موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

لا كرامة لنبي في وطنه.. وتقدير الكتّاب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لعل عيسى عليه السلام كان أكثر من محق عندما قال جملته الشهيرة: “لا كرامة لنبي في وطنه/ قومه!”. في الواقع .. وعلى الأغلب… فإن الدوائر المحيطة بمطلق كفاءة كتابية عربية, هي آخر من يعي ويدرك حقيقتها وفي أكثر الأحيان يدركونها بعد موت/اغتيال صاحبها. الدوائر القليلة البعيدة عن الكاتب تدرك تماما حقيقته أكثر من الأقربين. في بلادنا العربية كثيرون لا يفرقون بين الكاتب المبدع وكتّاب الاستدعاءات (مع الاحترام والتقدير لمهنتهم الشريفة) أمام المحاكم والدوائر الرسمية. بالطبع لذلك أسبابه, فأمّة تعدادها يقارب الثلاثمئة مليون من البشر, تطبع 17 ألف كتاب في السنة, وسط معدل لقراءة الفرد العربي يساوي 6 دقائق سنويا, أو ربع صفحة من أحد الكتب.

 

سوق الكتاب العربي بيعا وشراء لا يتجاوز 4 ملايين دولار سنويا. كل 300 ألف من العرب يقرؤون ما مجموعه: كتاب واحد سنويا. نصيب كل مليون عربي هو 30 كتابا في السنة. أما على صعيد الكتب المترجمة من لغات أخرى فإن: نصيب كل مليون مواطن عربي هو 4.4 كتاب سنويا. معروف أن الناشرين يطبعون من كل كتاب جديد (باستثناء كتّاب مثل المرحوم هيكل وغيره) 2000 – 3000 نسخة في أكثر الحالات! معروف ان المؤلف العربي لا يتقاضى عن إبداعاته سوى بضع مئات (أو قليلا من الآلاف في أحسن الحالات!) من الدولارات! للعلم كثيرون من المؤلفين يطبعون كتبهم على نفقتهم الشخصية! إن نسبة الأمية في العالم العربي تبلغ 35% (55% من النسبة المذكورة هن نساء). عدد مراكز البحث في العالم العربي مجتمعا حوالي 1500 مركز.

في بلادنا, فإن نظرة الكثيرين إلى الكتّاب أنهم “لا يشيلون الزير من البير”, هذا يعني استهانة شديدة بدور الكاتب وما ينتجه من إبداعات! في بلدنا العربية “الكل بفهم” الكل يدّعي المعرفة وبخاصة المسؤولون. أنت مسؤول إذن تفهم أكثر! تفهم في السياسة والاقتصاد وعلم الفلك وقراءة الفنجان والزراعة. نحن ضد النقد! في عالمنا العربي محاولات كثيرة علنية وخفية لتحطيم نجاحات الكتّاب وتصغيرهم, باعتبار مهنتهم “لا لزوم لها!” بالفعل في مقارنة مهنة الكتابة عن غيرها, فإنه صحيح أن الكاتب لا “يشيل الزير من البير” لأنه ليس منوطا بإحداث التغيير المجتمعي, إنه يؤسس له! كذلك: لم ولا نر جحافل الآخرين من “المحترفين الثوريين” تحيط بتل أبيب! والحكومة الصهيونية على وشك استدعاء طائرة مروحية للرحيل من المبنى المخصص لها! نعم نحن نشهد تراجعا كبيرا في المشروع الوطني الفلسطيني. ما أهون تعليق التقصيرات على شماعة المؤامرة! إنها محاولة لتبرئة الذات القيادية من الفشل! ما أسباب هذا التراجع, بل الهزيمة كما في السؤال المهم الذي طرحه الكبير الراحل جورج حبش من خلال محاولات الإجابة على التساؤل: لماذا هُزمنا؟ القائد الفلسطيني, الذي يعز تكراره, وصل به التواضع إلى استشارة الكثيرين من المثقفين والكتّاب الفلسطينيين والعرب.

أستذكر قول المبدع ميخائيل نعيمة في كتابه المعنون بـ”في مهب الريح” “هل من يجهل أن موليير وفولتير وروسو وهيجو ولزاك كانوا ملوكا بغير عروش.. وكانوا أبعد أثرا في تاريخ بلادهم وتاريخ العالم من الجالسين على العروش في أيامهم إن للكتابة دولة لا تزول وسلطانا لا يحول”.

في العادة, هناك أعداء للنجاح من الإطارات الضيقة القريبة, للكفاءات الكتابية, فبدلا من تشجيعها من قبل دوائرها.. يحاول البعض في تلك الدوائر تحطيمها وتصغير شأنها! كما أن بعض الموتورين والمشوهين لا يودون سماع رأي الكاتب في قضية سياسية, مع أنه يطرحها في وضعها الطبيعي! باعتبار أن الكاتب يستعرض! بالله عليكم أهؤلاء بشر؟ ولأنني أدرك صدق وأهمية هذه القضايا التي نحسها ونعيها يوميا في وطننا العربي.. تراني أكتب عنها. الكاتب .. وفضاؤه في العادة, الحرية التي يسبح بها! والذي يُفترض فيه أيضا, الإيمان بحرية القارئ واحترامه, تراه بالتالي دقيقا في استعمال تعبيراته, فالكتابة الصحفية هي أحد أشكال الوعي. الأخير بدوره هو انعكاس للواقع, بالتالي فإن المقالة السياسية هي تعبير عن هذا الواقع الذي تعيشه الجماهير العربية, هذا إلى جانب إشكالاتها الاجتماعية, الاقتصادية, السياسية والحياتية الأخرى والتي تعانيها يوميا, بالتالي فإن المقالات السياسية هي انعكاس للواقع القاسي حدود الألم, وصولا إلى الحزن في العالم العربي إن الحرية تتنافى مع الخضوع. لذا, ووفق ما قاله المرحوم سعد الله ونوس (أحد عمالقة كتاب المسرح العربي الهادف) وبما معناه: إن حرية الكاتب لا تكتمل إلا بحرية القارئ, فحرية الأول هي نظرية, مجردة, وأقصى ما يمكن أن تبلغه: تغريد منفرد يقابله تصفيق العاجزين, لذلك لا تتحقق حرية الكاتب دون أن تتزامن مع حرية كل القرّاء. يبقى القول وفي هذا المجال, وبكلمات أخرى: إن الحرية الفردية لن تكون إلا ضمن الحرية الجماعية, وهي حرية المجتمع كاملا. نعم… كم من كفاءة عربية وجدت إهمالا لها في بلدانها.. وبالتالي هاجرت ووصلت إلى مراتب عليا في الغرب؟ صحيح ما قاله السيد المسيح أن لا كرامة لنبي في وطنه ولدى بني قومه. ومع ذلك سنظل نكتب!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

متعة الانتظار

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  أى صباح جميل هذا الذى تشدو فيه نور الهدى بأغنيتها المبهجة «يا ساعة بالوقت...

هل يكفي أن نقول «لا»؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  موضوع هذه الزاوية عن الحرية في الوطن العربي، وحرية التعبير خاصة، وعلى الرغم من أن ...

الفن.. العالم المغيب عنا

جعفر الشايب

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  هناك علاقة تبادلية طردية بين انتشار الفنون ورقي المجتمع ووعيه، فكلما زادت وتعمقت الفنون...

"رابية المدى"

جابر الطميزي | الخميس, 17 أغسطس 2017

بين هَدْأة النصوص ووقع المفردات الأبجدية تختبئ في رابية المدى هوية وثورة وبندقية......

الثقافة العربية.. استلاب العصرنة وتيبس الأصالة

نايف عبوش | الخميس, 17 أغسطس 2017

تعيش الثقافة العربية المعاصرة مأزق استلاب واضح، بفعل التبعية والانبهار، والتأثر بثقافة العولمة، التي غزت...

الأردن يتألق في عيون الفنانين

زياد جيوسي | الخميس, 17 أغسطس 2017

بقلم وعدسة: زياد جيوسي كيف يرى الفنانون الأردن؟ هو السؤال الذي خطر في داخلي حين...

الأرصفة المتعبة والخلل في البناء الروائي

عبدالله دعيس | الخميس, 17 أغسطس 2017

صدرت رواية "الأرصفة المتعبة" لعماد شختور عام 2017، عن دار العماد للنّشر والتّوزيع في الخ...

حنان جبيلي عابد مثخنة بجراح الابداع

شاكر فريد حسن | الخميس, 17 أغسطس 2017

النصراوية حنان جبيلي عابد ناشطه ثقافية ومربية أطفال، وأيضاً شاعرة مرهفة الاحساس وكاتبة مثخنة بجر...

الأحزاب / المصلحة...

محمد الحنفي | الخميس, 17 أغسطس 2017

عندما يتشكل حزب... بناء... على مصلحة الطبقة......

في وداع المبدع جان شمعون

معن بشور

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

  معقول... حبيب القلب ورفيق الأيام الصعبة... أن يرحل باكراً جان شمعون الذي جمع بين ال...

حركة النشر .. أسئلة ومشكلات وإشكاليات 2 ـ 2

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

  مما لا شك فيه أنه يصعب نشر كل ما يُكتب، من قِبَل دار نشر خا...

«أصيلة» وفضاء الإصلاح والتجديد

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

  يصعب الحديث عن الإصلاح والتجديد في العالم العربي من دون تناول المجال الديني، وهذا ا...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11548
mod_vvisit_counterالبارحة34274
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255904
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي150622
mod_vvisit_counterهذا الشهر517928
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43589610
حاليا يتواجد 2565 زوار  على الموقع