موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي:: بيت الشعر بالقيروان .. عودة شعرية قوية ::التجــديد العــربي:: نصير شمة طلب الماجستير فحصد الدكتوراه ::التجــديد العــربي:: الريال يفوز على سوسييداد 3-1 في بطولة اسبانيا ويحتل المركز الرابع،، واشبيلية يحتل الوصافة برغم فوزه الصعب على جيرونا بهدف ::التجــديد العــربي:: التناول المفرط للمسكنات يجلب الصداع ::التجــديد العــربي:: الملح الزائد يضاعف خطر السكري ::التجــديد العــربي:: عقد باربعة مليارات دولار لبناء محطة للطاقة الشمسية في دبي ::التجــديد العــربي:: «المالية السعودية»: 24 مليار ريال طلبات الاكتتاب بالإصدار الثالث لبرنامج صكوك الحكومة ::التجــديد العــربي:: العبادي يحذر كردستان العراق من اللعب بالنار ::التجــديد العــربي:: صبرا وشاتيلا جرح في الذاكرة لم يندمل ثلث قرن بعد المجزرة ::التجــديد العــربي:: تثبيت الحكم بالمؤبد على مرسي في قضية التخابر مع قطر ::التجــديد العــربي:: اقتراح دولي للعدول عن استفتاء كردستان.. والعبادي يحذر من «اللعب بالنار ::التجــديد العــربي:: قمة بين السيسي وترامب الأربعاء على هامش الجمعية العامة ::التجــديد العــربي:: 29 مصاباً بانفجار عبوة ناسفة في مترو لندن وداعش يتبنى وتوقيف مشتبه به ثانٍ باعتداء لندن ::التجــديد العــربي:: 50 % خصومات من فنادق دبي للسعوديين بمناسبة اليوم الوطني ::التجــديد العــربي::

وليم بتلر ييتس والمسرح الأيرلندي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في المسرح الأيرلندي، تجربة لابد أن يتعرض لها المرء، ولو بشيء من الإجمال. فكتَّاب المسرح الذين أنشأوا مسرح”الأبي”وخدموه، وجعلوا لإيرلندا هوية خاصة في هذا الفن، وفي مقدمتهم وليم بتلر ييتس وليدي جريجوري وإدموند جون سينج، لم يؤثروا كغيرهم من الكتاب في مجرى المسرح العالمي بحيث يحققون انعطافاً.. ولكن إضافتهم ملموسة وجديرة بأن نقف عندها. وعلى الرغم من أن بعضهم شارك مع حركة التحرير الإيرلندية، بزعامة الجمهوري “دي فاليرا”، ومن خلال حزب “السين فاين أو الشين فاين”، وسجلوا جميعاً مواقفهم ونضال مواطنيهم في أدبهم، إلا أن الاتجاه الصوفي غلب على إنتاجهم.

 

لقد أخذوا شخصياتهم من الفلاحين، ومن بسطاء الناس وسُذَّجهم، وجعلوا حوادث مسرحياتهم تدور في بيئات بسيطة.. في أكواخ، وبيوت فلاحين وعمال، وفي طرقات عامة. ومواضيعهم هي المواضيع ذاتها التي استخدمها الواقعيون والطبيعيون، فمصدر المادة واحد تقريباً، ولكن طريقة المعالجة تختلف عند كل من الطرفين. وشتان بين ما توصل إليه كل منهما من نتائج وإنتاج.

انقسم كتَّاب المذهب الصوفي الأيرلنديين إلى فريقين، فريق “ملحد”يتزعمه ييتس، وفريق مؤمن تمثله ليدي جريجوري.. واختلف اتجاههم الصوفي ذاته عن الاتجاهات الأخرى في أوروبا. فعندهم نفَس روحاني تكاد تحس بشرقيته، وعندهم توظيف للحادثة والشخصية لأغراض إنسانية، انطلاقاً من تثبيت الطابع الوطني، ثم تحقيق ما يمكن من الشمولية له.

وليم بتلرييتس ” 1865- 1939″يشكل جسراً بين قرنين، عاش تطور المجتمع الصناعي، الذي كان يزداد تعقيداً يوماً بعد يوم.. وشهد تحوّل القيّم من الرّوحية إلى المَادية، بتدرج تزول معه القيمة أحياناً. كما وقف على ما سببه انتشار الآلة من بطالة، ومن تقدم تقني أيضاً.. وأحسَّ بانعكاسات هذا التطور كله، على الذوق الفني والأدبي الذي لاحظ تدهوره. وكنتيجة لتقدم العلم أخذ سلطانُ الدين يضعُف، ومقومات الثقافة القديمة تهتز.. الأمر الذي جعل رجال الفكر والأدب يدافعون عن الثقافة، ويدعون للعودة إلى الأخلاق، واعتناق القيّم الروحية، ونبذ المادية السائدة، والبعد عن الاضطراب والنوَسان بين المادية والروحية، بين العلم والدين، والتيارات الفكرية المختلفة.

ونستطيع أن نستشف روح العصر، والشخصية التي ستكون لوليد مرهف الحس، عاش وشبَّ في هذا الجو المشحون بالمتناقضات والاضطرابات، وعايش محنة مواطنيه، الذين كانوا يعانون من سوء النظام الاجتماعي، ومن نظام الأراضي، والنظام السياسي، في ظل السيطرة الإنجليزية على بلدهم إيرلندا.

كان ييتس أول من عمل، ونظَّم، وكتب في سبيل تحرير إيرلندا، وجمع كلمة شعبها، وتوحيد نضال مواطنيها ضد إنجلترا، ولكنه في حياته الأدبية كشاعر، كان له الفضل على اللغة الانجليزية وعلى المسرح، بإعادة الشعر إلى الميدان المسرحي. لقد كان شاعراً عظيماً لقبه الشاعر والناقد توماس ستيرنز ايليوت بشكسبير القرن العشرين. مرَّ ييتس في حياته الأدبية بعدة مراحل، فقد تأثر أولاً بفلسفة والتر هوراشيو بيتر، وكان يقول من وحي تعاليم أستاذه:”الشعر والتصوير والموسيقى هي الوسائل الوحيدة، للاتصال بالأبدية التي تبقّت للإنسان على الأرض.”وأنتج ييتس في ظل الفلسفة الجمالية، والرمزية، شعراً قوياً يستقي موضوعاته من الأساطير الشعبية، والخيال الحي، والمناظر الطبيعية.. وهو يفيض بالأشواق.

وقد أدى تعلقه بالرمزية إلى مشارَفة شعره على خطر عدم الوضوح، لاسيما أن ييتس نبَذ الدين الذي كانت موضوعاته- لو تناولها الأديب أو الشاعر- تقربه إلى الإفهام، لشيوع المواضيع الدينية بين الناس، ومعرفتهم برموزها. ويقول د. مصطفى بدوي: حدثنا ييتس عن ديانته فقال “إنني شديد التديُّن بطبعي، ولكن هكسلي وستندال، اللذين أمقتهما، قد حرماني من الديانة الساذجة التي كنت أؤمن بها في طفولتي. لذلك اضطررت إلى أن أخلق لنفسي ديانة جديدة، وكنيسة تكاد تكون معصومة، تتألف من تقاليد شعرية، وجمهرة من الأقاصيص، والشخصيات، والعواطف.”وبذلك وصل ييتس إلى قمة الجمالية التي تقول: إن غاية الإنسان هي التجربة ذاتها، وليس ما تعطيه التجربة من ثمرات، وإن “الحقيقة ليست سوى مجموعة من الانفعالات.”. ونحن حينما نقول إن ييتس صوفي ملحد، لا نقصد أنه ينكر وجود الله، ولكنه يرفض الطريق التي استنَّتها الشرائع لمعرفة الله وعبادته. إن ييتس يريد أن يتصل بالله عن طريق ذاته.. بتجربته ومعاناته وسعيه الحثيث وراء المعرفة، وتعمّقه في سرّ الحياة والموجودات، إنه يرفض الكنيسة، ويحب أن يسلك الطريق البِكْر إلى الذات العليا. وأكاد أقطع هنا بتأثر ييتس بالمتصوفة المسلمين والزهاد الهنود، وبتعاليم سورين كيركجردKierkegaard الفيلسوف الوجودي “المؤمن”، الدانمركي المتصوف. وليس من الضروري، أن تؤدي تعاليم كيركجارد إلى الوجودية عند ييتس، يكفي أنها علمته الذوبان في المطلق، والكشف عن حقيقة الوجود، بطريقة خاصة.

وبعد المرحلة الرمزية، دخلَتْ في حياة ييتس مشكلة إرلندا وشعبها، بصورة جدية، فنقلته إلى عالم المشكلات الشعبية، ووضعته في خط المعركة الحقة، المادية الصلبة، بكل قسوتها وواقعيتها، فبدأ يعبر عن آلام شعبه.. ويدافع عن حقه في الحياة والحرية، وثار على تعاليم الجَمَاليّين وقال :”لا شك أن فكرة الثقافة، كما عبر عنها بيتر لن توجد إلا نفوساً مخنَّثة”.. وبلغ به ذلك إلى حدِّ أن أعتقد، أنه لم يكن رجلاً سوياً، يخدم الحياة والإنسان في سابق عهده. ويُستشفُّ ذلك من قوله في عام 1906″إن الذي يحرك مشاعر الرجل السوي في الفنون، هو نفس الشيء الذي يحرك مشاعره في الحياة.”. وهذا الاتهام الذي وجهه ييتس، سواء لمرحلة سابقة من عمره، أو لأتباع هوراشيو بيتر من الجماليين الذين كان هو منهم.. لا أظنه أصاب مقتلاً فيهم، لأن فنهم كان من الحياة وإلى الحياة بصورة ما، وكل ما يحرك مشاعر الإنسان الشاعر في الوجود، ويدفعه إلى القول، يكون من الحياة، ويخدم الحياة، ويعبّر به عن حقيقة على نحو ما.. إنها لدكتاتورية في الرأي، واستبداد في الفكر، أن نفرض على الآخرين مفاهيمَنا التي نعتبرها، صَلَفاً، حقائق ثابتة عن الحياة، وعما ينفع الإنسان، وما هو إنساني. وليس معنى هذا أنني أفسح المجال أمام المجانين والشواذ ليجعلوا من جنونهم وشذوذهم حقائق، ولكنني أقول: كل ما يصل إليه الإنسان الحي العاقل، بالتجربة والتمرس بالحياة، هو مستوحى من الحياة ومستَمد منها، ويخدم عنصراً حيوياً في الإنسان، لا بد من الاهتمام به وإروائه وإمتاعه.

دخل ييتس معركة التحرير الإرلندية، وكان لاتصاله بمودجان الثائرة، وحبه الفاشل لها، أثر كبير في شعره وأعماله المستقبلية. وقد خدم بلاده وحركة التحرير، حين أسس جمعية، وساعد في إنشاء مسرح الأبي.. بل كان عماد هذا المسرح، ودعا الكتاب – ومنهم سينج، وقد قابله مرة في باريس- دعاهم إلى الكتابة للمسرح، والدعوة للحركة التحريرية في إيرلندا.

وقد استفاد ييتس من ذلك الاتجاه الذي طرأ على حياته، فغزُرَت تجاربه، وعَمُقَ غور معانيه، وعبَّر عن تجارب متنوعة بأسلوب جديد.. ولكن لم تفارقه الرمزية، التي خلدت في أسلوبه، خلود فنه في عالم الشعر والأدب.

ومن أهم المواضيع التي شغلت قصائد ييتس العظيمة، في آخر أيامه، قضايا الروح والجسد، ومحاولة الوصول إلى حل لها،إذ أنه رفض حل الديانة المسيحية لتلك القضايا المعقدة. ومن خيرة قصائده في ذلك “الرحلة إلى بيزنطة”، التي عمق فيها المعنى تعميقاً مدهشاً، ونبذ فيها عالم الفَناء في سبيل عالم الخلود.. عالم العقل الذي لا يشيب، ودّ لو يتحرر من الطبيعة، ويسمو إلى ما فوق الطبيعة.. ولكن أيّ خلود يبغي ييتس؟”إنه خلود الفن.. فالشاعر يودّ أن تتحول روحه ذاتُها، إلى عمل فني، والأبدية التي يسعى إليها هي صنعه.. أي إنتاج الفن”. وهكذا خلد ييتس روحه في فنه، بأسلوب خلاق ممتع خالد.

أعاد ييتس المسرحية الشعرية بأسلوب أصيل، ولغة سهلة رشيقة لا تجافي متطلبات المسرح، فكانت مسرحياته الشعرية، كأنما كُتبت لتمثل لا لتقرأ، وكان متمكّناً وخبيراً بالفن المسرحي. وسنشير إلى خصائص المسرح الايرلندي الصوفي، المتجلية في مسرحيات ييتس. ونحب أن نثبت إشارة الأستاذ دريني خشبة إلى “أن ييتس كان يهتم بالتعبير عن جوهر الفكر الأيرلندي، ولُباب المشاعر الأيرلندية”.. لنرى مدى تمثل ذلك في مسرحه.

لنأخذ مسرحية “لا شيء”، التي تظهر فيها خصائص المسرحية الصوفية، من نبذ للعقدة، وتمركز للحوادث حول البطل وصدورها عنه. بطل المسرحية “بول” واعظ عادي في دير. وقد كان قبل انضمامه إلى فئة الرهبان، يشتغل “سَمْكرِياً”في بيته. حوادث المسرحية بسيطة عادية لا تعدو المواعظ، التي تدعو إلى نبذ القانون المادي الذي مصَّ إنسانية الإنسان، ونبذ المدنية الزائفة، والكنيسة، والإغراق في الزهد والتقشف المطلقين. مما أدى إلى غضب الكنيسة على الواعظ بول، الذي كان يلقي هذه المواعظ.. فطردته، وخرج يتجول في الطرقات، ويجمع حولـه العامة من أهل مهنته السابقة ومن الفقراء، ويدعوهم لتعاليمه، فتبعوه وساروا وراءه في صحراء زهده. فهدَّهم الجوع، وأخذوا يعملون، فنهاهم عن العمل فلم ينتهوا..وأخيراً رجموه بالحجارة، وانفضوا من حوله، ونبذوا دعوته.

وما أشد الشبه بين موقف الواعظ بول من أتباعه عند ييتس، وموقف القس براند من أتباعه عند هنريك إبسن، فبول واعظ وبراند قسيس – بول سار بأتباعه في طريق الزهد، وكذلك فعل براند – بول هجره أتباعُه والشيء ذاته حدث مع براند – بول صوفي زاهد من وحي كيركجارد ومن تأثيره على ييتس، وبراند ما هو إلا كيركجارد نفسه وضعه إبسن ليرد على تعاليمه من خلال مسرحية، بل ملحمة رائعة. ولكن رائعة إبسن أعمق وأقوى وأكثر نضجاً فكرياً، من مسرحية ييتس هذه.

في هذه المسرحية “لا شيء” تتمثل ثورة ييتس على العلم، وعلى نظام الآلة، والمدنية الزائفة. ويظهر فيها إيمانه بأن العلم لا يقود إلى النجاح في الحياة السّوية، وتصويره لتوق الإنسان للعيش في حضن الطبيعة.. فما بول إلا الناطق بلسان ييتس، نقل تجاربه وتجارب شعبه في الحياة، كما نقل تعاليم ييتس الصوفية وأفكاره. وفي المسرحية يظهر بوضوح روحُ عصر ييتس والنزعة القومية، كما أنها تعبر بجلاء، عن أفكار ييتس ورؤاه.

أما المسرحية الثانية “كاتلين ابنة هوليهان”فمسرحية رمزية جميلة، تدور حوادثها في كوخ لفلاح إيرلندي هو بيتر، يريد أن يحتفل غداً بزفاف إبنه ميشيل، والأسرة مشغولة بهذا الحدث السعيد، والأب والأم يتحدثان عن المكاسب المادية التي ستعود على ابنهما من هذا الزواج. ويدخل ميشيل، وقد جلب الثروة من بيت خطيبته داليا، فيفرح الأب بذلك.. وبينما هم في ذلك الجو المرح، وميشيل يستعد لارتداء ملابس عرسه، تظهر في الطريق تلك المراة العجوز المُجلَّلة بالسواد، التي تجوب الطرقات، كلما أشرف أن يقع في البلاد خطب جلَل.. وتدخل بعض الدور ثم تدخل بيت بيتر، ومن حديثها مع أفراد الأسرة، يتضح لنا، برمزية جميلة رائعة واضحة الدِّلالة، أن تلك العجوز ما هي إلا إرلندا المنكوبة، تستنهض همم الشباب من أبنائها، ليذودوا عنها، ويستعيدوا حقهم وحقها السليب. ونجدها تدور وتلف حول الشاب ميشيل، الذي لا يلبث أن يطيعها، ويلبي دعوة الوطن، ويترك عرسه وينضم إلى الفرنسييين الأصدقاء، الذين يشاركون في تحرير إيرلندا.

ولا نلمس جمال الأسلوب الرمزي في هذه المسرحية من هذا الملخص، ولا من الترجمة، لأن الترجمة تفسد شعر ييتس الجيد.. ولكننا سننقل جزءاً من هذا الحوار الرائع، الذي دار بين بيتر والعجوز، وهو يلبي الغرض، ويطلعنا على مأساة أيرلندا، وينقل لنا سعيها الحثيث للتحرر:

بيتر: هلى أتيت من بعيد؟

العجوز: لقد أتيت من بعيد. . قليلون من سافروا. . وكثيراً من لا يرحبون بي. أحدهم له أولاد أقوياء، وكنت أظنهم أصدقا لي، ولكنهم كانوا يذبحون خرافهم، فلم يستمعوا إليّ.

بيتر: من المؤسف حقاً ألا يكون لك مكان خاص.

العجوز: هذا صحيح، وقد طال بي التجوال في الطرقات، من اللحظة التي بدأتُ فيها التجوال.

بريدجت: عجيب أنك لم تهلكي، على الرغم من كثرة طَوافك.

العجوز: في بعض الأحيان تتعب قدماي، تكل يداي، لكن قلبي لا يكل. وحين يراني الناس هادئة، يظنون أن الشيخوخة حلَّت بي، وأن حيويتي قد ذبُلت، ولكني حين أفيق، لا بد أن أحدث أصدقائي.

بريدجت: ماذا حدا بك إلى الطواف؟!

العجوز: لقد ازدحم البيت بالغرباء.

بريدجت: الواقع أن المآسي قد تركت طابعها على وجهك.

العجوز: نعم لقد قاسيت كثيراً.

بريدجت: وما سبب ذلك؟

العجوز: لقد أخذوا أرضي مني.”.

من هذا الجزء البسيط، نلمح أسلوب ييتس الذي جرى عليه في هذه المسرحية، للتعبير عن سعي أيرلندا للتحرر، واستثارتها لهمم الشباب الفلاحين من أبنائها. وقد صوّر ييتس أيرلندا في صورة عجوز طال بها المسير، تدور على البيوت وتتغنَّى “بدنوا”الأشقر، رمز نضال أبنائها.. وتذكر عشَّاقَها الذين ماتوا من أجلها، أي المناضلين الوطنيين، وتستنهض همم أصدقائها، ليهبوا لنجدتها.

وبذلك صوّر ييتس تخليد البلاد لمعاني البطولة والأبطال والشهداء الوطنيين، وتذكّرها لهم في الأفراح والأتراح، وفي كل المناسبات، لتجعل منهم أمثولة وقدوة للأجيال الصاعدة، ولتثير ببطولاتهم وذكرهم، نخوة الشباب فيهبوا للذود عنها، إن ألمَّت بها مُلمة، طامعين بالخلود، وبلقب البطولة، مدافعين عن حق شعبهم في الحرية والعدالة.

ونستطيع أن نجد في هذه المسرحية، أو أن نقف منها على، كل خصائص مسرح ييتس: الرمزية في أسلوبه، شخصياته البسيطة التي تحولت هي ذاتها إلى رموز، ميدان حوادثه.. الأكواخ وبيوت الفلاحين والطرقات وريف أيرلندا، وبساطة حوادثه وتمركزها حول الشخصيات وانبثاقها منها، والاتجاه الواضح لمزج الغناء المسرحي بالحدَث.. وأستطيع تسميته بالاتجاه “الأوبرالي” في المسرح. ويظهر ذلك في أناشيد العجوز وأغانيها، في مسرحية كاتلين ابنة هوليهان.وتظهر كذلك الحاسّة المسرحية القوية الواضحة، في ربط الحوادث بحركة النضال في أيرلندا كلها، واستعداد الشعب للتضحية، وتضامن جيران أيرلندا معها. ويتضح كل ذلك في أذهان المتفرجين، ولا يفارقهم أبداً..من خلال طلقات الرصاص، والجلبة، وربط المنظر بحركة الميناء حيث نزل الفرنسيون أصدقاء أيرلندا. كل ذلك يُكسب المسرحية أبعاداً، ويجعلها أعمق من ظاهرها المكشوف، ويربط المتفرج بواقع البلاد.

وقبل الانتهاء من التعرض لهذه المسرحية، أحب أن أشير إلى نقطتين، من الممكن اعتبارهما نقطتي ضعف فيها، وهما:

عدم إظهار الصراع الداخلي في نفس الشاب ميشيل، الذي انضم إلى الجيش، وترك عرسه. وعدم التمهيد، أو عدم تحديد أبعاد هذه الشخصية، أو الإشارة إلى خصائص أو مواقف ماضية لها، تؤهلها، بنظرنا كمشاهدين أو قراء، إلى أن تتحول هذا التحول المفاجئ، أو تستجيب هذه الاستجابة بلا تردد.

لقد كان ييتس منساقاً بانفعال قومي شبه خطابي، لم يعمَّق ولم يدرس دراسة كافية، ولم يذوَّب في المسرحية بما يدعم البناء الفني العام فيها. فتصرف ميشيل تصرف أراده ييتس، ولم تفرضه مقومات الشخصية، ميشيل، وملامحها، وأبعادها، فكان هدف ييتس واضحاً، أو بالأحرى موقف الشباب كموقف ميشيل، إذا دعاهم الواجب الوطني. ولكن هذه نبرة خطابية تعليمية حماسية، لا تبلغ مبلغ التقرير الواعي عبر بُنية فنية للحدث، فيما لو أتاح ييتس لبطله أن يمرَّ بذلك، ويمارسه. فلو أن ميشيل قلَّب الأمور وعاش الصراع الذي لا بد منه – لأن ميشيل إنسان – في مثل هذه المواقف، ثم خرج، بعد صراعه مع نفسه على الأقل، بقرار مبنيٌّ على أسس، لكان وقع تضحيته أفضل في نفوسنا، ولأَكسَب ذلك الصراعُ المسرحيةَ قوة ومتانة وعمقاً وإنسانية.. ولكن ييتس وقف موقف الشاعر الأخوذ بالحماسة، والخطيب الذي يدعو الناس إلى النضال.. ولم يقف موقف الكاتب المسرحي، الذي يعالج الشخصية من جميع جوانبها الإنسانية المتكاملة، في هذه المسرحية.

2- التصريح، في آخر المسرحية، بمضمون الرمز.. حين قال على لسان باتريك :”إن الرجال جميعاً يهرعون من التلال، لينضموا إلى أصدقائهم الفرنسيين، حتى يطردوا الانجليز جميعاً من إرلندا”. وهذا التصريح، أضعف المسرحية فنياً، ولم يدعم البناء الدرامي فيها، وهو ضعف لا مسوِّغ له، جعل المسرحية من النمط التوجيهي الحماسي المباشر، بعد أن اتبع ييتس في نقل مراميه، رمزية جميلة بسيطة.

وعلى الرغم من هذا، يظل ييتس، من أعظم شعراء الإنجليزية في القرن العشرين، وكاتباً مسرحياً له جولاته الموفَّقة على خشبة المسرح، وله أسلوبه، ورمزيته، ومذهبه الخاص به. فهو من أولئك الرجال المبدعين، الذين تميز شخصيتَهم معالمُ واضحة، تجعل لأدبهم نكهة خاصة، ولأفكارهم منافذ إلى العقول، ولفنهم سحراً وجمالاً.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة

News image

رام الله (الضفة الغربية) - دعت حركة حماس الاثنين الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمدالله إلى...

القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور

News image

تمكنت القوات السورية من السيطرة على ضاحية الجفرة الاستراتيجية وتأمين محيط مطار دير الزور، بحس...

أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس

News image

مانيلا (رويترز) - أدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث سيول في بعض مناطق العاصمة الفلبينية وال...

صبرا وشاتيلا جرح في الذاكرة لم يندمل ثلث قرن بعد المجزرة

News image

بيروت –تحل السبت الذكرى الـ35 لمجزرة صبرا وشاتيلا التي وقعت في 16 من أيلول/سبتمبر عام...

تثبيت الحكم بالمؤبد على مرسي في قضية التخابر مع قطر

News image

القاهرة - قالت مصادر قضائية إن محكمة النقض المصرية أصدرت السبت حكما نهائيا على الر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

أسئلة استشكالية ثقافية فى مواجهة الإرهاب

د. يوسف الحسن

| الثلاثاء, 19 سبتمبر 2017

(1)   كيف يمكن للثقافة العربية الراهنة ممارسة سلطتها فى مواجهة الإرهاب؟ للإجابة على هذا ال...

كــرة الــقــدم .. الــحــاجــة إلــي الــبــطــولــة

د. أحمد الخميسي

| الثلاثاء, 19 سبتمبر 2017

  أصارح القارئ، وأنا أتصدى للكتابة عن كرة القدم، أنني لا أفقه أي شيء في كرة...

مطاردة في منيابولس

عادل سالم

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  قصة قصيرة انتبه سائق الباص العمومي في أحد شوارع منيابولس أن سيارة تلاحقه، وكلما ...

جديد جميل السلحوت للأطفال

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

القدس: 15-9-2017 عن منشورات الزّيزفونة لتنمية ثقافة الطفل في بيتونيا - رام الله- فلسطين، صدر...

الحُبُّ كلبٌ من النار

نمر سعدي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

في القطارِ الذي يقطعُ الليلَ قالَ غريبٌ لآخرَ: تلكَ التي في الوراءِ تحدِّقُ مثلَ الم...

روج ون (1) (2016): قصة حرب النجوم!

مهند النابلسي

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

"... فهذه حقيقة الحروب، حيث يظهر الطيبون كأشرار، والأشرار يظهرون كأخيار"! (تقديم نمط جديد فري...

التضليل باسم الفن

فاروق يوسف

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  لا رسم ولا نحت ولا موسيقى ولا غناء ولا سينما ولا مسرح، بالرغم من أن ...

أدوار اجتماعية - تربوية تتراجع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  لم تكُنِ العولمة، غبَّ ميلادها، متعددةَ الأقطاب، كانت أمريكيةً، في المقام الأول، ولم تبدأ ا...

من "الغاط" إلى "صنعاء"!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  في قريته "الغاط" وحتى بلوغه التاسعة عشرة، كان قدره أن يكون فلاحاً في مزرعة ...

العرب وسؤال الهوية الجديد

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 سبتمبر 2017

  ثمانون سنة تقريباً مرت على صدور كتاب طه حسين الشهير «مستقبل الثقافة في مصر» ا...

قمر ونسمات

زياد جيوسي | السبت, 16 سبتمبر 2017

بقلم وعدسة: زياد جيوسي في أمسية من أمسيات عمَّان عاصمة الأردن الجميل، وخلال زيارتي الت...

ثقافة الهبل وتقديس الجهل وتقبّل الرأي الآخر

عبدالله دعيس | السبت, 16 سبتمبر 2017

قراءة في كتاب (ثقافة الهبل وتقديس الجهل) للكاتب المقدسي الشيخ جميل السلحوت. الصادر عن مكت...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21374
mod_vvisit_counterالبارحة37770
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97678
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236450
mod_vvisit_counterهذا الشهر658277
mod_vvisit_counterالشهر الماضي927688
mod_vvisit_counterكل الزوار44657647
حاليا يتواجد 3250 زوار  على الموقع