موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي:: "جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب ::التجــديد العــربي:: أوبك تتجه لتمديد خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: نوال السعداوي رئيسة فخرية لـ'شرم الشيخ السينمائي' ::التجــديد العــربي:: العثور في المغرب على لوحة إيطالية مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار ::التجــديد العــربي:: جوائز الطيب صالح تتوزع بين مصر وسوريا والمغرب والعراق والسودان ::التجــديد العــربي:: نقص فيتامين د يرفع خطر الاصابة بهشاشة وتشوهات العظام والسرطان والالتهابات وأمراض الزهايمر، ويعطل الجهاز المناعي للجسم ::التجــديد العــربي:: يوفنتوس يدك بلارمو برباعية مواصلا طريقه نحو لقب ايطالي سادس ::التجــديد العــربي:: النصر يزج بالأهلي في دوامة الهزائم وينتزع الوصافة السعودية ::التجــديد العــربي:: نتاىئج إستانا حول التسوية السورية ::التجــديد العــربي:: الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: تفاؤل سعودي بشأن التعاون مع ترامب لمواجهة تحديات الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: وزير الدفاع الأمريكي: لسنا مستعدين حاليا للتعاون العسكري مع روسيا ::التجــديد العــربي:: استقالة مايكل فلين مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ::التجــديد العــربي:: أكثر من مئة بين قتيل وجريح بانفجار جنوبي بغداد ::التجــديد العــربي:: بدء تعويم الدرهم المغربي تدريجيا ::التجــديد العــربي::

«فكر - 15 والتكامل الثقافي»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اختارت مؤسسة الفكر العربي هذا العام «أبو ظبي» لعقد مؤتمرها السنوي «فكر - 15»، لسببين مهمّين: الأوّل، الذكرى الخامسة والثلاثون لتأسيس مجلس التعاون الخليجي، والثاني، الذكرى الخامسة والأربعون لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

والحدثان البارزان لهما علاقة بتجارب العمل العربي المشترك، حيث كان قد تقرر الأمر في مؤتمر «فكر - 13» المنعقد في الصخيرات بالمغرب، الذي تم تنفيذه بالتئام مؤتمر «فكر - 14» بالقاهرة.

وقد استند مؤتمر «فكر - 15» إلى «فلسفة السؤال» ضمن منهجية اعتمدت على عدد من المحاور والاستراتيجيات التي تنطلق من فكرة التكامل العربي وتصب فيه، خصوصاً ببحث المستجدّات والمتغيّرات، استمراراً لمؤتمر «فكر - 14»، الذي انعقد تحت عنوان «التكامل العربي» بمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيس جامعة الدول العربية، بتشجيع أجواء الحوار وتوفير المناخ المناسب لتبادل الرأي والتفاعل والتواصل، لبحث ما هو مشترك من جهة، ومن جهة ثانية، الوقوف عند التحدّيات والعوائق التي تواجه العرب، والتي تحتاج إلى مواجهة مشتركة، خصوصاً أن تبعاتها لا تعود على طرف بعينه، بل إن تأثيراتها ستكون على الجميع، فالجزء يتأثّر بالكلّ، بقدر ما يؤثّر فيه.

وإذا كان العالم يتّجه إلى التعاون والعمل المشترك من خلال إقامة كيانات كبرى وتجمّعات إقليمية ودولية أبعد من حدود البلدان وسيادتها، فالأوْلى بالعرب التقارب والتعاون، لا سيّما وأن ما يجمعهم من مشتركات هو أكثر بكثير مما يجمع الآخرين، الأمر الذي يستوجب تعزيز ثقافة التعاون والعمل المشترك، لا سيّما بوجود مصالح وأهداف مشتركة تتعلّق بالمصير العربي ذاته، والهويّة العربية بشكل عام، ولا يمكن أن يتحقق ذلك من دون استقرار سياسي وأمني ومن خلال ممارسة فعلية بتوفّر إرادة سياسية فاعلة وواعية بالمخاطر التي تهدّد الأمة العربية على الصُّعد الثقافية والاقتصادية والسياسية والأمنية والعسكرية، ليس بحاضرها فحسب، بل بمستقبلها.

وكانت أسئلة مؤتمر «فكر - 14» وضعت مكانة مهمّة للتكامل الثقافي بالدعوة لتعزيز ثقافة المواطنة والانفتاح والتسامح وقبول الآخر في المجتمعات العربية، للإدراك المشترك بأهمية توفير الأبحاث الضرورية لتنفيذ قرارات التكامل العربي ومشروعاته التي سبق لجامعة الدول العربية ومؤسساتها أن اتخذتها، فبعضها لا يزال معطّلاً، أو تم وضعه على الرف، أو أن بعضها الآخر حالت الخلافات دون مواصلته، علماً بأن الكثير من المستجدّات تتطلّب إعادة القراءة ﻟ«مواجهة التطرّف والإرهاب والتدخلات الخارجية ومخاطر حرب الشبكات والحروب الفضائية».

وإذا كان الهدف هو بناء اقتصاد المعرفة المنتج والمؤسّسات الإنتاجية الزراعية والصناعية والتجارية والخدماتية، استجابة لحاجات المواطنين والأجيال القادمة، فإن الاستثمار الأول في التعاون المشترك ينبغي أن يكون في قطاع التعليم والتربية والقضاء على الأمية التي لا تزال مستفحلة في العالم العربي، حيث تقدر بأكثر من 70 مليون إنسان.

وقد خصَّصت المؤسّسة تقريرها السنوي هذا العام لدراسات وأبحاث لها علاقة بموضوع مؤتمرها، تحت عنوان «الثقافة والتكامل الثقافي في دول مجلس التعاون: السياسات والمؤسسات، التجليات»، وهو التقرير التاسع للتنمية الثقافية الذي تصدره المؤسسة. ويأتي هذا التقرير بمواضيعه والمشاركين فيه، تأكيداً لأهمية الثقافة والمثقفين في التنمية وفي عملية البناء من أجل تطوير المجتمع، وهو تقرير متميّز لتركيزه على الحياة الثقافية والمشهد الثقافي بكل ما يتميّز به من حيوية وغنى وتنوّع.

وكما هو واضح من عنوانه، فالتقرير يتكوّن من ثلاثة أبواب، حيث بحث الباب الأول في السياسات والاستراتيجيات من خلال قراءة نقدية للتنمية والاستراتيجية الثقافية. أما الباب الثاني فقد عرّف بالمؤسسات والهيئات الثقافية، سواء كانت حكومية أو غير حكومية، من منتديات أدبية وثقافية، إلى مراكز الأبحاث والدراسات إلى جمعيات اللغة العربية والمراكز الثقافية والمتاحف وغيرها، ولفت التقرير الانتباه إلى دور المرأة ومشاركتها في الحياة الثقافية. وكان الباب الثالث مشوقاً بتسليطه الضوء على جوانب من الإبداع الثقافي في الخليج، قصة ورواية وشعراً ومسرحاً وسينما وفنون بصرية، مثلما قدّم سجلاً بأسماء هيئات ومؤسسات ومراكز أدباء وفنانين وعاملين في الوسط الثقافي.

وأعتقد أن مؤسَّسة الفكر العربي بإصدارها مثل هذا التقرير تكون قد افتتحت بُعداً جديداً في تقارير التنمية العربية، ألا وهو البُعد الثقافي الذي غالباً ما يظل مستبعداً، أو أقل اهتماماً وأدنى استدعاءً من بقية الأبعاد الأخرى، السياسية والأمنية والعسكرية والاقتصادية وغيرها، وهو ما دأبت عليه منذ العام 2008.

وسبق أن ركّزت تقاريرها على التعليم والإعلام وحركة التأليف والنشر والمعلوماتية والإبداع، إضافة إلى ملفات الحراك الثقافي، وكل ما يتعلّق بمعوّقات التنمية، كما خصّصت المؤسّسة تقاريرها لاحقاً لجوانب أخرى راهنة، مثل اقتصاد المعرفة والتكامل المفقود بين التعليم والبحث العلمي وسوق العمل، والربيع العربي بعد أربع سنوات. والتقرير الجديد حسب تقديري بقدر ما هو مبادرة تخص دول مجلس التعاون الخليجي والثقافة الخليجية، فإنه في الوقت نفسه يمكن أن يؤسس لحالة عربية، سواء لبلدان المشرق أو لبلدان المغرب، بحيث يمكن مقاربة مشهدها الثقافي بصورة بانورامية، وذلك بإعلاء شأن الثقافة والمثقفين وقيم الخير والجمال والأمل، كما يمكن أن يسهم في إرساء قيم العمل المشترك والتعاون لما فيه احترام حقوق الإنسان وتعزيز سقف الحريّات وإشاعة التسامح ونبذ التطرّف ومواجهة الإرهاب.

وإذا كانت السياسة قد أبعدت العرب عن بعضهم بعضاً، فإن بإمكان الثقافة والتكامل الثقافي تقريبهم إلى بعضهم بعضاً، والأدب والفن والثقافة بكل فروعها وألوانها وسيلة عملية وإنسانية للتواصل والتفاعل البشري.

***

drhussainshaban21@gmail.com


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية

News image

اوقفت الشرطة الماليزية الخميس امرأة ثانية يشتبه بضلوعها في اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كور...

وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام

News image

دعت وزيرة الدفاع الألمانية اليوم الجمعة، الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة إلى عدم جعل...

"جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب

News image

شكل آلاف المكسيكيين "جدارا بشريا" على الحدود مع الولايات المتحدة تنديدا بتوجهات الرئيس الأميركي دون...

نتاىئج إستانا حول التسوية السورية

News image

توصل اللقاء الثاني حول الازمة السورية في إستانا الذي أختتم الخميس 16 فيرابر الى...

الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

News image

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتط...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

معايير للجمال

جميل مطر

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

  سألت عزة فهمى الحاصلة على الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية اعترافا بفضلها على تسجيل ...

الأديب المتطرف

عبدالله الدحيلان

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

  يشاع بين الأوساط الثقافية والاجتماعية أن الأديب، سواء كان شاعرا أو روائيا أو قاصا.....

بغداد – زغرب

وليد الزبيدي

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

  للمرة الأولى التي أكاد اعرف تفاصيل الأحداث في الصفحات اللاحقة من عمل روائي ، بل ا...

براعم زها يحلّقون في فضاءات الفن التشكيلي

زياد جيوسي | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

News image

أثناء زيارة لي للعاصمة الأردنية عمَّان، فوجئت بدعوة تصلني من مؤسسة زها للطفولة في ضاح...

أن ندّعي النسيان

محمد علوش | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

ما أصعب أن نمارس النسيان أن ندّعي النسيان فالذكريات ندوبٌ في أيامنا...

عذارى في وجه العاصفة ومأساة النّساء

محمد عمر يوسف القراعين | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

صدرت رواية "عذارى في وجه العاصفة" للأديب الفلسطينيّ جميل السلحوت عن مكتبة كل شيء ال...

عصريون خليجيون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

ما أكثر رواد النهضة والتغيير في بلدان الخليج العربي، على تخوم القرنين التاسع عشر وال...

الشهيد عمر لا يطمئن إلا لطليعة الشعب...

محمد الحنفي | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

وطليعة الشعب... واحدة... لها حلفاء... لا توجد......

التهيئة والتلاعب للوصول إلى الهدف

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

  أحيانا تصادف أمرا يشدك وتجد نفسك مشدودا لدرجة أنك تتابع البحث لمعرفة المزيد لأن شي...

الظاء.. والظلال (2)

محمد جبر الحربي

| الاثنين, 20 فبراير 2017

  قلتُ لها مشاكساً، وأنا أعرف أنَّها خفيفةُ ظلٍّ، ذاتُ نظرةٍ ثاقبةٍ لا تخيب، رغم صو...

هلوساتُ عاشقة

محمود كعوش

| الأحد, 19 فبراير 2017

(بطلةُ رواياتٍ وأسماءٌ مُسْتعارَة) تسألني عن أحوالي وعن ما آلت إليه أمور حياتي خلال غيا...

بيبي يطيّر كلام.. في عيد الحب

زياد شليوط

| الأحد, 19 فبراير 2017

حلّ عيد الحب هذا العام وإسرائيل تعيش حالة حب لم تشهد لها مثيلا، سواء داخ...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3713
mod_vvisit_counterالبارحة31895
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109152
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215935
mod_vvisit_counterهذا الشهر698343
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38367963
حاليا يتواجد 2287 زوار  على الموقع