موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

في رثاء الشاعر والأديب الراحل كامل فؤاد الفارس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أبا فؤاد أيعقل أن تتركنا ونتركك.... ثم لا نقول:

 

يا وردة بيضاء ظنها الرائي في بواكير طفولتك قد ذبلت وانتهى حضورها ومتوقع تألقها، وإذ بها وفيها ومنها ورد الورود، ومورد كل بياض وناصعه، وكل ثلج ابيض في اليقين أبلج دواخله ومستقر مسكنه، يبدو من الورد أبيضه ذاويا وكأنه إلى الفناء صار كأن لم يكن؛ ليس الماء ولا الندى ينفعه وينعشه. وأنت وان حرقت شموس الدنيا كلها بياضا فيك ظاهرا، فما كان يا والدي المولود دون ولد إلا تمام إنسان غُلّف حاله بقوقعة صلداء ليس يضرها ولا يؤذيها ولا ُيركسها ولا يُنكسها ولا يَنكبها كل الضواري ولا الأذى ولا اللأواء ولا المحن، لتبقى يا ورد الورد الأبيض الأبلج في دواخلك الإنسان الإنسان والعمق العمق والنبي النبي، لتبقى يا ورد الورد دون السخافات، وبينك وبين ما يَشغلُ به كثير خلق من متاع الدنيا الزائل مسافات ومسافات، لتبقى يا سيدي النبيل كما شئت أنت يوما أن تصفني بالمحامي النبيل، وليس غيرك يا تاج الرؤوس نبيلا إذ أنت النبيل، ونعم الفارس النبيل في زمن العروبة، التي ضاع منها النبل على زمانك وزماننا، ويكأنه القحط، حين كنت أحاورك في لقاء الطفل الذي يحاول أن يعرف طيب السجايا وحسن الأدب وطريق العقل، من كان مثلي في تواضع قدره وشأوه في حضرة الحاضر ولو لوحده، في أفق سامق ووسيع وبعيد، يطاول كل شموس الدنيا وأقمارها والنجوم، ويلقي نظره الذي لا يمل، على ماض بعيد يفتش فيه، عن أصل العرب لما كانوا عربا؛ وتكتفي يا سيدي من كل المحاسن بقهوة العرب، لما كانت قهوة العرب، كم انك بار يا سيدي بالعرب، ويكفيك منهم رمز به تُوصل المقطوع، وتنسج منه نسيج غزل قد نكث.

 

يا بن نبي الشعر ورسوله؛ متنبينا أبا فؤاد جُدد بك مجدا تليدا؛ كي لا يقال يوما أين العرب!!

يا لحنا رقيقا دافئا مؤنسا معلّما طريقه؛ وصلا إلى من تاهت به الدروب من الأعراب،

لولا سمع فيك ساستنا وكبراؤنا، فيما اعتور عليهم وعلينا صعيب أمورنا، لكفى شرورهم وشرورنا، حسنى إنسانيتك، وعميق إيمانك، وخالص فقهك، لدنيا زائلة، وآخرة -لا شك- قادمة.

يا ابن النبي ُطهرّت وليدا بمصاب صحتك، التي يخبرها الجميع، ومُنع عنك الولد؛ كي لا يشوب ُطهر رسالتك شائب، أو يَشغلُك عنها شاغل.

أبا فؤاد يا نسقا طيبا في الحياة كلها، وعند الرحيل.

يا معطيا دون أن يأخذ، ويا مؤنسا دون أن يطلب ونيساً، ولا ونساً، في حياته والممات.

لكم كان هذا الرجل متعففا وكريما، لا يبذل تزلفا، ولا يقبل تزلفا، في حياته والممات.

رأيت اليوم تشييعك المتواضع إلى مثواك الأخير؛ فعرفت سرك وجهرك غير المستنزف، لا في كذب، ولا دجل، ولا تملق، ولا نفاق، وفي حياتك مرة أخرى وعند الممات؛ ليبقى ذكرك محجا مرشدا للتائهين والمتشوقين إلى العلا روحا دنيا وآخرة.

وستشهد الأيام حاجة الارتواء، ومتعة الانضواء، للأجيال من رفيد شاعر وشعر وفلسفة وأدب، نهرها الدفّاق أبو فؤاد؛ حين يكون للعرب - حقا- حقيق الفؤاد.

إلى جنات الخلد سيدي.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في ثقافة وفنون

رواية عذارى في وجه العاصفة تأتينا بجديد

رولا خالد غانم | الأحد, 22 يناير 2017

صدرت رواية (عذارى في وجه العاصفة) للكاتب المقدسي جميل السلحوت، عن مكتبة كل شيء في...

تراحيل كتبت بحبر آهات تتلوى حتَّى ولدت الفراشة

رشا السرميطي | الأحد, 22 يناير 2017

تراحيل الأرمن - رواية ميسون أسدي الصادرة عن دار الرّصيف للنشر والاعلام/ رام الله، ...

الشهيد عمر منطلق لاستعادة مجد اليسار...

محمد الحنفي | الأحد, 22 يناير 2017

  صار الشهيد عمر... مرتكزا... لوجود اليسار......

الرسالة وصلت يا أبويا

كرم الشبطي | الأحد, 22 يناير 2017

عامل وعبر بالمنديل أرسله لقائد عظيم به الخبز والبصلة...

الخروج من الصّمت

جميل السلحوت | الأحد, 22 يناير 2017

معمّر بختاوي يفضح الفساد والتّخلف صدرت مؤخّرا رواية "الخروج من الصّمت للأديب المغربيّ معمّر بخت...

خطابنا الديني.. بين المحظورات والضرورات

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 يناير 2017

  البعد الديني متأصل في خطابنا الثقافي العربي، بشكل عام، وتجده في الموروث الشفهي والكتا...

ثقافتنا.. إلى أين تتجه؟

محمد شوارب | الخميس, 19 يناير 2017

الناس تختلف في تصورهم للحياة، فهم يعتقدون ويتصورون أنهم على أشكال متباينة، والكل يرى حسب...

الورقي والرقمي

د. حسن مدن | الخميس, 19 يناير 2017

كلما جلت في أرجاء وردهات معرض من معارض الكتب الدورية، وأحدثها المعرض الذي اختتم في ...

آه وآه من سحر العيون

كرم الشبطي | الخميس, 19 يناير 2017

من لغتها ومخاطبتها السر الكامن بها.. لم يعلمُها الكثير.. ليس لها أي تفسير.....

اغتيال الشهيد عمر إيذان بصعود الظلامية...

محمد الحنفي | الخميس, 19 يناير 2017

  فمرحلة اغتيال الشهيد عمر... عرفت... صعود تيارات الظلام... وتراجع كل أشكال التنوير......

رواية "المطرودون" وبلاد العرب أوطاني

جميل السلحوت | الخميس, 19 يناير 2017

صدرت رواية "المطرودون" للكاتب المغربيّ معمّر بختاوي عام 2012 عن دار كلمات للنّشر في الر...

شرفةُ الموتِ.. شرفةُ الحياة..! 3

محمد جبر الحربي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

  الموتُ في اللسانِ بتصرُّف: «خلْقٌ مِنْ خلقِ الله تعالى. والموت والموَتَان ضدّ الحياة. والمُو...

المزيد في: ثقافة وفنون

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17019
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41489
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر623031
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37466470
حاليا يتواجد 2408 زوار  على الموقع