موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

التغيير بالفن

إرسال إلى صديق طباعة PDF


العلاقة بين المجتمع والفن علاقة مركبة، فمن الصحيح أن الفن مرآة تنعكس عليها أوضاع المجتمع، لكن من الصحيح أيضا أن الفن من أدوات تغيير المجتمع. ويوم الاثنين الماضي عقد المجلس القومي لحقوق الإنسان

ندوة مهمة عن «دور الإعلام والدراما في نشر ثقافة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة» حضرها مسئولون وإعلاميون وجمعيات أهلية وعدد كبير من أصحاب القضية جرى تكريم رموزهم.

***

في استعراض كيف تناولت الدراما قضية ذوي الإعاقة لوحظ أن السينما المصرية شهدت عددا من الموجات المتتالية والمتداخلة أيضا، ففي مرحلة أولى كان يظهر الشخص المعاق لإضحاك الجمهور ولو أني ذكرت اسم «صفاء الدين حسين زكي» لما عرفه كثيرون، أما إن ظهرت صورة هذا الممثل فوق اسمه فسنكتشف أننا نعرفه معرفة وثيقة، فصفاء الذي لم يتحل بجمال الخلقة وله صوت أجش كان القاسم المشترك في أفلام الثلاثينيات والأربعينيات، يظهر لدقائق محدودة يضحكنا ويمضي.. فمن منا لا يذكر دوره حين كان طالبا في فيلم «سلامة في خير» وهو ينشد أمام شرفنطح ويصيح «محبببببا»؟، قيل إن صفاء كان مقربا من عبدالوهاب الذي كان «يتبارك» به، وصفة البركة هذه من الصفات التي خلعتها السينما طويلا على دور الشخص المعاق ذهنيا. ولم تستخدم السينما في تلك المرحلة شكل الوجه وحده للإضحاك، لكنها استخدمت أيضا شكل الجسد، وهكذا شاع ظهور الأقزام الذين يأتون حركات مفاجئة تثير السخرية.

وعلى مدى الخمسينيات والستينيات ركزت السينما على استدرار عطف المشاهد على شخصية المعاق عن طريق إظهاره بمظهر الإنسان الذي يتعرض للتجاهل والخيانة وربما للاغتصاب، وهذا تقريبا كان حال كل نجوم هذه المرحلة من زهرة العلا المعاقة حركيا في فيلم «نداء الحب»، إلى زبيدة ثروت وأيضا صالح سليم المعاقين بصريا في فيلمي «شمس لا تغيب» و«الشموع السوداء»، إلى سميرة أحمد البكماء في فيلم «الخرساء». ولم تخرج سينما هذه المرحلة عن ذلك إلا في استثناءات قليلة حيث قدم عماد حمدي وكمال الشناوي في فيلمي «أقوى من الحب» و«لمين هواك» نموذجين لرسامين معاقين حركيا تحديا إعاقتيهما بتشجيع من امرأتين محبتين.

اعتبارا من منتصف السبعينيات تكرر تقديم نموذج تحدي الإعاقة، فعرض فيلم «قاهر الظلام» لمحمود ياسين عن قصة الأيام لعميد الأدب العربي، بينما قدم محمود عبدالعزيز نموذجا لضابط تحدى إعاقته في الحرب بفيلم «حتى آخر العمر». كذلك بدأت تطرح زوايا جديدة في تناول موضوع الإعاقة، وكانت البداية من المسرح مع مسرحية «انتهى الدرس يا غبي» لمحمد صبحي بإثارة قضية إجراء التجارب العلمية على المعاقين ذهنيا، ثم مسرحيته «وجهة نظر» للتأكيد على أن الإعاقة الحقيقية هي ألا يكون للإنسان موقف من الحياة. وجسد نور الشريف في فيلم «الصرخة» قصة الشخص فاقد النطق والسمع الذي لا يتمكن من الدفاع عن نفسه أمام القضاء، كما قدم محمود عبدالعزيز في فيلم «الكيت كات» شخصية المعاق بصريا الذي يعيش حياة صاخبة. لكن ظلت بعض المعالجات الأخرى تقدم تنويعات على أفكار الخمسينيات والستينيات بإثارة قضية الاستغلال التقليدي للمعاقين ذهنيا (فيلم توت توت لنبيلة عبيد وخالي من الكوليسترول لإلهام شاهين) ومسلسل سارة لحنان ترك.

أما الطفرة الكبيرة في التناول الدرامي لموضوع الإعاقة فارتبطت بالعقدين الماضيين حيث قام ذوو الإعاقة بالتمثيل للتعبير عن قضاياهم - وليس للإضحاك كما في السابق. وشكلت المخرجة أميرة شوقي - وهي أم لطفل مصاب بالتوحد- عبر جمعيتها «الشكمجية» فريقا من ذوي الإعاقات المختلفة ومن أعمار تبدأ من عامين ونصف العام حتى منتصف الثلاثينيات كما أشركت الأمهات في عروضها لتدريبهن على طريقة المعاملة السوية للأبناء فضلا عن توفير الشعور بالأمان، ونال فريق الشكمجية الجائزة الأولى في أكثر من مسابقة تنافس فيها مع أصحاء. كذلك أثارت لأول مرة المخرجة إيناس حلمي قضية علاقة الحب بين اثنين من المعاقين في فيلم «شجن شادي» وقد أدى الدورين شابان معاقان فعلا وحصد فيلمها جائزة فضية في إحدى المسابقات، كما شارك البطل الشاب نفسه في فيلمها «نداء الوردة» عن قضايا الطفولة، وغير ذلك كثير.

***

كيف ينظر ذوو الإعاقة لصورتهم في الإعلام والدراما؟ أجاب عن السؤال حضور الندوة فانتقدوا تجاهل النماذج الفذة منهم حتى أنه بخلاف الضوء المسلط على الأبطال البارالمبيين لا يكاد يذكر منهم أحد، فمن منا يعرف طالب الثانوية العامة المعاق حركيا الذي ذكرته المخرجة الكبيرة أنعام محمد علي والذي اخترع كرسيا يتحرك بالإشارات الذهنية؟ الأرجح قلة تعرفه فلم يقدمه سوى أحد برامج القناة الأولى، ومن يعلم أن مترجمة أعمال المجلس القومي لشئون الإعاقة إلى أربع لغات فتاة لديها كف بصري وأن الشاب المسئول عن نظام الاتصالات شاب يعمل بقدميه؟ كم كانت رائعة مداخلة الأمين العام لهذا المجلس الدكتور أشرف مرعي وهو سباح أقعدته إصابة مفاجئة عن الحركة، لفت الرجل نظرنا إلى صور ذهنية مسيئة تعتبر الإعاقة سبة كرسوم الكاريكاتير التي تظهر الحكومة جالسة على مقعد متحرك، لذلك أعدت جمعية «حلم» مطوية بعنوان  «إزاي أتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة» أظن أن تعميمها واجب. طالب الحضور بأن يكون لهم حضور في نقابة المهن التمثيلية (وقد كانت للنقيب كلمة في الندوة ولم يحضر)، كما دعوا لاتباع سياسة الإعلام الدامج بإظهار المعاق طالبا وموظفا ورب أسرة فحياته لا تتمحور حول إعاقته.

***

يحتاج تغيير نظرة الإعلام لذوي الإعاقة إلى جهد جبار خاصة في وقت تعانى فيه ثقافتنا من التشوه ويزيد صراخنا وعراكنا وعنفنا وتزيد قسوتنا، لكن التغيير لابد منه، فلقد ذكر دكتور صلاح سلام عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان رقما مذهلا عن عدد المعاقين في مصر: 17 مليون نسمة أي ما يقترب من عشرين في المائة من السكان ويجعل القضية عامة بامتياز. نعم ثمة مؤشرات إيجابية في هذا الاتجاه كالإعداد لحملة إعلانية تلفزيونية للتوعية بقدرات الأشخاص ذوي الإعاقة، والنظر في مشروع قانون يجرم الإساءة إليهم، والعمل على تنشيط سياحة المعاقين لكن الطريق مازال طويلا بل طويلا جدا.

 


 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

مملكة الحب

سعيد لعريفي

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

أنت فقط.. من تملك.... ناصية الحرف وزمام البيان... ... أنت فقط.....

استعارات جسديَّة... (1)

نمر سعدي

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

النرجسيَّةُ جرحٌ في القصيدةِ؟ أم في القلبِ؟ أم هيَ ظلُّ الذئبِ في جسدِ الأُنثى؟ أ...

يعود الشجر إلى البحر

حسن العاصي

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  أبداً لم يكن والدي رجلاً رومانسياً لم نراه يحضر يوماً وردة لأمي لكنّه يحضر ...

الشقراء الذرية (2017):

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

استدعاء صراعات الاستخبارات واحتدام التنافس "الجيوسياسي"! ترسل عميلة الجهاز البريطاني M16 السرية لبرلين خلال الأ...

يسرقون بتطور

فاطمة المزروعي

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

كل من يتوجه نحو الكتابة والتأليف، سيلاحظ نوعاً جديداً من السرقات الأدبية، وهي سرقة متط...

لويجي برانديللو.. الحقيقة والحياة ١ ـ ٢

د. علي عقلة عرسان

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  في المسرح اليوناني القديم، كان الممثل يضع على وجهه قناعاً، عندما يقوم بالتمثيل، وكان ا...

صناعة الإنسان: بين أنبل المُثل وأنواع السقوط والفشل..!؟

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

  إننا إزاء أناس قادرين على أن تضم نفوسهم تناقضات تستدعي التساؤل، حيث ترنو بأبصار...

سلطة الإلزام بين التعاليم والآراء

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

  للدين، عند المؤمنين، سلطةٌ معنويةٌ، ابتداءً، قبل سلطته المادية عليهم، وهي ممثَّلَة في ما قدّ...

رحلت بلادك في بلادي

محمد علوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

-1-   لست وحدك يا طفل المغارة...

خاتون بغداد في “رواية”

وليد الزبيدي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

  فرحت لفوز الكاتب العراقي الدكتور شاكر نوري في مسابقة كتارا للرواية العربية بالجائزة الأولى...

الأشواقُ تتضاعفُ في زنازينِ فردوسها

كريم عبدالله | الأحد, 19 نوفمبر 2017

كثيراً ما يقلقُ الصباح ألوانهُ الباهتة تفسدُ طمأنينة أجراس القصائد المدّخرةِ ﻟ يومٍ تشخصُ فيه...

وأجلسها مكانه

نايف عبوش | الأحد, 19 نوفمبر 2017

قصة قصيرة خرج من قاعة المحاضرات مرهقا.. حزم ملابسه المتسخة في حقيبته.. فاليوم الخميس نها...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19103
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84647
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر819267
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47132937
حاليا يتواجد 2678 زوار  على الموقع