موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

مُرْعِبٌ لَيلِي..

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حُلْمي المُعَتَّقُ لا يكلُّ، ولا يملُّ، ولا ينام.. والروحُ في المنفى، أَيا أمي، نشيدٌ لا يُضام.. أحيا.. أموت، كأنني أحيا.. وترتفعُ العزيمةُ في المُلِمَّاتِ العِظام ، يشتدُّ في قلبي النشيد: ” لو مزّقوني ألف تمزيقٍ، لما كنتُ الذَّليل.. لو أزهقوا روحي، لَهَلَّلَ في المدى صوتي.. بأني ذلك الحرّ الأصيل..

 

مرعبٌ ليلي.. كوابيسُ ابتلاء،

واستغاثاتٌ، دموعٌ، ودماء..

نَدْبُ منكوبين يدوي في الفضاء:

“أنقذونا، أنقذوا أرواحَنا،

زحفُ موتٍ في خلايانا، كما زحفُ الوباء..

أنقذونا، أنقذوا فينا حياة وإباء..

إننا في غيهبٍ..

يُلقى بنا أشلاء..

أنقذونا أيها الأحياء.. يا..

أنقذوا.. يا..

يا أيها الـ..

يا.. يا..”..

موجٌ من الأرواحِ ودَّعَ ذاتَه..

صارَ البِلى.. صار الفَناء..

واختفَت أشلاء خلق أبرياء..

بين صدقٍ، ونفاق، ورياء.

مرعبٌ ليلي.. كوابيس البلاء..

وسمائي نَدْفُ قَهْرٍ، وتلاوين ابتلاء..

وأنا أشتدُّ كي أخرجَ من كهفي بداءٍ، أيِّ داء.

إنما القهرُ: “ظلامُ الظُّلمات،

وسجونٌ عاليات،

وبغايا في ثياب العابدات،

وجُناةٌ من بطونِ الزَّانيات،

يحرقون المرءَ حيًّا،

ثم يبكون على الأموات، مثل النائحات..

ويقيمون صَلاة المجد، من غير صَلاة”؟؟

يا أنا، حَيٌّ على باب المَمَات،

روحيَ المَكْبولُ في قيدٍ رهيب..

يجتبيني في اللهيب،

يجتبيني، ويُفَدِّي، ويهيب..

بين رعبٍ، ونحيبٍ، ودعاء، وصلاة.

حُلُمي.. المأمول.. ؟!

لا.. لا حُلْمَ لي..

هل تُراني حالمًا، والموتُ يغزوني مدى الليل الكئيب..؟!

يرشحُ السجنُ عذاباتٍ، ويُعْلِي لي ظلالَ الكائنات..

شبحًا، في شبحٍ.. في شبحٍ..

هكذا تمضي ظلال اللحظات..

وأنا أَشْتَمُّ ريحَ الموتِ آتٍ،

كل ما في الموت آتْ.

أتُراني الصحوَ، أم أني العذاب..

وأنا يمضَغُني، كلبٌ وذيب.؟!

موطني.. زنزانتي،

سِجني، الذي صار الوبا والاكتواء..

وحَوَالَيَّ دَجَى الظلمُ الرهيب.

* * *

من ظلام السجن لاحَتْ نجمةٌ،

حبلى بنورٍ لا يُريب..

في البؤس، أم في اليأس.. أَلمحُها تغيب..

يا هول ما أُبصِرُ،

يا فَقْدي أنا..

ها.. إنها، يغتالُها الدَّيجورُ..

غارت، أو تغور..؟!

يا لونها.. ورسٌ، شحوبُ الكون ممتدًا ذُهولًا،

في البعيد وفي القريب..

ما سرُّها، تأتي وقد شابَ الرضيعُ،

وماتَ في القلب السرور،

وراح أهلي يندُبون وجودَهم..

ضاقت بهم كل الموانئ، والمعابر، والجسور،

أمواتهم عُرْيٌ، بلا أكفان.. أو حتى قبور.

ما سرُّ هذا الغَورُ، أو هذا الحضورْ؟!

يا نجمةً عذراءَ في خِدرٍ، تدور من المساء إلى البُكُورْ..

عملاقة الأحلامِ، في بؤبؤها تذوي الأماني والدّهور..

وينام في أحضانها جَسَدُ الغرور..

تبقى: تُحيّرني، تُخَبِّرني، تُخَيِّرني،

وتُنذرني أَدهى الأمور..

وتدور في القطبين،

“تبصُقني” صَقيعًا، بين لحدين،

وتلفُظُني القبور..

ما سرُّ ديجورٍ، ورا ديجور..

يا نجمةً غارَت، بليلٍ من فجور؟!

* * *

غابت، ظلال الضوء، أسمع من بعيد..

موّآل مجروحٍ، يُغنِّي الموتَ، يُبدي ويُعيد..

نايًا يترجم قهرُه قهرَ المعذّب، والمؤبَّد، والشريد..

وغريبَ قلبٍ، ينشجُ الكلماتِ من حبل الوريد،

آهٍ، وآهاتٍ، وترنيم فريد،

تَسْكابُ دمعٍ، لا يكفُّ عن الهُتون، عن النشيد..

يَروي حكاياتِ الثَّكالى، واليتامى، والعبيد،

وحكاية الشهداء، إذ يرقى الشهيدُ ورا الشهيد:

” يا عين.. يا.. يا ليلْ..

قلبي ضَناه الويلْ..

يا قلب قلبي.. أوف..

يا عين .. يا.. يا ليل..

يا ليل عيني.. أوف.

القلبُ كهفٌ من كهوف القهر، من ظلم طويل..

والعمرُ جَدْلُ الرِّيحِِ، في بحر العَويل..

والوقت تهويلٌ، على تهويل.

يا ويلَ أمي، زوجتي، طفلي،

وأهلي في تلاوين العَذاب، وفي الرَّحيل..

يا همّهم، همٌّ ثقيل..

هاموا بهذا التيهِ، لا مأوىً لهم، ولا حتى دليل..

ما بين رعبٍ من وحوش الأرض، والذل الوبيل..

هاموا.. جياعًا، ما لهم من يبذلُ المعروف، أو يَشفي الغَليل..

يبكي عليَّ الأهلُ، أَبكيهم.. ويا..

يا ليل ليلي.. أوف

يا قلب قلبي.. أوف..

القلب كهفٌ من كهوف الخوف..

يا ليل ليلي.. أوف..

يا ليل عيني.. أوف.

القلب مجروحٌ، وقلبُ القلب يا أمي قتيل..

والروحُ أغلالٌ، وتهويلٌ، وموّالٌ عَليل..

والصبحُ يحمل سِرَّهُ، أو رعبَهُ..

والدربُ يا أمي أباطيلٌ، طويل.

يا عين عيني.. أوف..

يا ليل ليلي.. أوف..

في القلب كهف الخوف.

أشتاقُ أهلي، بلدتي..

مهدَ الطفولة والصِّبا..

صبوَ الصَّبِيِّ إذا صَبا..

دربَ الصداقة والوفا..

صَحبي الذين أُحبّهم..

أوقاتَ كُنا كالحمام،

نطيرُ، نفرَحُ.. في النهار وفي الظلام..

ونشيع في الناس المسرّة والوئام.

أشتاق بيتي،

غَرَسةً أودعتُها حلمي، وظلًا لا يُضام..

زهرَ البنفسج إذ يدغدغُه الغَمام..

عُشب الحديقة،

والندى يحنو على أسراره، يصحو، ينام..

أشتاق طفلي،

يلْثغُ حرفَ الرّاء،

لم يعرف أباه..

في عينه رَقراقُ دمعٍ، لا يَغيضُ ولا يَفيض..

وإخَالُه يشتاق، يسأل أمه:

” أمي: أبي.. أين أبي؟!

كلٌّ الرِّفاق لهم أبٌ..

لكنْ.. أبي مَن، أينَ هو؟!..

أريدُ منه لعبةً، أو ضحكةً،

أريدُ أن يضمَّني..

أنامَ ما بين يديه.”!!..

أهيمُ في الألم المقيم، لكي أراه..

لكي أراه.. لكي أراه..

يا.. آه..

هل يا تُرى أُفضي إليه العُمْرَ،

هل ألثمه، تلمسني يداه.؟!

يا قلب قلبي .. أوف..

يا ليل ليلي.. أوف..

أشتاقُ ينشقَّ الجدارُ،

أطيرَ من لَهَفٍ إليه،

أقول: “ها إني هنا يا ابني.. تَعَال..

خذ لعبةً مني، وموَّالي..

وخذْ عيني، وحَلِّق في الفَضاء..

أُنْشُدْ سماءً غير هاتيك التي، كانت لنا أحلى سماء..

أقصد سماءً من أمانٍ، من بهاءٍ، من ضياء..

سماءَ أرضٍ لا يدانيها الرياءُ، ولا يدمّرها الغباءُ، ولا يلوِّثُها الوباء..

حلِّق، وطِرْ..

غادرْ ديارَ الظلم، والرّعب المميت..

أنت البقية، والأمل..

أكمل رسالة والدِك..

أكمل طريقي يا وَلَدْ..

حرِّرْ وجودَك والبَلَدْ..

حاول، وعش..

حاول، وعش..

حاااول..”..

* * *

أرهقني الموَّال..

أذهلَني الموَّال..

أنعشَني الموّال..

فَرَدْتُ جِنحي كي أطير..

لكنني في السجن يا أمي،

وقلب السّجن نبضُ الزمهرير،

لا رأي، لا رؤيا، ولا وَهْمٌ يَخِيلُ لي المصير..

حتى ولا جِنْح يصفِّقُ كي يطير..

قَيدُ الحديد يشلُّني،

ورطوبةُ الجدران تَنْضَحُ بالعَفَن،

أرضُ السَّجين مباءة،

ثلجٌ، وقهر يزرع الحُمَّى، ويرويها،

فتنتِج ما يريدُ الظالمون..

كلٌ على سَحْقِي حريصٌ، بل شديدُ الحرصِ يا أمي..

ويعمل في الضياء وفي الظلام.

* * *

أرهقني، الموَّال..

أذهلَني الموّال..

فأنا أغنى مثل مذبوحٍ بصَوَّانٍ كَلِيل..

دمِّي تخثَّر، لا يسيل..

من ذا يخلّص كائنًا من نفسه..

من ليله.. من قهرهِ.. من بؤسه.. من يأسه..؟!

يا دهرُ.. كم ليلي طويل..

يا دهرُ.. كم ليلي طويل..

زحفٌ به القهرُ إلى قلبي،

الذي يؤيه في ظلٍّ ظَليل..

قلبي كهوف القهر في ليل ثقيل.

من ذا يؤاسي الروحَ من جرحٍ، يحيل العمرَ موالًا طويل؟!

يا عين قلبي.. أوف..

يا ليل ليلي.. أوف..

يا قلب عيني.. أوف؟!

* * *

دَقَّتْ فَيافي الروح، ريحٌ باردة.

في صدريَ المشحون بالشّكوى، صليل..

كأنما زنزانتي.. تفضي إلى زنزانة..

تفضي إلى أخرى، بها يشكو نَزيل..

يمشي بها قيدٌ، يُصلْصِل في الظلام..

ونشيجُ روحٍ، لا يُريحُ، ولا يَنام..

ومن البعيد خَلائق.. تغذوا تلافيف الزّحام..

الفجرُ هاجرَ من هنا،

لا فجر للمحكوم بالقهرِ، وبالإعدام.

صرخاتُ مفجوعٍ تناهت في الأنام..

صرخاتُ موجوعين، في ليل عيونُه لا تنام..

عين الأنام كليلةٌ، والظُّلم قتلٌ وانتقام.

ما سرُّ شؤمِ اليوم، صلصلةِ القيودِ مَدى الظلام؟!

ما سرُّ صرخاتِ التوجُّع، والدّموع..

لا.. ليس كابوسًا بثقل الكون هذا..

إنما.. صَحوٌ من الكابوسِ،

قد يفضي إلى فجرٍ، ونهرٍ من سلام..

يا رب مَتِّعني ببعض النورِ،

كي أرنو إلى ما بعدَ تبديدِ الظَّلام..

الليل كابوسٌ، ورعبٌ، وانتقام..

يا رب متِّعني ببعض النور.. كي أرنو..

إلى ما بعدَ تبديدِ الظلام.

* * * *

حُلْمي المُعَتَّقُ لا يكلُّ، ولا يملُّ، ولا ينام..

والروحُ في المنفى، أَيا أمي، نشيدٌ لا يُضام..

أحيا.. أموت، كأنني أحيا..

وترتفعُ العزيمةُ في المُلِمَّاتِ العِظام،

يشتدُّ في قلبي النشيد:

” لو مزّقوني ألف تمزيقٍ، لما كنتُ الذَّليل..

لو أزهقوا روحي، لَهَلَّلَ في المدى صوتي..

بأني ذلك الحرّ الأصيل..

لو كنت صَخْرَ السِّجنِ، ذاتَ السِّجن..

ما أيقنْتُ أنَّ تَحَرُّرًا ما، مستحيل..

أو أنني يومًا أكون أنا كلِيلَ العزمٍ، خوّارًا،

ثقيلَ الظل، خَوَّانًا، وفتَّاكًا بأهلي، أو عميل..

ها إنني المكبولُ: طَلْقُ الصوتِ، ذو جسمٍ شفيف كالأصيل..

أشدو، وتسمعني الدُّنا: ” لستُ الذَّليل..

يا كلَّ أحرارِ الدُّنا، لستُ الذَّليل،

إنَّا وأنتم، نصنعُ الصُّبحَ الجميل..

إنَّا وأنتم، نصنعُ الصُّبحَ الجميل.”.

ها إنني، رُغم المواجعِ، والجراحِ، وسيفِ ظلمِ القاهرين،

والليل ذي البَلْوى، الطويل..

ها إنني طَلْقٌ، أصيل..

ها إنني طَلْقٌ أصيل.

سأظلُّ يا أمي الأصالةَ والأصيل.

روحي خليلُ النّسْرِ،

عملاقٌ طموحي..

إنني حُرٌّ، برغم السِّجن، وضّاء الجبين..

” والحر يا أمي تراتيلٌ، وإيمانٌ، وضوء في الدُّجَى..

نورُ الهدايةِ واليقين..

وبهجةُ الناسِ، وما يشفي الغليل..

وإنه الـ يُوحِي، يضيء الدربَ للأَعمى، ويهديه السبيل..

يَبقى يقاربَ غايةً.. لا يطمئنُّ إلى دليل..”

ها إنني أمشي إلى حتفي،

وليلي مثقلٌ بالموتِ، يا أمي..

وهذا الكون من حولي ثقيلٌ، وعليل..

دُنيا يلوِّثها الطُّغَاةُ، تسيلُ في نهر العَويل.

يا رب مَتِّعني ببعض النورِ،

كي أرنو إلى ما بعد تبديدِ الظلام..

الليل كابوسٌ، ورعبٌ، وانتقام..

يا رب متِّعني ببعضِ النُّورِ.. كي أرنو..

إلى ما بعد تبديدِ الظلام.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

فلسطين في الشاعر يوسف الخطيب

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 19 أغسطس 2017

لست أدري هل يوسف الخطيب فلسطيني، أم هو قضية فلسطين على نحو ما؟!   و...

تيار التجديد وأسئلة المرحلة

د. حسن حنفي

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نشأت في العالم الإسلامي منذ القرن الثامن عشر ثلاثة تيارات فكرية واختيارات سياسية، ما زال...

في رحاب الجواهري

د. كاظم الموسوي

| السبت, 19 أغسطس 2017

  كتب الكثير عن الشاعر العربي الكبير محمد مهدي الجواهري، سواء بحياته التي امتدت طيلة ا...

عيون النسور والمحراث في تجربة القشعمي!

علي الدميني

| السبت, 19 أغسطس 2017

  أعرف أن للأستاذ محمد القشعمي عيوناً لا نراها بين عينيه أو أعلى منهما قليلاً...

متعة الانتظار

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  أى صباح جميل هذا الذى تشدو فيه نور الهدى بأغنيتها المبهجة «يا ساعة بالوقت...

هل يكفي أن نقول «لا»؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  موضوع هذه الزاوية عن الحرية في الوطن العربي، وحرية التعبير خاصة، وعلى الرغم من أن ...

الفن.. العالم المغيب عنا

جعفر الشايب

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  هناك علاقة تبادلية طردية بين انتشار الفنون ورقي المجتمع ووعيه، فكلما زادت وتعمقت الفنون...

"رابية المدى"

جابر الطميزي | الخميس, 17 أغسطس 2017

بين هَدْأة النصوص ووقع المفردات الأبجدية تختبئ في رابية المدى هوية وثورة وبندقية......

الثقافة العربية.. استلاب العصرنة وتيبس الأصالة

نايف عبوش | الخميس, 17 أغسطس 2017

تعيش الثقافة العربية المعاصرة مأزق استلاب واضح، بفعل التبعية والانبهار، والتأثر بثقافة العولمة، التي غزت...

الأردن يتألق في عيون الفنانين

زياد جيوسي | الخميس, 17 أغسطس 2017

بقلم وعدسة: زياد جيوسي كيف يرى الفنانون الأردن؟ هو السؤال الذي خطر في داخلي حين...

الأرصفة المتعبة والخلل في البناء الروائي

عبدالله دعيس | الخميس, 17 أغسطس 2017

صدرت رواية "الأرصفة المتعبة" لعماد شختور عام 2017، عن دار العماد للنّشر والتّوزيع في الخ...

حنان جبيلي عابد مثخنة بجراح الابداع

شاكر فريد حسن | الخميس, 17 أغسطس 2017

النصراوية حنان جبيلي عابد ناشطه ثقافية ومربية أطفال، وأيضاً شاعرة مرهفة الاحساس وكاتبة مثخنة بجر...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6392
mod_vvisit_counterالبارحة30057
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6392
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر542829
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43614511
حاليا يتواجد 2377 زوار  على الموقع