موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

سمهرم ميناء ظفار التاريخي لتصدير اللبان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أثناء زيارتي لمحافظة ظفار جنوبي سلطنة عمان في موسم ما يعرف هنا بالخريف، أي موسم الاصطياف، قررت زيارة بعض المعالم الأثرية لظفار. من هنا كانت زيارتي لميناء سمهرم التاريخي في خليج أو ما يعرف هنا خور روري، والذي كان أشهر ميناء لتصدير اللبان في جنوب الجزيرة العربية طوال ستة قرون. الواقع أن سمهرم عبارة عن مجمع كبير يضم ميناء للسفن الشراعية على خور ريرد، وأسواقاً ومساكن ومعبداً، فهو مدينة متكاملة واختيار الموقع ليس عبثاً. فهو يقع على حافة هضبة ضخمة ممتدة في البحر ومرتبطة مع البر الأساسي. أما مدخل الخليج على البحر فيحميه سلسلة جبلية بها فتحة تسمح بمرور السفن، لكنه ومع مرور الزمن فقد تشكل حاجز رملي يمنع مرور السفن، ولا ندرى السبب الذي منع سكان سمهرم من صيانة المدخل لإزالة الحاجز الرملي والذي تسبب في إغلاق الميناء، ومن ثم انهيار سمهرم. مجمع ميناء سمهرم مبني من الحجارة الجيرية المتوفرة في الهضبة أصلاً، ويحيط بها جدار بلغ ارتفاعه 8 أمتار، ولها بوابات ضخمة يتم التحكم بها ويعتقد أنها من خشب أشجار الطريق الموجودة بكثرة في ظفار، وتؤمن الحماية للمدينة من الهجمات البرية والبحرية.

 

ازدهر ميناء سمهرم حسب المكتشفات الاركيولوجية خلال الفترة ما بين القرن الثالث قبل الميلاد والقرن الثالث بعد الميلاد. وقد لعب ميناء سمهرم إلى جانب الموانئ الأخرى في ظفار مثل البليد ومرباط وحاشك دوراً تجاريّاً مهمّاً لتصدير اللبان عبر القوافل إلى شبوة ومأرب في اليمن وصولاً إلى البتراء في الأردن حاليّاً وبلاد الرافدين، وعبر البحار إلى الخليج ومصر وسواحل البحر الأبيض المتوسط الجنوبية وشرقاً إلى وادى الاندوس بالهند حاليّاً وحتى الصين. وقد أمكن تجميع هذه المعلومات من خلال المكتشفات الأثرية والمراجع التاريخية وخصوصاً اليونانية. وقد بدأت الحفريات الأثرية منذ 1952 من قبل البعثة الأميركية لدراسة الإنسان برئاسة ويندل فيليبس المكتشف الأميركي المعروف وتوقفت بسبب الاضطرابات ثم استؤنفت عمليات التنقيب في 1996 من قبل بعثة إيطالية برئاسة البرفسورة اليساندرا أفا شريني لفترات متقطعة ثم انتظمت سنويّاً بدعم من قبل مكتب مستشار جلالة السلطان قابوس الثقافي ويعود لها الفضل في مكتشفات سمهرم وترميمها بالصورة الحالية، وكذلك التنقيب في المواقع المحيطة ذات العلاقة.

أما المكتشفات إلى جانب المباني الحجرية والميناء فتضم ما يدل على العلاقات التجارية مع البلدان التي تتم تجارة اللبان معها ومنها مصباح برونزي مجسم لوعل من جنوب الجزيرة العربية وخصوصاً ممالك اليمن سبأ ومعين وقتبان وحضرموت، حيث استفاد سكان سمهرم من خبرة اليمنيين في البناء والعمارة في تشييد مدينتهم. كما أن نقوش الكتابة مماثلة لنقوش الكتابة الحميرية في المواقع الأثرية اليمنية واللغة الشحرية السائدة حينها حتى اليوم هي إحدى تفرعات اللغة الحميرية وقد وجدت عملات معدنية كثيرة (أكثر من 1200) تنتمي لعصور مختلفة، ومنها عملات برونزية تعود للممالك اليمنية، وكذلك عملة عليها نقش الاسكندر الأكبر تعود للقرنين 2 - 3 ميلادي، ورغم أن إمبراطورية الاسكندر الأكبر لم تصل إلى جنوب الجزيرة، إلا أن عملتها كانت متداولة على نطاق أوسع. كما وجدت جرار من صنع إيطالي وتماثيل تعود لوادي الاندوس ووادي الرافدين (بابل) ومصر (الفرعونية) من البرونز والحجر الجيري، والخليج (تايلوس).

يضم مجمع سمهرم معبداً ويضم المذبح، حيث كانت تقدم القرابين إلى إله القمر سين، حيث كان اللبان يحرق وينتج عنه البخور ضمن طقوس الصلاة. الحقيقة أن عبادة الإله سين كانت سائدة في جنوب الجزيرة العربية حينها. ومن الجدير بالذكر أن اللبان كان يعتبر مادة مقدسة وتحرق في معابد مختلف الحضارات حينها مثل الإندونيسية والبابلية واليونانية والرومانية والفرعونية، ولذلك كان الطلب عليه كبيراً وثمنه غالياً جداً، كما كان حال الحرير المصدر من الصين. واللبان عبارة عن سائل يستخرج من جرح ساق وأفرع شجرة اللبان والمنتشرة في مناطق النجد الفاصلة ما بين الجبل والصحراء في منطقة ظفار في عمان والمهرة المجاورة في اليمن. ورغم تقلبات الزمان وتراجع دور اللبان في المعابد ومن بعدها الكنائس، فلايزال مادة تجارية وتجميلية وطبية.

وقد أتاح تقدم العلم اكتشاف فوائد عديدة للبان وإنتاج مواد عديدة منه، فاللبان المستحلب أي الماء بعد نقع اللبان لساعات، يشرب لمعالجة الأمراض الهضمية، ويستخرج من اللبان الجيد مواد طبية تستخدم في علاج الأمراض والإصابات الجلدية، كما يستخرج منه العطر بالطبع. سمهرم معلم أثرى جميل ويمكن أن ينشط سياحيّاً وذلك بإزالة الحاجز الرملي في مدخل خور روري، لتمكين السفن السياحية الصغيرة من الرسو في ميناء سمهرم والتنقل ما بين الموانئ الأثرية الأخرى. كما أنه يمكن استخدام اللبان وهو بدرجات نقاء متفاوتة في تصنيع مواد التجميل والعقاقير الطبية، والعطور بالطبع.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رواية عذارى في وجه العاصفة تأتينا بجديد

رولا خالد غانم | الأحد, 22 يناير 2017

صدرت رواية (عذارى في وجه العاصفة) للكاتب المقدسي جميل السلحوت، عن مكتبة كل شيء في...

تراحيل كتبت بحبر آهات تتلوى حتَّى ولدت الفراشة

رشا السرميطي | الأحد, 22 يناير 2017

تراحيل الأرمن - رواية ميسون أسدي الصادرة عن دار الرّصيف للنشر والاعلام/ رام الله، ...

الشهيد عمر منطلق لاستعادة مجد اليسار...

محمد الحنفي | الأحد, 22 يناير 2017

  صار الشهيد عمر... مرتكزا... لوجود اليسار......

الرسالة وصلت يا أبويا

كرم الشبطي | الأحد, 22 يناير 2017

عامل وعبر بالمنديل أرسله لقائد عظيم به الخبز والبصلة...

الخروج من الصّمت

جميل السلحوت | الأحد, 22 يناير 2017

معمّر بختاوي يفضح الفساد والتّخلف صدرت مؤخّرا رواية "الخروج من الصّمت للأديب المغربيّ معمّر بخت...

خطابنا الديني.. بين المحظورات والضرورات

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 يناير 2017

  البعد الديني متأصل في خطابنا الثقافي العربي، بشكل عام، وتجده في الموروث الشفهي والكتا...

ثقافتنا.. إلى أين تتجه؟

محمد شوارب | الخميس, 19 يناير 2017

الناس تختلف في تصورهم للحياة، فهم يعتقدون ويتصورون أنهم على أشكال متباينة، والكل يرى حسب...

الورقي والرقمي

د. حسن مدن | الخميس, 19 يناير 2017

كلما جلت في أرجاء وردهات معرض من معارض الكتب الدورية، وأحدثها المعرض الذي اختتم في ...

آه وآه من سحر العيون

كرم الشبطي | الخميس, 19 يناير 2017

من لغتها ومخاطبتها السر الكامن بها.. لم يعلمُها الكثير.. ليس لها أي تفسير.....

اغتيال الشهيد عمر إيذان بصعود الظلامية...

محمد الحنفي | الخميس, 19 يناير 2017

  فمرحلة اغتيال الشهيد عمر... عرفت... صعود تيارات الظلام... وتراجع كل أشكال التنوير......

رواية "المطرودون" وبلاد العرب أوطاني

جميل السلحوت | الخميس, 19 يناير 2017

صدرت رواية "المطرودون" للكاتب المغربيّ معمّر بختاوي عام 2012 عن دار كلمات للنّشر في الر...

شرفةُ الموتِ.. شرفةُ الحياة..! 3

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

  الموتُ في اللسانِ بتصرُّف: «خلْقٌ مِنْ خلقِ الله تعالى. والموت والموَتَان ضدّ الحياة. والمُو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23866
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23866
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605408
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448847
حاليا يتواجد 1905 زوار  على الموقع