موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
5 مواد غذائية "ذهبية" ضرورية لصحة القلب ::التجــديد العــربي:: السعفة الذهبية في مهرجان كان من نصيب شوب ليفترز الياباني والمخرجة اللبنانية نادين لبكي تفوز بجائزة التحكيم ::التجــديد العــربي:: رؤية بصرية وقراءات نصية في ملتقى الدمام للنص المسرحي ::التجــديد العــربي:: قادة أوروبا يقدمون اقتراحات لتجنب حرب تجارية مع واشنطن ::التجــديد العــربي:: تسوية تجارية بين واشنطن وبكين تثير مخاوف فرنسا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني في المستشفى للمرة الثالثة خلال أسبوع ::التجــديد العــربي:: قائد القوات المشتركة السعودية: ساعة الحسم في اليمن اقتربت ::التجــديد العــربي:: بابا الفاتيكان يرثي لحال غزة.. اسمها يبعث على الألم ::التجــديد العــربي:: الصدر الذي تصدر تحالفه نتائج الانتخابات البرلمانية عقب لقاء العبادي: الحكومة العراقية الجديدة ستشمل الجميع ::التجــديد العــربي:: نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري" ::التجــديد العــربي:: العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات ::التجــديد العــربي:: بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان ::التجــديد العــربي:: مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات ::التجــديد العــربي:: إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة ::التجــديد العــربي:: موناكو وليون ويتأهلان لدوري الأبطال الموسم القادم ومرسيليا يكتفي بالمشاركة في الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: هازارد يقود تشيلسي للقب كأس الاتحاد الإنكليزي على حساب يونايتد ::التجــديد العــربي:: أتلتيكو مدريد يتوج بطلا للدوري الأوروبي على حساب مارسيليا الفرنسي، بفوزه عليه بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: 12 مليون نازح عام 2017 ::التجــديد العــربي:: قتلى بهجوم انتحاري شمال بغداد ::التجــديد العــربي:: 62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة ::التجــديد العــربي::

الحرملك المقالي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل تخلق داخل مقالة الرأي العام حرملك؟. يطوق القلم النسائي داخل حيز قضايا محددة بعينها، تقصيها عن الانفتاح على جميع الإشكاليات التي من الممكن أن تهم الرأي العام ، ويحجزها بدلاً عن هذا في هموم الأقليات والهامش. لا أملك مرجعية احصائية في هذا الشأن، ولكن أزعم بأنني متابعة لا بأس بها لما ينشر من مقالات في الصحافة المحلية، بالشكل الذي يجعلني أتبين ذلك الخط الرهيف الخفي الذي يشطر مواضيع المقالات التي تتناولها كل من الأقلام النسائية والرجالية.

 

فحدود الحرملك المقالي باستطاعتنا رصد تضاريسه بوضوح، على مستوى التناول والطرح واختيار الموضوعات.

الكتابة في الشأن العام حدث شكل منعطفاً محورياً في تاريخ النساء، وهو ما تشير له الناقدة يمنى العيد بـ"تقويض فكرة التمركز حول الذكورة وإنتاج خطاب يعيد للمرأة كينونتها عبر الكتابة، بحيث عبر ممارسة الخلق والإبداع تصبح المرأة ذاتاً فاعلة ومنتجة".

لكن في نفس الوقت نخشى هنا أن تقوم الثقافة بحركة التفاف ماكرة لتطويق هذه التجربة الغضة، وتفريغها من زخمها وحماسها، عبر حصر القلم النسائي في حيز المظلوميات والحقوق النسائية الغائبة والمغيبة، وهو الحيز الذي قد يسهم القلم النسوي بشكل غير واع في تكريسه، بحيث يضيق الأفق الواسع للقضايا والأفكار التي تمور في المجتمع وتنشغل بهموم النوع/الأقلية.

تندر المقالات والتحليلات النسائية المتخصصة، أو تلك التي تتناول تاريخ الأفكار والمعتقدات، أو التحليلات السياسية أو الفاعليات الاقتصادية، لتظل المقالة النسائية على الغالب تتحرك داخل قوائم المطالب الشاكية، في حيز محدود ينسجم مع المساحة المتاحة لها في المدينة -لا نغفل هنا باقة من الأقلام النسائية استطاعت القفز على هذا النوع من الحواجز وانطلقت في المضمار بكل تحدياته؛كالفرس النجيبة-.

المرأة الكاتبة بعدما اقترفت الكتابة وامتشقت القلم، انتقلت من البحث عن مقعد لها داخل الخطاب، إلى إعادة صناعة الخطاب، واشتبكت مع منطق توزيع الأدوار داخل المجتمع، وانتقلت من الهامش إلى المتن، ولكن ما برح المكان الذي يصنع السلطة ويوزع الأدوار داخلها بعيداً موصداً دونها، فهي من ناحية تدعمه، وأحياناً أخرى تعلق عليه، دون أن تقترب منه. ولربما هذا هو جزء من إشكاليات المرأة وغموض أدوارها في المجتمع.

فالمرأة الكاتبة تحمل مسؤولية تجاوز حدود الحرملك الخفي الذي يؤطرها في مواضيع تتعلق بنضالاتها ومعاركها اليومية المجهدة من أجل التحقق الإنساني فقط، لتمد يدها إلى الأرفف العليا، وتبدأ المشاركة في إعادة كتابة المدونات، التي بها ومن خلالها تأسست أفكار العالم من حولها.

وهذا النوع من الكتابة هو ما وصفته الأديبة التونسية زهرة الخلاصي "مشاكسة التلقي التي تعمق صدمة المنطق الذكوري من أوهام أيديولوجية البُعد الواحد،الذي حافظ على تماسكه بالحراسة الأسطورية والدينية لقِيَمِه، ومنعه للآخر من الاقتراب من بؤرة المعنى لاقتناص المتعدد والمتشظّي الذي يحمل في طيّاته ديمومة الاختلاف ومشروعية الأنثى في الحضور كذات وكينونة".

ابتعاد المرأة/الكاتبة عن الشأن العام ببعده السياسي الاقتصادي الفكري، من شأنه أن يرسخ حدود الحرملك بجميع تمثلاته ومظاهره، والذي يحاول الخطاب أن يعيد إنتاجه ويعيدها إليه ويحصرها داخله.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

نحو 3 آلاف جريح، منهم 54 إصابة حرجة جدًا في الرأس والرقبة من جرحى المجزرة الصهيونية في حالة "موت سريري"

News image

غزة - "القدس" دوت كوم - قالت "الهيئة الفلسطينية المستقلّة لملاحقة جرائم الاحتلال" في قطا...

العراق.. إعلان وشيك عن تحالف حكومي يضم 4 ائتلافات

News image

أعلن تيار "الحكمة" العراقي، الأحد، أن الساعات الـ72 المقبلة ستشهد تحالفا بين 4 ائتلافات شار...

بعد القدس، دفع أميركي للاعتراف بالسيادة للاحتلال على الجولان

News image

القدس المحتلة - يسعى عضو مجلس النواب الأميركي رون ديسانتيس إلى إقرار إعلان بروتوكولي يزع...

مواجهات في القدس عقب اعلان استشهاد الاسير عويسات

News image

القدس-  اندلعت مواجهات في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة إثر الاعلان عن استشهاد الأ...

إضراب يعم أراضي 48 ردًا على مجزرة غزة

News image

الناصرة - عمّ الإضراب العام، يوميا، المدن والبلدات العربية في أراضي عام 48، ردً...

62شهيدا وآلاف الجرحى برصاص الاحتلال شرق غزة

News image

غزة - استشهد 62 مواطناً فلسطينيا، وأصيب أكثر من 2410 آخرين على الأقل، منذ ساع...

بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم

News image

أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ "كاليبر" المجنحة بشكل دائ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

حقيقة العنف ولا عنف الحقيقة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  يدرك الروائي الفرنسي ألبير كامو المولود في الجزائر أن المنافسة «السياسية» أحياناً تضطّر صاحبها...

دمعة عـين لك يا جمــال العَـبراق

نجيب طلال

| الأربعاء, 23 مايو 2018

دمـــعــة:   هـا هي اليوم ورقة أخـرى من أصدقاءنا ؛ تسقـط في هـدوء وتسلم روحها ...

امرأتان

جميل مطر

| الأربعاء, 23 مايو 2018

  عرفتهما طفلتين «شقيتين» ثم فتاتين رائعتين، محط أنظار عديد الرجال وملتقى طموحاتهم وأحلى رغباته...

بمثلي تُرادُ البلاد..!

محمد جبر الحربي

| السبت, 19 مايو 2018

1. مُرِّي مع الرِّفْقِ يا قُمْريَّةَ البانِ قدْ كنتُ مَيْتاً وربُّ البيتِ أحياني تلكَ...

رحيلك الموجع

شاكر فريد حسن | الجمعة, 18 مايو 2018

الى ابن عمتي وزوج أختي المرحوم محمد صالح خليل *** رحلت وارتحلت عن الدنيا...

يوميات ما قبل فناء العربان

جميل السلحوت | الجمعة, 18 مايو 2018

ليلى استيقظت ليلى ابنة ثمانية الأشهر مبكرا، انتبهت لها والدتها وهي تردّد بصوت طفوليّ حزي...

أيديولوجية الكادحين قوة للحركة...

محمد الحنفي | الجمعة, 18 مايو 2018

عندما اختار الشهيد عمر... أن تصير... أيديولوجية الكادحين......

قطة الدور الثالث

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 مايو 2018

  مرة أخرى تنشب هذه القطة اللعينة أظافرها في كيس القمامة المغلق بعناية وتبعثر محتويا...

مصيبة الأبناء وفرح أبناء الأحفاد

د. حسيب شحادة

| الجمعة, 18 مايو 2018

  في ما يلي ترجمة عربية لهذه القصّة التي رواها سميح بن الأمين بن صالح ص...

عزالدين عناية في حوار حول الترجمة:

| الخميس, 17 مايو 2018

  بعض مؤسسات الترجمة العربية هي هدْرٌ للمال العام وأكذوبة كبيرة باسم الترجمة حاوره الصحفي ...

"استعارات جسديَّة" للشاعر نمر سعدي: خرائطُ الجرحِ في طينٍ أثيم

بقلم: سلوى الرابحي/ شاعرة من تونس | الخميس, 17 مايو 2018

من خرائط الجسد وأشجاره، من مجاز القلب، من رمل يقلّب رمله في صحارى الروح،...

صدور رواية "هذا الرجل لا أعرفه" للروائية المقدسية ديمة جمعة السّمان

| الخميس, 17 مايو 2018

حيفا- القدس: من يارا أبو هلال: عن مكتبة كل شيء الحيفاوية صدر هذا اليوم روا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19820
mod_vvisit_counterالبارحة26491
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108804
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي208477
mod_vvisit_counterهذا الشهر646985
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1033312
mod_vvisit_counterكل الزوار53812729
حاليا يتواجد 1925 زوار  على الموقع