موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي:: "جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب ::التجــديد العــربي:: أوبك تتجه لتمديد خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: نوال السعداوي رئيسة فخرية لـ'شرم الشيخ السينمائي' ::التجــديد العــربي:: العثور في المغرب على لوحة إيطالية مسروقة بقيمة 6 ملايين دولار ::التجــديد العــربي:: جوائز الطيب صالح تتوزع بين مصر وسوريا والمغرب والعراق والسودان ::التجــديد العــربي:: نقص فيتامين د يرفع خطر الاصابة بهشاشة وتشوهات العظام والسرطان والالتهابات وأمراض الزهايمر، ويعطل الجهاز المناعي للجسم ::التجــديد العــربي:: يوفنتوس يدك بلارمو برباعية مواصلا طريقه نحو لقب ايطالي سادس ::التجــديد العــربي:: النصر يزج بالأهلي في دوامة الهزائم وينتزع الوصافة السعودية ::التجــديد العــربي:: نتاىئج إستانا حول التسوية السورية ::التجــديد العــربي:: الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: تفاؤل سعودي بشأن التعاون مع ترامب لمواجهة تحديات الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: وزير الدفاع الأمريكي: لسنا مستعدين حاليا للتعاون العسكري مع روسيا ::التجــديد العــربي:: استقالة مايكل فلين مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ::التجــديد العــربي:: أكثر من مئة بين قتيل وجريح بانفجار جنوبي بغداد ::التجــديد العــربي:: بدء تعويم الدرهم المغربي تدريجيا ::التجــديد العــربي::

نبضُ ميتٍ حَيٍّ وحَيٍّ مَيت

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يا دمًا في معصمِ الأوطانِ، أَضحيتَ الشَّنَار.. زينةً لا فخرَ فيها، وتلاوينَ تَتَار.. أَسْطُرًا من كلِّ أَلوانِ الدَّمار.. سَجَّلَتْ حِبرًا بِعار.. فوقَ طِفلٍ، حَزَّهُ السِّكِّينُ ، سِكّينيَ، ظُلْمًا.. صارَ رَمْزًا لتلاوينِ التَّوَحُّشِ، والمَنونِ.. رمزَ قَتلي، رَمْزَ من يقتلُني، أَقتله.. يفْري وتيني.. رمزَ وحشيةِ قتلي وقِتالي، وقتالِ الَأهلِ، ممَّنْ يقتلُوني..

 

أَطرَبوني حينَ قالوا “ثائرًا”..

قلتُ ارسموني..

عَالِمًا في الخَيرِ أَو في الشَّرِّ، لا فرقَ، وفي لَغْوِ العيون..

عَالِمًا في شأْن أَقراني، وشأْنِ الناسِ، في كلِّ الأَراضي، والقُرون،

“ثائرًا” تَكْفي.. ولكنْ..

أَعْلِنوني.. وارسُموني.. وارسِلوني..

سَلِّحوني.. تَجدوني.. قاتلًا ملءَ جُنوني..

فأَنا مَن يتَّقيهِ الموتُ، إنْ لم تعرفوني..

شِرَّتي تُعمي عيوني..

ودَمي بركانُ تفجيرٍ، لمن يعترضوني..

وأنا مَن.. تَعرفوني..

حين تنسابُ المنايا مثلَ أَفعى في الحُزونِ..

سَلِّحوني.. وارسِلُوني..

والعنوني، حينَ تهديكم عيوني نظرةً،

فيها شُحوبي، وعَذابي، وعِتابي، وشُجوني..

فأَنا أَقتُلُ أهلي، ثم أَهلي يقتلوني..

وأَنا سَفَّاحُ قومي، ثم قومي يذْبحوني..

وأَنا النِّقمةُ، والحقدُ المعتَّقُ في البطون..

وأَنا ميلاد يومِ الفتنةِ الحَمراء،

تجتاحُ بلادي، وتُراثي، وحُصوني..

وأَنا مَن تَعرفوني.

سَلِّحوني، وارسِلوني، واتبَعوني..

تجدوني، قاتلًا ملءَ جُنوني.

- 2 -

حينَ يأتيكم نَبا فَتْكي، تَباهوا،

وامدَحوني، وارسموني، واعلنوني..

فارسَ الهَيجا، بلا أَدنى شُكوكٍ، أَو ظُنون..

وإذا جاءَ نَبا موتي، فلا تَتَّهموني،

فلقدْ أَبلَيتُ، ما وفَّرتُ جهدًا، فاعذروني.

كفِّنوني بدمي، ثم ادفنوني..

لأكونَ الشاهدَ الحَيَّ على قتلي لهم، إذ يقتلوني.

إنَّني لعنةُ قومي،

وأنا الطَّعنةُ، والمطعونُ، والطاعنُ في عِرضي ودِيني..

وأَنا جِسْرُ المنايا..

فوقَهُ يمشي عَدوّي، وصديقي، وحبيبي، وخَديني،

بالدِّما أَحمي عَريني..

وأَنا صوتُ أَنيني..

وأنا مَن.. تَعرفوني.

إنَّني السِّكينُ، والقاتلُ، والمقتولُ، والرُّوحُ الذي..

فعْلُهُ قبرٌ، لكلِّ الضَّوءِ، في عمرِ السنين..

وأَنا نُكْصٌ عن العدلِ المُبين،

وأَنا توقٌ إلى الحقِّ، ولكنْ..

خِنْجري فيضُ فُتوني،

وطريقي، وخطابي، وشُكوكي، ويقيني..

فعلى حَدَّيهِ أَغفو، وعلى خدَّيه أَصحو،

وعلى حدَّيه أَغدو.. من حَنينٍ لحَنيِن.

دَثِّروني بكلامٍ، ودعاءٍ، وسلاحٍ..

وارسِلوني.. تجدوني.. في صَلاةِ الفَجرِ،

في المَسجدِ، والمِحرابُ دُوني..

خَاشِعًا، والطَّرفُ دَامعْ..

مثلَ صُوفي تَجلَّى،

أَو سياسيٍّ مُخادعْ.

في سريرِ النَّهرِ عِربيدًا، وصِلًا ذا فظائع،

في خَراب الحيِّضِلِّيلًا، وبالفُتَّاكِ باتِع،

في هزيعِ الليلِ، رَشقاتِ مَدافِع،

أَينما كُنْتُ، وكُنتمْ..

كَيفما شِئتُ، وشِئتمْ..

تجدوني..

ناقعًا سمي، ومنقوعًا بحقدي وشُجوني..

في خُمَارٍ من كؤوس الكرمِ، تشفي لي مُجوني..

فلقد ضقتُ بهم، ضِقْتُ بنا، ضِقتُ بكم،

ضاق دمي..

ضَاق بي حتى أَنيني.. “..

فأَنا الخوفُ، وخصبُ الضِّفَّتين:

ضِفَّة الشرِّ المصفّى..

ضِفَّة الخيرِ المصفّى..

وأَنا وهْمي.. يقيني..

وأَنا كلُّ النَّقائضُ، في جَبيني..

وأنا فيضُ حَنيني..

لزهورِ الياسمينِ،

ولورد الشامِ، جوريًّا، وزهرِ الزيزفونِ..

لفتاة تزرعُ الشَّمسَ على دَرْبي، وتهديني الحَنان..

ولبيتٍ دافئٍ، في حضنه ماءٌ، وأَسماءٌ، وعِزٌ، وأَمان..

فيه من أعطيه.. يعطيني.. بهاءاتِ الزَّمان..

ومَواويلَ المُغني، وتراتيلَ البيان..

فأنا الرُّوحُ المُعنَّى، وأَنا الحُرُّ المُكَنَّى،

وأَنا الشَّخصُ المُهان..

وأَنا مَوتٌ، وسُقمٌ، ونِفارٌ، وطِعان..

وأَنا هذا، وهذا.. وأَنا بوحُ المَكان..

هاؤم اقروا كلَّ أَسرار حياتي في بيان..

فأنا كلُّ النَّقائضِ في جَبيني،

في مَدى عقلٍ حَرونِ.

دَثِّروني بكلامٍ، ودعاءٍ، وسلاحٍ، واطلقوني..

تجدوني عابدًا ملءَ جُفوني..

قَاتلًا ملءَ جُنوني.

- 3 -

كفِّنوني بدَمي كي تجدوني،

في فيافي الأرضِ، في مِنقارِ طائر..

“يسأَلُ اللهَ دَمٌ.. فيما أَريق،

وعنِ الأطفالِ في قلبِ الحريق،

وعنِ النِّسوة تَغشَاها الضَّواري..

وعن الشَّعبِ المدمَّى والغريق..

وعن اللعنةِ من حولي سُيوفًا،

حدُّها يعطي شمالي ليميني.

لعنةُ التاريخِ أَلوانَ فنوني..

وَشْيُ نفسي، وحَواشِيَّ، وأنواعُ مُتوني..

لعنةٌ تسألُ رُوحي، عن فُتوني وجُنوني،

تسأَلُ الأشلاءَ في أرضي عن الطّغيانِ،

والمأْساةِ، والفُسَّاقِ، واللَّغوِ الحزينِ..

وعن الموتِ الذي أَصبحَ دين القوم، دِيني..

يسألُ اللهَ دمي، يبكي وأَبكي..

وأَقولُ: اللهَ رَبِّي.. كَلَّفوني باسم رَبِّي..

أَنْ أَرى الإيمانَ في بقْرِ البُطون..

أَن أَردَّ الظُّلمَ، والظُّلامَ، بالظُّلمِ، وبالجرم المُبين..

زَيَّفوا وجهي، وأَحلامي، وآمالي، ودِيني..

إذْ أَراني ظالمًا ظُلمَ الأعادي،

وأَرى المظلومَ، في الشِّرَّةِ، دُوني..

وأَنا، والظُّلمُ، والظُّلامُ، في دِرْك مَكينِ..

آهِ.. من خزيي، ومن يومٍ، عبوسٍ قمطرير، يحتويني..

يومَ يَقرا كلُّ خلقِ الِله في عُمقِ عيوني..

لعنةً ملءَ فضاءِ الكونِ، تثوي في مُتوني..

وشتاءً من ظَلامِ القَتلِ، أَوهاني..

وخَلَّاني أَرى وهْمي يَقيني..

ها.. دمُ الأطفالِ مَتْنًا في كتابي..

خاتمًا في أُصبُعي، صبغَ ثيابي..

ها.. دمي المسفوحُ في كل إهابي..

أَسطُرَ النارِ، على كلِّ جِدار..

يرسمُ العارَ، وتحتَ العارِ عار..

قَتْلُنا عارٌ، وقتلُ الحُكمِ عَار..

يا دمًا في معصمِ الأوطانِ، أَضحيتَ الشَّنَار..

زينةً لا فخرَ فيها،

وتلاوينَ تَتَار..

أَسْطُرًا من كلِّ أَلوانِ الدَّمار..

سَجَّلَتْ حِبرًا بِعار..

فوقَ طِفلٍ، حَزَّهُ السِّكِّينُ، سِكّينيَ، ظُلْمًا..

صارَ رَمْزًا لتلاوينِ التَّوَحُّشِ، والمَنونِ..

رمزَ قَتلي، رَمْزَ من يقتلُني، أَقتله.. يفْري وتيني..

رمزَ وحشيةِ قتلي وقِتالي، وقتالِ الَأهلِ، ممَّنْ يقتلُوني..

رمزَ من أُفنيهِ ويفنيني.. على الدَّربِ الحَزين..

في بلادٍ كلُّها أَهلي، وتاريخي، ودِيني.

قاتلي مِنْ أَضْلُعي يَنْشَا،

ومَنْ أَقْتُلُهم، شَعْبي، وأَطفالي،

وغَيْدَا أَجْتَويها، تَجْتَويني..

آهِ.. يا رَبِّي..

يَقِيني..

أَين مِنِّي صِرْتَ.. يا عُمْقَ يَقيني..؟!!

يا شُجوني.. يا شُجوني.. يا شُجوني..

فوقَ ما أَسطيعُ.. فوقَ ما يُمليهِ إعصارُ جُنوني..

فوقَ صبرِ الصَّبرِ، إذْ أَصبرُ، فوقَ الاحتمال..

فوقَ كلِّ الثَّكلِ، والشَّجوِ المُسَجَّى بِجَلال..

في بساتينِ الطفولةِ، في ميادينِ الرِّجال..

جَسدًا يَشتاقُ قَبْرًا..

وتباريحَ جراحٍ، من تباريحِ قِتال..

وسَرايا من نساءٍ في المَنافي، في الرِّمال..

هَدَّهُّنَّ الحزنُ، والتَّرحالُ من حالٍ لِحَال..

أُمتي تَنزفُ من داءٍ عُضال..

ومَدى يسألُ عن فجرٍ يلوح..

عن مدارِ الحُكمِ، والحِكمَة، عن ظِلِّ حنون..

في بلادٍ ضاعَ فيها راشدٌ، والرّشدُ،

وانثالتُ جِراحًا في العيون..

دمعُها هَتْنُ الجفون،

نَبكِها، تبكي علينا..

وتُبكِّينا تصاريفُ المنايا والقرون.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية

News image

اوقفت الشرطة الماليزية الخميس امرأة ثانية يشتبه بضلوعها في اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كور...

وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام

News image

دعت وزيرة الدفاع الألمانية اليوم الجمعة، الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة إلى عدم جعل...

"جدار" بشري بالمكسيك تنديدا بجدار بترمب

News image

شكل آلاف المكسيكيين "جدارا بشريا" على الحدود مع الولايات المتحدة تنديدا بتوجهات الرئيس الأميركي دون...

نتاىئج إستانا حول التسوية السورية

News image

توصل اللقاء الثاني حول الازمة السورية في إستانا الذي أختتم الخميس 16 فيرابر الى...

الجامعة العربية: حل الدولتين ضروري لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني

News image

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أن تسوية الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتط...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

ما أصعب الفراق في رواية عذارى في وجه العاصفة

أسماء بخاري | الخميس, 23 فبراير 2017

صدرت رواية "عذارى في وجه العاصفة" للأديب المقدسي جميل السلحوت بداية العام 2017، وتقع ا...

قراءة في رواية عذارى في وجه العاصفة

محمد موسى عويسات | الخميس, 23 فبراير 2017

"عذارى في وجه العاصفة" هي الرّواية التاسعة للرّوائيّ المقدسيّ جميل السلحوت (غير رواياته لليافع...

مسك الكفاية – سيرة سيدة الظلال الحرّة

عبدالله دعيس | الخميس, 23 فبراير 2017

  صدرت رواية مسك الكفاية للأسير الفلسطيني باسم الخندقجي عام 2014، عن الدّار العربيّة للعلوم ...

هل نعيش حتى تتحقق... أهداف الشهيد عمر؟...

محمد الحنفي | الخميس, 23 فبراير 2017

  وأهداف الشهيد عمر... واضحة... كأهداف للحركة......

عن غرور الرجال

د. حسن مدن | الخميس, 23 فبراير 2017

حسناً، قد تكون مفردة غرور قاسية. لا يغرنكم ما نضفيه نحن الرجال من قوة ظاه...

فاكهة الأبجدية

محمد الرطيان

| الخميس, 23 فبراير 2017

  من كتابي الجديد «روزنامة» الذي سيصدر، بحول الله، مطلع الشهر القادم، قطفت لكم فاكهة ...

معايير للجمال

جميل مطر

| الأربعاء, 22 فبراير 2017

  سألت عزة فهمى الحاصلة على الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية اعترافا بفضلها على تسجيل ...

الأديب المتطرف

عبدالله الدحيلان

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

  يشاع بين الأوساط الثقافية والاجتماعية أن الأديب، سواء كان شاعرا أو روائيا أو قاصا.....

بغداد – زغرب

وليد الزبيدي

| الثلاثاء, 21 فبراير 2017

  للمرة الأولى التي أكاد اعرف تفاصيل الأحداث في الصفحات اللاحقة من عمل روائي ، بل ا...

براعم زها يحلّقون في فضاءات الفن التشكيلي

زياد جيوسي | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

News image

أثناء زيارة لي للعاصمة الأردنية عمَّان، فوجئت بدعوة تصلني من مؤسسة زها للطفولة في ضاح...

أن ندّعي النسيان

محمد علوش | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

ما أصعب أن نمارس النسيان أن ندّعي النسيان فالذكريات ندوبٌ في أيامنا...

عذارى في وجه العاصفة ومأساة النّساء

محمد عمر يوسف القراعين | الثلاثاء, 21 فبراير 2017

صدرت رواية "عذارى في وجه العاصفة" للأديب الفلسطينيّ جميل السلحوت عن مكتبة كل شيء ال...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22739
mod_vvisit_counterالبارحة31895
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع128178
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215935
mod_vvisit_counterهذا الشهر717369
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38386989
حاليا يتواجد 2457 زوار  على الموقع