنون؟.

سمعت أو قرأت أن فيلسوفا، وأظن أنه «كانْت»، قال أو كتب أن قيمة الأخلاق هى فى الجهد الذى بذل فيها. كعادتى تحريت الأمر. عدت إلى واحدة من أحب هواياتى إلى نفسى وهى مراقبة الأطفال. رأيت الطفل يمد يده إلى علب الحلوى وعينه على أمه. الأم تنهى الطفل عن المبالغة فى أكل الحلوى والطفل ضعيف أمام إغراء الحلوى الملقاة على المائدة حرة وميسرة. ربما لو لم توجد الحلوى على المائدة أمام الطفل ما تذكرها وسال لعابه وضعفت إرادته إلى حد استسلامه لتحريض صريح للتمرد. تردد الطفل ثم التفاته نحو أمه للتأكد من أنها غير منتبهة هو فى الحقيقة جهد مقاومة يحمد عليه. أتصور أنه فكر على النحو التالى: «أريد قطعة الحلوى ولكنى تعهدت لأمى بأن أستأذن وإذا استأذنت، كما يحدث كثيرا، فلن أحصل عليها. الرغبة شديدة وتزداد. لن أنتظر فقد تنتبه أمى. سأمد يدى وفى كل الأحوال الحصول عليها يستحق الجهد الذى بذل فيه». إنها قصة الغواية كما فى الطبيعة. لعلها، وأقصد الغواية عند الأطفال، لا تختلف فى جوهرها عن «الغواية المقدسة» أو «الغواية الأصلية»، غواية الشجرة والحية والتفاحة وحواء وآدم والسقوط من الجنة. لعلها أيضا تختلف فى الجوهر كما فى الشكل ودرجة البراءة عن الغواية عند الكبار المتضمنة مثلا فى حكاية يوسف وامرأة العزيز.

كم من زوجة حاولت تنبيه زوجها إلى أن إهماله لها أو تفضيله آخرين وأخريات عليها كفيل وحده بأن يضعف مقاومتها للغواية. قيل إن الزوجة تفضل أن يعتقد الزوج أنها معرضة للغواية ولكنها تقاوم، تفضل هذا عن أن يعتقد الزوج أنها محصنة دائما وأبدا ضد جميع عناصر الغواية ومصادرها ولا خوف عليها من استمرار تجاهله لها وتعاليه على نصيحة إطراء محاسنها وحسناتها. يبخل الزوج عليها بكلمات حب ومشاعر رقيقة بينما يسرف فى إغداقها على الغريبات، ومع ذلك تقاوم. ولكنها تعرف، ونحن أيضا نعرف، أن المقاومة للغواية تضعف مع الزمن أو مع تراخى استعمالها. يقال إنها كالعضلات فى جسم الإنسان تحتاج دوما إلى تقويتها بالاستخدام المنتظم وبشحذ وتدريب الإرادة اللازمة لهذا الاستخدام..

يقال إنه لا غواية شديدة فى شىء متاح أو متوافر، وأن المقاومة للغواية تقل فى المرة الثانية وأقل جدا فى المرة الثالثة. أجرى الباحث نيل جاريت من جامعة لندن بحثا أكد مقولة أن الشعور بالضيق الذى يعقب أحيانا الاستسلام للغواية يقل بالتدريج مع كل استسلام لنفس الغواية حتى ينتفى تماما. الكبابجى على سبيل المثال لا يشتهى كبابه، فالتعود على رائحة طعام بعينه يفقد صاحبه شهيته له، أى يفقده وازع المقاومة. قرأت أيضا أنه لوحظ على سلوك شعوب تعرضت لنكسات عنيفة انهيار جماعى فى مقاومتها شتى الغوايات، ثبت أن هذه القرى والمدن انتكبت بعد النكسات بدعاة دين وسياسيين ذاع وثبت صيت فسادهم.

أجزع من تفاقم ظاهرة الغش فى الامتحانات المصرية لعلمى أنه لا يقف فى وجه إغراء الغش إلا شباب بإرادة قوية وقيم رفيعة. بمعنى آخر لا يغش إلا الطالب الفاقد لقيم المقاومة. حاولت إحدى الجامعات الأجنبية أن تحصل على فهم أفضل لأسباب الغش فحقنت بعض الطلاب بمحلول يخفض الانفعال لتكتشف أن الطلاب المحقونين كانوا الأكثر إقبالا على الغش من الطلبة الذين بقيت سليمة قدرتهم على التمييز بين الخير والشر.

الغوايات تخلق حاجة ملحة أو رغبة عارمة الوفاء بها دائما أو كثيرا يضر بقدرة الانسان فى مستقبل أيامه على الانتظار والتحكم والمقاومة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في ثقافة وفنون

ماذا يعني تجديد الخطاب الديني؟

د. حسن حنفي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

  انتشرت الأحاديث في الآونة الأخيرة وخاصة في الخطاب الإعلامي بل وعقدت الندوات والمؤتمرات عن «تج...

يا أيها الريف، لا تتقبل...

محمد الحنفي | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

لا تتقبل... أن تصير ضحية... ويصير الجلاد......

كتب غيّرتنا

د. حسن مدن | الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  يوجد كتاب، أو مجموعة كتب، لا نعود نحن أنفسنا بعد قراءتها، لأنها تحدث تحولاً...

علاقات عامة

فاروق يوسف

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  انتهى زمن الجماعات الفنية في العالم العربي وبدأ زمن المافيات الفنية، وبالرغم من قلة عد...

الانتهازيّةُ كظاهرةٍ اجتماعيّة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  على الرغم من أنّ للانتهازيَّة نصاباً سيكولوجيّاً فرديّاً تقترن فيه بمعنى الأنانيّة، وبنرجسيّة مَرَضي...

الثورة الرابعة وتراجع بعض الدول المتقدمة

وليد الزبيدي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

  هذه ثورة لم تطلق في جميع مفاصلها اطلاقة واحدة، وإذا قدمت الثورات عبر التاري...

صدور الكتاب الجماعي «القضية الفلسطينية في مئويتها الثانية من سايكس بيكو الى "الربيع العربي"»

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  اصدر مجموعة من الكتاب العرب كتابا جماعيا باشراف د فيصل جلول ورشاد ابو شاور ...

يا شعبي هل ذقت سلاما؟

رانية مرجية

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

(1)   يا شعبي هل ذقت سلاما أم جوعا...

موسكو بين يوسف القعيد ويتسحاك ليئور

زياد شليوط

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

روسيا.. هذا البلد العظيم بحضوره الطاغي عالميا في السنوات الأخيرة، وصاحب الحضارة العريقة والتراث الغ...

الحقيقة (La vérité)

د. بنعيسى احسينات

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

  (لبابلو نيرودا Pablo Neruda) ترجمة: بنعيسى احسينات - المغرب...

سلام عليك يا قدس

حسن العاصي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

يتهادى صباح القدس على بساط من سندس وديباج يرقّ من ثغرها البنفسج للعصافير حين تصد...

ما جدوى الإطلالة على الحكمة المشرقية في الاحتفال العالمي بالفلسفة الغربية؟

د. زهير الخويلدي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

"ليس في الصنائع العلمية فقط بل وفي العملية. فإنه ليس منها صناعة يقدر أن ينش...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48948
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135293
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463635
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976328