موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

المثقف والمعرفة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يسع المثقفين أن ينهضوا بأدوار عدة. في محيطهم الاجتماعي (في المجتمع والدولة)، بل إن ذلك في جملة ما هو من أوجب الواجبات عليهم بما هم مواطنون، ابتداء، ترتب المواطنة عليهم التزامات تجاه ذلك المحيط،

ومن تلك الالتزامات تقديم خدمات اجتماعية، ثم بما هم، تالياً، حملة رأسمال اجتماعي رمزي، هو الرأسمال الثقافي، لاستخدامه عائدات عظيمة الفائدة على المجتمع والأمة وقضية التقدم. على أن هذه الأدوار ينبغي أن يمارسها بالتواضع الضروري، ودون أن تتلبس وعيهم أوهام عن أدوار «خلاصية» أو «رسولية»، مزعومة، يتصورون أنها عائدة إليهم وحدهم، وأن في وسعهم أن يؤدوها باسم الالتزام. إن مثل هذه الأوهام لا تنتهي بهم إلى الفشل الذريع فحسب - لأن التناسب منعدم تماماً بينها و(بين) الإمكانات المحدودة التي في حوزتهم- وإنما تنتهي بأكثرهم، في الأغلب، إلى اليأس والعدمية، وإنكار أي دور للمثقفين. وما أكثر من ينتهي بهم المطاف إلى هذه العدمية القاتمة نتيجة يأس تولد، لديهم، من اصطدام صورتهم عن أنفسهم بواقع موضوعي قهري ينوءون بحمله.

غير أن الذي لا مرية فيه، أن الدور الذي لا يمكنهم التخلي عن أدائه دون فقدانهم - كلية- صفتهم كمثقفين هو الدور الثقافي: المعرفي والابداعي والرؤيوي، فهو يقع منهم موقع الماهية. يمكنهم أن يتقاعسوا في أداء أي دور اجتماعي آخر لهذه الأسباب المانعة أو تلك: منهم أو من محيطهم الاجتماعي والسياسي - ويمكن لأي محاسبة لهم على ذلك التقاعس أن تسلك سبيل مراعاة الظروف تلك، أو حتى سبيل التخفيف في أحكام النقد عليهم، لكن التقاعس في أداء الدور الثقافي مما لا يمكن تبريره لهم، كلا أو بعضاً، أو تفهم الأسباب الداعية إليه. ومبنى هذا أن المثقفين لا يملكون من الموارد ما يسهمون به في التنمية الاجتماعية سوى الموارد الثقافية، وهذه لا يزاحمهم عليها أحد، بل ينتظرها المجتمع منهم. وعندي أن الاستعاضة عن أداء الدور الثقافي باستعارة أدوار اجتماعية أو سياسية أخرى عديم المنفعة. إن مثقفاً يلتزم المعرفة والإبداع والبحث العلمي، ينتج فكراً أو أدباً أو فناً، من دون أن يكون لديه التزام سياسي بقضية اجتماعية أو وطنية.. مثقف ناقص النصاب من غير شك، لكنه - على ما يعتور أداءه من نقص- أفضل من مثقف لا يلتزم موقعه الثقافي الطبيعي، ولا ينتج شيئاً ينفع الناس، فيغطي «عورته الثقافية» بالتزام سياسي أو حزبي، الفارق بين المثالين.. وسيع جداً، وهو الفارق بين المثقف والداعية.

يعود إلى عالم الاجتماع الفرنسي بيير بورديو، الفضل في نحت مفهوم الرأسمال الثقافي. غير أن مادة المفهوم مستقاة من مقاربات ماكس فيبر وأنطونيو غرامشي لمسألة الثقافة، ولمكانتها في البناء الاجتماعي. إذا كان من قيمة مضافة لهذا المفهوم، ففي أنه يطلعنا على أن مفهوم القيمة، لا ينحصر في تعيين القيم المادية التي ينطوي عليها العمل المأجور، أو الرأسمال المادي الذي يولده، أو المنتوج المادي الذي ينجم من عملية الإنتاج. وهو يطلعنا، في الوقت عينه، على حقيقة أن نظير هذا الرأسمال المادي في السياسة (الرأسمال السياسي) ممثلاً في رأسمال السلطة أو في رأسمال الوجاهة السياسية أو التمثيل السياسي - ليس وحده، إلى جانب الرأسمال المادي، ما ينطوي على قيمة منتجة، وإنما للثقافة مكانة، في عملية الإنتاج الاجتماعي للقيم، مثل ما لغيرها من النصابات الاجتماعية الاقتصادية والمالية والسياسية.

انطلاقاً من هذا تتبين الوظيفة الاجتماعية الحاسمة التي ينطوي عليها استخدام هذا الرأسمال الثقافي، والأدوار المهمة التي ينهض بها ذلك الاستخدام في عملية التنمية الاجتماعية، وفي نطاق رهانات النهضة والتقدم الاجتماعيين. بيان ذلك أن مفهوم التنمية، في عالم اليوم، اتسع نطاق دلالته عما كان قبلاً، ولم يعد محصوراً في التنمية الاقتصادية ومؤشراتها الكمية، وتداخلت في إطاره عوامل أخرى أوسع مدى، منها العامل الثقافي، وفي جملته العامل العلمي (التنمية العلمية). للمرء، هنا، أن يتصور معنى أن يفتقر مجتمع ما إلى إنتاج أدبي أو موسيقي أو تشكيلي، أو يفتقر إلى نخبة من علماء اللغة واللسانيات، تضع المعاجم والقواميس وتحدث نظام قواعد النحو والصرف، فتساهم في تنمية البرامج التعليمية وتطويرها... الخ.

ولكن، مثلما على المثقفين أن يقدروا قيمة الرأسمال الذي يملكونه، ومكانته المميزة في مضمار التنمية الاجتماعية، على الدولة - في الوقت عينه- أن تدرك تلك القيمة من جانبها، وأن توفر لحملة ذلك الرأسمال الأطر والبنى التحتية، والاستثمارات المناسبة في الميدان الثقافي (التشريعات الثقافية، والمكتبات، والمسارح، ودور العرض، والمؤسسات، والتسهيلات...)، لتؤمن لأدائهم أفضل الشروط التي يستفيد منها إنتاجهم، وتفتح له إمكانات التطور.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

الشغالة والصندوق

جميل مطر

| الأربعاء, 29 مارس 2017

  قضيت النهار كاملا أراقب سلوك طفلتين فى الثالثة من عمرهما. خرجت من الملاحظة بما يش...

نشغلهم لنحميهم ونكسبهم

د. ميسون الدخيل

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

  حضرت في عطلة نهاية الأسبوع دورات الملتقى الخليجي الخامس، الذي كان تحت عنوان «معلم ...

السيد ياسين ونهاية المثقف الموسوعي

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

  آخر مرة قابلت فيها السيد ياسين قبل رحيله كانت السنة الماضية في القاهرة، وقد تع...

حوار مع الفنان التشكيلي محمد سعود

عبدالواحد مفتاح | الاثنين, 27 مارس 2017

محمد سعود فنان تشكيل، وأحد صقور النقد الفني بالمغرب، يعتبر منجزه البحثي في هذا الم...

في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان

جميل السلحوت | الاثنين, 27 مارس 2017

سنّ وزير الثّقافة الفلسطينيّة الشّاعر د. ايهاب بسيسو سنّة حميدة يشكر عليها، وهي الاحتفال بال...

في عروض أحمد...

محمد الحنفي | الاثنين, 27 مارس 2017

كنا في عهد أحمد... نشتاق... إلى حضور العروض......

مفهوم موت الإنسان عند ميشيل فوكو

سعدي العنيزي | الاثنين, 27 مارس 2017

  يعد ميشيل فوكو أحد أهم أقطاب ما يسمى بمفكري ما بعد الحداثة، ومن أهم ال...

المهنة شاعر

فاروق يوسف

| الاثنين, 27 مارس 2017

  قد يكون نصيف الناصري هو الشخص الوحيد في العالم الذي مهنته الشعر، ذلك ما يقو...

سرب الغرانيق

أميمة الخميس

| الاثنين, 27 مارس 2017

  كلما أردت أن أنكفئ على خيبة اليأس والخذلان من جيل فارق الكتاب كأداة معرفية...

متلازمة الكتابة والقراءة

د. عبدالمحسن هلال

| الاثنين, 27 مارس 2017

  معرفتي بالنقد الأدبي تفوق بمراحل معرفة الفذ آنشتاين بلعبة «الكيرم»، أما إلمامي بمفهوم «الحدا...

إلى الأستاذة حليمة الجندي صاحبة رِسَالَةٌ إِلَى صَدِيقِي الوَحِيدْ: مُحَمَدْ بنُ الحسنْ الجُنْدِي

حسن الأكحل

| الأحد, 26 مارس 2017

بدوري ككاتب عام سابق للمكتب الوطني لنقابة وزارة الثقافة وكمغربي، أن اعبر لكم ولعائلتكم على...

طفيليات معرض الرياض للكتاب

عبدالله العلمي

| الأحد, 26 مارس 2017

انتشر مقطع المحتسب المغمور “مشروع داعية سنة أولى” وهو يهاجم فرقة ماليزية بمعرض الرياض للك...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18092
mod_vvisit_counterالبارحة19115
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93149
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1067883
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39607658
حاليا يتواجد 2312 زوار  على الموقع