موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

فَيَا زَمَنَ المُهْلِكَاتِ تَنَحَّى.. فَهَذِي دِمَشْقُ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أراك الخلاصَ دمشق، وأخشى عليكِ ومنكِ وفيكِ.. وأخشى على الشام إن طالت النارُ أطرافَ ثوبكِ.. أَخشى عليهم، بنيكِ.. فأنت الشآم. . وأمُّ العواصمِ، أمُّ العروبةِ، أمّ العباد، ووعدُ السماء لكل البلاد.. وأبحث عنكِ، وأبحث فيك عن المُعْتَصَم.. إلى الأمَويِّ أشدُّ الرحال مرارًا.. عَجولًا أروحُ كريحِ الشّمال..

 

دمشقُ..

تلوحينَ في موجِ هذا الخضم من الحزن والبؤس.. طوقَ نجاة،

فيغمر نفسي رجاءٌ، ويشتدّ فيَّ نشيدُ الحياة،

ويَصْرُخُ توقي إليك:

“حياتي دمشق..

وصانعةُ المعجزاتِ.. وفخرًا، تكون دمشق.

فيا زمن المُهْلِكات تَنحَّى..

تفيَّا بغير دمشق..

بظلٍّ سوى ظلِّها، الياسمين..

دمشق ستبقى، وتُحيي السنين..

دمشق ستبقى إلى أبد الآبدين

وأنت ستفنَى، أبا المُهْلِكات،

وتبقى دمشق العرين..

عرين العروبة، لا خيمة العابرين

دمشق ستبقى، وتُحيي السنين،

ما بين حَيْنٍ يَبينُ، ومجدٍ يَحين،

وزهو البُناة، وتضحية العاشقين..

لعزِّ دمشق، وخير دمشق..

دمشق ستبقى ثمارَ اليقين،

وحربًا تكون على الظالمين.

تنحِّ، تنحَّ وكن من الغابرين..

ويا ليت قُلْ ـ يا زمن المُهلكات ـ يا ليتَ قُل..

ألا، لا.. لا تَقُلْ..

فكل الكلام إلى مجدِها..

وأنت الزوالُ، الزوال الَمهين..

دمشق البقاء، ونحن الوفاءُ لها، على عهدها..

وأهلُ البلاد، ودرع الحُماة الحصين..

دمشق لنا، والليالي لنا..

ونيلُ الأمانيَ، للصابرين”.

***

وتفتح “يا ليت” صدرَ المحيط،

تشقُّ عُباب الدماءِ إلى التُّربةِ البكرِ..

تزرع قمحًا أصيلًا هنالك، قمحَ الجنوب..

وتغرس زيتونة في الحقول..

ومرجًا من الورد والياسمين..

وتبقى انتظارًا لطيرِ الأمانِ، يُظِلُّ الزمانْ..

يُظِلَّ البلادَ، ويحيي العباد..

ويمنحُ اللَّذة للساهرين.

ويا “ليتَ” تَبقى.. في الظلام نهارًا..

وتَبقى انتظارًا، لأحلام طفلٍ:

بِقُوتٍ، ودفءٍ، وأمنٍ، وعام سعيد..

بعهدٍ من الحُبِّ والنور فيه الجديد.

فلا تهربي يا دمشق من الحلمِ، من “ليتَ”، من الحالمين،

ولا تُصْغِ للصوت اذنُكِ، صوت الصّغار..

لمن يفرش الدَّرب بالياسمين،

ويبهرُ الليلَ بالأُغنيات،

ويحيي الخلائق بالأمنيات،

ويقطع أعناقها في النهار..

لا تسمعي، يا ربيع الفصول، يا دمشق..

لِمَن، بين نَزْعٍ ونَزْعٍ، يُغنِّي، يقول:

“أُزَوِّق ليلي بشمعٍ، أُرطِّب دربي بدمعٍ،

وأرسمُ دارة ضوءٍ بلون دمائي، وبرق ضيائي..

لينجابَ ليلُ يُغشِّي، دمشق،

دمشق سَمائي..”؟!

فذاك غَويٌّ، دَعيٌّ، وذاك هَجين..

تموج به الريحُ على سَريان الذبول..

وتذوي بجنبيه كلُّ الحقول..

يقول، يقول، يقول..

ويذوي.. يذوب رويدًا رويدًا،

مدى ما يقول.

وأرنوه، ينهار مثل انبهارٍ بشلو نَهار؟!

وأرنوه، يفسِد مائي، ويجفو ندائي..

وينهار، ينهار، مثل الأُفُول.

فأبقى.. وأبقى ضرامًا..

يمرُّ حنيني بدارة نارٍ، فدارةِ نار..

وتُمحى رسومي، ويُمحى بعينيَّ كل المدار..

ولا تَمَّحي بعيوني دمشق.

***

دمشقُ.. دمشقُ..

تلوحُ ببابك كلُّ المنائرِ، حينَ يَعُبُّ الظلامُ دروبي،

إخالُ أَنيَ أسمع صوتَ البشائر من “قاسيون”،

فأَهرع، يغزو كياني، كقرع الطبول، الفَرَحْ،

ويجتاح شَدوي نَحيبي،

يبدِّد ظلَّ شحوبي،

ويمحو غيومَ التَّرَحْ.

وتَنْبُتُ في رئتيَّ الأماني ربيعًا،

وفي مقلتيَّ، تلاوينَ قوسِ قُزَحْ..

فأركض.. أركض.. أركض..

بين الفُرات العريقِ، ونهرٍ عَصِيِّ يطوِّع كل العُصَاة..

وبين السهول، البوادي، الجبال.. وبين الحفاة العراة..

أدحرج ناري على الماء، أُحَرِّقُ شوكَ دروبي،

ألملم نفسي، وأَسجرُ يأسي،

وأَجمِّعُ أهلى، وأشتات قومي، لعرسي..

وأصرخ بالناس: هيا.. وهيا.. وهيا..

لنمسَحَ بالعَفوِ كلَّ الذّنوبِ..

نُعَطِّرُ كل القلوبِ..

ونَصْنع للناسِ يومَ الفَرَحْ..

***

تسحُّ دموعي على وجنتيكِ دمشق،

فأقرؤها زهرةَ الياسمين،

وضَمَّةَ وردٍ.. وساقيةً من حنين..

وماء الحياة يفيض على العالمين..

أَئِنُّ.. تئنُّ ضلوعي، دموعي..

ويُثقل قلبي الأنين..

فأمشي حزينًا.. على شفرتين وملحٍ، وطِين..

أعودُ من الغوطتين إليكِ..

إلى باب “جَيرون”.. دربِ الطّيُوبِ.. وخانِ الحريرِ..

ومئذنة الجامع الأمَوي “العروس”..

إلى نبعِ نهرِك، نهرِ العطاءِ..

إلى بردى حيث كلّ الرجاء..

أجول، أبوابك، بابًا، فبابًا، أجول.. وثم أعود..

فألقاك حُزنًا مُصفَّى..

وألقاهُ، نهَرك، دمعَ القرون،

ومن ضفَّتيه يضجُّ البُكاء..

وفي ضفتيكِ تُقيم المَنون..

فأبكي، وأبكي، ونبكي على من فقَدْنا..

على شامِنا.. على عِزِّنا الذي لا يَهون..

على الماءِ يجري حزينًا، وفيه صبيبُ الدماء..

على نجمتين، ثلاثٍ، وما شئتَ..

و”عالي السناء يحاكي السماء”..

على الشّهدا، حُبنا، والبِناء، الوفاء..

وأسأل عنك النهارَ.. فيسأل عنّي المساء..

أضيعُ.. نضيعُ دمشق.. يضيع الضِّياء..

ويسأَلُنا الأمسُ عن يومنا،

وتسأَلُ كلّ الشآم عن القادماتِ.. أيامِنا..

وعن صَبوات السماء إلى أرضنا..

فأغرق في عتمةٍ من خراب..

وأصبحُ جنحَ الغراب..

يَبابًا يغطي اليباب..

يرينُ الغيابُ عليَّ، وأُضحي الغِياب..

وينساب ليلٌ بهيمٌ، ويغدو الصباحُ بحكمِ السراب..

يروح الحمامُ بعيدًا بعيدًا إلى غربةٍ من رُخام..

ويبقى بقربي صراخُ الأنام..

ونافورةٌ في فضاء المَقَام..

تنزّ دماءً وتَبكي، ويرفدُها قاتلٌ لا يَنام..

وتهذي المياه، مدى الوقتِ:” أَهذي دمشق”؟!.. وأهذي:

“أهذا أنا، يا أنا، يا دمشق؟!

أَدمشق “الهَناءِ”.. قبورٌ هناك، وموت هُنا..؟!

وطفلٌ يهيمُ على ضِفَّتَينِ، قَريبُ المنايا، غَريب المُنى..

غَريبٌ هناك، أَيضًا هنا..

وشيخٌ به وردةٌ من دماء، وبؤسٌ يطول شِغَاف الفؤاد..

فلا الدربُ دربٌ، ولا الأهلُ أهلٌ،

ولا الشام شام، وما مِن رَمَق..

أَهذي دمشق؟!

أهذا أنا: في الشعاب دماء..

وفي الشام: موتٌ، وبؤسٌ، وعيشُ الإماء..

وهينمةٌ بالأماني تشيخُ.. وما من رجاء؟!

أهذا أنا، يا أنا، يا دمشق..؟!..

ألا.. لا..

وألفٌ على لا..

لأَنتِ ضباب دمشق،

خيال دمشق،

ورُؤيا تُخيِّلُ لي في المنام دمشق.

فأَرفضُ ذاتي، أكسِّرُ كلَّ مرايا حياتي..

أَدُوسُ مرآتيَ المهملة..

وأرفضُ هذه الزَّلْزَلَة..

أكسِّر رؤيا المنامِ، المنامَ،

وقولَ الأنامِ: تناهت دمشق إلى..

لا أطيق الكلام..

ولا.. لا أُطيقُ الكلام.

أنا في الدماء، أكسِّر ذاتي، أكسِّرُ مرآتيَ المهملة،

وأمشي على كسرات الزُّجاج المهشَّمِ،

فيَّ، أنا ودمشقَ، أروم دمشق..

أموجُ، أَروج، يَشِتُّ بيَ الدَّربُ..

وأبقى لصيقًا بجرحي، بملحي، وحَوَاري دمشق..

وأبقى، وتبقين جرحي، وكل الرجاء دمشق..

ونبقى معًا على صهواتِ الدّموعِ سُؤالًا..

إلى أن ينام النهارُ على دمعِنا..

وتُدفنَ في التُّرْبِ أعمارُنا..

ولكنعلى العهد نبقى،

وتبقين رمزًا، دمشق..

نموت، وتحيا دمشق.

***

أراك الخلاصَ دمشق، وأخشى عليكِ ومنكِ وفيكِ..

وأخشى على الشام إن طالت النارُ أطرافَ ثوبكِ..

أَخشى عليهم، بنيكِ..

فأنت الشآم.. وأمُّ العواصمِ، أمُّ العروبةِ،

أمّ العباد، ووعدُ السماء لكل البلاد..

وأبحث عنكِ، وأبحث فيك عن المُعْتَصَم..

إلى الأمَويِّ أشدُّ الرحال مرارًا..

عَجولًا أروحُ كريحِ الشّمال..

وأرفع صوتي هناكَ، فيرفع الأمويُّ صوتًا معي..

أقول، نقول معًا:

“.. أيا أمل الآملين دمشق..

متى نَرفعُ السيفَ عن بعضنا..؟!

متى يُزهرُ العقلُ في أرضنا؟!

متى يرفدُ العزمُ نهرَ الحياة بأصقاعنا..؟!

متى تستظل الحياةُ بنا..؟!

متى.. ومتى.. ومتى.. يا دمشق..؟!

وألهثُ.. ألهثُ.. بين الأزِقَّة، بين البيوت..

وما بين طفلٍ يجوعُ، وطفلٍ يموت..

وألهثُ.. ألهثُ..

تسبق قلبي المخاوفُ، يسبق قلبي الأَمل..

أُداري دموعَ النوائب أرجو دموعَ الفرَح

وتَفرش عيني الربيعَ فيأكل قلبي الترَح

وألقاكِ بين الجراحِ على شفتيك المرَح

تقولين:

“هذا شقيقٌ يخون وهذا حَفيدٌ فلَح؟!

وهذا صديقٌ وفيٌّ وهذا رفيقٌ سَرَح

وهذا عدوٌّ لئيمٌ ولا عُجْب إن هو ذَبح

وهذا، وهذا، وهذا.. وصدرُك للنائبات انشرَح

فأعجَب منكِ، وأعجَب فيكِ.. وهزؤك بالنائباتِ اتَّضح

أقول هي الشام تسخرُ بالعابرين على ظلها كعبور الشَّبَح..

وفيها فنون الحروب، وفيها فنون الكلام، وفيها فنون المرَح..

أما زلت تهوين هذا دمشق..؟!

ويغريك ذوبُ الكلامِ نضارًا..

ورفعُ النشيد شعارًا..

وصادحُ ليلٍ صَدَح..!؟

أما تُبت يا جَنة من فتون..

وعشقًا تجاوز حدَّ الجنون..

وحُضنًا يحنّ لكل حنون..

أما تبت يا عشقنا والحنايا، وكل متون الظنون؟!

أما زلت مهدَ الصِّبا والفَرَح؟!

نئنُّ.. تصولين.. أُمًّا تصون البنين..

وتَزأرُ، بالطامعين، تدفعُ عنها المنون..

وتتئمُ فيكِ القرون مِراسًا شديًّا، يصون..

تثور الثّغورُ، فتحمينَ أمنَ الثّغور..

ويعلو نشيدُ كقصف الرعود.. وغيث من المعصِراتِ هَتون..

يقول: الحياة دمشق.. وفرسانُها يُجْحِمون الحُزُون..

تهزّين عودَ الزمان دمشق فيسقط مجترِحٌ.. ما اجترَح

وتبدين أعلى من النائباتِ ومن كل قَرحٍ إذا ما قَرَح

فأحني لك الرأس أُمًّا رؤومًا، وأدخل منك بهيَّ الجِنان..

يطوِّقني الزهر قبل الجُمان ويَحْضُنني الحُبُّ قبل الحَنان..

وأصحو على العيد في كل بابٍ.. على العشق يحتضن البيلسان..

أصيحُ: “دمشق.. وحق الإله دمشق”..

وتجري دموعُ الفَرَح.

***

دمشق.. أراكِ..

ولا ينظر القلب نجمًا سواك..

أراك.. يبرعِم زنداك، رغم انصباب الدماءِ، نَهارًا..

أراك مَنارًا.. فلا.. لا تغيبي..

أراك بهاء الحياة..

أضيئي إلى الصبح دربًا دمشق.. وكوني النجاة..

وقولي: “تعالوا.. تعالوا..

وهاكم خذوا من دمشق النهارَ وعَزْمًا..

وسيروا على ضوء قلب دمشق إلى أمةٍ واحدة..

إلى وقفةٍ ماجدة..”.

أَشَامُ.. أَشَامُ.. أقولُ:

“الإناءُ الكبير يضمُّ الإناءَ الصغير،

ومن أسكَرته الوعود فأضحى عَميًّا جهولًا..

على ساعديك يصير البصير..

برحمةِ أمٍ، وحكمةِ شيخٍ، وطهرِ نبيٍّ، وحرص القوي القدير..

تعَالَي على الجرح، وابني صروح السَّماح..

فأنت الإناءُ الكبيرُ، وأنت النَّدى والفلاح..”..

فهلا فعلت دمشق، وهلا عَصَمْتِ الصِّغار..

وبَلْسَمت كل الجراح..

وهلاّ أَضَأتِ النهار..

فإنا انتظارٌ دمشق..

وإنا انتظار.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

إحنا المصريين الأرمن

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 24 مارس 2017

  فى 18 أبريل 2013 كتبت  مقالا عن يهود مصر بعنوان «وخلعت مصر بدلتها البيضا...

علامة استفهام أو نقطة آخر السطر

أميمة الخميس

| الأربعاء, 22 مارس 2017

  رحم الله الإعلامي (سليمان العيسى) الذي كانت طلته عبر شاشة التلفاز إحدى الأمنيات التي ي...

الحب غير مستحب فى ظلال شجرة الهدال

جميل مطر

| الأربعاء, 22 مارس 2017

  دخلت إلى القاعة الفاخرة ويدها ممدودة بلهفة واضحة لمصافحتى. بدت فى مشيتها ولباسها واختيا...

حروف على أشرعة السّحاب والمرأة

آمال القاسم | الثلاثاء, 21 مارس 2017

حروف على أشْرعَة السّحاب ديوان شِعر صَدر عام 2016 للشّاعِر "نَعِيم علّيان"، حيث أنّ الغ...

علي الشرقاوي

د. حسن مدن | الثلاثاء, 21 مارس 2017

في كل بلدان الخليج العربي، وحتى خارجها، حين يرد اسم الشاعر البحريني علي الشرقاوي، تحض...

ديوان "على شفا القيامة" في اليوم السّابع

رنا القنبر | الثلاثاء, 21 مارس 2017

القدس: 16- 3- 2017 من رنا القنبر: ناقشت ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة المقدسيّة ديوان "عل...

مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير

عبدالسلام دخان

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

في نسخته العاشرة يحتفي بالسينما السويدية تستضيف مدينة أيت ملول بولاية أكادير (جنوب المغرب) ما ...

لنتذكر أن في هذا الوطن رجال كبار

حسن الأكحل

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

باعتباري كاتبا عاما سابقا للمكتب الوطني لقطاع الثقافة، فقد سبق لي أن تعرفت على الأ...

تأملات في الغد

صابر حجازي

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

حاولت كثيراً أن أهــربْ أن أكسر - ذاتي- المتصلبْ فالروح - منيّ- قد ...

نحو مئوية عبد الناصر

زياد شليوط

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

جمال عبد الناصر بعيون رفيقة حياته تحية لم يتسن لي قراءة كتاب زوجة القائد الع...

ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

"الذكاء هو القدرة على الاستفادة من الخبرات السابقة في حل المشكلات الحاضرة والتنبؤ بالمشك...

ظاهرة مستر "جاردنر":

مهند النابلسي

| الثلاثاء, 21 مارس 2017

"ادعاء المعرفة والتضليل والتنظير وتزييف الحقائق"! منذ سنوات عرض فيلم أمريكي كوميدي لافت بعنوان "مس...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4552
mod_vvisit_counterالبارحة42760
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع220283
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي246067
mod_vvisit_counterهذا الشهر947712
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39487487
حاليا يتواجد 2052 زوار  على الموقع