موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

البحريني عباس يوسف في حروفيته الغنائية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في أرقى تجلياته فإن استلهام الحرف العربي جمالياً (ما سُمي المدرسة الحروفية) ظل مرتبطاً بالنزعة التأملية التي برزت في أعمال فنانين كبار مثل العراقي شاكر حسن آل سعيد والمصري حامد عبدالله والسوري محمود حماد.

وكما يبدو فإن تلك النزعة قد عبرت عن نوع من طريقة في النظر إلى الحرف باعتباره حاملاً للمعاني المقدسة التي لا يمكن تجسيدها حسياً. كانت الحروفية أشبه بالرهان الروحي الذي وجد عن طريق الصدفة في الرسم مجالاً حيوياً للظهور من خلال صور، هي في حقيقتها هذيانات جمالية، غلب عليها الطابع الصوفي.

البحريني عباس يوسف وهو يقيم معرضه الشخصي حالياً في قاعة الجمعية البحرينية للفنون التشكيلية هو حروفي من نوع مختلف. لقد اختبر الخط العربي وهو فن رفيع من الداخل، ذلك لأنه امتلك ناصيته في سن مبكرة من حياته، فقد كان ولا يزال خطاطاً من نوع رفيع وهو ما أضفى على علاقته بالحرف نوعاً من الفهم المضاد الذي يسعى إلى إزاحة الحرف من الموقع الذي يتمترس من خلاله بهالاته الغيبية.

الحرف بالنسبة إلى يوسف هو وحدة جمالية، يتم استعمالها عنصراً في بناء اللوحة. ذلك العنصر الذي هو بمثابة لقية يستعمله الفنان البحريني في غايات بعيدة عن استلهام جماله. بالنسبة إليه فإن جماليات الحرف قد استنفدت حتى أنها صارت نوعاً من التزيين والحذلقة البصرية. لذلك فإن الرسام يباغت الحرف حين يطلب منه القيام بما لم يخترع من أجله. إنه لا يستعمله من أجل الإشادة به وبطاقته الخفية، بقدر ما يستعين به على صنع مساحة، تُرسم بإيقاع مندفع إلى خلاصاته، يكون الحرف بمثابة المؤدي الرئيس فيه. معرض عباس يوسف الجديد مهدى كله إلى الشاعر البحريني قاسم حداد. وقد سبق للاثنين أن خاضا غمار تجارب مشتركة. غير أن مغامرة هذا المعرض مختلفة عن سابقاتها. فالرسام الذي صار يبعث كل سبت برسالة حب إلى أحد أصدقائه الذين لا يمكن إحصاء عددهم، قرر هذه المرة أن تكون رسالته إلى صديقه قاسم حداد معرضاً كاملاً.

وإذا ما كان مغزى الرسالة العاطفي واضحاً، فإن كل شيء آخر هو ليس بمثل ذلك الوضوح. صحيح أن الرسام حاول بأقصى ما يملك من موهبة الإنصات إلى الإلهام الشعري أن يمسك بالصور التي سعى الشاعر إلى التقاطها، غير ان اللغة في الشعر تظل هي المجال الحيوي الذي لا يقبل التجسيد. وهنا بالضبط يكمن التطابق بين ما كان عباس يوسف مستعداً للقبول به وبين ما يشكل واحدة من بداهات الشعر. لقد أنصت عباس إلى الغناء الذي تنطوي عليه لغة الشعر، فبعث في حروفه حيوية الرقص. اكتشف يوسف أن حروفيته الغنائية تجعله يقف بعيداً عن المعاني التي ينطوي عليها الشعر، وهي تجعله أشد اخلاصاً إلى روح الشعر.

لا شيء في لوحات عباس يوسف يحرض على الوصف.

الحرف ليس صورته بل إيقاعه. وهو إيقاع يبعد الحرف عن المفاهيم التي تتعلق باستلهامه جمالياً. فليس جمال الحرف مقصوداً لذاته. كما أنه ليس هناك قصد مسبق. لا تقلد الرسوم القصائد، لا تتمثلها ولا تريد أن تبدو كما لو أنها تشكل هامشاً صورياً، يشرح ما التبس منها. عباس يوسف وهو ناقد فن أيضاً يعرف أن رسالة الرسام ليست ظنية. الرسام لا يظن بل يعمل. إنه ينجز ما يراه صحيحاً على مستوى خياله البصري. وكما أرى فإن الرسام قد جرد القصائد من معانيها حين اختار لحروفيته أن تندفع إلى غناء هو غاية الشعر القصوى. غنائيات عباس يوسف هي فتح جديد في المدرسة الحروفية التي راهن كثيرون على موتها.

 



 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تنعي الكاتب المبدع محفوظ عبد الرحمن:أعماله الفنية الرائعة ستبقى خالدة في ضمير الأمّة ووجدانها

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

نعت الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي الكاتب القومي العربي محفوظ عبد الرحمن الذي كتب سي...

الطوفان

أميمة الخميس

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

لو تأملنا المقتنيات حولنا، وتساءلنا كم من هذه الأجهزة سيستمر معنا إلى العقد القادم...

كلمات من دفتر الأحوال…((1))

د. كاظم الموسوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  حين يسألني صديق مبدع عن كتاب له، كان قد أهداني نسخة منه، مباشرة بلقاء ...

خالد مشبال كاتم أسرار الأمير الخطابي

عبدالإله المنصوري

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  ورقة أخرى من أوراق الثقافة والإعلام في المغرب والعالم العربي تسقط من شجرة هذا ال...

نهاية حرب

ماهر طلبه

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

قصة قصيرة جدا حين بدأت الحرب أراد بيتنا أن ينجو بنفسه من القصف المتواصل،...

الأرصفة المتعبة في ندوة اليوم السابع

ديمة جمعة السمان

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

القدس: 17-8-2017 من ديمة جمعة السمان: ناقشت ندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني في ...

تهت في أبجديتها

حسن العاصي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  هكذا كانت حين لمحتها حسناء تتنهد بأنفاس رطبة تتمايل بصدر مموج منشطر نصفين عينيها ...

أسطورة الملك آرثر "السيفية" (الملك آرثر: أسطورة السيف) (2017):

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  أكشن وفنتازيا حديثة لأسطورة كلاسيكية ذات دلالات عصرية سياسية! فيلم ملحمي يتابع أسطورة الملك ...

فِي الْجَبَلِ

د. لحسن الكيري

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

تأليف: أَرْتُورُو بَارِيَّا أُوغَاثُونْ* ترجمة: الدكتور لحسن الكيري لقد حدث هذا في الخريف الأول من ...

إلى حدسٍ بين قلبي وعقلي

سائد أبو عبيد | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

إلى مبصرٍ خلف غيمٍ سراجَ الحقيقةْ إلى قارئٍ مفرداتِ الذي قد يجيءَ بلا بوحِكِ الع...

وحيد الخّطو

محمد علوش | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

ستقتلك النياشين ستذبحك العواصم فلا تساوم!!...

قلبي في القدس

د. عز الدين ابوميزر | الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

  أنَّىَ لِمِثْليَ في هواهُ يُداري وَأنَا أُزَيِّنُ بِاسْمِها أشْعاري هِيَ كِلْمَتي بِدمي أصوغُ حُروفَها...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30409
mod_vvisit_counterالبارحة33309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123105
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر659542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43731224
حاليا يتواجد 4139 زوار  على الموقع