موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة ::التجــديد العــربي:: أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر ::التجــديد العــربي:: الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى ::التجــديد العــربي:: استثمارات بـ30 مليار دولار لأرامكو في موتيفا الأميركية ::التجــديد العــربي:: أكبر متحف للآثار بالعالم يستعد لتنشيط السياحة في مصر ::التجــديد العــربي:: الذرة تحتوي على سكريات وتؤدي الى الاصابة بالسكري، ومن مزاياها التقليل من إحتمالات الاصابة بسرطان القولون ومشاكل الهضم ::التجــديد العــربي:: مانشستر بطلاً للدوري الأوروبي للمرة الأولى بالفوز الثمين 2 / صفر على أياكس ::التجــديد العــربي:: لقاء لوزراء الدفاع والخارجية في روسيا ومصر لبحث الملفين السوري والليبي ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار ::التجــديد العــربي:: تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص ::التجــديد العــربي:: 22قتيلا و59 جريحا باعتداء داخل قاعة ارينا للحفلات في مانشستر بريطانيا ::التجــديد العــربي:: مقتل شاب في احتجاجات تونس دهسته سيارة شرطة "بالخطأ" ::التجــديد العــربي:: ترامب يعلن التزامه بالتوصل إلى اتفاق سلام بعد لقاء عباس ::التجــديد العــربي:: "إعلان الرياض": الاستعداد لتوفير ٣٤ ألف جندي لمواجهة الإرهاب في سورية والعراق ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يزور الاراضي المحتلة وسط إجراءات أمنية مشددة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين: نرفض استغلال الإسلام غطاء لأغراض سياسية ::التجــديد العــربي:: إضراب عام في الأراضي الفلسطينية تضامناً مع المعتقلين ::التجــديد العــربي::

فَيَا زَمَنَ المُهْلِكَاتِ تَنَحَّى.. فَهَذِي دِمَشْقُ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أراك الخلاصَ دمشق، وأخشى عليكِ ومنكِ وفيكِ.. وأخشى على الشام إن طالت النارُ أطرافَ ثوبكِ.. أَخشى عليهم، بنيكِ.. فأنت الشآم. . وأمُّ العواصمِ، أمُّ العروبةِ، أمّ العباد، ووعدُ السماء لكل البلاد.. وأبحث عنكِ، وأبحث فيك عن المُعْتَصَم.. إلى الأمَويِّ أشدُّ الرحال مرارًا.. عَجولًا أروحُ كريحِ الشّمال..

 

دمشقُ..

تلوحينَ في موجِ هذا الخضم من الحزن والبؤس.. طوقَ نجاة،

فيغمر نفسي رجاءٌ، ويشتدّ فيَّ نشيدُ الحياة،

ويَصْرُخُ توقي إليك:

“حياتي دمشق..

وصانعةُ المعجزاتِ.. وفخرًا، تكون دمشق.

فيا زمن المُهْلِكات تَنحَّى..

تفيَّا بغير دمشق..

بظلٍّ سوى ظلِّها، الياسمين..

دمشق ستبقى، وتُحيي السنين..

دمشق ستبقى إلى أبد الآبدين

وأنت ستفنَى، أبا المُهْلِكات،

وتبقى دمشق العرين..

عرين العروبة، لا خيمة العابرين

دمشق ستبقى، وتُحيي السنين،

ما بين حَيْنٍ يَبينُ، ومجدٍ يَحين،

وزهو البُناة، وتضحية العاشقين..

لعزِّ دمشق، وخير دمشق..

دمشق ستبقى ثمارَ اليقين،

وحربًا تكون على الظالمين.

تنحِّ، تنحَّ وكن من الغابرين..

ويا ليت قُلْ ـ يا زمن المُهلكات ـ يا ليتَ قُل..

ألا، لا.. لا تَقُلْ..

فكل الكلام إلى مجدِها..

وأنت الزوالُ، الزوال الَمهين..

دمشق البقاء، ونحن الوفاءُ لها، على عهدها..

وأهلُ البلاد، ودرع الحُماة الحصين..

دمشق لنا، والليالي لنا..

ونيلُ الأمانيَ، للصابرين”.

***

وتفتح “يا ليت” صدرَ المحيط،

تشقُّ عُباب الدماءِ إلى التُّربةِ البكرِ..

تزرع قمحًا أصيلًا هنالك، قمحَ الجنوب..

وتغرس زيتونة في الحقول..

ومرجًا من الورد والياسمين..

وتبقى انتظارًا لطيرِ الأمانِ، يُظِلُّ الزمانْ..

يُظِلَّ البلادَ، ويحيي العباد..

ويمنحُ اللَّذة للساهرين.

ويا “ليتَ” تَبقى.. في الظلام نهارًا..

وتَبقى انتظارًا، لأحلام طفلٍ:

بِقُوتٍ، ودفءٍ، وأمنٍ، وعام سعيد..

بعهدٍ من الحُبِّ والنور فيه الجديد.

فلا تهربي يا دمشق من الحلمِ، من “ليتَ”، من الحالمين،

ولا تُصْغِ للصوت اذنُكِ، صوت الصّغار..

لمن يفرش الدَّرب بالياسمين،

ويبهرُ الليلَ بالأُغنيات،

ويحيي الخلائق بالأمنيات،

ويقطع أعناقها في النهار..

لا تسمعي، يا ربيع الفصول، يا دمشق..

لِمَن، بين نَزْعٍ ونَزْعٍ، يُغنِّي، يقول:

“أُزَوِّق ليلي بشمعٍ، أُرطِّب دربي بدمعٍ،

وأرسمُ دارة ضوءٍ بلون دمائي، وبرق ضيائي..

لينجابَ ليلُ يُغشِّي، دمشق،

دمشق سَمائي..”؟!

فذاك غَويٌّ، دَعيٌّ، وذاك هَجين..

تموج به الريحُ على سَريان الذبول..

وتذوي بجنبيه كلُّ الحقول..

يقول، يقول، يقول..

ويذوي.. يذوب رويدًا رويدًا،

مدى ما يقول.

وأرنوه، ينهار مثل انبهارٍ بشلو نَهار؟!

وأرنوه، يفسِد مائي، ويجفو ندائي..

وينهار، ينهار، مثل الأُفُول.

فأبقى.. وأبقى ضرامًا..

يمرُّ حنيني بدارة نارٍ، فدارةِ نار..

وتُمحى رسومي، ويُمحى بعينيَّ كل المدار..

ولا تَمَّحي بعيوني دمشق.

***

دمشقُ.. دمشقُ..

تلوحُ ببابك كلُّ المنائرِ، حينَ يَعُبُّ الظلامُ دروبي،

إخالُ أَنيَ أسمع صوتَ البشائر من “قاسيون”،

فأَهرع، يغزو كياني، كقرع الطبول، الفَرَحْ،

ويجتاح شَدوي نَحيبي،

يبدِّد ظلَّ شحوبي،

ويمحو غيومَ التَّرَحْ.

وتَنْبُتُ في رئتيَّ الأماني ربيعًا،

وفي مقلتيَّ، تلاوينَ قوسِ قُزَحْ..

فأركض.. أركض.. أركض..

بين الفُرات العريقِ، ونهرٍ عَصِيِّ يطوِّع كل العُصَاة..

وبين السهول، البوادي، الجبال.. وبين الحفاة العراة..

أدحرج ناري على الماء، أُحَرِّقُ شوكَ دروبي،

ألملم نفسي، وأَسجرُ يأسي،

وأَجمِّعُ أهلى، وأشتات قومي، لعرسي..

وأصرخ بالناس: هيا.. وهيا.. وهيا..

لنمسَحَ بالعَفوِ كلَّ الذّنوبِ..

نُعَطِّرُ كل القلوبِ..

ونَصْنع للناسِ يومَ الفَرَحْ..

***

تسحُّ دموعي على وجنتيكِ دمشق،

فأقرؤها زهرةَ الياسمين،

وضَمَّةَ وردٍ.. وساقيةً من حنين..

وماء الحياة يفيض على العالمين..

أَئِنُّ.. تئنُّ ضلوعي، دموعي..

ويُثقل قلبي الأنين..

فأمشي حزينًا.. على شفرتين وملحٍ، وطِين..

أعودُ من الغوطتين إليكِ..

إلى باب “جَيرون”.. دربِ الطّيُوبِ.. وخانِ الحريرِ..

ومئذنة الجامع الأمَوي “العروس”..

إلى نبعِ نهرِك، نهرِ العطاءِ..

إلى بردى حيث كلّ الرجاء..

أجول، أبوابك، بابًا، فبابًا، أجول.. وثم أعود..

فألقاك حُزنًا مُصفَّى..

وألقاهُ، نهَرك، دمعَ القرون،

ومن ضفَّتيه يضجُّ البُكاء..

وفي ضفتيكِ تُقيم المَنون..

فأبكي، وأبكي، ونبكي على من فقَدْنا..

على شامِنا.. على عِزِّنا الذي لا يَهون..

على الماءِ يجري حزينًا، وفيه صبيبُ الدماء..

على نجمتين، ثلاثٍ، وما شئتَ..

و”عالي السناء يحاكي السماء”..

على الشّهدا، حُبنا، والبِناء، الوفاء..

وأسأل عنك النهارَ.. فيسأل عنّي المساء..

أضيعُ.. نضيعُ دمشق.. يضيع الضِّياء..

ويسأَلُنا الأمسُ عن يومنا،

وتسأَلُ كلّ الشآم عن القادماتِ.. أيامِنا..

وعن صَبوات السماء إلى أرضنا..

فأغرق في عتمةٍ من خراب..

وأصبحُ جنحَ الغراب..

يَبابًا يغطي اليباب..

يرينُ الغيابُ عليَّ، وأُضحي الغِياب..

وينساب ليلٌ بهيمٌ، ويغدو الصباحُ بحكمِ السراب..

يروح الحمامُ بعيدًا بعيدًا إلى غربةٍ من رُخام..

ويبقى بقربي صراخُ الأنام..

ونافورةٌ في فضاء المَقَام..

تنزّ دماءً وتَبكي، ويرفدُها قاتلٌ لا يَنام..

وتهذي المياه، مدى الوقتِ:” أَهذي دمشق”؟!.. وأهذي:

“أهذا أنا، يا أنا، يا دمشق؟!

أَدمشق “الهَناءِ”.. قبورٌ هناك، وموت هُنا..؟!

وطفلٌ يهيمُ على ضِفَّتَينِ، قَريبُ المنايا، غَريب المُنى..

غَريبٌ هناك، أَيضًا هنا..

وشيخٌ به وردةٌ من دماء، وبؤسٌ يطول شِغَاف الفؤاد..

فلا الدربُ دربٌ، ولا الأهلُ أهلٌ،

ولا الشام شام، وما مِن رَمَق..

أَهذي دمشق؟!

أهذا أنا: في الشعاب دماء..

وفي الشام: موتٌ، وبؤسٌ، وعيشُ الإماء..

وهينمةٌ بالأماني تشيخُ.. وما من رجاء؟!

أهذا أنا، يا أنا، يا دمشق..؟!..

ألا.. لا..

وألفٌ على لا..

لأَنتِ ضباب دمشق،

خيال دمشق،

ورُؤيا تُخيِّلُ لي في المنام دمشق.

فأَرفضُ ذاتي، أكسِّرُ كلَّ مرايا حياتي..

أَدُوسُ مرآتيَ المهملة..

وأرفضُ هذه الزَّلْزَلَة..

أكسِّر رؤيا المنامِ، المنامَ،

وقولَ الأنامِ: تناهت دمشق إلى..

لا أطيق الكلام..

ولا.. لا أُطيقُ الكلام.

أنا في الدماء، أكسِّر ذاتي، أكسِّرُ مرآتيَ المهملة،

وأمشي على كسرات الزُّجاج المهشَّمِ،

فيَّ، أنا ودمشقَ، أروم دمشق..

أموجُ، أَروج، يَشِتُّ بيَ الدَّربُ..

وأبقى لصيقًا بجرحي، بملحي، وحَوَاري دمشق..

وأبقى، وتبقين جرحي، وكل الرجاء دمشق..

ونبقى معًا على صهواتِ الدّموعِ سُؤالًا..

إلى أن ينام النهارُ على دمعِنا..

وتُدفنَ في التُّرْبِ أعمارُنا..

ولكنعلى العهد نبقى،

وتبقين رمزًا، دمشق..

نموت، وتحيا دمشق.

***

أراك الخلاصَ دمشق، وأخشى عليكِ ومنكِ وفيكِ..

وأخشى على الشام إن طالت النارُ أطرافَ ثوبكِ..

أَخشى عليهم، بنيكِ..

فأنت الشآم.. وأمُّ العواصمِ، أمُّ العروبةِ،

أمّ العباد، ووعدُ السماء لكل البلاد..

وأبحث عنكِ، وأبحث فيك عن المُعْتَصَم..

إلى الأمَويِّ أشدُّ الرحال مرارًا..

عَجولًا أروحُ كريحِ الشّمال..

وأرفع صوتي هناكَ، فيرفع الأمويُّ صوتًا معي..

أقول، نقول معًا:

“.. أيا أمل الآملين دمشق..

متى نَرفعُ السيفَ عن بعضنا..؟!

متى يُزهرُ العقلُ في أرضنا؟!

متى يرفدُ العزمُ نهرَ الحياة بأصقاعنا..؟!

متى تستظل الحياةُ بنا..؟!

متى.. ومتى.. ومتى.. يا دمشق..؟!

وألهثُ.. ألهثُ.. بين الأزِقَّة، بين البيوت..

وما بين طفلٍ يجوعُ، وطفلٍ يموت..

وألهثُ.. ألهثُ..

تسبق قلبي المخاوفُ، يسبق قلبي الأَمل..

أُداري دموعَ النوائب أرجو دموعَ الفرَح

وتَفرش عيني الربيعَ فيأكل قلبي الترَح

وألقاكِ بين الجراحِ على شفتيك المرَح

تقولين:

“هذا شقيقٌ يخون وهذا حَفيدٌ فلَح؟!

وهذا صديقٌ وفيٌّ وهذا رفيقٌ سَرَح

وهذا عدوٌّ لئيمٌ ولا عُجْب إن هو ذَبح

وهذا، وهذا، وهذا.. وصدرُك للنائبات انشرَح

فأعجَب منكِ، وأعجَب فيكِ.. وهزؤك بالنائباتِ اتَّضح

أقول هي الشام تسخرُ بالعابرين على ظلها كعبور الشَّبَح..

وفيها فنون الحروب، وفيها فنون الكلام، وفيها فنون المرَح..

أما زلت تهوين هذا دمشق..؟!

ويغريك ذوبُ الكلامِ نضارًا..

ورفعُ النشيد شعارًا..

وصادحُ ليلٍ صَدَح..!؟

أما تُبت يا جَنة من فتون..

وعشقًا تجاوز حدَّ الجنون..

وحُضنًا يحنّ لكل حنون..

أما تبت يا عشقنا والحنايا، وكل متون الظنون؟!

أما زلت مهدَ الصِّبا والفَرَح؟!

نئنُّ.. تصولين.. أُمًّا تصون البنين..

وتَزأرُ، بالطامعين، تدفعُ عنها المنون..

وتتئمُ فيكِ القرون مِراسًا شديًّا، يصون..

تثور الثّغورُ، فتحمينَ أمنَ الثّغور..

ويعلو نشيدُ كقصف الرعود.. وغيث من المعصِراتِ هَتون..

يقول: الحياة دمشق.. وفرسانُها يُجْحِمون الحُزُون..

تهزّين عودَ الزمان دمشق فيسقط مجترِحٌ.. ما اجترَح

وتبدين أعلى من النائباتِ ومن كل قَرحٍ إذا ما قَرَح

فأحني لك الرأس أُمًّا رؤومًا، وأدخل منك بهيَّ الجِنان..

يطوِّقني الزهر قبل الجُمان ويَحْضُنني الحُبُّ قبل الحَنان..

وأصحو على العيد في كل بابٍ.. على العشق يحتضن البيلسان..

أصيحُ: “دمشق.. وحق الإله دمشق”..

وتجري دموعُ الفَرَح.

***

دمشق.. أراكِ..

ولا ينظر القلب نجمًا سواك..

أراك.. يبرعِم زنداك، رغم انصباب الدماءِ، نَهارًا..

أراك مَنارًا.. فلا.. لا تغيبي..

أراك بهاء الحياة..

أضيئي إلى الصبح دربًا دمشق.. وكوني النجاة..

وقولي: “تعالوا.. تعالوا..

وهاكم خذوا من دمشق النهارَ وعَزْمًا..

وسيروا على ضوء قلب دمشق إلى أمةٍ واحدة..

إلى وقفةٍ ماجدة..”.

أَشَامُ.. أَشَامُ.. أقولُ:

“الإناءُ الكبير يضمُّ الإناءَ الصغير،

ومن أسكَرته الوعود فأضحى عَميًّا جهولًا..

على ساعديك يصير البصير..

برحمةِ أمٍ، وحكمةِ شيخٍ، وطهرِ نبيٍّ، وحرص القوي القدير..

تعَالَي على الجرح، وابني صروح السَّماح..

فأنت الإناءُ الكبيرُ، وأنت النَّدى والفلاح..”..

فهلا فعلت دمشق، وهلا عَصَمْتِ الصِّغار..

وبَلْسَمت كل الجراح..

وهلاّ أَضَأتِ النهار..

فإنا انتظارٌ دمشق..

وإنا انتظار.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة

News image

أعرب صفى الدين نائب قائد الشرطة الوطنية الاندونيسية اليوم الاربعاء عن اعتقاده بان الانفجار الذ...

أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية

News image

واشنطن ـ قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين لمشرعين الأربعاء إن وزارته ستعمل على تكث...

ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة

News image

التقى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في الفاتيكانالبابا فرانسيس في الفاتيكان، في ثالث محطة خلال جول...

الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر

News image

ألقت السلطات البريطانية القبض على 6 أشخاص، من بينهم امرأة، يعتقد أن لهم صلة بهج...

الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان

News image

قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن مصر تلتزم بعدم التدخل في شؤون الآخرين وعدم انت...

الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار

News image

قالت الشرطة البريطانية إن المشتبه به في الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة مانشستر يدع...

تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص

News image

شهدت مدينة حمص أمس تفجيراً وُصف بأنه «انتحاري» أوقع ما لا يقل عن 4 قتل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

في المرأة يكتمل ظهور الحقيقة

د. أحمد الخميسي

| الأحد, 28 مايو 2017

  يقول محيي الدين بن عربي ” في المرأة يكتمل ظهور الحقيقة” ويالها من عبارة ...

نَافِذَتَانِ على الفكرِ والفَن

محمد جبر الحربي

| السبت, 27 مايو 2017

النَّوَابِت 1. الفارَابي وحْدَهُ يَبْنِي، ويرسُمُ في فضَاءِ الله مشروعَ الولادَةْ. وحْدَهُ الآتي   ط...

على طريق القدس.. مهرجان فني في فضاءات عربية

زياد جيوسي | الأربعاء, 24 مايو 2017

القدس زهرة المدائن كانت وستبقى، المدينة التي باركها الله وما حولها، المدينة التي كانت ولم...

رواية "الحنين إلى المستقبل"

عبدالله دعيس | الأربعاء, 24 مايو 2017

إلى أيّ مستقبل يحنّ الكاتب عادل سالم؟ هل يتوق إلى الحريّة والعيش الرغيد في قاد...

مقاهي نجيب محفوظ

د. حسن مدن | الأربعاء, 24 مايو 2017

هل كان أدب نجيب محفوظ سيكون بالثراء الذي هو عليه، لولا مقاهيه؟ ونعني بمقاهيه تلك...

بأي القصائد سنرثيك يا مروان البرغوثي؟

د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 24 مايو 2017

بأي القصائد سنرثيك يا مروان البرغوثي؟ وبأي كلمات التمجيد والبطولة ستصدح مكبرات الصوت؟ وهي تقو...

بين المسار والطريق... كان أحمد شعلة...

محمد الحنفي | الأربعاء, 24 مايو 2017

بعد انفراز ثامن مايو... ثلاث وثمانين... وبعد مغادرة سجن النظام......

الأبُّ الفيلسوف... المجموعة الخامسة

إبراهيم أمين | الأربعاء, 24 مايو 2017

1- أبي.. هل شاهدتَ جنازة آلان كُردي؟ بني، لا،.. بلْ شاهدتُ بزوغ العار العربي في ...

قراءة في رواية “الحنين إلى المستقبل”

مهند الصباح | الاثنين, 22 مايو 2017

كاتب الرواية ولد وعاش شبابه في القدس وتحديدا في البلدة القديمة، ممّا أثرى عمله الأ...

رواية “الحنين إلى المستقبل” والإبداع

نزهة أبو غوش | الاثنين, 22 مايو 2017

غمس الكاتب ريشته الأدبيّة في مداد الألم والقهر والمعاناة، ورسم لنا صورة فنيّة للإنسان الف...

رواية "الحنين الى المستقبل" والهجرة

محمد عمر يوسف القراعين | الاثنين, 22 مايو 2017

بعد نكبة فلسطين، انحلت الحكومة، ولم يعد موجودا مجلس التعليم العالي الفلسطيني، الذي يشرف على...

كلّما أُقبّلكِ.. تشرقُ الشمس

كريم عبدالله | الاثنين, 22 مايو 2017

كنزي صرخةٌ تملأُ شدقيّ هذا الأفق ألأبله يشتمها الطغاةُ أنضجها حنظلٌ فصولهُ مؤامرةٌ تنتهكُ حرم...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12848
mod_vvisit_counterالبارحة41262
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54110
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي264731
mod_vvisit_counterهذا الشهر958367
mod_vvisit_counterالشهر الماضي710051
mod_vvisit_counterكل الزوار41328567
حاليا يتواجد 2694 زوار  على الموقع