موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

رحلة لا تمل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أثناء تناولى فطور الصباح قررت مديرة المطعم تكريمى وتوديعى بأن تصب لى الشاى بنفسها وتحكى لى أخبارا غابت عنى خلال الأسابيع التى تخلفت فيها عن الفندق. ذكرت بين ما قالت أن واحدة من نزلاء الفندق تقوم حاليا بقيادة طائرات تابعة لشركة طيران عربية كبرى. لم تعط أوصافا ولم تعين شركة بالاسم.

 

أنهيت إجراءات السفر ومشيت فى الصالة المؤدية إلى بوابات السفر أراقب المسافرين وأحاول، كعادتى، تخمين هوياتهم وتقدير مستوياتهم الاجتماعية، ولعل هذه الأخيرة صارت مع مرور الزمن أصعب هواياتى. وبينما أنا مستمر فى مشيتى «الكسلانة» وصل إلى سمعى من خلفى وقعا مألوفا لكعبين عرفت دون أن ألتفت أنهما لمضيفة أو ما شابه. لحقت بى صاحبة الكعبين وعبرتنى. لم تلتفت ناحيتى واستمرت فى مشيتها العسكرية تنقر الأرضى الرخامية وتجذب الأنظار، ومنها نظرى بطبيعة الحال. نظرت فتسمرت قدماى فى الأرض. رأيت أمامى ظهر امرأة متوسطة الطول بشعر ناعم ولامع ينسدل فوق «يونيفورم» ولكنه ليس كذلك الذى ترتديه المضيفات. يا للمفاجأة، هى طيارة وها هى تدخل من باب الدخول الذى يحمل نفس الرقم المسجل على بطاقتى. اختفت.

نادوا فصعدت إلى الطائرة، أو قل مشيت نحوها. دخلت وأجلستنى المضيفة وكلى رغبة جارفة أن أسالها إن كانت طائرتنا تقودها امرأة. الغريب أننى قاومت الرغبة الجارفة وحسنا فعلت فقد قضيت وقتا ممتعا أتوقع قيادة مختلفة. كانت المحصلة صعود إلى الجو سلس ومتدرج ورحلة بدون السقوط ولو مرة واحدة فى مطب هوائى وهبوط على أرض مطار القاهرة بالكاد شعرنا به. غادرت الطائرة ولم أسأل. قاومت الفضول بالأمل فى أن تكون امرأة قادت رحلتى وبكفاءة. غادرت المطار كله ولم أسأل، ولن أسأل.

كنت قد قررت أن أمتنع عن القراءة خلال رحلة اليومين. وبالفعل لم أحمل كتابا ولا مقالات ودراسات فى حقيبة اليد التى تعبت من كثرة الأحمال فى رحلاتى السابقة. حذرونى من الملل، هؤلاء الذين لا يعرفون أننى أعرف كيف لا أمل. من حسن حظى، أو بترتيب مسبق، جاء مقعدى على الممر. وهو ما يعنى أنه من موقعى يمكن أن أرى ركاب الطائرة راكبا بعد راكب فى طريقهم من باب الطائرة متوجهين إلى مقاعدهم. قررت الاستفادة من موقعى. كيف الاستفادة؟ هل أحلل قسمات الوجوه أم أحسب نسبة الأجانب القادمين إلى القاهرة إلى المصريين العائدين إليها، أم أحصى وأقارن بين ما يحمله هؤلاء وأولئك. استقرت الرغبة على أن أراقب «الهيئة العامة» للركاب باحثا عن عامل مشترك. وجدته ولم تمضِ ثوانٍ على بدء عملية كشف الهيئة. لم أنتهِ تماما إلا وكنت قد استدعيت المضيفة للإجابة عن سؤال محدد. سألتها كم عدد الركاب؟ أجابت بأن عدد مقاعد الطائرة مائة وست وعشرون مقعدا وهى فى هذه الرحلة كاملة العدد.

من المائة وست وعشرين راكبا ثلاثون امرأة وخمسة أطفال. ومن المائة وست وعشرين راكبا، رجالا ونساء شبابا وكبارا فى العمر وأطفالا، مائة وعشرة يرتدون بنطلونات الجينز، بدعة أمريكا المعروفة. لا شىء آخر يشتركون فيه. دققت، بحياء وبدون لفت الانتباه إلى ما أفعل، فى البنطلونات أملا فى أن أتمكن بالذهاب مع بحثى بعيدا. أن استطيع مثلا رصد المستوى الاجتماعى للركاب. لم أفلح. إذ وجدت بين الذين جلسوا أو جلسن فى مقاعد غالية الثمن عددا غير قليل يرتدون بنطلونات جينز ممزقة أو لعلها منحولة عند الركب والأفخاذ. لا أذكر أننى قمت بإحصاء مماثل لركاب طائرة أمريكية خلال زيارتى الأخيرة للولايات المتحدة، لو فعلت لما اختلفت النتيجة.

عدت بالذاكرة إلى سنوات بعيدة جدا حين كان جميع ركاب الطائرة المصرية التى أقلتنى إلى بيروت يرتدون بذلة كاملة وربطة عنق وحذاء جلدى. هكذا أيضا كانت الطائرة الهندية التى حملتنى من بيروت إلى الهند. كان فى الطائرة ركاب من جنسيات عديدة، صينيون وسياميون ومالاويون وبورمانيون وسيلانيون عائدون إلى بلادهم من أوروبا، كلهم بدون استثناء مسافرون بربطة العنق وطقم أوروبى. عدت بنفس الذاكرة إلى عشرين عاما حين ركبت طائرة من القاهرة إلى تونس. كنت مع إثنين فقط نرتدى الملابس الإفرنجية وربطات عنق وباقى الركاب بملابس صعيدية بلدية. كانوا فى الطريق إلى ليبيا بحثا عن عمل، أى عمل. قضيت الرحلة أملأ لهم بيانات بطاقة الوصول. عدد غير قليل لا يقرأ ولا يكتب، وعدد أقل لم يعرف بالضبط أين ولدتهم أمهاتهم وخمسة على الأقل افترضوا أن مكان ولادتهم فى احدى قرى الصعيد هو مصدر التعريف بجنسيتهم.

اطمأن قلبى إلى أن قيادة الطائرة فى أيدٍ طيبة وحريصة، كما أنى ارتحت إلى نتيجة الدراسة الميدانية التى قمت بها على ركاب الطائرة وما يرتدون. اطمأن قلبى وارتحت ولم أدرِ ما أفعله لقتل الوقت المتبقى فى الرحلة. لم يكن معى كما قلت ما أقرأه وبقيت رافضا القراءة. نظرت حولى. كان على الناحية الأخرى من الممر رجل وامرأة يتهامسان تهامس العاشقين. احتجت لوقت أطول من اللازم لأقرر إن كانا متزوجين أو على الطريق إلى زواج أو عند مفترق طرق أو على لا طريق بعد.

ما وصل إلى سمعى، غير المتفرغ للإصغاء لهما، أنهما ليسا بزوج وزوجة قديمى العهد بالزواج فأمثال هؤلاء لا يتهامسان حبا وولها. هما أيضا ليسا عروسين فى شهر العسل لأن المتزوجين حديثا لا يخرجان بدون خاتمى الزواج. تدل مختلف الشواهد على أنهما فى رحلة سرية. لاحظت مثلا أنهما بقيا طول الرحلة وقد أخفيا رأسيهما بمجلة أو أخرى يقرآنها معا، أو بالنظر المشترك جدا إلى لا شىء من نافذة الطائرة، أو بالانكفاء غير قصير الأمد إلى أسفل. لاحظت أيضا ولم أعره وقتها اهتماما إذ كان جل اهتمامى منصبا على الآنسة أو السيدة التى افترضت أنها كابتن الطائرة وعلى رصد ملابس الركاب والراكبات، لاحظت أنه اختار الجلوس فى مقعد خلفها، وكلما طالبه راكب بالمقعد انتقل إلى آخر حتى اكتمل الركاب وأغلق باب الطائرة فانتقل إلى مقعده بجانبها. نوع من الحب لا شك فيه بين اثنين غير متاح لهما الزواج وغير مباح لأيهما الظهور مع الآخر.

عدت إلى القاهرة سعيدا فقد نجحت فى قضاء يومين كاملين بدون قراءة ولكن فى صحبة أطيب الناس. ختمت اليومين برحلة أشبعت فيها فضولا وجددت ما تعلمت من أساليب الملاحظة وقضيت بفضلها ساعة فى أجواء حب. حقا كانت رحلة لا تمل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

عبدالرحمن الشبيلي.. وذاكرة الأعلام!!

د. عبدالله القفاري

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

  بينما كنت أقرأ في الجزء الثاني من كتاب "أعلام بلا إعلام" للدكتور عبدالرحمن الشبيل...

الأحزاب اللا وطنية...

محمد الحنفي | السبت, 24 يونيو 2017

في وطني... تحكمنا أحزاب... لا وطنية... تزور التاريخ... تستجيب للتوجيه...   تنفي عن سكان الريف....

استفان روستي.. والجماعة

أحمد الجمال

| السبت, 24 يونيو 2017

لو جاء زمن يباح فيه تحويل حياة الأنبياء والرسل والصحابة إلى مسلسلات تليفزيونية، وتوقف الك...

بين العيد السنوي للصحافة العراقية وديمقراطية الدم والدمار

عبد الجبوري

| السبت, 24 يونيو 2017

في الخامس عشر من حزيران عام 1869 وُلدت صحيفة (الزوراء) العراقية، وفي تقادم الزمن اصب...

في “تغريبة حارس المخيم” نكهة الحياة الفلسطينيّة

عبداللطيف مهنا

| السبت, 24 يونيو 2017

لست ناقداً، ولا أُحبِّذ أن أُحشر في معشر النقَّاد. النقد مهمَّة جُلَّى، إن مهنة أ...

مرافعة "جنونية" ضد "النمط الهوليوودي" (2000):

مهند النابلسي

| السبت, 24 يونيو 2017

فيلم "سيسيل ديمنتد": كوميدياء سوداء متعثرة! يقوم مخرج افلام مستقلة "مهووس" وطاقمه "الجامح" بخطف نجم...

اَلْاعْتِرَافُ

د. لحسن الكيري

| السبت, 24 يونيو 2017

تأليف: مَانْوِيلْ بَّيْرُو* ترجمة: الدكتور لحسن الكيري في ربيع سنة 1232، قرب آبينيون، قتل ال...

لِيَامُ العيد.. نشيد العيد

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 يونيو 2017

كل عام وأنتم بخير   هذا لِيامُ عيدنا، ولكلِّ قوم عيد. ومن حق كل مخلوق ...

شيخ المؤرخين شهيدا

فهمي هويدي

| الأربعاء, 21 يونيو 2017

  يوم الأربعاء الماضى ١٤/٦ تلقيت اتصالا هاتفيا من الدكتور عادل غنيم شيخ المؤرخين المصري...

حوار فكري ثقافي مع الكاتب والناقد شاكر فريد حسن ابن مصمص

أمير إغبارية | الثلاثاء, 20 يونيو 2017

شاكر فريد حسن: "لعل أجمل الإبداعات الفلسطينية وأصدقها تلك التي كتبت وراء القضبان الحديدية وال...

مذبوحاً باللهفة خلف الأسوار!!

محمد علوش | الثلاثاء, 20 يونيو 2017

من خلف الأسوار من خلف العتمة في الأسوار من خلف الدمعة في الأسرار...

رسول الله محمد

وليد محجوب | الثلاثاء, 20 يونيو 2017

رسول الله يا من صلى عليه الله... رسول الله يا كوكبا وضياء... رسول الله أنت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15953
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77538
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973200
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386480
حاليا يتواجد 2655 زوار  على الموقع